افتح القائمة الرئيسية

قائمة القادة الإيرانيين في الحرب العراقية الإيرانية

قائمة ويكيميديا

القوة البريةعدل

خلال الحرب، كانت جيش الجمهورية الإسلامية الإيرانية تحت قيادة وزارة الدفاع. وحرس الثورة الإسلامية كانت تقودها وزارة سباه. ولعب ميليشيا الباسيج شبه العسكرية التطوعية، دورا هاما في الحرب.

وزراء الدفاععدل

وزراء الدفاع قبل وخلال الحرب بين إيران والعراق کانوا:

  1. أحمد مدني(1978-1979)
  2. مصطفى تشمران (1979-1981)
  3. جواد فكوري (1981)
  4. موسی نامجو (1981)
  5. محمد سليمي (1981-1985)
  6. محمد حسين جليلي (1985-1989)

وزارة سباهعدل

  1. محسن رفيق دوست خدم من 1982 إلی 1989 وزيرا لحرس الثورة الإسلامية.

جيش الجمهورية الإسلاميةعدل

تم تقسيم جيش الجمهورية الإسلامية الإيرانية إلى ثلاث قوی في الحرب بين إيران والعراق:

  1. القوة البرية لجيش الجمهورية الإسلامية الإيرانية (القوات البرية لديها طيران جيش جمهورية الإسلامية الإيرانية (هوانيروز)
  2. القوات الجوية الإيرانية
  3. القوة البحرية لجيش الجمهورية الإسلامية الإيرانية

     

حرس الثورة الإسلاميةعدل

  كان حرس الثورة الإسلامية في البداية فقط القوات البرية. تأسست القوات الجوية والقوات البحرية لحرس الثورة الإسلامية في عام 1985.

الباسيجعدل

  الباسيج (الاسم الکامل: منظمة تعبئة المستضعفين) هي الميليشيا المتطوعين شبه العسكرية أنشئت في عام 1979 بأمر من قائد الثورة الإسلامية آية الله روح الله الخميني. ضمّت المنظمة الأصلية المتطوعين المدنيين الذين شاركوا في القتال في الحرب العراقية الإيرانية ولعب هؤلاء دورا هامّا في الحرب.

قادة القوات المسلحة في الحرب العراقية الإيرانيةعدل

القوات المسلحة نوع القوة اسم أعلى رتبة مدة الحياة وصف
جيش الجمهورية الإسلامية الإيرانية
القوة البرية
ولي الله فلّاحي   لواء 1931-1981 كان ولي الله فلاحي ضابطا عسكريا وشخصية بارزة خلال الحرب بين إيران والعراق. كان فلاحي القائد الاعلى للقوات البرية للجيش الإيراني. كان قائد الأركان المشتركة حتى يونيو 1980.[1][2]

في 29 سبتمبر 1981 توفي مع عدد من كبار قادة بينهم جواد فکوري، يوسف کلاهدوز، سيد موسى نامجو والقائد جهان آرا في حادث تحطم الطائرة التي كان من المقرر أن تهبط في طهران بعد الاقلاع من الأهواز.[3][4]

قاسم علي ظهير نجاد   لواء 1924-1999 كان ظهيرنژاد لواءا في الجيش الإيراني بعد الثورة الإسلامية عام 1978. بعد الثورة الإسلامية عام 1978، عاد إلى الجيش في بداية الاضطرابات في إقليم كردستان وفي عام 1979 كقائد للواء 64 لأرومية.

هو كان القائد الاعلى للقوات البرية للجيش الإيراني ومن ثمّ شغل منصب قائد هيئة الاركان المشتركة خلال في الحرب العراقية الإيرانية وکان يفضّل أن يواصل القتال في حصار عبادان وتحرير خرمشهر.[5]

علي صياد شيرازي   فريق 1944-1999 كان علي الصياد شيرازي رئيس هيئة الاركان للقوات المسلحة الإيرانية خلال الحرب العراقية الإيرانية. أصبح الصياد شيرازي واحدة من أهمّ الجنرالات الإيرانية خلال الحرب الإيرانية-العراقية. وفي عام 1981، عيّنه آية الله روح الله الخميني کقائد القوات البرية للجيش الإيراني. وقبل ذلك، كان له دور مركزي في قمع التمرد المسلح في إقليم كردستان في عام 1979.

في عام 1982، قاد جنود حرس الثورة الإسلامية والباسيج ال الإيرانيين للفوز في عملية الفتح المبين، وکانت هذه هي المرة الأولى التي کانت إيران قادرة على هزيمة العراق في معركة كبرى، واخترقت إيران خطوط دفاعية عراقية "لا يمكن اختراقها" وطردهم من منطقة دزفول-شوش، وتعتبر هذه العملية من قبل العديد، نقطة تحول في الحرب. في عام 1986، تم تعيينه عضوا في مجلس الدفاع الأعلى. ومع ذلك، بعد ثلاثة أسابيع من هذا التعيين أعفي الشيرازي من منصبه كقائد للقوات البرية.

في عام 1988، هاجم حركة مجاهدي خلق بمساعدة صدام حسين غرب إيران واشتبكت القوات الإيرانية لكرمنشاه. حطمتهم إيران وحطمت هجومهم المرتدة: في عملية مرصاد، التي كان يقودها شيرازي. كما قاد العمليات العسكرية الناجحة ضد العراق، مثل: عملية ظفر 7، أو نصر 4. في عام 1989، حصل الشيرازي على جائزة أعلى وسام عسكري في القوات المسلحة الإيرانية، وسام الفتح. تم اغتياله في عام 1999 من قبل حركة مجاهدي خلق.[5]

حسين حسني سعدي   لواء
  • القائد العام للقوات البرية للجيش الإيراني
  • قائد الفرقة 21 سيد-الشهداء
  • النائب المنسق لهيئة الأركان العامة للقوات المسلحة
  • قائد عملية الفتح المبين
موسی نامجو   لواء 1938-1981 وكان موسى نامجو ضابط عسكري إيراني الذي شغل منصب وزير الدفاع لإيران والقوى اللوجستية المسلّحة في الحكومة المؤقتة من إيران. تخرج من جامعة الإمام علي العسكرية. كان يعمل في الأكاديمية العسكرية الوطنية برتبة عقيد. وكان له دور فعال في تطوير التعاون بين حرس الثورة الإسلامية والجيش قبل وأثناء الحرب العراقية الإيرانية. خاض أيضا في الحرب. قتل نامجو في حادث تحطم طائرة مع 80 أشخاص آخرين في 29 سبتمبر 1981 بالقرب من طهران. وكانت الطائرة طائرة النقل C-130 هيركوليز أمريكية الصنع. وقتل شخصيات عسكرية بارزة أخرى في تحطم، مثل ولي الله فلاحي، جواد فکوري ومحسن کلاهدوز.[5]
يوسف كلاهدوز   لواء 1946-1981 كان يوسف کلاهدوز نائب حرس الثورة الإسلامية، وكان له دورا حاسما في تطوير التعاون بين حرس الثورة الإسلامية والجيش قبل وأثناء الحرب العراقية الإيرانية. كان کلاهدوز أحد القادة الذين قتلوا في نفس الحادث كقادة نامجو، فلاحي، فکوري وجهان آرا. ونُشرت "تيك تاك الحياة" عن حياة يوسف کلاهدوز ولها 80 صفحة ويحتوي برمجيات الوسائط المتعددة.[6]
حسن أقارب برست   لواء 1946-1984
  • قائد في معركة خرمشهر في الأيام الأولى من الحرب بين إيران والعراق[7]
  • نائب الفرقة المدرعة 92
  • مرشح لقائد الأركان المشتركة ووزير الدفاع[6]
حسن آبشناسان   لواء 1936-1985
  • أستاذ تعليم حرب العصابات وغير النظامية
  • قائد مقر شمال غرب إيران
  • قائد الفرقة 21 حمزة (حرب العصابات والفرقة غير النظامية)
  • قائد مقر حمزة سيد االشهداء
  • دمج الجيش وحرس الثورة الإسلامية في العديد من العمليات في الحرب بين إيران والعراق
  • قائد القبعات الخضراء وفرقة الكوماندوز
  • تشكيل الإقامة کميل
  • التخطيط لعملية قادر وقيادتها[6]
مسعود منفرد نياكي   لواء 1929-1985
علي شهبازي   لواء
  • رئيس هيئة الأركان المشتركة للجيش الإيراني
  • النائب التنسيقي لرئيس هيئة الأركان المشتركة للجيش الإيراني
  • علي شهبازي هو القائد العام السابق للجيش الإيراني.[8] عين شهبازي لمنصب رئيس هيئة الأركان المشتركة للقوات المسلحة الإيرانية يوم 7 مايو 1988 من قبل هاشمي رفسنجاني. شهبازي كان أول قائد أعلى للجيش الإيراني. وخلفه اللواء محمد سليمي عندما استقال من منصبه في مايو ايار 2000. ثم أصبح رئيسا لمجلس الجامعة الموثوق للدفاع الوطني وكبير المستشارين العسكريين لعلي خامنئي.[8]
عطاء الله صالحي   لواء 1950- اللواء عطاء الله صالحي هو القائد العام الحالي للجيش الإيراني منذ عام 2005.[9][10]
  • قائد الأكاديمية العسكرية في الجيش الايراني
  • قائد المشاة ال77
  • فرقة القوات البرية
  • قائد المشاة ال58
  • فرقة القوات البرية
اسماعيل سهرابي   لواء
محمد سليمي   لواء 1937- محمد سليمي القائد العام السابق للجيش الإيراني وزير الدفاع.[9] كان سليمي وزير الدفاع في حكومة مير حسين موسوي، وحل محل جواد فکوري.[11]
القوة الجوية
جواد فكوري   لواء 1939-1981

كان فکوري قائد القوات الجوية الإيرانية في رتبة عقيد.[12] كان فکوري قائد القوات الجوية الإيرانية خلال الحرب بين إيران والعراق. كما شغل منصب وزارة الدفاع والقوات المسلحة اللوجستية من ربيع 1981 إلى سبتمبر 1981.[11]

  • عملية قوس 99
  • الهجوم على إتش 3
  • عملية السيف المحرق
  • المساعد التنفيذي لسلاح الجو
  • القائد العام للقوات الجوية
محمد حسين مؤمن بور   عميد
  • القائد العام للقوات الجوية (سبتمبر 1981 إلى ديسمبر 1983)
  • قائد عملية الفتح المبين
  • قائد عملية البيت المقدس[13]
هوشنغ صديق   عميد
  • قائد العام للقوات الجوية (ديسمبر 1983- فبراير 1987)[13]
عباس بابائي   لواء 1950-1987

كان عباس بابائي طيار الإيراني والعميد في القوات الجوية الإيرانية، خلال الحرب بين إيران والعراق. بعد عودته إلى إيران عقب التدريب على الطيران، وقال انه أصبح طيارا لنورثروب إف-5 ودرب على إف-4 فانتوم الثانية وإف-14 توم كات. كان بابائي أحد الطيارين الذين لديهم أعلى ساعة (3000 ساعة) من الرحلات الجوية في الحرب بين إيران والعراق مع طائرة الرحلة. كان لديه 60 مهمة ناجحة 1986-1987.

عباس دوران   لواء 1950-1982
  • في عام 1982، عرض لصدام حسين استضافة القمة السابعة لحركة عدم الانحياز في مدينة بغداد العراقية.[14] تم التخطيط أن يعقد المؤتمر في فندق الرشيد ببغداد.[15] حاولت إيران لإظهار أن بغداد كانت عرضة لغارات القوات الجوية الإيرانية. في 21 يوليو عام 1982، طار عباس دوران طائرته فانتوم F-4E إلى بغداد وهاجم مصفى الدورة في بغداد. ثمّ تعرضت طائرته F-4E لضرب بواسطة صاروخ أرض-جو رولاند. تمّ طرد ضابطه لأنظمة التسليح من الطائرة وأخذ سجينا. خوفا من القبض علی نفسه، وجّه دوران طائرته إلى فندق الرشيد.[15] تسببت تصرفاته فی أن القمة تعقد في نيودلهي بدلا من بغداد.
  • عملية مرواريد
  • تدمير مصفى الدورة في بغداد
منصور ستاري   لواء 1946-1995

قام بتنفيذ العديد من الخطط المبتكرة لتحسين أنظمة الرادار والهجوم المضاد، التي أثبتت مفيدة في تعطيل القدرات الهجومية لسلاح الجو العراقي خلال الحرب بين إيران والعراق. في عام 1983 تم تعيين منصور ستاري کنائب ضابط العمليات لمقر الهجمات المرتدة لسلاح الجو الجمهورية الإسلامية الإيرانية. وفي عام 1985، کنائب مسؤول التخطيط في القوات الجوية الإيرانية. في عام 1986، بعد أن بلغ رتبة عقيد، تم تعيينه کالقائد الأعلى للقوات الجوية الإيرانية.

  • نائب الدفاع لسلاح الجو
  • نائب التصميم والتخطيط
  • القائد العام للقوات الجوية الإيرانية
  • إنشاء مدرسة الطيران (طيار)
  • إنشاء جامعة لصناعات الطيران
  • إنشاء شبكة الرصد في سلاح الجو
  • إنشاء شركات الطيران ساها
  • قائد في حرب الناقلات
حسين خلعتبري   لواء 1950-1986
محمود خضرائي   لواء 1948-1986
  • قيادة مركز التعليم للقوة الجوية
  • قيادة القاعدة العسكرية الجوية لمحافظة همدان
  • الهجوم على إتش 3[6]
علي أكبر شيرودي   عميد 1955-1981 كان علي أكبر شيرودي أحد الطيارين الذين لديهم أكبر عدد من الرحلات في العالم. علي أكبر شيرودي، وفقا لخبراء الحرب الجوية، كان واحدا من أبرز طيارين المروحية في العالم. يعتبرونه طيار صاحب أسلوب في الرحلات الجوية والمعارك الجوية، بطريقة عند إرفاق العدو انه يغوص بشكل غير مباشر والمناورة مثل طائرة نفاثة. أيضا كان لديه أكبر عدد من الرحلات في العالم. وكان أصيب 40 مرات وقصف 300 مرة.[5] ودافع عن الأراضي الإيرانية خلال السنوات الأولى للحرب بين إيران والعراق. واختار ولي الله فلاحي له لقب "النجم الغربي" (هنا، الغربي يشير إلى إقليم كردستان) ويشار إليه باعتباره "منقذ غرب إيران والممر الجبلي آريا، بازي دراز، ميماك، وسهل زهاب.
أحمد كشوري   عميد 1953-1980 كان أحمد کشوری طيارا محترفا بارعا في التكتيك الحربي من طراز كوبرا في طيران جيش الجمهورية الإسلامية الإيرانية وكان لها دور كبير في الأشهر الأولى من الحرب الإيرانية-العراقية لوقف الدبابات العراقية من مزيد من التقدم إلى الأراضي الإيرانية.

في ديسمبر 1980 في عمر يناهز ال27 في حين عودته من عملية ناجحة، هاجمته الطائرة ميكويان العراقية. بينما کانت طائرته المروحية تحترق من طلقات الصواريخ، طار إلى إيران ثم سقطت في محافظة إيلام.

حميد رضا سهيليان   لواء 1955-1981 کان سهيليان طيارا محترفا بارعا في التكتيك الحربي من طراز كوبرا في طيران جيش الجمهورية الإسلامية الإيرانية وكان لها دور كبير في الأشهر الأولى من الحرب الإيرانية-العراقية لوقف الدبابات العراقية من مزيد من التقدم إلى الأراضي الإيرانية. وفقا لخبراء الحرب الجوية، كان واحدا من أبرز طياري المروحية في إيران. وقال علي أكبر شيرودي حوله: أنه كان طيارا صاحبا الأسلوب في الرحلات الجوية والمعارك الجوية[16]
القوة البحرية
بهرام أفضلي   عميد بحري 1937-1984 بضعة أشهر قبل اندلاع الحرب بين إيران والعراق في عام 1980، تم اختياره كالقائد أعلى للقوات البحرية (1980-1983). خلال الحرب، كان له دور فعال في تدمير البحرية العراقية (عملية مرواريد) جنبا إلى جنب مع القوة الجوية الإيرانية، حيث شل الأنشطة البحرية العراقية في الخليج الفارسي للفترة المتبقية من الحرب. كان لديه دورا حاسما في حصار عبادان وتحرير خرمشهر.

في أوائل عقد 1980، لأول مرة في التاريخ العسكري الإيراني، وأنشأ جامعة البحرية الإيرانية في نوشهر، وهي مدينة في شمال البلاد. وقبل ذلك، كان لابدّ لجميع ضباط البحرية في إيران أن يدرسوا في الخارج لتعلّمهم البحرية.[17]

اسفنديار حسيني   نقيب تمّ اختياره كالقائد الأعلى للقوات البحرية (1983-1985).
محمد حسين ملك زادکان   نقيب 1944- تم اختيار ملك زادکان باعتباره القائد العام للقوات البحرية في فترة (1988-1989). كان مصمّم عملية ذو الفقار وقادها في الحرب الإيرانية العراقية.
علي شمخاني   عميد بحري 1955- الأمين العام الحالي للمجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني. كان له دورا بارزا في القضاء على الحركات المعارضة للثورة الإسلامية سنة 1979. يعتبر من مؤسسي حرس الثورة الإسلامية وکان قائد حرس الثورة في إقليم خوزستان. تولى إبان الحرب الإيرانية العراقية العديد من المناصب العسكرية الأخری مثل قائد بالإنابة للقوات الإيرانية المشرفة على تنفيذ قرار مجلس الأمن رقم (598) المتعلق بإنهاء الحرب بين إيران والعراق. كما تولى منصب قائد القوات البحرية للجيش الإيراني بعد انتهاء الحرب العراقية الإيرانية بحکم من القائد الثورة الإسلامية علي خامنئي. شغل منصب وزير الدفاع في حكومة محمد خاتمي من 19 أغسطس 1997 حتى 27 اغسطس 2005.
  • القيادة في مناصب مختلفة في حرس الثورة الإسلامية وقائد الحرس في محافظة خوزستان أثناء الحرب العراقية الإيرانية
  • نقل لسلاح البحرية بتلقي رتبة الأميرالية (العميد) وتمّ تعيينه لقيادته بحکم من القائد الأعلى للقوات المسلحة في 30 أكتوبر 1989.
  • في نفس الوقت قيادة القوات البحرية لحرس الثورة الإسلامية متزامنا مع قيادة القوات البحرية للجيش الإيراني بحکم من قائد الثورة الإسلامية في 23 ديسمبر 1990.
حرس الثورة الإسلامية
القوة البرية
محسن رضائي   لواء 1954 محسن رضائي میرقائد، هو سياسي إيراني، الخبير الاقتصادي، قائد حرس الثورة الإسلامية السابق، وسكرتير مجلس تشخيص مصلحة النظام في الجمهورية الإسلامية الإيرانية. وكان أول القائد الأعلى لحرس الثورة الإسلامية، وكان يقود حرس الثورة الإسلامية خلال الحرب بين إيران والعراق. شارك بنشاط في الحرب بين إيران والعراق.[18][19]
أحمد متوسليان   لواء 1954 أحمد متوسلیان القائد العسكري إيراني کان واحدا من أربعة إیرانیین الذین اختفوا في لبنان عام 1982مـ. وخلال الحرب العراقية-الأيرانية كان قائد حرس الثورة الإسلامية [20] وأنشأ قسم 27-محمد-رسول الله وکان قائده. لعب دورا في تحرير المحمرة، و بعد ذلك ذهب إلى سوريا كجزء من مجموعة دبلوماسية رفيعة من القادة السياسيين والعسكريين. في يوم 5 يوليو عام 1982، عندما كانت السيارة تنقل الدبلوماسيين و كانت تمر من خلال نقاط التفتيش في طريقها إلى بيروت، تم اعتراضها من قبل حزب الكتائب. السيارة وأربعة ركابها، قد اختفت تماما.[21]

بعد نجاح الثورة، شارك متوسلیان في الحملات السياسية والعسكرية الثورية المختلفة، منها:

يحيی رحيم صفوي   لواء 1958 يحيى رحيم صفوي هو قائد عسكري إيراني الذي شغل منصب القائد العام لحرس الثورة الإسلامية من 1 سبتمبر 1997 وحتى 1 سبتمبر 2007. وفي الحرب العراقية الإيرانية، هو كان القائد الأعلى للقوات البرية لحرس الثورة الإسلامية (1985-1989).
حسن باقري   لواء 1956-1983 وكان باقري أدوارا مهمة في الحرب بين إيران والعراق، بما فيها:
  • نائب قائد القوات البرية لحرس الثورة الإسلامية
  • مؤسس مخابرات العمليات الحربية
  • إنشاء أرشيفات وثائق الحرب
  • مؤسس تحديد المناطق، استجواب السجناء والمراقبة وترجمة الوثائق،
  • تشكيل غرفة عمليات للحرس الثوري،
  • تشكيل المنظمة القتالية للحرس الثوري،
  • توفير خرائط عسكرية مفصلة،
  • قائد عملية ثامن االأئمة في منطقة دارخوين،
  • نائب قائد عملية طريق القدس،
  • قائد مقر نصر في عملية الفتح المبين، عملية بيت المقدس وعملية رمضان،
  • قائد مقر كربلاء في عملية محرم،
  • قائد مقر الجنوب في عام 1982،
  • العضو الرئيسي لفريق تصميم العمليات..[23]
محمد حسين باقري   لواء 1956 اكتسب الجنرال باقري تجارب كبيرة في المسائل العسكرية والأمنية بسبب الأعمال الأمنية والاستخباراتية والعسكرية التي تولاها، فهو من القادة في الحرب العراقية الإيرانية (1980-1989) وخاض تجربة طويلة في التعامل مع المنظمات الكردية الإيرانية المسلحة بحكم عمله في أجهزة المخابرات.

حيث انضم إلى الحرس الثوري الإيراني في 1980مـ بعد اندلاع التمرد العسكري الكردي شمال غربي البلاد عقب قيام الثورة الإسلامية عام 1979 واستمر هذا التمرد حتى أواخر 1983. وكان مسؤولاً عن شؤون الاستخبارات خلال العمليات التي نفذها الحرس الثوري في التسعينيات ضد قواعد الحزب الديمقراطي الكردستاني الإيراني وحزب كوملة الكردي الواقعة على الجبال بين إيران والعراق.[24]

محمد بروجردي   لواء 1955-1983 كان بروجردي واحدا من مؤسسي الحرس الثوري وقائدا في الحرب العراقية الإيرانية. ولعب دورا رئيسيا في استعادة السيطرة على أراضي كردستان من قبل القوات الإيرانية. ساعد على كسر الحصار حامية سنندج المحتلة من قبل المتمردين الشيوعيين والأحزاب الفيدرالية، بما فيها: الحزب الديمقراطي الكردستاني الإيراني(KDPI)، منظمة فدائيي خلق الإيرانية المسلحة وبيكار (حركة سياسية). وطرح إنشاء "البيشمركة المسلم في كردستان"، وشغل منصب منشئها وقائدها. وكان بروجردي أيضا قائد حرس الثورة الإسلامية في كردستان، ولعب أدوارا مهمة في استعادة سردشت، بانه وبيرانشهر من الحزب الديمقراطي الكردستاني الإيراني.

باعتبارها واحدة من القادة، تجنب سقوط "سر بل ذهاب"، الذي صممتها جيش صدام في أكتوبر تشرين الأول عام 1980. على الرغم من أن بروجردي خدم في الغالب في غرب إيران، لكنه شارك أيضا في بعض الحملات العسكرية في الجنوب. بما فيها عملية طريق القدس لاستعادة بستان وعملية الفتح المبين. بعد تقسيم حرس الثورة الإسلامية، تم تعيينه قائدا للمنطقة السابعة؛ التي تشمل والمحافظات همدان وكرمنشاه وكردستان وإيلام. كما كان نائب رئيس مقر "حمزة سيد الشهداء".[25]

حسين خرازي   لواء 1957-1986 كان حسين خرازي قائدا ايرانيا ل"فرقة 14 إمام حسين" خلال الحرب بين إيران والعراق. وكان يشارك في العديد من العمليات خلال الحرب، وخاصة والفجر 8 التي اعتقل فيها جنود الحرس الجمهوري العراقي/الحرس الجمهوري لصدام في شبه جزيرة الفاو؛ وفي عملية كربلاء 5 کان قائدا للقوات الطليعة. قتل خرازي بشظايا قذيفة مورتر في عملية كربلاء-5. شاركت قواته في العمليات التالية:
محمد ابراهيم همت   لواء 1955-1984 في الحرب العراقية الإيرانية، كان محمد إبراهيم همت قائد فرقة محمد رسول الله. شاركت قواته في العمليات التالية:
أحمد كاظمي   لواء 1958-2006 كان أحمد كاظمي قائدا ايرانيا لحرس الثورة الإسلامية وواحدا من مقاتلي الرئيسي في الحرب بين إيران والعراق. بعد انتصار الثورة وإنشاء حرس الثورة الإسلامية (حرس الثورة الإسلامية) في عام 1980، انضم إلى حرس الثورة الإسلامية وذهب إلى كردستان في عام 1981 لقمع أعداء المحلية للثورة. بعد أن بدأت الحرب بين إيران والعراق، وانضم إلى الحرب مع مجموعة من 50 عضوا في جبهات عبادان وبدأ القتال مع العراق. في نهاية الحرب، أصبحت مجموعة 50-عضو فرقة قوية ومهمّة لحرس الثورة الإسلامية.

تم تعيينه لمنصب قائد القوات البرية لحرس الثورة الإسلامية يوم 1 يونيو 2005 من قبل المرشد الأعلى علي خامنئي وكان واحدا من المستشارين العسكريين للرئيسين علي أكبر هاشمي رفسنجاني ومحمود أحمدي نجاد.

حسين همداني   لواء 1955-2015 كان حسين همداني قائدا ايرانيا لحرس الثورة الإسلامية ومن مؤسسي حرس الثورة في همدان وکردستان. بعد أن بدأت الحرب بين إيران والعراق، ذهب إلی کردستان وتولّی قيادة عمليات مطلع الفجر والجبهة المركزية ل"سر بل ذهاب". کان من قادة المنطقة التشغيلية "بازي دراز" في الجبهة الغربية وأول قائد ل"لواء 23 أنصار الحسين لحرس الثورة" وقائد "لواء قدس 13 غيلان لحرس الثورة". فضلا عن همدان وغيلان قدم خدمات في باوه ومريوان. کان له دورا حاسما في تشکيل وتنظيم لواء 27 محمد رسول الله برفقة أحمد متوسليان ومحمد إبراهيم همت ومحمود شهبازي.

برز اسمه بقوة بعد الحرب الأهلية السورية حيث شارك فيها ضمن المشارکة المستشارية للقوات الإيرانية في دعم الحكومة السورية. قتل الهمداني يوم الخميس 8 أكتوبر 2015 في إحدى ضواحي حلب.[26]

قاسم سليماني   لواء 1956 بعد انتصار الثورة الإسلامية في إيران التحق بفيلق حرس الثورة الإسلامية أوائل عام 1980. شارك في الحرب العراقية الإيرانية منذ بدايتها وقاد فيلق 41 ثار الله وهو فيلق محافظة كرمان خلال الحرب.[27]
مهدي زين الدين   لواء 1959-1984 بعد انتصار الثورة الإسلامية، خدم البلاد في مختلف المجالات، بما في ذلك جهاد إعادة الإعمار ورئيس أركان الجيش المعلوماتي لحرس الثورة الإسلامية في قم. في الحرب العراقية الإيرانية، كان مهدي قائدا لفرقة علي ابن أبيطالب. قتل هو وشقيقه أثناء العملية التي ذهبت مقاطعة كرمانشاه إلى ساردشت بينما كان أقل من 30.
مهدي باكري   لواء 1954-1985 تخرج في الهندسة الميكانيكية من جامعة تبريز.في بداية الحرب العراقية الإيرانية انضم إلى حرس الثورة الإسلامية وأصبح قائد فرقة عاشورة، الوحدة 31، التي كانت تنتمي إلى فرع مقاطعات أذربيجان الإيرانية في حرس الثورة.[28][29]
محمد جهان آرا   لواء 1954-1981 بعد انتصار الثورة الإيرانية وإنشاء حرس الثورة الإسلامية في عام 1980، تم اختياره كقائد حرس الثورة في خرمشهر وأنشأ جهاد إعادة الإعمار في خرمشهر. كانت معركة خرمشهر اشتباکا کبیرا بين العراق وإيران في الحرب الإيرانية العراقية. بدأت المعركة من 22 سبتمبر/أيلول حتى 10 نوفمبر/تشرين الثاني 1980. عرفت المعرکة بوحشيتها وأوضاعها العنيفة، وقد عرفها الإيرانيون على أنهم خونين شهر، بمعنى "مدينة الدم". كان قائد حرس الثورة الإسلامية محمد جهان آرا، واحدا من الجنود القليلة الأخيرة التي غادرت خرمشهر عندما سقط للعراقيين. کان علیه أن يواصل القتال في حصار عبادان وقيادة القوات الإيرانية لتحرير خرمشهر. توفي قبل تحرير المدينة في 24 مايو/أيار. كتبت أغنية في وقت لاحق في ذكرى له، قائلا: "محمد، أنت لست هنا لتری أن مدينتنا أصبحت محررة".[30]
محمد علي جعفري   لواء 1957 في بداية الحرب العراقية-الإيرانية قاتل جعفري في المعارك ضمن قوات الباسيج. في عام 1981 أصبح جزءا من الحرس الثوري حيث ارتفع في الخدمة كقائد في ساحات القتال العملية في الجنوب والغرب. وشارك أيضا كالمساعد في عملية سوسنغرد، قاد جعفري في الحرب معسكر "غرب" و من ثم معسكر "نجف". إلى جانب ذلك اشتغل بمناصب أخرى كقائد لواء “عاشورا” ومساعد الحرس في مدينة تستر وقائد معسكر القدس. في مشاركته في عمليتين كربلا 4 و5 أصيب بجروح، وهذه الحادثة سجلت له نقطة حساسة في ملفه الحربي.

قاد الفريق جعفري القوات البرية للحرس الثوري مدة 13 عاماً، وتم تعيينه في 1 ايلول/ سبتمبر 2007م قائداً للحرس الثوري الإيراني خلفاً للفريق يحيى رحيم صفوي الذي رفع إلى درجة معاون ومستشار لقائد الثورة الإسلامية في إيران.

محمود كاوه   لواء 1961-1986 انضم كاوه إلى حرس الثورة الإسلامية في عام 1981 وكان واحدا من أصغر القادة خلال الحرب العراقية الإيرانية.

وكانت مسؤولياته تشمل:

  • مدرب تدريب عسكري (1981-1982)
  • رئيس حراس روح الله الخميني (1982)
  • المسؤول عن عملية ساغاز (1982-1983)
  • ضابط لواء عمليات القوات الخاصة (الشهداء) (1983-1984)
  • قائد اللواء الخاص للشهداء (1984-1986)
  • قائد الفرقة الخاصة لشهداء (1986)
القوة الجوية
موسی رفان کان مهندسا ولم يکن عسکريا تأسست القوات الجوية لحرس الثورة الإسلامية في عام 1985. وكان أول قائد للقوات الجوية موسى رافان (1985-1989).
القوة البحرية
حسين علائي   عميد بحري كان علائي أول قائد للقوات البحرية في عام 1985. قاد حرب الخليج الفارسي خلال الحرب الإيرانية العراقية.

قادة آخرونعدل

مصادرعدل

  1. ^ "Iran's military closes its airspace over Qom". The Altus Times Democrat. 27 November 1979. مؤرشف من الأصل في 13 مارس 2016. اطلع عليه بتاريخ 24 أغسطس 2013. 
  2. ^ "Iran-Iraq cease-fire proposed". Beaver County Times. 2 March 1981. مؤرشف من الأصل في 13 مارس 2016. اطلع عليه بتاريخ 24 أغسطس 2013. 
  3. ^ Chronological Listing of Iranian Losses نسخة محفوظة 29 يوليو 2017 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ Sepehr Zabir (25 February 2011). Iran Since the Revolution (RLE Iran A). Routledge. صفحة 194. ISBN 978-0-415-61069-8. اطلع عليه بتاريخ 24 أغسطس 2013. 
  5. أ ب ت ث ج "Islamic Republic of Iran Army website". مؤرشف من الأصل في 2 يناير 2018. 
  6. أ ب ت ث ج "Maarefjang". مؤرشف من الأصل في 16 أبريل 2015. 
  7. ^ "Hamshahrionline". مؤرشف من الأصل في 16 فبراير 2018. 
  8. أ ب Gera، Gideon. "The Iraqi-Iranian War" (PDF). Dayan. مؤرشف من الأصل (PDF) في 27 ديسمبر 2013. اطلع عليه بتاريخ 17 فبراير 2013. 
  9. أ ب "Commander: Iran Mulling Military Buildup in High Seas". Fars News. 12 April 2009. مؤرشف من الأصل في 22 فبراير 2012. اطلع عليه بتاريخ 17 فبراير 2013. 
  10. ^ "Signs of the Times". Sott. 2012. مؤرشف من الأصل في 24 فبراير 2012. اطلع عليه بتاريخ 17 فبراير 2013. 
  11. أ ب Sepehr Zabir (23 April 2012). The Iranian Military in Revolution and War (RLE Iran D). CRC Press. صفحة 277. ISBN 978-1-136-81270-5. اطلع عليه بتاريخ 17 فبراير 2013. 
  12. ^ Ehteshami Anous (1995). After Khomeini: The Iranian Second Republic. Routledge, Chapman & Hall, Incorporated. صفحة 22. ISBN 978-0-415-10879-9. اطلع عليه بتاريخ 17 فبراير 2013. 
  13. أ ب "Islamic Republic Iran Air Force website". مؤرشف من الأصل في 5 نوفمبر 2014. 
  14. ^ 6th Summit Conference of Heads of State or Government of the Non-Aligned Movement, page 96, item 309. نسخة محفوظة 19 أغسطس 2014 على موقع واي باك مشين.
  15. أ ب Irna نسخة محفوظة March 11, 2007, على موقع واي باك مشين.
  16. ^ "Aerospacetalk". مؤرشف من الأصل في 19 يناير 2016. 
  17. ^ "Bahram Afzali website". مؤرشف من الأصل في 19 أكتوبر 2018. 
  18. ^ Frederic Wehrey؛ Jerrold D. Green؛ Brian Nichiporuk؛ Alireza Nader؛ Lydia Hansell؛ Rasool Nafisi؛ S. R. Bohandy (2009). "The Rise of the Pasdaran" (PDF). RAND Corporation. مؤرشف من الأصل (PDF) في 24 مارس 2018. اطلع عليه بتاريخ 20 أغسطس 2013. 
  19. ^ Sick، Gary G. (Spring 1987). "Iran's Quest for Superpower Status". Foreign Affairs. مؤرشف من الأصل في 08 أغسطس 2014. اطلع عليه بتاريخ 28 يوليو 2013. 
  20. ^ الحرس الثوري الإيراني: التهديد الذي ينمو في حين أن أمريكا تنام نسخة محفوظة 02 أبريل 2016 على موقع واي باك مشين.
  21. ^ Avon, Dominique; Khatchadourian, Anaïs-Trissa; Marie Todd, Jane (2012). Hezbollah: A History of the "Party of God". Harvard University Press. ISBN 0-674-07031-3.
  22. ^ همشري اونلاین-السیرة الذاتیة لأحمد متوسلیان نسخة محفوظة 07 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  23. ^ "Hasan Bagheri Institute". Institute of martyr Hassan Bagheri. مؤرشف من الأصل في 8 مارس 2016. 
  24. ^ موقع الجزیرة-الجنرال باقري- الرئيس- الجديد- لهيئة- الأركان -الإيرانية[وصلة مكسورة]
  25. ^ "Information Center of Shahid Avini". مؤرشف من الأصل في 3 أبريل 2017. 
  26. ^ "إستشهاد عميد بحرس الثورة الاسلامية الايرانية في سوريا". قناة العالم الأخبارية. 9 أكتوبر 2015. مؤرشف من الأصل في 21 فبراير 2018. 
  27. ^ السيرة الذاتية لقاسم سليماني- موقع صحيفة همشهری نسخة محفوظة 07 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  28. ^ "Tehrantimes". 
  29. ^ "SAJED". مؤرشف من الأصل في 2 سبتمبر 2010. 
  30. ^ "Islamic Revolution Document Center". مؤرشف من الأصل في 19 يونيو 2018.