افتح القائمة الرئيسية

قائمة الأصوات غير المفسرة

قائمة ويكيميديا

فيما يلي قائمة بالأصوات مجهولة المصدر، أو الأصوات التي كانت مجهولة المصدر في السابق، كل ملفات الصوت في هذه المقالة تمت زيادة سرعتها 16 مرة على الأقل من أجل زيادة الوضوح عن طريق التكثيف ورفع التردد من الموجات تحت الصوتية إلى أصوات مسموعة أكثر.

أصوات NOAA مجهولة المصدرعدل

الأصوات غير معروفة المصدر التالية تم تسجيلها والكشف عنها من قبل الإدارة الوطنية للمحيطات والغلاف الجوي (NOAA) بإستخدام نظام مراقبة الصوت في المحيط الهادئ الإستوائي.

تصاعد (Upsweep)عدل

 
صورة طيفية لصوت تصاعد (Upsweep)
تصاعد (Upsweep) من موقع NOAA وزيادة 20x عن السرعة الأصلية.

هذا الصوت كان حاضرًا عندما بدأ مختبر البيئة البحرية في المحيط الهادئ تسجيل نظام مراقبة الصوت (SOSUS) في أغسطس 1991 بواسطة هيدروفون مائي مستقل، الصوت يتآلف من سلسلة طويلة من الأصوات المتصاعدة ضيقة النطاق كل صوت يدوم لعدة ثوان، مستوى مصدر الصوت كان مرتفع بما يكفي ليتم تسجيله في جميع أنحاء المحيط الهادئ.

هذا الصوت يبدو أنه موسمي، وبشكل عام يصل إلى ذروته في الربيع والخريف، لكن من غير الواضح ما إذا كان هذا نتيجة لتغييرات في المصدر أو في التغييرات الموسمية في البيئة الممتدة، المصدر يمكن أن يكون موجودًا تقريبًا في 54°S 140°W / 54°S 140°W / -54; -140إحداثيات: 54°S 140°W / 54°S 140°W / -54; -140، بالقرب من موقع يُحتمل أن يكون به نشاط زلزالي بركاني، ولكن أصل الصوت غير معروف، وقد إنخفض إجمالي مستوى المصدر منذ 1991 ولكن لا يزال من الممكن الكشف عن الأصوات بواسطة نظام مراقبة الصوت لـ NOAA.[1]

صفارة (Whistle)عدل

 
صورة طيفية لصوت صفارة (Whistle)
صفارة (Whistle) من موقع NOAA وزيادة 16x عن السرعة الأصلية.

هذا الصوت تم تسجيله بواسطة هيدروفون مستقل في المحيط الهادئ في 7 يوليو 1997، الساعة 07:30 بتوقيت جرينيتش في 08°N 110°W، وتردد هذه الإشارة المتموجة مماثل للإشارات البركانية المسجلة من ثورات البراكين تحت الماء، أصل الإشارة غير معروف ولم يتم الكشف عنه بواسطة أى هيدروفون آخر وتحديد مصدر الصوت كان يتطلب على الأقل ثلاثة أجهرة تسجيل[2]، نطاق الطاقة هو بين 1 إلى 6 هرتز، وقد يكون الصوت قطع مسافة كبيرة جدًا قبل الكشف عنه.

أصوات NOAA مجهولة المصدر سابقًاعدل

بلوپ (Bloop)عدل

 
صورة طيفية لصوت بلوپ (Bloop)
بلوپ (Bloop) من موقع NOAA وزيادة 16x عن السرعة الأصلية.

بلوپ (Bloop) هو الاسم الذي يطلق على صوت من تحت الماء ذو تردد فائق الانخفاض وقوي للغاية تم الكشف عنه من قبل NOAA سنة 1997، هذا الصوت يتسق مع الضوضاء التي تصدرها زلازل الجليد في الجبال الجليدية الكبيرة أو جبال الجليد الكبيرة تكشط أرضية المحيط.[3]

تحليل: مصدر الصوت تم تثليثه تقريبًا إلى نقطة بعيدة في جنوب المحيط الهادئ إلى الغرب من الطرف الجنوبي لأمريكا الجنوبية وتم الكشف عن الصوت عدة مرات بواسطة نظام مراقبة الصوت في المحيط الهادئ الإستوائي.[3]

ووفقًا لوصف NOAA: "يرتفع التردد بسرعة لمدة دقيقة واحدة تقريبًا وكانت سعته كافية ليتم الإستماع إليه من أجهزة إستشعار عديدة، في مدى أكثر من 5000 كم". الدكتور كريستوفر فوكس من NOAA لا يعتقد أن منشأه من صنع الإنسان مثل غواصة أو قنبلة ولا من الأحداث الجيولوجية المألوفة مثل البراكين أو الزلازل، بينما الصوت المسجل يماثل كائن حي[4] إلا أن مصدره كان لغزًا لأنه مختلف عن الأصوات المعروفة ولأنه أعلى عدة مرات من أعلى صوت مسجل لحيوان وهو الحوت الأزرق.[5]

نسب برنامج NOAA الصوت إلى زلزال جليدي كبير، العديد من الزلازل الجليدية تشترك في صور طيفية مماثلة مع بلوپ، بالإضافة إلى أن السعة اللازمة لإكتشافها يتجاوز مداها الـ 5000 كم، تمت معرفة ذلك أثناء تتبع جبل الجليد A53a الذي تفكك قرب جزر جورجيا الجنوبية في مطلع 2008، وإذا كان هذا بالفعل هو أصل بلوپ فإن جبل الجليد أو جبال الجليد التي شاركت في توليد الصوت كانت على الأرجح بين مضيق برانسفيلد [الإنجليزية] وبحر روس، أو ربما في كيب أدار [الإنجليزية] وهو مصدر معروف لإشارات التبريد.[3]

چوليا (Julia)عدل

 
صورة طيفية لصوت چوليا (Julia)
چوليا (Julia) من موقع NOAA وزيادة 16x عن السرعة الأصلية.

تم تسجيل هذا الصوت في 1 مارس 1999، وقالت NOAA أن مصدر الصوت هو على الأرجح جبل جليدي ضخم إرتطم بالأرض قبالة أنتاركتيكا، وكان عاليًا بما يكفي ليتم سماعه من خلال نظام مراقبة الصوت في المحيط الهادئ الإستوائي كاملًا، دام الصوت لـ 15 ثانية ونظرًا لعدم التيقن من السمت الوافد، يمكن أن تكون نقطة المنشأ بين مضيق برانسفيلد وكيب أدار.[6]

تبطئ (Slow Down)عدل

 
صورة طيفية لصوت تبطئ (Slow Down)
تبطئ (Slow Down) من موقع NOAA وزيادة 16x عن السرعة الأصلية.

تم تسجيل هذا الصوت في 19 مايو 1997 في المحيط الهادئ الإستوائي، وقت التسجيل هو 15:30 بتوقيت جرينيتش وموقع مصدر الصوت قريب من 62°S, 60°W،[7] ومصدر الصوت هو على الأرجح جبل جليدي ضخم إرتطم بالأرض.[8]

تحليل: تم إطلاق هذا الاسم لأن تردد الصوت ينخفض ببطء في حوالي 7 دقائق، تم إلتقاط هذا الصوت عدة مرات كل سنة منذ 1997[9]، واحدة من الفرضيات حول أصل الصوت هو الجليد المتحرك في أنتاركتيكا، طيفيات اهتزازات الصوت ناجمة عن احتكاك يشبه طيفية التباطؤ، وهذا يشير إلى أن مصدر الصوت قد يكون بسبب احتكاك بين صفائح جليد كبيرة تتحرك على الأرض.[9]

قطار (Train)عدل

 
صورة طيفية لصوت قطار (Train)
قطار (Train) من موقع NOAA وزيادة 16x عن السرعة الأصلية.

سُجل هذا الصوت في 5 مارس 1997، الصوت يرتفع إلى تردد شبه ثابت، ووفقًا لـ NOAA فإن أصل الصوت على الأرجح صدر من إرتطام جبل جليدي ضخم جدًا بالأرض في بحر روس قرب كيب أدار.[10]

انظر أيضًاعدل

مراجععدل

  1. ^ "Upsweep". الإدارة الوطنية للمحيطات والغلاف الجوي. مؤرشف من الأصل في 1 فبراير 2013. اطلع عليه بتاريخ 20 أغسطس 2011. 
  2. ^ "Whistle". الإدارة الوطنية للمحيطات والغلاف الجوي. مؤرشف من الأصل في 30 يناير 2013. اطلع عليه بتاريخ 20 أغسطس 2011. 
  3. أ ب ت "Acoustics Monitoring Program - Icequakes (Bloop)". Pacific Marine Environment Laboratory. NOAA.gov. مؤرشف من الأصل في 8 يوليو 2013. اطلع عليه بتاريخ 17 نوفمبر 2012. 
  4. ^ Wolman، David (2002-06-15). "Calls from the deep". New Scientist. مؤرشف من الأصل في 1 أبريل 2015. اطلع عليه بتاريخ 16 يناير 2012. 
  5. ^ "Animal Records". Smithsonian National Zoological Park. مؤرشف من الأصل في 27 أغسطس 2016. اطلع عليه بتاريخ 26 سبتمبر 2010. 
  6. ^ "Acoustics Monitoring Program". pmel.noaa.gov. 1999-03-01. مؤرشف من الأصل في 9 مارس 2012. اطلع عليه بتاريخ 12 نوفمبر 2012. 
  7. ^ NOAA page نسخة محفوظة 03 يوليو 2013 على موقع واي باك مشين.
  8. ^ NOAA Cryogenic "Slow Down" نسخة محفوظة 18 يونيو 2017 على موقع واي باك مشين.
  9. أ ب [1] نسخة محفوظة 01 أبريل 2015 على موقع واي باك مشين.
  10. ^ "Iceberg Grounding (Train)". NOAA. مؤرشف من الأصل في 29 يناير 2013. اطلع عليه بتاريخ 24 أكتوبر 2012.