في انتظار بازوليني

في انتظار بازوليني هو فيلم مغربي من إخراج داوود اولاد السيد سنة 2007، و بطولة كل من محمد بسطاوي، محمد مجد، مصطفى تاه تاه، وآخرون.

في انتظار بازوليني
في انتظار بازوليني (بالعربية) عدل القيمة على Wikidata
En attendant Pasolini.jpg
معلومات عامة
تاريخ الصدور
2007
مدة العرض
114 دقيقة
اللغة الأصلية
لهجة مغربية
البلد
الطاقم
المخرج
الكاتب
البطولة

الفيلم مستوحى من قصة حقيقية، لكومبارس اشتغل مع المخرج الإيطالي بازوليني الذي جاء إلى مدينة ورزازات سنة 1970، وارتبط معه بصداقة حميمة وعشق شخصيته.[1]

القصةعدل

يتحدث الفيلم عن رغبة أهل إحدى القرى القريبة من مدينة ورزازات (هوليوود أفريقيا) في العمل في المجال السينمائي العالمي، على الأقل ككومبارس، بغية الحصول على دفق مالي يعينهم على تدبير أمور حياتهم اليومية وشراء المستلزمات الدراسية لأبنائهم أو إصلاح الدور التي يعيشون فيها. هكذا ستدب الحياة قوية من جديد في هؤلاء الناس، ذكوراً وإناثاً، شباباً وشيباً، لا سيما بعد أن يتناهى إلى سمعهم خبر مجيء بعض السينمائيين العالميين لتصوير أحد الأفلام الكبرى المستوحى موضوعه من الإنجيل، فيحلمون بالاشتغال فيه، خصوصاً بعد أن تم تداول اسم المخرج العالمي بازوليني بينهم باعتباره مخرجاً لهذا الفيلم، الذي يعرفه ابن منطقتهم "التهامي"، والذي سبق له العمل معه منذ ما يربو على الأربعين سنة. هكذا سيسارع الجميع لإجراء "الكاستينغ" وكلهم أمل بأن يتم قبولهم. وعلى رغم أن التهامي سيعرف فيما بعد بموت المخرج بازوليني، فإنه، تحت قوة الحلم الذي أصبح يراود أهل القرية في العمل ضمن كومبارس الفيلم، لم يستطع إخبارهم بالحقيقة، بل تابع مسايرتهم في هذا الحلم، واعداًَ إياهم بمساعدتهم في عملية تحقيقه. ومع كبر الحلم، وتشبعه سيأخذ الفيلم مساراً آخر، إذ سيشب نزاع بين طاقم الفيلم وبين الناس من أهل القرية الراغبين في الاشغال فيه ككومبارس، كما أن التهامي الذي يعرف حقيقة الأمر، سيشعر بوخز الضمير لعدم إخبارهم بوفاة بازوليني وبأن هذا الطاقم السينمائي الحالي لا علاقة تربطه بالمخرج بازوليني.[2]

جوائزعدل

فاز الفيلم بجائزة أحسن فيلم عربي في مهرجان القاهرة السينمائي الحادي والثلاثون. كما فاز بالجائزة الكبرى (العصفور الذهبي) لمهرجان الفيلم الفرنكوفوني بآسفي في دورته السادسة.[3]

مراجععدل

وصلات خارجيةعدل

 
هذه بذرة مقالة عن موضوع ذي علاقة بسينما المغرب بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.