فيجاني

يعد فيجاني (1505؟-1532) أحد ثلاثة شعراء عثمانيين مشهورين تصاحبوا في نفس الفترة إبان مطلع القرن السادس عشر - فترة حكم السلطان سليمان القانوني - في أسطنبول، وتميز فيجاني (بالتركية: Figânî)‏ عن رفيقيه بنهايته المأساوية بسبب بيت من الشعر.

فيجاني
معلومات شخصية
مكان الميلاد طرابزون  تعديل قيمة خاصية (P19) في ويكي بيانات
مكان الوفاة إسطنبول  تعديل قيمة خاصية (P20) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المهنة شاعر  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات

أصولهعدل

وتعود أصول فيجاني (وتنطق بالجيم المصرية) إلى طرابزون، واسمه الأصلي رمضان[1]، أما فيجاني فهو اسمه القلمي جريًا على التقاليد الأدبية العثمانية في تمييز الشعراء بأسماء مستعارة تكون على الأغلب من مفردة واحدة وموسيقية.

حياتهعدل

في شبابه، درس فيجاني على يد طبيب قبل أن يبدأ اهتمامه بالأدب، فيما كسب رزقه من العمل في وظيفة كاتب -وهي تعادل السكرتير اليوم- إضافة إلى بيع قصائد الغزل. وكان الشاعر صديقًا مقرّبًا من الشاعرين نعتي (بالتركية: Na’tî)‏ ونوحي (بالتركية: Nuhî)‏ واعتاد الثلاثة الالتقاء في دور المسامرة في أسطنبول لتزجية الوقت.[2]

نهايتهعدل

نهاية فيجاني جاءت بسبب بيت شعرٍ غنائي كتبه باللغة الفارسية وخص به إبراهيم باشا، الصدر الأعظم القوي للسلطان سليمان القانوني، بعد أن لعب على ثنائية اسم إبراهيم بين النبي التوحيدي والصدر الأعظم.

فبعد عودته من الحملة المظفرة في المجر عام 1526، جلب إبراهيم باشا من بودابست ثلاثة تماثيل لشخصيات الآلهة الرومانية: أبولو وهرقل وديانا، وأقامها في باحة قصره. لقي هذا التصرف امتعاض العامة من الناس ، الذين لا يزالون يربطون بين الصدر الأعظم وأصوله المسيحية، وسرعان ما انتشر في المجتمع العثماني بيت من الشعر نُسب إلى فيجاني[3][4]، وترجمته (بتصرف):


في هذا العالم ظهر إبراهيمانالأول هَدَمَ، والآخر نَصَبَ الأوثان


إعدامهعدل

ورغم الشكوك حول نسبته إليه[4]، كلّف البيت الغنائي فيجاني حياته، فبسبب إهانته للصدر الأعظم، رُبط الشاعر على ظهر حمار بوضعية معكوسة بحيت ألصق بطنه بظهر الحمار واتجه رأسه إلى ذيله، وسيق في شوارع أسطنبول، قبل أن يعدم[5][6]، أو أنه أخذ مباشرة وشُنق.[4]


روابط خارجيةعدل

مصادرعدل

  1. ^ Dr. İ. Güven KAYA: FİGÂNÎ’NİN ÖLÜMÜ VE TAŞLICALI YAHYA BEY’İN BİR ŞİİRİ.
  2. ^ [dergi.atauni.edu.tr/index.php/taed/article/viewFile/1803/1802 Dr. İ. Güven KAYA: FİGÂNÎ’NİN ÖLÜMÜ VE TAŞLICALI YAHYA BEY’İN BİR ŞİİRİ.]
  3. ^ Ottoman Lyric Poetry: An Anthology. Walter G. Andrews, Najaat Black, Mehmet Kalpaklı. (2006). University of Washington Press. P231. نسخة محفوظة 14 مارس 2020 على موقع واي باك مشين.
  4. أ ب ت The Age Of Beloveds: Love And The Beloved In Early-Modern Ottoman And European Culture And Society Walter G. Andrews, Mehmet Kalpaklı. (2005). Duke University Press. P240. "into+this+world+two+abrahams"&source=bl&ots=mzobm5jZO0&sig=zJ-BX3TDstf9eLZhwTdUp4CSXO0&hl=en&sa=X&ei=ErneT5y0HeGW2AWVkMi1CA#v=onepage&q="into%20this%20world%20two%20abrahams"&f=false نسخة محفوظة 24 فبراير 2020 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ Elias John Wilkinson Gibb: Ottoman poems: translated into English verse in the original forms, with introduction, biographical notices, and notes. Trübner & co., 1882. London. P189.
  6. ^ Theodore P. Ion: The Poets and Poetry of Turkey. Kessinger Publishing, 2005.[وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 14 أبريل 2020 على موقع واي باك مشين.