فوضوية ورأسمالية

الفوضوية (الأناركية) تعرّف عمومًا بأنها الفلسفة السياسية التي تجعل الدولة غير مرغوبة وغير ضرورية وضارة،[1][2] أو بدلاً من ذلك، كأنها السلطة المعارضة التنظيم الهرمي في إدارة العلاقات الإنسانية.[3][4][5][6][7][8] وتعد طبيعة الرأسمالية مسألة استقطابية بين الفوضويين. وعمومًا، يعتبر الباحثون الرأسمالية نظامًا اقتصاديًا يتضمن الامتلاك الخاص لـوسائل الإنتاج وإنتاج السلع أو الخدمات لتحقيق الربح أو الدخل المالي وجمع رأس المال والأسواق التنافسية والتبادل الطوعي والعمل بأجر.[9][10] وتعرّف المصادر الرأسمالية بأشكال مختلفة، ولا يوجد اتفاق عام بين الباحثين حول التعريف أو حول كيفية استخدام المصطلح كفئة تاريخية.[11] وتنطبق التسمية على حالات تاريخية متنوعة، تختلف من حيث الوقت والجغرافيا والسياسة والثقافة.[12]

لا يعتبر بعض الفوضويين الرأسمالية الفوضوية شكلاً قانونيًا من الفوضوية نتيجة الخصائص الإجبارية المدركة للرأسمالية. ويجادلون بشكل خاص بأن هناك معاملات رأسمالية معينة غير طوعية، وأنه يلزم للحفاظ على البنيان الطبقي للمجتمع الرأسمالي ممارسة أفعال إجبارية بما يخالف مبادئ الفوضوية.[13][14] ويزعم الرأسماليون الفوضويون أن الرأسمالية هي غياب الإجبار، وبالتالي تتفق تمامًا مع فلسفة الفوضوية. علاوة على ذلك، إنهم يدعون أن الجهود المبذولة لإيقاف ما يرونه تدرجًا طوعيًا لا يتفق مع التقليد الفلسفي للحرية الموجود في الفكر الفوضوي.[15]

الانتقادات الفوضوية للرأسماليةعدل

الملكية الخاصةعدل

يوجد جدال حول سؤال الملكية الخاصة والتنظيم الاقتصادي. ويدعي الفوضويون الاجتماعيون أن وجود الملكية يؤدي إلى عبودية الأجر، بينما يدافع فوضويون واشتراكيون فرديون مناهضون للرأسمالية عن الملكية الخاصة والأجور التي يمتلكها ويتحكم بها بشكل مباشر العمال أنفسهم في شكل مؤسسات وشركات تعاونية مملوكة للعمال.[16][17] وبالنسبة لبرودون، "جمعيات العمال القوية...ستمكن العمال من أن يقرروا معًا عن طريق الانتخابات كيف ستتم إدارة المؤسسة وتشغيلها بصورة يومية."[18]

العمل بالأجرعدل

يعارض الفوضويون الفرديون التقليديون، مثل بنيامين تاكر (الذي عرّف فوضويته الفردية الأمريكية على أنها "اشتراكية فوضوية") كل من الرأسمالية والشيوعية الفوضوية. ويدعمون العمل بالأجر طالما يدفع لأصحاب العمل والعمال بالمساواة عن ساعات العمل المتساوية[19] ولا يمتلك أي من الطرفين سلطة على الآخر (تم تطبيق هذا الأسلوب في المستعمرات الفوضوية الفردية الأمريكية، مثل يوتوبيا والذي نظمه يوشيا وارين). وباتباع هذا المبدأ، لا يربح شخص من عمل شخص آخر. وقد وصف بنيامين تاكر الرواتب المدفوعة من خلال هذه العلاقة بين الموظف وصاحب العمل بأنها "المنتج الكامل" للعامل الواحد. وتصور أنه في مثل هذا المجتمع، سيعمل كل عامل لحسابه ويمتلك وسائل إنتاجه الخاصة ويمتلك حرية فسخ عقود التوظيف. وأطلق تاكر على الفوضوية الشيوعية مسمى "الفوضوية الزائفة"، ذلك لأنها تتعارض مع مبدأ الرواتب والملكية الخاصة، ويخشى أن المبادئ الجماعية ستخضع الأفراد لعقلية الجماعة وتسلب من العمال الإنتاج الكامل لعملهم [1].

تنص ديباجة دستور اتحاد العمال الصناعيين في العالم النقابيين بوضوح على أن:

بدلاً من الشعار المحافظ، "أجر يوم عادل مقابل عمل يوم عادل"، ينبغي أن نكتب على علم الشعار الثوري، "إلغاء نظام الأجر".[2]

المساواةعدل

يعتقد الكثير من الرأسماليين الفوضويين أن عدم المساواة لا يمثل مشكلة كبيرة طالما يحظى الجميع بـ"تكافؤ الفرص". وقد جادل الرأسمالي الفوضوي موراي روثبارد بأن "الليبرتارية 'اليمينية' لا تتعارض مع عدم المساواة".[20] ويعتقدون أنه بسبب الملكية الذاتية للفرد، فإن أية حرية ممنوحة في سوق حر ستمثل عقدًا طوعيًا (قبول) ويعتقدون بعدم وجود استبدادية في العلاقات الرأسمالية بين الموظف وصاحب العمل في مثل هذه الظروف، "[لا] تشوب العلاقة استبدادية أو ديكتاتورية أو استغلالية. ويطالب الموظفون أصحاب العمل بأن يدفعوا لهم المبالغ المحددة في عقد التوظيف مثلما يطالب أصحاب العمل الموظفين بالالتزام بشروط العقد" [21]

لقد عرّف موراي روثبارد المساواة على أنها، " س وص "متساويان" إذا كانا متطابقين من حيث صفات محددة...وبذلك، هناك طريقة واحدة فقط يمكن من خلالها أن يكون شخصان "متساويين" بكل ما تحمله الكلمة من معنى: ينبغي أن يكونا متطابقين في جميع صفاتهما".[22] ويجادل بأن، "الناس ليسوا متماثلين،...وتتميز أنواع البشر بشكل فريد بدرجة عالية من التنوع والاختلاف والتمايز: باختصار، عدم المساواة".[23] وهذا يتعارض مع مفهوم المساواة بين معظم الفوضويين الشيوعيين والاشتراكيين. ويجادل معظم الفوضويين بأن الحرية بدون مساواة ستمنح ببساطة المزيد من الحرية لهؤلاء الذين هم افتراضيًا "أفضل"، وأن المساواة بدون حرية هي شكل من الظلم.[24][25][26]

“equality does not mean an equal amount but equal opportunity…Do not make the mistake of identifying equality in liberty with the forced equality of the convict camp. True anarchist equality implies freedom, not quantity. It does not mean that every one must eat, drink, or wear the same things, do the same work, or live in the same manner. Far from it: the very reverse, in fact. Individual needs and tastes differ, as appetites differ. It is equal opportunity to satisfy them that constitutes true equality. Far from levelling, such equality opens the door for the greatest possible variety of activity and development. For human character is diverse, and only the repression of this free diversity results in levelling, in uniformity and sameness. Free opportunity and acting out your individuality means development of natural dissimilarities and variations…Life in freedom, in anarchy will do more than liberate man merely from his present political and economic bondage. That will be only the first step, the preliminary to a truly human existence.”[27]

يعتمد بعض الرأسماليين الفوضويين، الذين يعتبرون أنفسهم جزءًا من التقليد الفوضوي الفردي، على كتابات الفوضويين الفرديين الأوائل، مثل بنيامين تاكر وليزاندر سبونر الذين جادلوا بأن الثروة غير المتساوية لن تساوي مجتمعًا غير متساوٍ. ومع ذلك، قيل إن الفوضويين أعتقدوا أن مساواة الظروف والوصول إلى وسائل الإنتاج وتكافؤ الفرص من شأنها مقاومة أي استبداد محتمل في مجتمع السوق. "أصرّ سبونر وغودوين على أن عدم المساواة مفسدة للحرية. جدير بالذكر أن فوضويتهما موجهة ضد عدم المساواة مثلما هي ضد الاستبداد" و"[بينما] يتفهمان الفوضوية الفردية لسبونر، فإنهما [روثبارد وديفيد فريدمان] يفشلان في ملاحظة أو مراقبة آثارها المساواتية بالشكل المناسب".[28] وقد دافع تاكر بنفسه عن المجتمع الذي يتميز بـ"أكبر قدر من الحرية المتوافقة مع المساواة في الحرية".[29]

المشكلات الاقتصاديةعدل

يعترض بعض الفوضويين على تصوير الاقتصاد على أنه "علم منفصل عن القيمة".

"إن [جميع] قوانين ونظريات الاقتصاد السياسي المزعومة هي في الواقع ليست أكثر من مجرد تصريحات تتسم بالطبيعة التالية:" "'تضمن أنه يوجد دائمًا في أية دولة عدد كبير من الأشخاص الذين لا يمكنهم استمرار توفير الطعام لمدة شهر أو حتى أسبوعين، دون قبول شروط العمل المفروضة عليهم من الدولة أو المعروضة عليهم من هؤلاء الذين تعتبرهم الدولة ملاك الأراضي أو المصانع أو السكك الحديدية، وغيرها، لذا ستكون النتائج كذا وكذا.' "وحتى الآن، لم يكن الاقتصاد السياسي للطبقة الوسطى أكثر من مجرد إحصاء لما يحدث في ظل الظروف المذكورة حالاً - دون ذكر الظروف نفسها بوضوح. ومن ثم، بعد وصف الوقائع التي تظهر في مجتمعنا في ظل هذه الظروف، فإنهم يقدموها لنا باعتبارها قوانين اقتصادية صارمة وحتمية." - الكتيبات الثورية (Revolutionary Pamphlets) لكروبوتكين، ص 179

علاوة على ذلك، تمت الإشارة إلى أنه تاريخيًا عمد المؤرخون إلى تجاهل النظريات الاقتصادية الفوضوية-الشيوعية التي نشرها كروبوتكين وآخرون أو عدم ذكرها عمدًا.[30]

وتوجد في عالم مشكلات العمل الفوضوية مشكلة النظام النقدي. وبينما يعارض جميع الفوضويين النظام النقدي الحالي، فإن هناك خلافًا حول ما إذا كان ينبغي وجود نظام نقدي من عدمه. وقد كان ألكسندر بيركمان ذا توجه فوضوي ضد النظام النقدي. وفي كتابه بعنوان ما الفوضوية؟ [3] (What is Anarchism?)، جادل بيركمان بأن النقود لن تكون ضرورية في المجتمع الفوضوي. في ظل الفوضوية، يتم التعامل مع جميع الوظائف على أنها نافعة للمجتمع بصورة متساوية. وبما أن مفهوم القيمة يختلف من شخص لآخر ولا يمكن تحديده، فقد قيل إنه لا ينبغي أن يكون ثابتًا وأن مشاركة الفرد في المجتمع من خلال وظيفته هي التي تؤهله ليكون جزءًا منه. وفي إطار هذا النظام، يتم توزيع السلع مجانًا دون الحاجة إلى نقود. إن النقود على صورتها الحالية عبارة عن نظام تدرجي، ويكون الاستثناء عندما يحصل الجميع على رواتب متساوية. ولكن، يزداد الجدال حتى يبلغ التساؤل عن الغرض من النقود إذا كان الناس يحصلون على رواتب متساوية. وبالطبع، فإن من يؤيدون ذلك سيلاحظون أيضًا أن النظام النقدي سيتيح المجال أمام البعض لكسب المزيد وخلق نظام طبقي.

لا يعارض كل الفوضويين فكرة النقود. ذلك أن الفوضويين الفرديين والاشتراكيين يرون العملة على أنها شكل ملموس للعمال الذين يحصلون على "الإنتاج الكامل لعملهم". وهم يدعمون الأعمال البنكية الاشتراكية (يدعم بعض الفرديين عدم وجود الأعمال النبكية على الإطلاق للحفاظ على ثبات أسعار الصرف) والعملة المحلية في مقابل العملة الوطنية.[31][32] ويرى آخرون النقود على أنها ليست أكثر من مجرد مؤشر على تبادل السلع وأن وجودها لن يؤدي بالضرورة إلى خلق نظام طبقي. ويفضل الرأسماليون الفوضويون الأعمال البنكية الحرة حيث تضمن المنافسة بين البنوك انضباط السوق واستقرار الأسعار، لأنها تتطلب عملات صعبة نسبيًا، مثل الذهب بدلاً من النقد الإلزامي.

انظر أيضًاعدل

المراجععدل

  1. ^ Malatesta, Errico. "Towards Anarchism". MAN!. Los Angeles: International Group of San Francisco. OCLC 3930443. مؤرشف من الأصل في 25 يونيو 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)Agrell, Siri (2007-05-14). "Working for The Man". The Globe and Mail. مؤرشف من الأصل في 26 ديسمبر 2008. اطلع عليه بتاريخ 14 أبريل 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)"Anarchism". Encyclopædia Britannica. Encyclopædia Britannica Premium Service. 2006. مؤرشف من الأصل في 14 ديسمبر 2006. اطلع عليه بتاريخ 29 أغسطس 2006. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)"Anarchism". The Shorter Routledge Encyclopedia of Philosophy: 14. 2005. Anarchism is the view that a society without the state, or government, is both possible and desirable. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة) The following sources cite anarchism as a political philosophy: Mclaughlin, Paul (2007). Anarchism and Authority. Aldershot: Ashgate. صفحة 59. ISBN 0-7546-6196-2. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)Johnston, R. (2000). The Dictionary of Human Geography. Cambridge: Blackwell Publishers. صفحة 24. ISBN 0-631-20561-6. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ Slevin, Carl. “Anarchism.” The Concise Oxford Dictionary of Politics. Ed. Iain McLean and Alistair McMillan. Oxford University Press, 2003.
  3. ^ “The IAF - IFA fights for : the abolition of all forms of authority whether economical, political, social, religious, cultural or sexual.”“Principles of The International of Anarchist Federations” نسخة محفوظة 5 يناير 2012 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ “Anarchism, then, really stands for the liberation of the human mind from the dominion of religion; the liberation of the human body from the dominion of property; liberation from the shackles and restraint of government. Anarchism stands for a social order based on the free grouping of individuals for the purpose of producing real social wealth; an order that will guarantee to every human being free access to the earth and full enjoyment of the necessities of life, according to individual desires, tastes, and inclinations.” Emma Goldman. “What it Really Stands for Anarchy” in Anarchism and Other Essays.
  5. ^ Individualist anarchist Benjamin Tucker defined anarchism as opposition to authority as follows “They found that they must turn either to the right or to the left, — follow either the path of Authority or the path of Liberty. Marx went one way; Warren and Proudhon the other. Thus were born State Socialism and Anarchism...Authority, takes many shapes, but, broadly speaking, her enemies divide themselves into three classes: first, those who abhor her both as a means and as an end of progress, opposing her openly, avowedly, sincerely, consistently, universally; second, those who profess to believe in her as a means of progress, but who accept her only so far as they think she will subserve their own selfish interests, denying her and her blessings to the rest of the world; third, those who distrust her as a means of progress, believing in her only as an end to be obtained by first trampling upon, violating, and outraging her. These three phases of opposition to Liberty are met in almost every sphere of thought and human activity. Good representatives of the first are seen in the Catholic Church and the Russian autocracy; of the second, in the Protestant Church and the Manchester school of politics and political economy; of the third, in the atheism of Gambetta and the socialism of the socialism off Karl Marg.” Benjamin Tucker. Individual Liberty. نسخة محفوظة 03 مايو 2012 على موقع واي باك مشين.
  6. ^ Ward, Colin (1966). "Anarchism as a Theory of Organization". مؤرشف من الأصل في 25 مارس 2010. اطلع عليه بتاريخ 01 مارس 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ Anarchist historian جورج وودكوك report of Mikhail Bakunin's anti-authoritarianism and shows opposition to both state and non-state forms of authority as follows: “All anarchists deny authority; many of them fight against it.” (pg. 9)...Bakunin did not convert the League's central committee to his full program, but he did persuade them to accept a remarkably radical recommendation to the Berne Congress of September 1868, demanding economic equality and implicitly attacking authority in both Church and State.”
  8. ^ Brown, L. Susan (2002). "Anarchism as a Political Philosophy of Existential Individualism: Implications for Feminism". The Politics of Individualism: Liberalism, Liberal Feminism and Anarchism. Black Rose Books Ltd. Publishing. صفحة 106. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. ^ Heilbroner, Robert L. Capitalism. New Palgrave Dictionary of Economics, Second Edition (2008) نسخة محفوظة 29 نوفمبر 2015 على موقع واي باك مشين.
  10. ^ Tormey, Simon. Anti-Capitalism. One World Publications, 2004. p. 10
  11. ^ Critical Issues in History. Lanham, Md: Rowman and Littlefield, 1999, p. 1 1
  12. ^ Scott, John (2005). Industrialism: A Dictionary of Sociology. Oxford University Press. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. ^ McKay, Iain (2007). "Section F - Is "anarcho"-capitalism a type of anarchism?". An Anarchist FAQ, Volume I. AK Press. ISBN 978-1-902593-90-6. مؤرشف من الأصل في 22 مارس 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  14. ^ Iain McKay (21 January 2010). "Section F - Is "anarcho"-capitalism a type of anarchism?". An Anarchist FAQ. Infoshop.org. مؤرشف من الأصل في 19 يناير 2013. اطلع عليه بتاريخ 03 ديسمبر 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  15. ^ Bernstein, Andrew. The Capitalist Manifesto: The Historic, Economic and Philosophic Case for Laissez-faire, year=2005. University of America. ISBN 0-7618-3221-1. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  16. ^ quoted by James J. Martin. Men Against the State, p. 223
  17. ^ Hymans, E., Pierre-Joseph Proudhon, pp. 190-1
  18. ^ Pierre-Joseph Proudhon and the Rise of French Republican Socialism, Oxford University Press, Oxford, 1984, p. 230 and p. 156
  19. ^ Cheyney, Ryan C. Social Justice and the Right to the Labor Product. Political Theory, Vol. 8, No. 4. (Nov., 1980), p. 506
  20. ^ For a New Liberty, p. 47For a New Liberty, p. 47
  21. ^ Markets, Entrepreneurs and Liberty, p. 136, p. 137
  22. ^ Rothbard, Murray. Egalitarianism as a Revolt against Nature and Other Essays, p. 4
  23. ^ Rothbard, Murray. Egalitarianism as a Revolt against Nature and Other Essays, p.5
  24. ^ Proudhon, Pierre-Joseph. What is Property? p. 118
  25. ^ The ABC of Anarchism, p. 25
  26. ^ The Chomsky Reader, p. 190
  27. ^ Berkman, Alexander. The ABC of Anarchism, p. 25
  28. ^ Stephen L. Newman, Liberalism at Wit's End, p. 74, p. 76
  29. ^ Tucker, Instead of a Book, p. 131
  30. ^ Microsoft Word - HER31Knowles.doc نسخة محفوظة 4 مارس 2009 على موقع واي باك مشين.
  31. ^ Citizens' money, a lecture on the “National banking system.” Delivered in Chicago and published in “Liberty,” of Boston, in 1888. San Fran: Equity publishing co, 1890.
  32. ^ Citizens' money, a critical analysis in the light of free trade in banking a lecture by Alfred B. Westrup ... delivered in Chicago, Sunday, June 3, 1888, and in Toledo, O., under the auspices of the Society for Economic Inquiry, Feb. 19, 1891. Chicago: Mutual Bank Propaganda, 1891.[وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 7 فبراير 2012 على موقع واي باك مشين.

ملاحظاتعدل

^1 Selected Writings by Manuel De Landa at Zero News Datapool.

وصلات خارجيةعدل