افتح القائمة الرئيسية

فورار

أحد الشهور الأمازيغية
N write.svg
هذه مقالة غير مراجعة. ينبغي أن يزال هذا القالب بعد أن يراجعها محرر عدا الذي أنشأها؛ إذا لزم الأمر فيجب أن توسم المقالة بقوالب الصيانة المناسبة. (أكتوبر 2018)

فورار أو فبراير أو براير او فيفري هو أحد الشهور الأمازيغية، فهو الشهر الثاني في السنة الأمازيغية، وقد ارتبط اسمه بواقعة ميثولوجية.

الأسطورةعدل

تذكر الأسطورة الأمازيغية أن امرأة عجوز استهانت بقوى الطبيعة واغترت بقوتها ولم تحمد السماء لما انعمت به عليها فسخرت من يناير، فطلب هذا الأخير من فورار أن يعيره يوما من أيامه حتى يعاقب العجوز الجاحدة على غرورها، وبعد ذلك حدثت عاصفة شديدة ومروعة بينت فيها الطبيعة عن جبروتها أدت إلى مقتلها، وأصبح ذلك اليوم في المعتقدات الشعبية رمزاً للعقاب لكل من يستخف بالطبيعة أو يتحداها. لايزال هذا اليوم بعرف في بعض المناطق بيوم العجوز، ويتخذ فيه الأمازيغ حذرهم كي لا يصيبهم ما أصاب العجوز.[1]قيو

انظر أيضاًعدل

المراجععدل

  1. ^ رأس السنة الأمازيغية بين القائد «شيشناق» والعجوز المتكبرة صحيفة الحياة. وصل لهذا المسار في 19 يبتمبر2016
 
هذه بذرة مقالة عن ميثولوجيا بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.