فندق ماريوت القاهرة

فندق في محافظة القاهرة، مصر

فندق ماريوت القاهرة أحد الفنادق التاريخية في القاهرة ، وهو فندق كبير ذو خمسة نجوم يقع في منطقة الزمالك في أرض الجزيرة الواقعة على نهر النيل بالقاهرة في مصر ، وكان هذا الفندق يعرف أصلاً بقصر الجزيرة الذي بناه الخديوي إسماعيل لاستقبال ضيوف احتفالات افتتاح قناة السويس.[1]

منظر من برج الجزيرة لفندق ماريوت القاهرة ويشاهد برج الزمالك لنفس الفندق وكذلك المسرح المفتوح على سطح مبنى الفندق الرئيس، وعلى يمين الصورة نهر النيل

التاريخعدل

 
صورة تاريخية لفندق قصر الجزيرة في عام 1906

بنى الخديوي إسماعيل قصر الجزيرة عام 1869 ليكون المقر الرسمي لضيوف احتفالات افتتاح قناة السويس وخاصة ضيفة الشرف الامبراطورة أوجيني زوجة الإمبراطور نابليون الثالث [2] ، وقد صمم القصر المهندس المعماري الألماني جوليوس فرانز وقام بأعمال الديكور المهندس "كارل فون ديتش" الذي جلب أفخم ما يمكن الحصول عليه من ديكورات واكسسوارات من باريس و برلين في ذلك الوقت. وقد كلف ذلك ثلاثة أرباع المليون جنيه.

وفي عام 1879 بيع القصر لشركة الفنادق المصرية لسداد جزء من ديون الخديوي إسماعيل وتم تحويله إلى فندق قصر الجزيرة [2] ، وبعد انهيار الحركة السياحية في مصر أثناء الحرب العالمية الأولى قررت الشركة المالكة بيع القصر في عام 1919 إلى أحد الأمراء اللبنانيين وهو الأمير حبيب لطف الله الذي حوله إلى سكن خاص [3] ، وفي عام 1962 تم تأميم القصر وتحويله مرة أخرى إلى فندق باسم فندق عمر الخيام ثم في بداية السبعينيات تولت شركة ماريوت العالمية إدارة الفندق.

التجديد والتوسععدل

 
المدخل الأمامي لفندق ماريوت القاهرة

مع بداية السبعينيات شهد القصر تحولا أساسيا في تاريخه بتولي شركة "ماريوت العالمية" إدارته، فتم ترميم القصر والحدائق مع بناء برجين على جانبيه ليضما 1250 غرفة وجناح فاخر مع الاحتفاظ بالقصر الأصلي مقراً للإستقبال والمطاعم وقاعات الاجتماعات وصالات الاحتفالات، وقد افتتح الفندق في عام 1982. ويتكون الفندق من ثلاثة مباني وهي المبنى الأول مبنى القصر وهو مكون من 5 طوابق بها قاعات الفندق والمطاعم ومحلات التسوق والقاعة الرئيسة والاستقبال، والمبنى الثاني مبنى برج الزمالك ، والثالث برج الجزيرة وبين هذه المباني يوجد حمام السباحة والمطاعم والنادي، أما الحدائق فتقع على مساحة ستة أفدنة وترتفع أبنية أبراج الفندق 20 طابقاً.

وصلات خارجيةعدل

المصادرعدل