فندق فينيسيا بيروت

فندق في بيروت، لبنان

يقع فندق فينيسيا بيروت التاريخي الفاخر ذو الـ 5 نجوم في حي مينة الحصن في بيروت، لبنان، في شارع فخر الدين بالقرب من كورنيش بيروت وعلى مسافة قريبة من منطقة بيروت المركزية، وعلى بعد بضعة كيلومترات من مطار بيروت رفيق الحريري الدولي، [2] تعد فينيسيا جزءًا من سلسلة فنادق إنتركونتيننتال العالمية، ولكنها أسقطت الاستخدام الفعلي لاسم السلسلة في عام 2012.[3]

فندق فينيسيا بيروت
Phoenicia hotel beirut.jpg
The Original 1961 Phoenician Tower to the left, the 1968 Roman Tower in the middle, and the 2003 Residence Tower adjacent on right.

إحداثيات 33°54′2″N 35°29′40″E / 33.90056°N 35.49444°E / 33.90056; 35.49444
معلومات عامة
الموقع بيروت, لبنان
الدولة Flag of Lebanon.svg لبنان  تعديل قيمة خاصية (P17) في ويكي بيانات
الارتفاع عن سطح الأرض 90.4 متر[1]  تعديل قيمة خاصية (P2048) في ويكي بيانات
المؤسس نجيب صالحة  تعديل قيمة خاصية (P112) في ويكي بيانات
سنة التأسيس 1961  تعديل قيمة خاصية (P571) في ويكي بيانات
تاريخ الافتتاح الرسمي 23 ديسمبر 1961  تعديل قيمة خاصية (P1619) في ويكي بيانات
المالك La Société des Grands Hotels du Liban
طوابق فوق الأرض 23   تعديل قيمة خاصية (P1101) في ويكي بيانات
التصميم والإنشاء
المهندس المعماري إدوارد دوريل ستون
معلومات أخرى
عدد الأجنحة 44
الكراج Available
الموقع الإلكتروني www.phoeniciabeirut.com

التاريخعدل

تم بناء الفينيقية من قبل رجل الأعمال اللبناني نجيب صالحة، الذي أسس لا سوسيتيه دي جراند جراند دوبان (SGHL) في عام 1953، وصممها المهندس المعماري الأمريكي الشهير إدوارد دوريل ستون، بالتعاون مع المهندس المعماري الأمريكي جوزيف ساليرنو [4] والمهندسين المعماريين المحليين فرديناند داغر ورودولف إلياس. أظهر التصميم تأثيرات شامية في أسقفها العالية، وسلالمها الكاسحة وأعمدتها الفخمة، [5] وقد تم التعاقد مع الديكور والأثاث الداخلي للفندق مع شركة William M. Ballard في نيويورك، [6] التي صممها نيل برينس الذي كان مسؤولاً عن الديكور الداخلي لمعظم فنادق إنتركونتيننتال في ذلك الوقت.[4]

مجموعات فنيةعدل

عندما احتفلت فينيقيا بالذكرى الخمسين لتأسيسها، كشفت عن مجموعة من الأعمال الفنية المعاصرة، تضم أعمالاً من هوارد هودجكين وسام فرانسيس وجان ديبيتس وأندي جولدسوورثي وبول موريسون ودائرة الطين بقلم ريتشارد لونج.[7]

في فيلمعدل

كمعلم في بيروت، ظهرت فينيقيا في العديد من الأفلام الروائية عبر تاريخها. تم عرضه في فيلم ميكي روني لعام 1965 Twenty-Four Hours to Kill [الألمانية] . في العامل 505: فخ الموت في بيروت (1966)، يبقى البطل في قصر المدينة الساحر. في Die Fälschung (1981) (العنوان باللغة الإنجليزية: دائرة الخداع)، يستخدم Volker Schlöndorff استخدامًا غامضًا للفينيسيا. يبدو أن الشخصيات تم إيواءها في الفندق بينما تضررت بالفعل بسبب الحرب. في الواقع، تم تصوير المشاهد الخارجية في الموقع، بينما تم تصوير المشاهد الداخلية في كازينو لبنان. جوانا Hadjithomas وخليل Joreige ' Je veux voir [الإنجليزية] [8] (العنوان باللغة الإنجليزية: أريد أن أرى) (2008)، يبدأ في الطابق الأخير من فينيسيا: تقول كاثرين دينوف إنها تريد أن ترى تدمير حرب لبنان 2006.

معرضعدل

انظر أيضًاعدل

المراجععدل

  1. ^ https://www.emporis.com/buildings/105724/the-phoenicia-hotel-beirut-lebanon — تاريخ الاطلاع: 22 ديسمبر 2016
  2. ^ "Phoenicia Beirut". Lebanon-Hotels.com. مؤرشف من الأصل في 18 أكتوبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 29 يونيو 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ "This is an Intercontinental Hotel - Review of Phoenicia Hotel, Beirut, Lebanon - TripAdvisor". مؤرشف من الأصل في 18 فبراير 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. أ ب "InterContinental Phoenicia". مؤرشف من الأصل في 21 نوفمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ "PHOENICIA INTERCONTINENTAL HOTEL". beirut-hotel. مؤرشف من الأصل في 4 مارس 2016. اطلع عليه بتاريخ 29 يونيو 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ "InterContinental Phoenicia exhibit wall panel". مؤرشف من الأصل في 28 أبريل 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ Lucinda Bredin (2011). "Summer 2011: Among the ruins". Bonhams Magazine. مؤرشف من الأصل في 18 يونيو 2020. اطلع عليه بتاريخ 23 يناير 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)[وصلة مكسورة]
  8. ^ IMDb. "I want to see". مؤرشف من الأصل في 7 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 23 يناير 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)


  • لو فينيسيا، un hôtel dans l'Histoire، تانيا Hadjithomas Mehanna، Tamyras، Juin 2012

روابط خارجيةعدل