افتح القائمة الرئيسية

الفلسفة اليابانية تاريخيا هي  مزيج من الشنتو المحلي التقليدي ومن الديانات القارية مثل البوذية و الكونفوشيوسية.[1][2][3] وفي السابق، تأثرت بشدة بكل من الفلسفتين الصينية و الهندية، كما هو الحال مع الميتوكاغو و الزن. وحاليا، الكثير من الفلسفات اليابانية الحديثة  متأثرة بالفلسفة الغربية.

محتويات

فكر العصورالقديمة والوسطىعدل

قبل أن يصبح نظام الإقطاع راسخا في اليابان، كانت البوذية سائدة في الفكر الياباني. خلال فترة النارة، أحضر الأمير شوتوكو الثقافة البوذية لأسباب سيساسية وليجعل البلد أكثر آمانا. وبعد بزوغ فترة الهييان (794-1185) بدأ إحلال شكل من أشكال البوذية الباطنية المعروفة بالميوكو على نطاق واسع. في أواخر عصر النبلاء، وعندما انتشر شعور التشاؤم  بسبب الاعتقاد بأن البوذية في تدهور في الأيام الأخيرة من هذا العالم، انتشرت حركة الأرض النقية التي شجعت على فكرة الحياة في المستقبل كوسيلة للتعامل مع اليأس " في الحياة في هذا العالم". أثناء فترة كاماكورا (1185-1333) التي هيمنت عليها الساموراي، بدأت فترة بوذية جديدة تنتشرللفئة الجديدة التي ظهرت وهي الساموراي.

وصول البوذية وتأثيرها المبكر في اليابانعدل

في اليابان القديمة ، تزامن وصول البوذية مع بناء الوطنية وانشاء السلطة المركزية. تمكن الأمير شوتوكو ومعه أسرة سوغا من الإنتصار على سلالة مونونوبي الذي كانت تتولى شؤون الدين في تلك الحقبة. وضع شوتوكو خطة وطنية للحوكمة على أساس توحيد القوانين مع البوذية. بالتعاون مع عائلة سوغا، أظهر شوتوكو، الذي كان مندوب الإمبراطورة سويكو ، فهما عميقا في البوذية  مع أنها أفكار أتية من خارج اليابان، وخطط لتحقيق الاستقرار الوطني السياسة من خلال البوذية. وأطلق شعار "جعل البلد أمنا" ليدل أن السلام الوطني والأمن يأتيا من خلال القوة البوذية. في فترة نارا ، خاصة في زمن الإمبراطور شومو، تم تشييد معابد الكوكابن -جي والكوكبن-ني-جي في جميع أنحاء البلاد و تشييد معابد تودائي-جي ودايبوتسو في نارا. وبلغت ذروة الحذوة البوذية في فترة النارا بدلالة إحضار السيامة الإمبراطورية من قبل حاكم سلالة تانغ المدعو جيانجين إلى معبد توداي-جي.

في حين أن بوذية النارا ركزت "على جعل البلد آمنا" فقط، الا أن فكر الهيان البوذي جلب أيضا، بالإضافة للسلم الوطني والأمن،  الربح الدنيوية الشخصي. سميت الهيان البوذية بالميكو لان معتنيقيها في كثير من الأحيان يمارسون التقشف الشديد ويحضرون الطلاسم ويصلون في الجبال.قام الراهب البوذي كوكاي، الذي تعلم الباطنية الصينية بينما كان في مهمة دبلوماسية،  بدمج البوذية اليابانية بالباطنية الصينية البوذية مما انتج النموذج الياباني للبوذية المسمى شينغون . وأدخل سايتشو، وهو راهب بوذي أيضا، شعائرطائفة التينداي الصينية وقال أنه يجب إدخال تعاليم اللوتس سوترا في جوهر البوذية اليابانية.

في أواخر حقبة هيان، أدى اهتمام البوذية الهيانية بالأمور الدنيوية إلى إعلان الرهبان البوذيين  "عصر الخطيئة"  مما ألغى الخلاص الدنيوي، وبالتالي، أصبح هناك توجه إلى اعتبار العودة إلى الحياة بعد الموت (التناسخ) هو سبيل الوصول إلى فردوس البوذي بعد الممات. بالإضافة إلى ذلك، أدى الفكر الجديد الداعي إلى أن "البوذية ستهبط خلال الأيام الأخيرة من هذا العالم" إلى ارتفاع حركة التقاة. هذه الحركة التي تزعمها أكويا، وهو من أتباع حركة الأرض الطاهرة، دعت للإيمان   بأميتابها وأفتت بامكانية وصول كل الناس إلى الجنة البوذية وليس الرهبان البوذيين فقط.

 
داهماكارا (العجلة البوذية)

البوذية الكاماكورايةعدل

في الإيمان الجودوي (Jodo)، والتي تأثرت بمذهب الجودو المنتشر في أواخر فترة هييآن، انتشرت فكرة الخلاص بمكرمة وسلطان من أميتابها. دعى هونر، الذي أسس طائفة الجودو البوذية، إلى هجر الممارسات النسكية تماما. وكان يعظ تلاميذه بالإيمان بأميتابها ودعى للصلاة بقوة  بترداد اسم أمينتابها تكرار للذهاب إلى الجنة. ونشر تلميذه، شينران الذي أسس أرض البوذية الطاهرة، مبادىء هونان وبشر بالتبعية المطلقة. وبداء إيبين، مؤسس طائفة جيشو، بإدراج "الأناشيد الدينية الراقصة". 

بعكس إيمان الجودو، اعتمدت البوذية الزازنية التأمل الزني كأساس للتنور الذاتي.  وكان تلقى أيساي التعليم الرينزي في الصين. كان يعطى أتباعه مسألة صعبة ويدفعهم لحلها بأنفسهم حت يصلوا للأستنارة بمفدهم. واعتنقت الطبقة العليا من الساموراي ففي فترة الكاماكورا الزين الرينزائي. بخلاف تعالبم  إيساي، بشر بالتنوير عن طريق التآمل الجلوسي.  

اتخذت المذاهب  النيشرينة البوذية (اليابانية: 法華系仏教法華系仏教 Hokke-kei Bukkyō) من الكاهن نيشرين كالمعلم واعتبره والدهم المؤسس. أكد في في تعاليمه ، بسيادة لوتس السوترا. ودعا إلى تحقيق البوذية خلال فترة الحياة و اعتبر فقهه التفسير الاحق للتعاليم البوذية الصحية الشكل للممارسة في اليوم الأخير من قانون مابو. من اطروحاته الرئيسية هو "ريشو أكوكونو رون" (التعليم الصحيح من أجل السلام في الأرض). وما زال الهتاف بشعار "نامو ميوهو رينغ كيو" ركيزة في ممارسة الشعائر في معظم البوذية النيشرينية في مدارسها ومؤسساتها.

التنوير و حقوق الناسعدل

في استعادة ميجيوالفرنسية المجتمع المدني قدم ، على وجه الخصوص ، النفعي و الداروينية الاجتماعية من إنجلترا, و السيادة الشعبية من جان جاك روسو في فرنسا.

انظر أيضاعدل

ملاحظاتعدل

بيبليوغرافياعدل

Texts
  • James W. Heisig, Thomas P. Kasulis, John C. Maraldo (eds.), Japanese Philosophy: A Sourcebook, Honolulu: University of Hawaiʻi Press, 2011.
  • David A. Dilworth & Valdo H. Viglielmo, with Agustin Jacinto Zavala (eds.), Sourcebook for Modern Japanese Philosophy: Selected Documents, Westport: Greenwood Press, 1998.
  • R. Tsunoda, W.T.de Bary, D. Keene (eds.), Sources of Japanese Traditions, New York: Columbia University Press, 1964, 2 vols.
دراسات
  • H. Gene Blocker، Christopher L. Starling، Japanese Philosophy ، Albany، NY: State University of New York Press، 2001.
  • هاجيمي ناكامورا ، تاريخ الفكر الياباني: 592-1868. فلسفة يابانية قبل الثقافة الغربية دخلت اليابان ، لندن - نيويورك: كيجان بول ، 1969.
  • جينو ك. بيوفيسانا ، الفكر الفلسفي الياباني المعاصر ، نيويورك: مطبعة جامعة سانت جون ، 1969.

مراجععدل

  1. ^ "معلومات عن فلسفة يابانية على موقع britannica.com". britannica.com. 
  2. ^ "معلومات عن فلسفة يابانية على موقع id.ndl.go.jp". id.ndl.go.jp. 
  3. ^ "معلومات عن فلسفة يابانية على موقع plato.stanford.edu". plato.stanford.edu. 

وصلات خارجيةعدل