افتح القائمة الرئيسية

الفلمنك أو الفلمنج (بالهولنديَّة: Vlamingen) هي مجموعة عرقية جرمانية مقيمة في الفلاندرز، في مملكة بلجيكا الحديثة، ويتحدثون الفلمنكيَّة، ولكن (في الغالب) يستخدمون اللغة الهولندية المكتوبة.[1] وهم واحدة من مجموعتين عرقيتين رئيسيتين في بلجيكا، والأخرى هي الوالون الناطقة بالفرنسية. يشكل الفلمنك غالبية السكان في بلجيكا (حوالي 60%)،[2][3][4] وتصل أعدادهم إلى حوالي 7 مليون نسمة. تاريخياً، كان يشار إلى جميع سكان مقاطعة فلانديرز في العصور الوسطى بإسم "الفلمنج"، بغض النظر عن اللغة المستخدمة.[5] وتضم المنطقة المعاصرة من فلاندرز جزءاً من هذه المقاطعة التاريخية، بالإضافة إلى أجزاء من دوقية برابنت التي تعود إلى القرون الوسطى وكونتية لون القرطوسية. ويعتنق أغلب الفلمنك المسيحية على مذهب الرومانيَّة الكاثوليكية.

Germanic peoples Flemings.png
التعداد الكلي
7,300,000
مناطق الوجود المميزة
 بلجيكا 6,450,765
 الولايات المتحدة 389,171
 فرنسا 187, 750
 كندا 12,430 - 168,910
 جنوب أفريقيا 55,200
 أستراليا 15,130
 البرازيل 6,000
الدين

الغالبيَّة مسيحية

المجموعات العرقية المرتبطة

نمساويون، دنماركيون، هولنديون، ألمان، فرنسيون، آيسلنديون، سويديون

الفلاندرز الحالية لا تعبر عن الفلاندرز القديمة، الفلاندرز القديمة كانت تشمل أجزاء من فرنسا و هولندا حاليا، كما لم تكن تشمل الأجزاء الشرقية ووسط الفلاندرز الحالية. ومصطلح الفلمنك ربما لايزال مستخدما خصيصا للإشارة إلى شرق و غرب الفلاندرز اللتان تعدان محافظتين من بلجيكا الآن، أو للإشارة إلى مناطق البلد الأخرى حيث تستخدم الهولندية بلهجة فلمنكية أو الهولندية الفصحى.

محتويات

التنوع السكاني في بلجيكا وأوروباعدل

الكثافة السكانية هي أحد الأعلى في أوروبا. ديمغرافياً يوجد بالبلاد ثلاث مجموعات: الفلاندر، الوالون والألمان. المجموعة الأخيرة أُضيفت إلى بلجيكا بعد هزيمة ألمانيا في الحرب العالمية الأولى عام 1918م. يتكون سكان بلجيكا من عنصرين، الوالون أو الوالس ويعيشون في جنوب بلجيكا ويتكلمون اللغة الفرنسية، والعنصر الثاني الفلامان أو الفلامنج وينحدثون اللغة الهولندية، وهؤلاء يعيشون في النطاق الشمالي من بلجيكا، لذا ففي الدولة ثلاث لغات معترف بهم حيث أن هناك أقلية ألمانية في الشرق، وسكان بلجيكا حوالي عشرة ملايين وربع مليون، وهي من أكثر مناطق أوروبا ازدحاماً، وتزداد الكثافة في وسط بلجيكا وفي شمالها.

محاولة للاستقلالعدل

وتمر بلجيكا في أزمة حادة بسبب رغبة الفلامون الذين يتحدثون الهولندية ويتمتعون بغنى فاحش بتقسيم البلاد ويشكلون 60 % من السكان في حين أن الوالون الذين يتحدثون الفرنسية فقراء وقريبون من الملكية. [بحاجة لمصدر]

أزمة تشكيل الحكومة في بروكسيلعدل

لدينا جماعتان مختلفتان تعيشان معا منذ نحو 200 سنة وهم الفلامون الذين يتحدثون الهولندية والوالون الذين يتحدثون الفرنسية, ومع الأسف فانهما لا يفهمان بعضهما بعضا حتى اليوم, مع أننا حصلنا على استقلالنا عام 1830 م. وعشنا طويلا بدون عنف رغم وجود خلافات, لكنه لم يقتل أحد, وقد حللنا مشاكلنا بالحوار وإيجاد طرق تسوية معقولة. ونحن الآن في مشكلة, ذلك أن الفلامون 60% يريدون حكما ذاتيا وليس استقلالا، وحسب الدستور فان للجميع عددا متساويا من الوزراء 15 + 15 رغم أن الوالون يشكلون 40% من تعداد السكان كما أن رئيس الوزراء ليس شرطا أن يكون من الفلامون أو الوالون رغم أنه غالبا ما يكون من الفلامون، وكما هو معروف فان الفلامون وحسب الدستور لا يستطيعون اجبار الأقلية الوالون, بمعنى أن الدستور يحمي الأقلية.[6]

مراجععدل

  1. ^ Minahan، James (2000). One Europe, many nations: a historical dictionary of European national groups. Greenwood Publishing Group. صفحة 769. ISBN 0313309841. اطلع عليه بتاريخ May 25, 2013. 
  2. ^ "Vlamingen in de Wereld". Vlamingen in de Wereld, a foundation offering services for Flemish expatriates, with cooperation of the Flemish government. مؤرشف من الأصل في 05 فبراير 2007. اطلع عليه بتاريخ 01 مارس 2007. 
  3. ^ Results  American Fact Finder (US Census Bureau) نسخة محفوظة 19 يوليو 2018 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ Languages in contact and conflict ... - Google Books. Books.google.com. 1995. ISBN 978-1-85359-278-2. اطلع عليه بتاريخ 27 أغسطس 2010. 
  5. ^ La Flandre Wallonne aux 16e et 17e siшcle suivie... de notes historiques ... - Lebon - Google Livres. Books.google.fr. اطلع عليه بتاريخ 08 يناير 2013. 
  6. ^ صحيفة العرب اليوم الأردنية