افتح القائمة الرئيسية
N write.svg
هذه مقالة غير مراجعة. ينبغي أن يزال هذا القالب بعد أن يراجعها محرر عدا الذي أنشأها؛ إذا لزم الأمر فيجب أن توسم المقالة بقوالب الصيانة المناسبة. (مايو 2018)

فضيلة بومنجل شيتور مدافعة عن حقوق الإنسان وأستاذة بكلية الطب لجامعة الجزائر. ولدت 2 مارس 1942 بالبليدة، سبق لها وان شغلت منصب رئيسة مصلحة بالمستشفى الجامعي باب الواد بالجزائر العاصمة. تنحدر من عائلة ثورية فهي بنت أحمد بومنجل وبنت أخ علي بومنجل.[1]

الدراسةعدل

درست فضيلة بومنجل شيتور بثانوية "جول فيري" في باريس الفرنسية أين كان والدها يعمل كمحامي. درست اللغة اللاتينية من السنة السادسة إلى الباكالوريا، لكن مع الاصرار على أن تصبح طبيبه. حول اختيارها دراسة الطب كانت فضيلة تقول

"أكيد كنت أحب أكثر ما أحب الفلسفة. لكني كنت أعتقد أنه علي المساهمة بطريقة فعلية وفعالة في بناء بلدي. كان يجب أن أساهم في خدمة الآخرين لذلك كان اختياري دراسة الطب: الخيار الذي لم اندم عليه فقد أحببت كثيرا هذه المهنة".

المسيرة الجمعويةعدل

فضيلة شيتور تولت عدة مسؤوليات في جمعيات جزائرية فكانت رئيسة اللجنة الطبية لمناهضة التعذيب من 1988 إلى 1990 وعضوا مؤسسا منظمة العفو الدولية الجزائر، المنظمة التي ترأستها من 1991 إلى 1993. كما كانت مناضلة من اجل حقوق المرأة، فشاركت في تأسيس شبكة وسيلة[2]، ثم ممثلة لهذه الشبكة من 2000 إلى 2009 ثم نائبة رئيس شبكة وسيلة من 2009 إلى يومنا هذا[1].

شبكة وسيلةعدل

تم تأسيس شبكة وسيلة عام 2000، وهي جمعية تناضل من أجل محاربة العنف ضد المرأة وضد الطفل بالجزائر[3].

مراجععدل

  1. أ ب "Portrait d'une femme extraordinaire, au coeur de tous les combats de l'Algérie : Fadhila Boumendjel - Maghzine". www.ert.tn (باللغة الفرنسية). مؤرشف من الأصل في 19 مايو 2018. اطلع عليه بتاريخ 20 مايو 2018. 
  2. ^ "نساء يطالبن المرأة بإثبات وجودها في المجتمع". جزايرس. مؤرشف من الأصل في 21 مايو 2018. اطلع عليه بتاريخ 20 مايو 2018. 
  3. ^ "Algérie - Droits des femmes : « les violences les plus fréquentes sont familiales et conjugales » - Page 2". Le Point Afrique (باللغة الفرنسية). مؤرشف من الأصل في 06 يوليو 2018. اطلع عليه بتاريخ 20 مايو 2018. 

وصلات خارجيةعدل

 
هذه بذرة مقالة عن حياة شخصية بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.