افتح القائمة الرئيسية

فضيحة في بوهيميا

فضيحة في بوهيميا (بالإنجليزية: A Scandal in Bohemia) قصة قصيرة، تعتبر القصة الاولى من مجموع 56 قصة قصيرة لشرلوك هولمز,واول قصة في سلسلة قصص "مغامرات شرلوك هولمز" للكاتب ارثر كونان دويل, نشرت القصة في مجلة ستراند بتاريخ 25 يونيو/حزيران 1891, وقام سيدني باجيت بإنجاز الرسوم التي رافقت الرواية. يعتبر دويل هذه القصة الخامسة في قائمة تضم 12 أفضل قصة شرلوك هولمز بالنسبة له.

فضيحة في بوهيميا.
A Scandal in Bohemia.
A Scandal in Bohemia-04.jpg
 

معلومات الكتاب
المؤلف ارثر كونان دويل.
البلد المملكة المتحدة.
اللغة الإنكليزية.
الناشر جورج نيونز.
تاريخ النشر يوليو 1891.
السلسلة مغامرات شرلوك هولمز.
النوع الأدبي أدب بوليسي.
التقديم
عدد الصفحات 76(الترجمة العربية).
الفريق
المصور سيدني باديجت.
الرسام سيدني باجيت  تعديل قيمة خاصية الرسام التوضيحي (P110) في ويكي بيانات
ترجمة
المترجم سالي أحمد حمدي.
تاريخ النشر 2007.
الناشر دار الأجيال.
مؤلفات أخرى
Fleche-defaut-droite-gris-32.png  
عصبة ذوي الشعر الأحمر. Fleche-defaut-gauche-gris-32.png

ملخص القصةعدل

يذهب واطسون, دكتور وصديق لشرلوك هولمز, لزيارة صديقه كالعادة, ويعلمه هذا الاخير بأنه استلم خطابا من شخص مجهول يطلب منه مقابلته لحل مشكلة له. يصل هذا الزائر مرتديا ثيابا غريبة ومغطيا ملامح وجهه بقناع, ويقدم نفسه على انه الكونت فون كرام, مرسول من طرف ملك بوهيميا, ويلهلم غوتسرايخ سيجيسموند فون ارمشتاين, لكن هولمز يكتشف فورا ان هذا الضيف هو الملك نفسه وليس مرسولا كما يدعي, فيزيح الضيف القناع عن وجهه ويكشف عن هويته الحقيقية.

يتضح ان الملك سيصبح خطيب لأميرة شابة إسكندنافية, لكن في السنوات الماضية كان على علاقة بمغنية اوبرا أمريكية, ايرين ادلر, التي تقاعدت من عملها وتقيم حاليا في لندن, يقول الملك ان ايرين ادلر تحتفظ بصورة تجمعه معها, وانه اذا كشفتها للعلن فستكون فضيحة كبرى له, ويقول كذلك انه حاول بجميع الطرق استرجاع تلك الصورة انطلاقا من تفتيش منزلها وصولا إلى تفتيشها هي, لكن بلا فائدة فلا اثر للصورة. ينطلق شرلوك في عمله, ويقوم بتتبع ايرين ادلر مدعيا انه سائق عربة, وفي اثناء تتبعه لها, انها ذهبت إلى الكنيسة رفقة رجل ثم قامت الكاهن بعقد زواجهما وكان هو نفسه شاهدا على الزواج لأنه كان بالقرب من الكنيسة وكان الزوجان مستعجلان لدرجة انهما طلبا من أول شخص لقياه في الشارع ان يكون شاهدا على زفافهما.

يواصل هولمز تنفيذ خططه,لكن هذه المرة يقوم بدفع النقود لمجموعة من الرجال,لاختلاق شجار امام ايرين ادلر لدى نزولها من العربة وقبل دخولها إلى منزلها,ثم يتدخل هو-متنكرا بثياب شخص كبير في السن- وسط الشجار ويقوم بإنقاذها من اولئك الرجال,ويدعي انه اصيب خلال ذلك,فتشعر ايرين ادلر انها المسؤولة عما حدث له,وتدخله إلى منزلها حتى تقدم له الإسعافات الضرورية,لكن خطة هولمز لم تتوقف عند هذا الحد,فطلب من صديقه الدكتور واطسون ان يدعي نشوب حريق في المنزل,وكان هدف هولمز من هذه الخطوة ان ايرين ادلر فور سماعها بخبر الحريق ستهرع إلى المكان الذي تخبا فيه الصورة حتى تحميها من التلف,وحينها يكتشف هولمز مكان تخبئة الصورة وهو وراء لوحة معلقة في أحد جدران البيت.

يتضح ان الاعلان عن الحريق اعلان كاذب,ثم يغادر هولمز البيت قائلا انه تعافى ولا حاجة لبقائه لمدة أطول شاكرا ايرين ادلر على لطفها.لكن قبل دخوله إلى البيت يمر عليه رجلا غريب ملقيا عليه التحية.

في اليوم الموالي,يذهب هولمز رفقة واطسون وملك بوهيميا إلى بيت ايرين ادلر بعد ان اعلن هولمز انه عرف مكان الصورة,لكن عند دخولهم يكتشفون ان ايرين ادلر هربت رفقة زوجها,وتركت خطابا اعلنت فيه انها تعرفت على هوية هولمز وأنها هي الرجل الذي مر من امامه الليلة السابقة والقى عليه التحية,وطمئنت الملك انها لن تستعمل تلك الرسالة لأنها متزوجة وتحب زوجها لكنها ستحتفظ بها احتياطا لأي طارئ في المستقبل,وقد تركت في المقابل صورة اخرى لها.يعرض ملك بوهيميا خاتم زمرد على هولمز لقاء اتعابه,لكنه يفضل اخذ صورة ايرين ادلر بدل الخاتم,صورة المرأة التي كشفت خطته.

المملكات الخيالية في القصةعدل

في الفترة التي كتبت فيها القصة لم يكن هناك وجود لمملكة بوهيميا مستقلة بل كانت جزءا من ممتلكات الهابسبورغ,اضافة إلى انه لم يكن هناك وجود لمملكة باسم مملكة إسكندنافيا.

الاقتباسعدل

روابط خارجيةعدل

مراجععدل