فضيحة الرشوة النووية في أوهايو

فضيحة الرشوة النووية في ولاية أوهايو هي فضيحة سياسية في عام 2020 في ولاية أوهايو، تتضمن مزاعم بأن فيرست إنيرجي دفعت تقريباً 60 مليون دولار إلى Generation Now، وهي منظمة يسيطر عليها رئيس مجلس النواب في أوهايو لاري هاوسهولدر[1]، مقابل تمرير 1.3 مليار دولار لإنقاذ مشروع محطة طاقة نووية متعثرة.[2]

المدعي العام ديفيد ديفيلرز

نبذةعدل

تم وصف الفضيحة من قبل المدعي العام الأمريكي ديفيد إم ديفيلرز بأنها «من المحتمل أن تكون أكبر مخطط رشوة وغسيل أموال تم ارتكابها ضد سكان ولاية أوهايو»، الذي اتهم لاري هاوسهولدر وأربعة آخرين بالابتزاز في 21 يوليو.[3]

وفقًا للتحقيقات، ضخت فيرست إنيرجي الملايين في حملات 21 مرشح خلال انتخابات مجلس النواب في أوهايو لعام 2018، مما ساعد في النهاية رئيس مجلس النواب الحالي على استبدال ريان سميث كرئيس لمجلس النواب المنتمي للحزب الجمهوري.[4]

المراجععدل

  1. ^ Wamsley, Laurel (21 July 2020). "Ohio House Speaker Arrested In Connection With $60 Million Bribery Scheme". NPR. Retrieved 23 July 2020.
  2. ^ Armus, Teo (22 July 2020). "GOP Ohio House speaker arrested in connection to $60 million bribery scheme". The Washington Post. Retrieved 23 July 2020.
  3. ^ Roberts, David (2019-07-27). "Ohio just passed the worst energy bill of the 21st century". Vox. Retrieved 2020-08-05.
  4. ^ "While the planet burns, Ohio's coal industry gets a bailout | Leah C Stokes". the Guardian. 2019-07-28. Retrieved 2020-08-05.