فضيحة التجسس (نظرية مؤامرة)

فضيحة التجسس (بالإنجليزية: Spygate)‏، وهي نظرية مؤامرة أطلقها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في مايو 2018 حول وضع إدارة أوباما أحد الجواسيس في حملته الرئاسية عام 2016 لأغراض سياسية.[1][2][3] أعلن ترامب هذه الاتهامات أول مرة في تغريدة له على موقع تويتر يوم 17 مايو 2018،[4] واقتبس في هذه التغريدة من أقوال أندرو سي. مكارثي، والذي كان ضيفًا آنذاك في برنامج فوكس آند فريندز التلفزيوني، إذ كان يؤكد على صحة هذه الادعاءات مكررًا ما نشره في مقالته بمجلة ناشونال ريفيو يوم 12 مايو.[5]

أكد ترامب عدة مرات على صحة هذه الادعاءات، دون تقديم أي أدلة، في يوم 18 مايو[5][6] ويومي 22-23 مايو 2018، مضيفًا أن هذه العملية كانت بغرض دعم هيلاري كلينتون، منافِسة ترامب، على الفوز في الانتخابات العامة. وصرح ترامب أن الجاسوس المزعوم، الذي وضح لاحقًا أنه الأستاذ الجامعي ستيفان هيلبر، قد حصل على «مبلغ ضخم من المال» للقيام بهذه المهمة.[7][8] في منتصف عام 2016 ونصفه الثاني، بدأ هيلبر، أحد المصادر السرية التي تعمل لصالح الاستخبارات الأمريكية لمدة طويلة، في العمل بصفته مخبرًا سريًا لصالح مكتب التحقيقات الفيدرالي (FBI)، مستهدفًا ثلاثة مستشارين بحملة ترامب بشكل منفصل في جهود سرية للتحقيق في التدخل الروسي في انتخابات الولايات المتحدة 2016. ومع ذلك، لم تقدم إدارة ترامب، حتى مايو 2018، أي أدلة حول انضمام هيلبر إلى حملة ترامب الانتخابية أو حول قيامه بمراقبة الحملة بطريقة غير لائقة.[9]

في يوم 5 يونيو 2018، ادعى ترامب أيضًا وجود عملية مكافحة للتجسس حول حملته الانتخابية، وادعى أنها كانت قائمةً منذ ديسمبر 2015.[10] وتوصلت لجنة الاستخبارات بمجلس النواب الأمريكي بتقرير لها في أبريل 2018، والتي كانت خاضعةً لسيطرة الجمهوريين آنذاك، أن تحقيقات مكافحة التجسس الخاصة بمكتب إف بي آي حول حملة ترامب لم تبدأ حتى أواخر شهر يوليو 2016، وتوصلت مذكرة النائب ديفن نونيس، المكتوبة بواسطة مساعديه الجمهوريين في فبراير 2018، بالإضافة إلى مذكرة النقض بنفس الشهر للجنة الديمقراطيين، إلى نفس النتيجة.[11][12][13] وحتى مع استخدام مذكرة قانون مراقبة الاستخبارات الأجنبية (FISA)، والذي يسمح للمحققين بالحصول على الاتصالات المؤرشفة قبل إصدار المذكرة؛ يظل تاريخ شهر ديسمبر 2015 سريًا بشكل جزئي.

رفض المعلقون السياسيون والسياسيون رفيعو المستوى، من كلا جانبي الطيف السياسي الأمريكي، اتهامات ترامب لعدم وجود أدلة عليها وأجمعوا على أن استخدام الإف بي آي لهيلبر، بصفته مخبرًا سريًا، لم يكن بهدف القيام بأي أغراض غير لائقة. وتبين أن ادعاءات ترامب حول وقت بدء هذه التحقيقات الخاصة بمكافحة التجسس كانت خاطئةً.[14] وفي أحد تقارير المفتش العام لوزارة العدل في ديسمبر 2019، «لم توجد أي أدلة على محاولة الإف بي آي لوضع (أي مصادر سرية بشرية) داخل حملة ترامب الانتخابية، أو تجنيد أعضاء من حملته، أو تكليف هذه المصادر بالإبلاغ عن أي معلومات حول حملة ترامب».[15]

تعتبر فضيحة التجسس مشابهةً، ولكنها مختلفة، لتأكيد ترامب في مارس 2017، على أن الرئيس أوباما «كان يتنصت على هواتف برج ترامب»، ولكن صرحت وزارة العدل التابعة للرئيس ترامب بعدم صحة هذه الادعاءات في المذكرات القانونية بالمحكمة الفدرالية لشهر سبتمبر 2017 وشهر أكتوبر 2018.[16] وتعتبر هذه النظرية أيضًا جزءًا من قائمة ترامب الكبيرة لاتهامات التجسس التي أقامها ضد إدارة أوباما.[17]

تقرير المفتش العام 2019عدل

«لا توجد أي أدلة على محاولة الإف بي آي لوضع (أي مصادر سرية بشرية) داخل حملة ترامب الانتخابية، أو تجنيد أعضاء من حملته، أو تكليف هذه المصادر بالإبلاغ عن أي معلومات حول حملة ترامب»، وذلك طبقًا لأحد تقارير المفتش العام لوزارة العدل في ديسمبر 2019.[15]

أصدر النائب العام الأمريكي، بيل بار، الذي كان قد أدلى بشهادته أمام الكونغرس في أبريل 2019  قائلًا: «أعتقد أن التجسس حدث بالفعل»، تصريحًا فور نشر تقرير المفتش العام يصف فيه تحقيقات الإف بي آي، المعروفة باسم إعصار تبادل إطلاق النار، بأنها «تطفلية»، ولكن في سياق تنصت الإف بي آي على المساعد السابق لترامب، كارتر بيج، بدلًا من السؤال عما إذا كان هناك أي توجيهات لأفراد بالتجسس على الحملة.[18][19] حدد المفتش العام أن الإف بي آي قد أخطا أو أغفل 17 مرةً، بعضها كانت أخطاءً جسيمةً، في تطبيقه لمذكرة قانون مراقبة الاستخبارات الأجنبية على بيج، ولكن فسر المفتش العام، مايكل هورويتز، هذه المشاكل المتعلقة بالمذكرة بأنها كانت «إهمالًا جسيمًا وانعدامًا للكفاءة» ولم تكن مخالفات متعمدةً أو انحيازات سياسيةً.[20][21][22] كان بيل بار مع المحقق الذي عينه، جون دورام، يحققان في إحدى نظريات المؤامرة على مدار عدة أشهر، والتي كانت حول توجيه عميلًا استخباراتيًا غربيًا مزعومًا للاتصال بمستشار حملة ترامب، جورج بابادوبولوس، وخداعه بغرض خلق سبب زائف لتبرير البدء في التحقيقات المعروفة باسم إعصار تبادل إطلاق النار.[23]

استخدامات أخرىعدل

صرحت التقارير الخاصة بالقنوات الإخبارية؛ إيه بي سي نيوز، وفوكس نيوز، وإن بي سي نيوز، في مايو 2018 أن ترامب استخدم مصطلح «فضيحة التجسس» للادعاء بأن مكتب إف بي آي كان يتجسس على حملته مستعينًا بأحد المخبريين السريين.[24][25][26]

كتب الصحفي غلين كيسلر، بصحيفة واشنطن بوست، في مايو 2018 أن «مصطلح (فضيحة التجسس) يشير إلى الأنباء عن حصول مكتب إف بي آي على معلومات من أحد المخبرين الذي يشتبه في وجود صلات له بدولة روسيا، وهو ستيفان هيلبر، الأستاذ الفخري بجامعة كامبريدج، والذي التقى بثلاثة أعضاء على الأقل من مسؤولي حملة ترامب». رأى كيسلر أن استخدام ترامب لمصطلح «فضيحة التجسس» كان محاولةً أخيرةً ضمن سلسلة من محاولات ترامب لتشويه سمعة تحقيق مولر والتعتيم عليه، ورأى أيضًا أنه من غير المحتمل لهذه المحاولة، «أن تجني شعبيةً على المدى الطويل»، مثل المحاولات الأخرى.[27]

كتبت الصحفية كريستينا جاو، بصحيفة نيوزويك، في أبريل 2019 أن فضيحة التجسس كان مصطلحًا «يبدو وأنه وُضع بواسطة ترامب للإشارة إلى الادعاءات بأن الإف بي آي قد تجسس على حملته الرئاسية عام 2016».[28] أشارت جاو أيضًا إلى أن النائب العام ويليام بار قد ناقش هذه الادعاءات أيضًا عندما كان يدلي بشهادته أمام لجنة التخصيصات الفرعية بمجلس الشيوخ.[29]

كتب الصحفي زاكاري باسو، بموقع أكسيوس الإخباري، في أبريل 2019، أن الفضيحة غير المؤكدة «والمعروفة باسم فضيحة التجسس تشير إلى الانتهاكات المزعومة لقانون مراقبة الاستخبارات الأجنبية بواسطة أجهزة الاستخبارات»، وأن هذه النظرية كانت «تُروج مرارًا وتكرارًا من قبل المدافعين عن الرئيس ترامب».[30]

مراجععدل

  1. ^ Davis؛ Haberman (28 مايو 2018)، "With 'Spygate', Trump Shows How He Uses Conspiracy Theories to Erode Trust"، نيويورك تايمز، مؤرشف من الأصل في 7 فبراير 2021، اطلع عليه بتاريخ 29 مايو 2018.
  2. ^ Blake، "The No. 1 reason Trump's 'spygate' conspiracy theory doesn't make sense"، واشنطن بوست، مؤرشف من الأصل في 08 أكتوبر 2020، اطلع عليه بتاريخ 3 يونيو 2018.
  3. ^ Megerian؛ Stokols (30 مايو 2018)، "Republicans distance themselves from Trump's 'Spygate' conspiracy theory"، لوس أنجلوس تايمز، مؤرشف من الأصل في 10 ديسمبر 2020، اطلع عليه بتاريخ 1 يوليو 2019.
  4. ^ "Donald J. Trump on Twitter"، 17 مايو 2018، مؤرشف من الأصل في 07 يناير 2021، اطلع عليه بتاريخ 1 مايو 2019، Wow, word seems to be coming out that the Obama FBI "SPIED ON THE TRUMP CAMPAIGN WITH AN EMBEDDED INFORMANT." Andrew McCarthy says, "There’s probably no doubt that they had at least one confidential informant in the campaign." If so, this is bigger than Watergate!
  5. أ ب Beauchamp, Zack (25 مايو 2018)، ""Spygate," the false allegation that the FBI had a spy in the Trump campaign, explained"، Vox، مؤرشف من الأصل في 12 يناير 2021، اطلع عليه بتاريخ 1 مايو 2020.
  6. ^ Lima، "Trump: If FBI 'implanted' officials in my campaign, it would be 'biggest political scandal' in history"، بوليتيكو، مؤرشف من الأصل في 27 نوفمبر 2020، اطلع عليه بتاريخ 25 مايو 2019.
  7. ^ Greenberg، "Online story gets details wrong about informant payment in Trump Russia probe"، بوليتيفاكت.كوم، مؤرشف من الأصل في 24 مايو 2018، اطلع عليه بتاريخ 2 يونيو 2018.
  8. ^ Tatum, Sophie، "Carter Page: I 'never found anything unusual' in conversations with FBI source"، سي إن إن، مؤرشف من الأصل في 23 مايو 2018، اطلع عليه بتاريخ 2 يونيو 2018.
  9. ^ Jalonick؛ Lemire (24 مايو 2018)، "Seething over Russia probe, Trump tears into 'spygate'"، Associated Press، مؤرشف من الأصل في 14 يناير 2021، اطلع عليه بتاريخ 18 أبريل 2019، It remains unclear what, if any, spying was done. The White House has given no evidence to support Trump’s claim that the Obama administration was trying to spy on his 2016 campaign for political reasons...No evidence has emerged to show that Obama-era authorities placed an informant inside the Trump campaign.
  10. ^ Chait، "Trump's Latest FBI Conspiracy Theory Is His Craziest Yet"، نيويورك، مؤرشف من الأصل في 16 يونيو 2018، اطلع عليه بتاريخ 7 يونيو 2018.
  11. ^ Yen؛ Woodward؛ Tucker (1 أبريل 2019)، "AP Fact Check: Trump's exaggerations about the Russia probe"، APNews.com، Associated Press، مؤرشف من الأصل في 20 يناير 2021، اطلع عليه بتاريخ 2 أبريل 2019.
  12. ^ Qiu, Linda (21 مايو 2018)، "Trump Falsely Claims Russia Investigation Started Because of Steele Dossier"، نيويورك تايمز، مؤرشف من الأصل في 2 فبراير 2021، اطلع عليه بتاريخ 2 أبريل 2019.
  13. ^ Philips, Amber (24 فبراير 2018)، "Read the Democratic rebuttal to the Nunes memo, annotated"، واشنطن بوست، مؤرشف من الأصل في 20 يناير 2021، اطلع عليه بتاريخ 3 أبريل 2019.
  14. ^ Jacobson، "Was Donald Trump the target of a coup? No"، بوليتيفاكت.كوم، مؤرشف من الأصل في 10 ديسمبر 2020، اطلع عليه بتاريخ 3 يوليو 2019.
  15. أ ب Blake، "Analysis | 4 takeaways from the Horowitz report on the Russia investigation"، The Washington Post، مؤرشف من الأصل في 21 يناير 2021.
  16. ^ "Trump Admin Says There is No Evidence Obama Wiretapped Trump"، دان إبرامز، مؤرشف من الأصل في 19 يناير 2021.
  17. ^ "Opinion | Trump is desperate, so 'Obamagate' is back. But it still makes no sense."، The Washington Post، 8 أكتوبر 2020، مؤرشف من الأصل في 8 ديسمبر 2020، اطلع عليه بتاريخ 11 نوفمبر 2020.
  18. ^ "Barr says 'I think spying did occur' against Trump campaign"، AP NEWS، 11 أبريل 2019، مؤرشف من الأصل في 16 نوفمبر 2020.
  19. ^ "Statement by Attorney General William P. Barr on the Inspector General's Report of the Review of Four FISA Applications and Other Aspects of the FBI's Crossfire Hurricane Investigation"، justice.gov، 9 ديسمبر 2019، مؤرشف من الأصل في 11 فبراير 2021.
  20. ^ Oprysko, Caitlin، "Here are the Russia probe conspiracy theories debunked by the DOJ inspector general report"، Politico، مؤرشف من الأصل في 29 يناير 2021.
  21. ^ "Mistakes, but no political bias in FBI probe of Trump campaign: watchdog"، Reuters، 10 ديسمبر 2019، مؤرشف من الأصل في 31 يوليو 2020.
  22. ^ Savage؛ Goldman (11 ديسمبر 2019)، "Withering Criticism of F.B.I. as Watchdog Presents Russia Inquiry Findings"، The New York Times، مؤرشف من الأصل في 5 فبراير 2021.
  23. ^ Mazzetti؛ Goldman؛ Benner (6 أكتوبر 2019)، "Barr and a Top Prosecutor Cast a Wide Net in Reviewing the Russia Inquiry"، The New York Times، مؤرشف من الأصل في 11 فبراير 2021.
  24. ^ Allen، "Justice Department briefs lawmakers on Russia probe sources"، إن بي سي نيوز، مؤرشف من الأصل في 24 نوفمبر 2020، اطلع عليه بتاريخ 4 يونيو 2019، Trump has been referring to the FBI's use of an informant as "spygate"...
  25. ^ Shelbourne، "Shep Smith: There's no evidence to back Trump's spying claims"، ذا هل، مؤرشف من الأصل في 3 ديسمبر 2020، اطلع عليه بتاريخ 4 يونيو 2019، Fox News host Shepard Smith on Tuesday dismissed President Trump's unsubstantiated claim that the FBI spied on his campaign using an informant. "President Trump has also claimed the feds spied on his campaign with an informant. The president calls it 'spygate,'" Smith said...
  26. ^ Mallin، "Top Republicans dismiss President Trump's 'Spygate' claims"، إيه بي سي نيوز، مؤرشف من الأصل في 09 ديسمبر 2020، اطلع عليه بتاريخ 4 يونيو 2019، Two top Republican allies of President Donald Trump have thrown cold water on his claims that the Obama administration used a spy to infiltrate his 2016 presidential campaign, an unsubstantiated theory he and some conservative allies have dubbed "Spygate."
  27. ^ Kessler؛ Kelly، "President Trump's fog of 'scandals' and outrages about the Mueller investigation"، واشنطن بوست، مؤرشف من الأصل في 26 يونيو 2020، اطلع عليه بتاريخ 4 يونيو 2019.
  28. ^ Zhao، "James Comey on William Barr's 'spying' testimony: 'I have no idea what the heck he's talking about'"، نيوزويك، مؤرشف من الأصل في 26 يناير 2021، اطلع عليه بتاريخ 4 يونيو 2019.
  29. ^ Zhao (11 أبريل 2019)، "Fox News' Tucker Carlson declares Obama spied on Trump while MSNBC attacks Barr for touting 'factless conspiracy theory'"، نيوزويك، مؤرشف من الأصل في 6 فبراير 2021، اطلع عليه بتاريخ 4 يونيو 2019.
  30. ^ Desu، "Gang of 8 Democrats condemn Barr for suggesting Trump campaign was spied on"، Axios، مؤرشف من الأصل في 28 نوفمبر 2020، اطلع عليه بتاريخ 4 يونيو 2019.