افتح القائمة الرئيسية

فضل الرحمن خان

مهندس معماري بنغلاديشي

فضل الرحمن خان (3 أبريل 1929 - 27 مارس 1982) مهندس إنشائي ومعماري بنغلاديشي-أمريكي، والذي استحدث أنظمة إنشائية مهمة لناطحات السحاب. يُعتبر «أبا التصاميم الأنبوبية» للمباني متعددة الطوابق، كان خان أيضًا رائدًا في التصميم بمساعدة الكمبيوتر. صاحب تصميم برج سيرز، إذ أُعيدت تسميته باسم برج ويليس، وهو أطول مبنى في العالم من عام 1973 حتى عام 1998، ومركز جون هانكوك المكون من 100 طابق.[3][4][5][6][7]

فضل الرحمن خان
ফজলুর রহমান খান
معلومات شخصية
الميلاد 3 أبريل 1929
داكا، الهند البريطانية (بنغلاديش حاليًا)
الوفاة 27 مارس 1982 (عن عمر ناهز 52 عاماً)
جدة, السعودية
سبب الوفاة نوبة قلبية  تعديل قيمة خاصية سبب الوفاة (P509) في ويكي بيانات
مكان الدفن مقبرة غريسلاند،
شيكاغو، إلينوي
الجنسية بنغلاديشي, أميركي
الزوجة Liselotte Khan
أبناء ياسمين سابينا خان
الحياة العملية
التعلّم Bengal Engineering College, Shibpur, Bangladesh University of Engineering and Technology, جامعة إلينوي في إربانا-شامبين
المدرسة الأم جامعة إلينوي في إربانا-شامبين
جامعة إلينوي في إربانا-شامبين
جامعة إلينوي في إربانا-شامبين
جامعة دكا  تعديل قيمة خاصية تعلم في (P69) في ويكي بيانات
تخصص أكاديمي هندسة الإنشاءات، وميكانيك تطبيقي، وهندسة الإنشاءات  تعديل قيمة خاصية تعلم في (P69) في ويكي بيانات 
شهادة جامعية Master of Engineering، وMaster of Engineering، ودكتوراة في الفلسفة  تعديل قيمة خاصية تعلم في (P69) في ويكي بيانات
المهنة مهندس مدني،  ومهندس معماري[1]،  ومصمم إنشائي،  ومهندس  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
اللغة الأم البنغالية  تعديل قيمة خاصية اللغة اﻷم (P103) في ويكي بيانات
أعمال بارزة برج ويليس،  ومركز جون هانكوك،  ومطار الملك عبد العزيز الدولي،  وجامعة الملك عبد العزيز،  ومركز اونتيريا  تعديل قيمة خاصية أهم عمل (P800) في ويكي بيانات
الجوائز

أعلن خان، أكثر من أي فرد آخر، عن نهضة في بناء ناطحات السحاب خلال النصف الثاني من القرن العشرين. وقد أُطلق عليه اسم «آينشتاين الهندسة الإنشائية» و«أعظم مهندس إنشائي في القرن العشرين» لاستخدامه المبتكر للأنظمة الإنشائية التي ما تزال أساسية في تصميم وبناء ناطحات السحاب الحديثة. أطلق مجلس المباني الشاهقة والمساكن الحضرية تكريمًا له، ميدالية فضل خان لإنجاز العمر، كواحدة من جوائز مجلس المباني الشاهقة والمساكن الحضرية لناطحات السحاب.[8][9]

على الرغم من شهرته بناطحات السحاب، كان خان أيضًا مصممًا نشطًا لأنواع أخرى من المنشآت، بما في ذلك محطة مطار الحج وتلسكوب مكماث-بيرس الشمسي والعديد من الملاعب الإنشائية.[10][11]

سيرته الذاتيةعدل

وُلد فضل الرحمن خان في 3 أبريل عام 1929 في الرئاسة البنغالية التابعة للهند البريطانية، بنغلاديش الآن. نشأ في قرية بهانداريكاندي، في مقاطعة فريدبور بالقرب من دكا. كان والده عبد الرحمن خان مدرس رياضيات للمرحلة الثانوية ومؤلفًا للكتب المدرسية. أصبح في نهاية المطاف مديرًا للتعليم العام في منطقة البنغال وشغل بعد التقاعد منصب مدير كلية جاغاناث، دكا.[12]

التحق خان بمدرسة أرمانيتولا الثانوية الحكومية في دكا. درس بعد ذلك الهندسة المدنية في جامعة البنغال للعلوم والهندسة، شيببور (المعهد الهندي للعلوم الهندسية والتكنولوجيا حاليًا، شيببور)، كولكاتا، الهند، ثم حصل على درجة البكالوريوس في الهندسة المدنية من كلية الهندسة، جامعة أحسن الله، (جامعة بنغلاديش للهندسة والتكنولوجيا الآن). حصل على منحة فولبرايت ومنحة حكومية، ما مكنه من السفر إلى الولايات المتحدة في عام 1952. درس هناك في جامعة إلينوي في أوربانا شامبين. حصل خان في خلال ثلاث سنوات على درجتي ماجستير -واحدة في الهندسة الإنشائية والأخرى في الميكانيكا النظرية والتطبيقية- وعلى درجة الدكتوراه في الهندسة الإنشائية مع أطروحة بعنوان «دراسة تحليلية للعلاقات بين معايير التصميم المختلفة للكمرات الخرسانية المستطيلة سابقة الإجهاد».[13][14]

لم يكن هناك أي مباني يبلغ ارتفاعها أكثر من ثلاثة طوابق في مسقط رأسه في دكا. ولم يشاهد أيضًا أول ناطحة سحاب بنفسه حتى عمر 21 عامًا، ولم يخطُ داخل مبنى متوسط الارتفاع حتى انتقل إلى الولايات المتحدة لبدء الدراسات العليا. على الرغم من ذلك، أثرت بيئة مسقط رأسه في دكا لاحقًا على مفهوم الإنشاء الأنبوبي، والذي استوحاه من الخيزران المنتشر حول دكا. وجد أن الأنبوب المجوف، مثل: الخيزران في دكا، يمنح متانة رأسية عالية الارتفاع.[15]

حياته العمليةعدل

بدأ العمل في شركة سكيدمور، أوينجز آند ميريل المعمارية (سوم) في شيكاغو، عام 1955. أصبح شريكًا في عام 1966. قدم خان أساليب ومفاهيم التصميم للاستخدام الفعال للمواد في عمارة البناء. كان مبناه الأول المُستخدم للإنشاء الأنبوبي مبنى كيستنت دي ويت السكني. اُشتهر خلال الستينيات والسبعينيات بتصاميمه لمركز جون هانكوك المكون من 100 طابق في شيكاغو وبرج سيرز ذي الـ 110 طابقًا، إذ أُعيدت تسميته باسم برج ويليس، أطول مبنى في العالم من عام 1973 حتى عام 1998.[16][17]

اعتقد في حاجة المهندسين إلى منظور أوسع للحياة، قائلاً: «يجب ألا يكون الفني ضائعًا في تكنولوجيته الخاصة؛ بل يجب أن يكون قادرًا على تقدير الحياة، والحياة هي الفن والدراما والموسيقى، والأهم من ذلك كله، الأشخاص».[12]

تحتفظ مكتبات ريرسون وبورنهام في معهد شيكاغو للفنون، بأوراق خان الشخصية، والتي كان معظمها في مكتبه وقت وفاته. تتضمن مجموعة فضل خان المخطوطات الكتابية والرسومات التخطيطية وأشرطة الكاسيت الصوتية والشرائح وغيرها من المواد المتعلقة بعمله.

حياته الشخصيةعدل

أحب خان غناء الأغاني الشعرية لـروبندرونات طاغور باللغة البنغالية، من أجل الاستمتاع. أنجب هو وزوجته ليسيلوت، التي هاجرت من النمسا، ابنة واحدة وُلدت في عام 1960. اُختير ليصبح مواطنًا أمريكيًا، في عام 1967.[18][19]

دورة حياة الهندسة المدنيةعدل

ابتكر خان ومارك فنتل أفكارًا لامتصاص الصدمات في الطوابق الضيعفة، لحماية المنشآت من التحميل غير الطبيعي، وخاصة الزلازل القوية، على مدى فترة طويلة من الزمن. كان هذا المفهوم مقدمة لأنظمة العزل الزلزالي الحديث. صُممت المنشآت للتصرف بشكل طبيعي أثناء الزلازل إذ تُستبدل المفاهيم التقليدية لممطولية المواد بآليات تسمح بالحركة أثناء اهتزاز الأرض مع حماية مرونة المواد.

أطلقت الجمعية الدولية لدورة حياة الهندسة المدنية ميدالية فضل الرحمن خان لدورة حياة الهندسة المدنية.

أعماله المعمارية الأخرىعدل

صمم خان العديد من المنشآت البارزة، ليس ناطحات سحاب فحسب. من الأمثلة على ذلك محطة الحج في مطار الملك عبد العزيز الدولي، اكتمل بناؤها في عام 1981، والتي تتكون من أسطح تشبه الخيمة تُطوى عند عدم استخدامها. تلقى المشروع العديد من الجوائز، بما في ذلك جائزة الآغا خان للهندسة المعمارية، والتي وصفت المشروع بأنه «مساهمة بارزة في الهندسة المعمارية للمسلمين». طورت المنشآت القابلة للبسط والتي تشبه الخيمة نظرية وتكنولوجيا الألياف كمادة إنشائية وفتحت الطريق إلى استخدامها في أنواع أخرى من المحطات والمساحات الكبيرة.

صمم خان أيضًا جامعة الملك عبد العزيز وأكاديمية القوات الجوية الأمريكية في كولورادو سبرينغز وهيربيرت همفري ميترودوم في مينيابوليس. طور خان مع بروس غراهام نظام سقف مدعوم بالكابلات لمختبرات باكستر ترفينول في ديرفيلد.[20][21][22][23]

أجهزة الكمبيوتر في الهندسة الإنشائية والمعماريةعدل

بدأ المهندسون في السبعينيات من القرن الماضي في استخدام التحليل الإنشائي بواسطة الكمبيوتر على نطاق واسع. كانت سوم في قلب هذه التطورات الجديدة، مع مساهمات خان التي لا يمكن إنكارها. ضغط غراهام وخان على شركاء سوم لشراء كمبيوتر مركزي، وهو استثمار محفوف بالمخاطر في الوقت الذي بدأت فيه التقنيات الحديثة. اتفق الشركاء، وبدأ خان في برمجة النظام لحساب معادلات الهندسة الإنشائية، ولتطوير الرسومات المعمارية، لاحقًا.[24][25]

معالمه المهنيةعدل

قائمة المبانيعدل

تشمل المباني التي كان خان مهندسًا إنشائيًا لها:

  • تلسكوب مكماث-بيرس الشمسي، مرصد كيت بيك الوطني، أريزونا، 1962.
  • شقق دي ويت كيستنت، شيكاغو، 1963.
  • مبنى برونزويك، شيكاغو، 1965.
  • مركز جون هانكوك، شيكاغو، 1969 – 1965.
  • وان شل سكوير، نيو أورلينز، لويزيانا، 1972.
  • 140 وليام ستريت (بي إتش بي هاوس، سابقًا)، ملبورن، 1972.
  • برج سيرز، أعيدت تسميته باسم برج ويليس، شيكاغو، 1973 – 1970.
  • مركز ويسكونسن الأول، أعيدت تسميته باسم مركز بنك الولايات المتحدة، ميلووكي، 1973.
  • محطة الحج، مطار الملك عبد العزيز الدولي، جدة، 1980 – 1974.
  • جامعة الملك عبد العزيز، جدة، 1978 – 1977.
  • هوبرت همفري مترودوم، مينيابوليس، مينيسوتا، 1982.
  • اكتمال بناء وان ماجنيفيسينت ميل، شيكاغو، عام 1983.
  • اكتمال بناء مركز أونتيري، شيكاغو، 1986.
  • أكاديمية القوات الجوية الأمريكية، كولورادو سبرينغز، كولورادو.

الجوائز والكراسيعدل

من بين إنجازات خان الأخرى، حصل على ميدالية واسون (1971) وجائزة ألفريد لينداو (1973) من معهد الخرسانة الأمريكي وجائزة توماس ميدلبروك (1972) وجائزة إرنست هوارد (1977) من الجمعية الأمريكية للمهندسين المدنيين وميدالية كيمبروغ (1973) من المعهد الأمريكي للمنشآت المعدنية وميدالية أوسكار فابر (1973) من معهد المهندسين الإنشائيين في لندن وجائزة الاستحقاق الدولية في الهندسة الإنشائية (1983) من الرابطة الدولية للهندسة الإنشائية والكباري وتكريم الجمعية الأمريكية للمعماريين للإنجاز المتميز (1983) من المعهد الأمريكي للمهندسين المعماريين وجائزة جون بارمر (1987) من جمعية المهندسين الإنشائيين في إلينوي وقاعة مشاهير المهندسين في إلينوي من مجلس الهندسة في إلينوي (2006).[26]

أشارت مجلة إنجنيرينج نيوز ريكورد إلى خان 5 مرات من بين أولئك الذين خدموا المصالح الفُضلى في صناعة البناء، كُرم في عام 1972 بجائزة رجل العام من نفس المجلة. اُنتخب في الأكاديمية الوطنية للهندسة، عام 1973. حصل على الدكتوراه الفخرية من جامعة نورث وسترن وجامعة ليهاي والمعهد الفيدرالي السويسري للتكنولوجيا في زيورخ.

أطلق مجلس المباني الشاهقة والمساكن الحضرية على واحدة من جوائز ناطحات السحاب الخاصة به اسم ميدالية فضل خان لإنجاز العمر تيمنًا به، أُطلقت جوائز أخرى على شرفه، إلى جانب كرسي في جامعة ليهاي. تشجعيًا للأنشطة والأبحاث التعليمية ، مُنح فضل الرحمن خان كرسي الهندسة الإنشائية والمعمارية تقديرًا لإرث خان في التقدم الهندسي والإحساس المعماري. دان فرانجوبول صاحب أول كرسي.[27]

ذكر الرئيس أوباما خان عام 2009 في خطابه في القاهرة بمصر، عندما أشار إلى إنجازات المواطنين المسلمين الأمريكيين.[28]

كان خان موضوع جوجل دودل في 3 أبريل 2017، للإشارة إلى عيد ميلاده الثامن والثمانين.[29]

أعماله الخيريةعدل

اندلعت حرب التحرير البنغلادشية، عام 1971. شارك خان بشدة في خلق الرأي العام وحشد تمويل الطوارئ للبنغاليين خلال الحرب. أنشأ منظمة مقرها شيكاغو تُسمى منظمة الإغاثة البنغالية لحالات الطوارئ.[30][31]

وفاتهعدل

تُوفي خان بنوبة قلبية في 27 مارس 1982 أثناء رحلة في جدة، بالمملكة العربية السعودية، عن عمر يناهز 52 عامًا. كان شريكًا عامًا في سوم. أُعيدت جثته إلى الولايات المتحدة ودُفنت في مقبرة غريسلاند في شيكاغو.[12]

مراجععدل

  1. ^ معرف قائمة اتحاد أسماء الفنانين: https://www.getty.edu/vow/ULANFullDisplay?find=&role=&nation=&subjectid=500085464 — تاريخ الاطلاع: 14 مايو 2019 — المخترع: معهد جيتي للبحوث — تاريخ النشر: 16 يونيو 2009
  2. ^ "List of Independence Awardees". Cabinet Division, Government of Bangladesh (باللغة البنغالية). مؤرشف من الأصل في 17 أبريل 2016. اطلع عليه بتاريخ 29 نوفمبر 2012. 
  3. ^ Mir، Ali (2001). Art of the Skyscraper: the Genius of Fazlur Khan. Rizzoli International Publications. ISBN 0-8478-2370-9. 
  4. ^ File:Skyscraper structure.png
  5. ^ "Lehigh University: Fazlur Rahman Khan Distinguished Lecture Series". Lehigh.edu. مؤرشف من الأصل في 1 يوليو 2019. اطلع عليه بتاريخ 22 ديسمبر 2013. 
  6. ^ "Fazlur R. Khan (American engineer) - Encyclopædia Britannica". Britannica.com. مؤرشف من الأصل في 19 أكتوبر 2014. اطلع عليه بتاريخ 22 ديسمبر 2013. 
  7. ^ Weingardt، Richard (2005). Engineering Legends. الجمعية الأمريكية للمهندسين المدنيين. صفحة 75. ISBN 0-7844-0801-7. 
  8. ^ Richard Weingardt (10 August 2005). Engineering Legends: Great American Civil Engineers: 32 Profiles of Inspiration and Achievement. ASCE Publications. صفحات 78–. ISBN 978-0-7844-0801-8. اطلع عليه بتاريخ 26 يونيو 2012. 
  9. ^ Designing 'cities in the sky'. Lehigh University, Engineering & Applied Science. Retrieved on 2012-06-26.
  10. ^ "Lynn S.Beadle pays tribute to Khan". Books.google.com.bd. 1982-03-27. اطلع عليه بتاريخ 18 يونيو 2014. 
  11. ^ "Lehigh University: Fazlur Rahman Khan Distinguished Lecture Series". Lehigh.edu. مؤرشف من الأصل في 1 يوليو 2019. اطلع عليه بتاريخ 18 يونيو 2014. 
  12. أ ب ت Weingardt، Richard G. (February 2011). "Fazlur Rahman Khan" (PDF). Structure Magazine: 44–46. اطلع عليه بتاريخ 22 ديسمبر 2013. 
  13. ^ "Distinguished Alumnus/Alumna Awards - Chronological Listing of Past Winners". The Department of Civil and Environmental Engineering at the University of Illinois at Urbana-Champaign. مؤرشف من الأصل في 21 مايو 2014. اطلع عليه بتاريخ 21 مايو 2014. 
  14. ^ Kahn، Fazlur. "Analytical study of relations among various design criteria for rectangular prestressed concrete beams". ProQuest. مؤرشف من الأصل في 3 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 12 يونيو 2014. 
  15. ^ Greene، Nick (28 June 2016). "The Man Who Saved the Skyscraper". Mental Floss (باللغة الإنجليزية). أتافيست. مؤرشف من الأصل في 22 سبتمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 22 سبتمبر 2019. 
  16. ^ "Obama Mentions Fazlur Rahman Khan". The Muslim Observer. 19 June 2009. مؤرشف من الأصل في 19 يونيو 2013. اطلع عليه بتاريخ 11 أكتوبر 2011. 
  17. ^ Baker، William F. (2001). "Structural Innovation" (PDF). Tall Buildings and Urban Habitat: Cities in the Third Millennium. New York: Spon Press. صفحات 481–493. ISBN 0-415-23241-4. مؤرشف من الأصل (PDF) في 02 فبراير 2014. 
  18. ^ Sommerlad، Joe (3 April 2017). "Fazlur Rahman Khan: Why is this skyscraper architect so important?". ذي إندبندنت. مؤرشف من الأصل في 25 فبراير 2019. اطلع عليه بتاريخ 03 أبريل 2017. 
  19. ^ Engineering Legends نسخة محفوظة 30 أغسطس 2018 على موقع واي باك مشين.
  20. ^ "King Abdul Aziz International Airport - Hajj Terminal". Skidmore, Owings & Merrill LLP. مؤرشف من الأصل في 14 نوفمبر 2015. 
  21. ^ Lehigh University: Fazlur Rahman Khan Distinguished Lecture Series نسخة محفوظة 1 يوليو 2019 على موقع واي باك مشين.
  22. ^ "Hajj Terminal". Aga Khan Award for Architecture. مؤرشف من الأصل في 23 فبراير 2019. اطلع عليه بتاريخ 03 أبريل 2017. 
  23. ^ Kilpatrick، Ryan. "Google Doodle Honors Bangladeshi-American Engineer Fazlur Rahman Khan". TIME. مؤرشف من الأصل في 7 مايو 2018. اطلع عليه بتاريخ 03 أبريل 2017. 
  24. ^ Zweig، Christina M. (30 March 2011). "Structural Engineer". Gostructural.com. مؤرشف من الأصل في 24 ديسمبر 2013. اطلع عليه بتاريخ 22 ديسمبر 2013. 
  25. ^ "The Crude Consciousness of a New Age". Skidmore, Owings & Merrill LLP. مؤرشف من الأصل في 05 أكتوبر 2012. 
  26. ^ Weingardt 2005.
  27. ^ "A Conversation with Dan Frangopol". Lehigh.edu. مؤرشف من الأصل في 2 أبريل 2016. اطلع عليه بتاريخ 12 مارس 2014. 
  28. ^ Muslim engineer cited by Obama has enduring legacy at Lehigh | News Article | Lehigh University نسخة محفوظة 11 أكتوبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  29. ^ "Who was Fazlur Rahman Khan? The genius who made today's skyscrapers possible". ديلي تلغراف. 3 April 2017. مؤرشف من الأصل في 15 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 03 أبريل 2017. 
  30. ^ "Dr. Fazlur R. Khan, 1971: Bangladesh Liberation War". drfazlurrkhan.com. مؤرشف من الأصل في 23 فبراير 2019. اطلع عليه بتاريخ 03 أبريل 2017. 
  31. ^ Khan، Yasmin Sabina (2004). Engineering Architecture: The Vision of Fazlur R. Khan. W. W. Norton & Company. صفحة 264. ISBN 9780393731071. اطلع عليه بتاريخ 03 أبريل 2017.