الفصد (أو الإدماء) هو سحب الدماء من المريض لمنع أو علاج العلل والأمراض. كان الفصد، سواء من قبل الطبيب أم العلقيات، يستند على نظام قديم في الطب حيث يُعتبر أنه يجب على الدم وسوائل الجسم الأخرى «الاخلاط» أن تبقى في توازن مناسب للحفاظ على الصحة. يُزعم أنها كانت الممارسة الطبية الأكثر شيوعًا التي قام بها الجراحون من العصور القديمة حتى أواخر القرن التاسع عشر، والتي امتدت لأكثر من 2000 عام.[1] في أوروبا، استمرت هذه الممارسة شائعة نسبيًا حتى نهاية القرن الثامن عشر.[2] تخلى الأسلوب الطبي الحديث عن جميع هذه الممارسات باستثناء بعض الحالات الطبية الخاصة.[3] تاريخيًا، وفي ظل غياب العلاجات الأخرى لارتفاع ضغط الدم، ربما كان للفصد أحيانًا تأثير مفيد في خفض ضغط الدم مؤقتًا عن طريق خفض حجم الدم.[4] رغم ذلك، وبسبب غياب أعراض ارتفاع ضغط الدم غالبًا لا يمكن التشخيص دون طرق حديثة. في الغالبية العظمى من الحالات، كان الاستخدام التاريخي للفصد ضارًا للمرضى.[5]

اليوم، يشير مصطلح بزل الوريد إلى سحب الدم للتحاليل المخبرية أو نقل الدم.[6] يشير بزل الوريد الإستشفائيّ إلى سحب وحدة من الدم في الحالات الخاصة مثل الاصطباغ الدموي، وكثرة الحمر الحقيقية، وبرفيرية جلدية آجلة، إلى آخره، لتقليل عدد خلايا الدم الحمراء.[7][8] تعتبر الممارسة الطبية التقليدية للفصد اليوم علمًا زائفًا.[9]

في العصور الوسطىعدل

أوصى التلمود بيوم محدد من أيام الأسبوع وأيام الشهر للفصد، ويمكن العثور على قواعد مماثلة، على الرغم من أنها أقل تدوينًا، بين الكتابات المسيحية التي تنصح بأيام محددة من تقويم القديسين مناسبة للفصد. خلال العصور الوسطى كانت مخططات النزيف شائعة، وتظهر مواقع نزيف محددة على الجسم في توازٍ مع الكواكب ودائرة الأبراج.[10] وأوصى الطب والصيدلة في عصر الحضارة الإسلامية بالفصد وخصوصًا في الحمى. كان الفصد يُمارس وفقًا لفصول وبعض مراحل القمر في التقويم القمري. ربما مُررت هذه الممارسة من قبل الإغريق مع ترجمة النصوص القديمة إلى اللغة العربية وتختلف عن الفصد باستخدام الحجامة المذكورة في تقاليد الرسول محمد. عندما أصبحت النظريات الإسلامية معروفة في البلدان الناطقة باللاتينية في أوروبا، أصبح الفصد أكثر انتشارًا. كان الفصد مع الكي ممارسة رئيسية في الجراحة العربية. كما أوصى بها كُلًا من النصوص الرئيسية في القانون في الطب والتصريف لمن عجز عن التأليف. كما عُرف في طب الأيورفيدا، الذي وُصف في سوروتا ساميتا.

الخلاف والاستخدام في القرن العشرينعدل

انخفضت شعبية الفصد تدريجيًا خلال القرن التاسع عشر، وأصبح غير شائع إلى حد ما في معظم الأماكن، قبل مناقشة صحته على نحو مستفيض. في المجتمع الطبي في إدنبرة، تُخلي عن الفصد في الممارسة العملية قبل الاعتراض عليه نظريًا، وأبرز هذا التناقض الطبيب الفيزيولوجي جون هيوز بينيت.[11] أصبحت سلطات مثل أوستن فلينت الأول، وحيرام كورسون، وويليام أوسلر من المؤيدين البارزين للفصد في ثمانينيات القرن التاسع عشر فصاعدًا، متنازعين على فرضية بينيت بأن الفصد أصبح موضع نقاش لأنه لم ينجح. صاغ هؤلاء الدعاة الفصد على أنه ممارسة طبية أرثوذكسية، ليُستخدم على الرغم من عدم شعبيته بشكل عام.[12] اعتبر بعض الأطباء أن الفصد مفيد لمجموعة محدودة من الأغراض، مثل «التخلص» من الدم المصاب أو الضعيف أو قدرته على «التسبب في إيقاف النزف» – كما يتضح في الدعوة إلى «محاكمة عادلة للفصد كعلاج» في عام 1871.[13]

استخدم بعض الباحثين أساليب إحصائية لتقييم فعالية العلاج لتثبيط الفصد.[14] ولكن في الوقت نفسه، دافعت منشورات فيليب بي سميث وآخرين عن الفصد على أسس علمية.[12]

استمر الفصد في القرن العشرين وأُوصي به في طبعة عام 1923 من كتاب مبادئ الطب وممارسته.[15] كتب في الأصل السير ويليام أوسلر الكتاب، واستمر نشره في الطبعات الجديدة تحت تصرف مؤلفين جدد بعد وفاة أوسلر في عام 1919. [16]

مراجععدل

  1. ^ "Bloodletting". British Science Museum. 2009. مؤرشف من الأصل في 05 ديسمبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 12 يوليو 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ B.) Anderson, Julie, Emm Barnes, and Enna Shackleton. "The Art of Medicine: Over 2,000 Years of Images and Imagination [Hardcover]." The Art of Medicine: Over 2, 000 Years of Images and Imagination: Julie Anderson, Emm Barnes, Emma Shackleton: (ردمك 978-0226749365): The Ilex Press Limited, 2013.
  3. ^ Mestel, Rosie (6 August 2001). "Modern Bloodletting and Leeches". Los Angeles Times. مؤرشف من الأصل في 16 ديسمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 12 يوليو 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ Seigworth, Gilbert R. (1980). "Bloodletting Over the Centuries". New York State Journal of Medicine. PBS. 80 (13): 2022–8. PMID 7010241. مؤرشف من الأصل في July 5, 2007. اطلع عليه بتاريخ 12 يوليو 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ "Why fair tests are needed". jameslindlibrary.org. 2009. مؤرشف من الأصل في January 2, 2007. اطلع عليه بتاريخ January 8, 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ Phlebotomy (book). Bonnie K. Davis. 2001. ISBN 978-0-7668-2518-5. مؤرشف من الأصل في 23 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 12 يوليو 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ "Therapeutic Phlebotomy". Carteret General Hospital. 2009. مؤرشف من الأصل في 07 يوليو 2009. اطلع عليه بتاريخ 12 يوليو 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. ^ "The Basis of Therapeutic Phlebotomy". James C. Barton, M.D. 2009. مؤرشف من الأصل في 16 سبتمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 12 يوليو 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. ^ Williams, William F. (2013). Encyclopedia of Pseudoscience: From Alien Abductions to Zone Therapy. Routledge. ISBN 978-1135955298. مؤرشف من الأصل في 23 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. ^ Conrad, Lawrence I. The Western Medical Tradition: 800 B.C.–1800 A.D. Cambridge, Eng.: Cambridge UP, 1995. Print.
  11. ^ John Harley Warner, "Therapeutic Explanation and the Edinburgh Bloodletting Controversy: Two Perspectives on the Medical Meaning of Science in the Mid-Nineteenth Century"; Medical History 24, 1980. نسخة محفوظة 23 أبريل 2020 على موقع واي باك مشين.
  12. أ ب Eli Osterweil Anders, "'A Plea for the Lancet': Bloodletting, Therapeutic Epistemology, and Professional Identity in Late Nineteenth-century American Medicine"; Social History of Medicine 29(4), 2016; doi:10.1093/shm/hkw026. "Arguing that it was the physician’s obligation to be active and to intervene when necessary, bloodletting proponents explicitly contrasted themselves with advocates of expectant treatment, whom they portrayed as passive, timid, and unwilling to do what was necessary to save their patients."
  13. ^ "British Medical Journal". BMJ. 1 (533): 283–91. March 18, 1871. doi:10.1136/bmj.1.533.283. PMC 2260507. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  14. ^ Greenstone, Gerry (January–February 2010). "The history of bloodletting". British Columbia Medical Journal. 52 (1). مؤرشف من الأصل في 08 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 17 فبراير 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  15. ^ "Bloodletting". UCLA Library: Biomedical Library History and Special Collections for the Sciences. January 12, 2012. مؤرشف من الأصل في 13 مارس 2012. اطلع عليه بتاريخ January 5, 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  16. ^ Ryan, Terence J (2015). "Osler and his teaching: relevant today". Postgraduate Medical Journal. 91 (1080): 540–41. doi:10.1136/postgradmedj-2015-133677. PMID 26404786. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)