فسفورية

Edit-clear.svg
تعرَّف على طريقة التعامل مع هذه المسألة من أجل إزالة هذا القالب.تحتاج هذه المقالة كاملةً أو أجزاءً منها إلى تدقيق لغوي أو نحوي. فضلًا ساهم في تحسينها من خلال الصيانة اللغوية والنحوية المناسبة. (يونيو 2020)

الفسفورية (بالإنجليزية: Phosphorescence)‏ في الفيزياء والكيمياء هي أحد أنواع الضيائية المتعلقة بالفلورية. وعلى نقيض الفلورية، لا تصدر المادة الفسفورية مباشرة الإشعاع الذي تمتصه. في الفسفورية تصدر المادة ضوئها الفسفوري بعد دقائق أو ساعات من امتصاصها للضوء الذي يثيرها ويختزن لفترة فيها. والفسفورية ظاهرة تبديها بعض المواد بأنها تضيء بعد تسليط الضوء عليها ثم انقطاعه، قد يستمر إصدار الضوء من المادة لعدة ساعات بعد انقطاع مصدر الضوء عنها في الظلام. وقد يكون الضوء المحفز للمادة ضوءًا مرئيًا أو أشعة فوق البنفسجية. وقد عرف العلماء تلك الظاهرة في القرن 17 عن الفسفور.

كتابة بالضيائية الفسفورية
ظاهرة الفسفورية: أكسيد الألمونات-سيليكات السترونشيوم المشوّب بالأوروبيوم، تحت الضوء المرئي (يسار)، وتحت أشعة فوق بنفسجية (وسط)، وفي ظلام دامس (يمين)

تستخدم المواد الفسفورية في كثير من العاب الأطفال التي تضيء في الظلام وكذلك تستخدم في إضاءة الساعات التي تضيء في الظلام. أما المواد ذات صفات فلورية، فهي تصدر ضوئها سريعا من بعد تسليط الضوء والطاقة عليها (مثل الكهرباء)، وتستخدم في مصابيح الفلورسنت.

الفسفورية والفلوريةعدل

 
مخطط يابلونسكي: هو مخطط يفسر ظاهرتي الفسفورية والفلورية عن طريق رسم مستويات الطاقة المختلفة في ذرة التي يمكن للإلكترون اتخاذها والانتقال بينها. عند إثارة جزيء من A إلى حالة فردية (1A*) فهو ينتقل أولا في المادة الفسفورية إلى حالة وسطية تسمى حالة ثلاثية (3A) قبل أن يعود إلى الحالة الأرضية التي يطلق خلالها ضوءا.

الفسفورية هي نوع من الإضاءة الباردة. وهي تختلف عن مثيلتها المسماة الظاهرة الفلورية بأن الإضاءة الفلورية تنتهي بمجرد اختفاء الضوء المحفز، وهي تختفي أثناء 1 على مليون من الثانية. أما الفسفورية فتستمر في الإشعاع بعد انطفاء مصدر الضوء المحفز، وقد تستمر الفسفورية لمدة تختلف من عدة ثوان إلى ساعات. وتبدو تلك المواد والتي تسمى مواد فسفورية كما لو أنها تخزن الضوء.

بعض المواد يظهر ظاهرة الفلورية ويمكن للإلكترون المثار العودة إلى الحالة الأرضية (حالة الاستقرار) مباشرة وسريعة (أنظر الشكل) ويصدر شعاع ضوء له طاقة hν. كما توجد مواد لها خاصية الفسفورية ويتم فيها انتقال الإلكترون المثار إلى مستوى طاقة وسطي في الذرة أو الجزيء (3A) يفقد خلال انتقاله هذه الطاقة E ويبقى في ذلك المستوى الوسطي فترة زمنية أطول، وبعدها يعود إلى حالته الأرضية مُصدرا شعاع ضوء له الطاقة (hν - E).

يستغرق هذه الانتقالات فترة زمنية بين جزء من الثانية إلى ساعات - حسب نوع المادة - ولهذا تسمى تلك الظاهرة الظاهرة الفسفورية.

الفسفورعدل

سميت الفسفورية باسم عنصر الفسفور الذي عرفت به. ويرجع سبب إضاءة الفسفور الأبيض إلى تفاعل أكسجين الجو معه، ويعتبر هذا النوع من الضياء بالضيائية الكيميائية، وهي تعتمد على تفاعل كيميائي غير متعاكس. ويمكن صناعة مواد اضاءة فسفورية بخلطها بالفسفور.

مواد فسفوريةعدل

من المواد المستخدمة ذات الخواص الفوسفورية مادة كبريتيد الزنك و ألومينات السترونشيوم. ويرجع بدء استخدام كبريتيد الزنك للاستخدامات في أدوات الأمان والوقاية من الحوادث مثل الملابس المضيئة إلى عام 1930. ثم ابتكرت ألومينات أكسيد السترونشيوم التي تتميز بشدة إضاءة تبلغ 10 أضعاف إضاءة سلفيد الزنك، ومنذ ذلك الحين استعيض ألومينات السترونشيوم عن سلفيد الزنك. وتستخدم الدهانات المحتوية على ألومينات أكسيد السترونشيوم في إضاءة مخارج الصالات العامة والسينمات، وتحديد اتجاه الطرق وملابس العاملين في بناء الطرق والشوارع وعمال المناجم. .[1][2][3]

المراجععدل

اقرأ أيضاعدل