فريدريك فورسيث

فريريك مكارثي فورسيث (بالإنجليزية: Frederick Forsyth)‏، الحاصل على رتبة الإمبراطورية البريطانية، (من مواليد 25 أغسطس عام 1938) هو مؤلف إنجليزي وصحفي، وجاسوس سابق، ويعمل في مجال النقد السياسي من حين إلى آخر. اشتهر فورسيث بتأليفه لقصص الإثارة، أهمّها: يوم ابن آوى، وملف أوديسا، والبروتوكول الرابع، وكلاب الحرب، وبديل الشيطان، وقبضة الرب، وأيقونة، والمخضرم، والمنتقم، والأفغاني، وأفعى الكوبرا، وقائمة القتل.

فريدريك فورسيث
(بالإنجليزية: Frederick Forsyth)‏[1]  تعديل قيمة خاصية (P1559) في ويكي بيانات
Frederick Forsyth - 01.jpg
 

معلومات شخصية
الميلاد 25 أغسطس 1938 (83 سنة)[2][3][1][4][5][6][7]  تعديل قيمة خاصية (P569) في ويكي بيانات
أشفورد (كنت)[8]  تعديل قيمة خاصية (P19) في ويكي بيانات
الإقامة أشفورد (كنت)  تعديل قيمة خاصية (P551) في ويكي بيانات
مواطنة Flag of the United Kingdom.svg المملكة المتحدة[9][10][11]  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المدرسة الأم جامعة غرناطة  تعديل قيمة خاصية (P69) في ويكي بيانات
المهنة كاتب[12][13][14][15][16]،  وروائي،  وطيار[17]،  وجاسوس[18]،  وكاتب سيناريو،  وصحفي[16]  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
اللغات الإنجليزية[19]  تعديل قيمة خاصية (P1412) في ويكي بيانات
موظف في رويترز،  وسلك الاستخبارات السرية،  وسلاح الجو الملكي  تعديل قيمة خاصية (P108) في ويكي بيانات
الخدمة العسكرية
الرتبة ملازم طيار  تعديل قيمة خاصية (P410) في ويكي بيانات
الجوائز
المواقع
الموقع الموقع الرسمي  تعديل قيمة خاصية (P856) في ويكي بيانات
IMDB صفحته على IMDB  تعديل قيمة خاصية (P345) في ويكي بيانات

غالبًا ما تظهر أعمال فورسيث في قوائم أفضل الكتب مبيعًا، وحوّلت أكثر من 12 قصًة ألفها فورسيث إلى أفلام. باع فورسيث، بحلول عام 2006 أكثر من 70 مليون كتاب بأكثر من 30 لغة.[20]

أولى سنوات حياتهعدل

وُلد فورسيث لصانع فراء،[21] في بلدة أشفورد في مقاطعة كنت البريطانية.[22] تلقى تعليمه في مدرسة تونبريدج، والتحق بعد ذلك بجامعة غرناطة في إسبانيا.[21]

حياته المهنيةعدل

الجيش والصحافة

أتمّ فورسيث، قبل أن يصبح صحفيًا، خدمته الوطنية في سلاح الجو الملكي البريطاني كطيار حيث حلّق بطائرة دي هافيلاند فامباير.[23][24] انضم إلى فريق عمل وكالة رويترز الإخبارية في عام 1961، ثم انتقل، في عام 1965، إلى هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي)، حيث عمل كمساعدٍ لمراسلٍ دبلوماسي.

تحدث فورسيث عن أعماله المبكرة في مجال الصحافة. أمضى بداية حياته المهنية في تغطية الشؤون الفرنسية، ومحاولة اغتيال شارل ديغول. لم يسبق له أن ذهب إلى ما أسماها «إفريقيا السوداء»، إلى أن أُرسل لتغطية الحرب الأهلية النيجيرية بين بيافرا ونيجيريا كمراسل لهيئة الإذاعة البريطانية.[25] أمضى فورسيث في نيجيريا الأشهر الستة الأولى من عام 1967، مع أنّ قلة من الناس توقعوا استمرار الحرب لفترة طويلة، نظرًا إلى والاستعداد الهزيل للبيافريين للحرب وتسلحهم بأسلحة بسيطة بالمقارنة مع النيجيريين الذي استخدموا أسلحة بريطانية. بعد انتهاء الأشهر الستة التي قضاها في نيجيريا، اتصل فورسيث، الحريص على الاستمرار بعمله في إعداد التقارير الصحافية، بهيئة الإذاعة البريطانية، وطلب منهم أن يمددوا له مهمته في نيجيريا، فكتب حول الرد الذي حصل عليه من بي بي سي:

قيل لي بصراحة تامة، «لا تشمل سياستنا العامة موضوع تغطية هذه الحرب». تتصدر في هذه الفترة حربُ الفيتنام عناوين الصفحات الأولى في الصحف كل يوم تقريبًا، ويُشار إليها على أنّها إخفاق أمريكي، ولن تتمّ تغطية الإخفاق البريطاني في نيجيريا. أحسست حينها بوجود تلاعب بالاخبار، لذا قدمت لنفسي تعهدًا خاصًا: «يمكنكم، أيها السادة، عدم تغطية هذه الحرب، لكنني سأغطيها بنفسي». استقلت بعدها من البي بي سي، وسافرت إلى بيافرا، وبقيت فيها خلال أغلب أيام العامين التاليين.

عاد فورسيث إلى بيافرا كمراسل مستقل، وكتب كتابه الأول، قصة بيافرا، عام 1969.

كشف فورسيث في شهر أغسطس من عام 2015، أنه عمل في بيافرا كجساسوس لجهاز الاستخبارات البريطاني، لأكثر من 20 عامًا، مدعيًا عدم حصوله على أجر مقابل ذلك.[26]

يعمل فورسيث، في بعض الأحيان مقدم برامج سياسية إذاعية، وهو كاتب صحفي له زاوية أسبوعية خاصة في صحيقة ديلي إكسبريس. انتقد فورسيث، في عام 2003، «التنمر على المثليين في الكنائس» في مقالة نشرتها صحيفة الغارديان البريطانية. روى فورسيث العديد من الأفلام الوثائقية، بما في ذلك فيلم خطوط يسوع المسيح الجوية، وفيلم جنود: تاريخ رجال في ساحة المعركة وفيلم لم أنسكم أبدًا: حياة وتراث سيمون ويزنثال.

كتاباتهعدل

قرر فورسيث كتابة رواية مستخدمًا تقنياتِ بحث ودراسة مشابهة لتلك المستخدمة في الصحافة. نُشرت روايته الأولى الكاملة، يوم ابن آوى، في عام 1971، وأصبحت من أكثر الكتب مبيعًا في العالم، وحصلت على جائزة إدغار آلان بو كأفضل رواية في تلك السنة. تتمثل حبكة الرواية باستئجار منظمة الجيش السري الإرهابية الفرنسية لقاتل مأجور لقتل الرئيس الفرنسي –حينها- شارل ديغول. حُوّلت الرواية إلى فيلم عُرض عام 1973.  

الجوائزعدل

روابط خارجيةعدل

المراجععدل

  1. أ ب ت http://www.nndb.com/people/045/000023973/
  2. ^ مُعرِّف الملفِّ الاستناديِّ المُتكامِل (GND): https://d-nb.info/gnd/121714195 — تاريخ الاطلاع: 14 أكتوبر 2015 — الرخصة: CC0
  3. ^ http://www.nndb.com/lists/498/000063309/
  4. ^ مُعرِّف موسوعة بريتانيكا على الإنترنت (EBID): https://www.britannica.com/biography/Frederick-Forsyth — باسم: Frederick Forsyth — تاريخ الاطلاع: 9 أكتوبر 2017 — العنوان : Encyclopædia Britannica
  5. ^ معرف كاتب في قاعدة بيانات الخيال التأملي على الإنترنت: http://www.isfdb.org/cgi-bin/ea.cgi?5933 — باسم: Frederick Forsyth — تاريخ الاطلاع: 9 أكتوبر 2017
  6. ^ مُعرِّف الشبكات الاجتماعية ونظام المحتوى المؤرشف (SNAC Ark): https://snaccooperative.org/ark:/99166/w6g75dmh — باسم: Frederick Forsyth — تاريخ الاطلاع: 9 أكتوبر 2017
  7. ^ باسم: Frederick Forsyth — مُعرِّف موقع "بوابة الأفلام"(Filmportal): https://www.filmportal.de/611053be7fe34c91a32bcd23cfdb6d26 — تاريخ الاطلاع: 9 أكتوبر 2017
  8. ^ Forsyth, Frederick 1938- — نشر في: encyclopedia.com
  9. ^ The author and the coup he didn't have to invent
  10. ^ https://libris.kb.se/katalogisering/gdsvvx204b1p37b — تاريخ الاطلاع: 24 أغسطس 2018 — تاريخ النشر: 1 أكتوبر 2012
  11. ^ Evidence zájmových osob StB (EZO)
  12. ^ وصلة : https://d-nb.info/gnd/121714195 — تاريخ الاطلاع: 24 يونيو 2015 — الرخصة: CC0
  13. ^ Terror powers expose 'tyranny' — نشر في: بي بي سي نيوز أون لاين — تاريخ النشر: 30 يناير 2005
  14. ^ Tributes paid to thriller writer Dick Francis — نشر في: بي بي سي نيوز أون لاين — تاريخ النشر: 15 فبراير 10
  15. ^ Profiles: Frederick Forsyth — نشر في: بي بي سي عبر الإنترنت — تاريخ النشر: 17 نوفمبر 2006
  16. ^ https://cs.isabart.org/person/78913 — تاريخ الاطلاع: 1 أبريل 2021
  17. ^ https://cs.isabart.org/person/78913
  18. ^ https://cs.isabart.org/person/78913
  19. ^ http://data.bnf.fr/ark:/12148/cb119031523 — تاريخ الاطلاع: 10 أكتوبر 2015 — المؤلف: المكتبة الوطنية الفرنسية — الرخصة: رخصة حرة
  20. ^ Leeman, Sue (3 September 2006). "Forsyth Looks at World of Al-Qaida". أسوشيتد برس. مؤرشف من الأصل في 1 مايو 2020. اطلع عليه بتاريخ 26 يونيو 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  21. أ ب Forsyth, Frederick (10 September 2015). The Outsider: My Life in Intrigue. Bantam Press. صفحة 84. ISBN 9780593075401. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  22. ^ "Index entry". FreeBMD. ONS. مؤرشف من الأصل في 1 مايو 2020. اطلع عليه بتاريخ 30 يونيو 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  23. ^ "No. 40902". The London Gazette (Supplement). 16 October 1956. صفحة 5846. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  24. ^ "No. 41165". The London Gazette (Supplement). 3 September 1957. صفحة 5169. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  25. ^ "Nigeria War Against Biafra, 1967–70, Part 3", BBC (video)|format= بحاجة لـ |url= (مساعدة) (documentary), United Kingdom: Google You Tube الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  26. ^ بي بي سي article Frederick Forsyth reveals MI6 spying past نسخة محفوظة 27 سبتمبر 2019 على موقع واي باك مشين.