افتح القائمة الرئيسية

فرنسا الأبية بالفرنسية (France insoumise) التي تُمثل بالشعار الرسمي للبريد إلكتروني فاي (φ) هي حركة أو حزب سياسي الفرنسي أطلقت 10 شباط 2016 لتعزيز ترشيح جان لوك ميلونشون في الانتخابات الرئاسية الفرنسية 2017 وانتخابات مجلس النواب لعام 2017 لتنفيذ برنامج "المستقبل المشترك"[1].

فرنسا الأبية
France insoumise
Logo France Insoumise.svg

البلد
Flag of France.svg
فرنسا  تعديل قيمة خاصية البلد (P17) في ويكي بيانات
التأسيس
تاريخ التأسيس 10 شباط 2016
المؤسسون جان لوك ميلونشون
عدد الأعضاء 533 800
مقر الحزب bis, rue des Anglais 91300 Massy
الأيديولوجيا إيكولوجيا اشتراكية،  ومناهضة الرأسمالية،  وشكوكية أوروبية  تعديل قيمة خاصية إيديولوجية سياسية (P1142) في ويكي بيانات
انحياز سياسي أقصى اليسار  تعديل قيمة خاصية انحياز سياسي (P1387) في ويكي بيانات
معلومات أخرى
الموقع الرسمي [lafranceinsoumise.fr]
مرشح الحزب جان لوك ميلونشون
لقاء 5 حزيران 2016

ويرأس حملة للانتخابات مانويل بومبار، السكرتير الوطني لحزب اليسار ، هو المتحدث باسم أليكسيس كوربير.

بعد الجولة الأولى من الانتخابات الرئاسية لعام 2017، جاء جان لوك ميلونشون في المركز الرابع برصيد 19.58٪ من الأصوات، والذي لا يسمح له الوصول إلى الدور الثاني. ومع ذلك، يجب أن تذهب في الانتخابات الرئاسية.

البدايةعدل

انطلقت الحركة علنا في 10 شباط 2016. وعقد أول تجمع في ستالينغراد في باريس يوم 5 يونيو 2016 في شكل موكب وكان يشارك فيه 10،000 شخص، وفقا للمنظمين. وعقد الاجتماع الثاني في حدائق مرصد تولوز، 28 أغسطس 2016. واعتمدت القواسم المشتركة يومي 15 و 16 تشرين الأول 2016 في اتفاقية ليل، الذي شهد جمع ما يقرب من 000 1 شخص (منها ثلثي اختيار عشوائيا) في سانت أندري-ليز-ليل .

البرنامجعدل

 
مسيرة في ساحة الجمهورية من أجل الجمهورية

تبنت الحركة 10 مبادئ و تدابير ذات أولوية أقرها مناضليها في اتفاقية ليل التي دعت إلى مواجهة 4 أشياء "حالات الطوارئ الكبرى" الطوارئ الديمقراطي، في حالات الطوارئ الاجتماعي، والطوارئ البيئية و الطوارئ الجغرافية السياسية. وقد صوت لهذه المبادئ 77038 صوتاً عبر الإنترنت هذه التدابير العشرة الأولى هي:[2]

  • إنشاء جمعية تأسيسية لصياغة دستور الجمهورية السادسة لخلافة الجمهورية الخامسة الحالية. وهذا ما يسمى "النظام الملكي الرئاسي" والحركة تعتقد أن رئيس الجمهورية لديه الكثير من السلطة. ستشكل هذه العملية أيضا فرصة لاقتراح وسائل أخرى مثل الانتخابات البرلمانية النسبية. يعتبر تغيير الدستور، وبالتالي المؤسسات أساسياً بالنسبة للحركة التي ترىأن الامتناع عن التصويت الانتخابي المتزايد يعكس تنكراً من قبل الفرنسين للنظام المؤسسي.
  • إلغاء قانون العمل في فرنسا.
  • إعادة تأسيس معاهدات الاتحاد الأوروبي، بما في ذلك تغيرات في السياسة النقدية، السياسة الزراعية المشتركة والسياسة البيئية.
  • إنشاء خطة الطاقة من أجل الانتقال إلى الطاقة المتجددة بنسبة 100٪ بحلول عام 2050 . يتطلب هذا التحول إنهاء الطاقة النووية منها حركة التبعية الهامة لتوريد اليورانيوم، وعدم سلامة المنشأة، وإدارة النفايات المشعة والتكاليف المالية.
  • إنشاء "قاعدة خضراء" لا يأخذ من الطبيعة أكثر مما يمكن تجديده، أو تنتج أكثر مما تحتمل.
  • حق استدعاء من المنتخب عن طريق الاستفتاء كوسيلة لتقديم ولاية في السؤال عندما انتخب ليس صحيحا لالتزاماتها، ل.
  • حماية السلع المشتركة مثل الهواء والماء والغذاء والمعيشة والصحة والطاقة والمال عن طريق العمل ضد تسويقها من أجل الحفاظ على المصلحة العامة، وتطوير الخدمات العامة.
  • فصل الخدمات المصرفية الاستثمارية والتجزئة، لفصل أنشطة المضاربة من أنشطة الإقراض والإيداع من أجل حمايتهم.
  • وضع حد أدنى للأجور شهرية من 1326 يورو صافي لمدة 35 ساعة، وزيادة في رواتب المسؤولين المجمدة منذ عام 2010.
  • الحرمان من اتفاقيات التجارة الحرة مثل التجارة والاستثمار الشراكة عبر الأطلسي (TAFTA) أو الاتفاقية الاقتصادية والتجارية الشاملة (CETA).[3]

التمويلعدل

المراجععدل

  1. ^ «  » [archive], sur Le Huffington Post (consulté le 14 janvier 2017). نسخة محفوظة 22 يونيو 2017 على موقع واي باك مشين.
  2. ^  Thierry Jouve, «  » [archive], sur http://www.ladepeche.fr [archive], 24 octobre 2016 (consulté le 19 novembre 2016). نسخة محفوظة 06 نوفمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ Julia Hamlaoui, «  » [archive], sur Humanite.fr, 17 octobre 2016 (consulté le 19 novembre 2016). نسخة محفوظة 24 سبتمبر 2017 على موقع واي باك مشين.