فرانكا رام (بالإيطالية: Franca Rame) (18 يوليو 1929 ــــ 29 مايو 2013) ممثلة إيطالية مسرحية، بالإضافة إلى كونها كاتبة مسرحية وناشطة سياسية. تزوجت من الكاتب المسرحي داريو فو الحائز على جائزة نوبل في الأدب ووالدة الكاتب جاكوبو فو[1] الذي كرس جائزة نوبل لها.[2]

السيرة الذاتيةعدل

ولدت فرانكا رام في بارابياغو ،لومبارديا، في عام 1929،[3] في أسرة تتبنى التقاليد المسرحية الطويلة. قامت بعرضها المسرحي في 1951. وبعد ذلك، التقت بداريو فو الذي تزوجها في 1954. ولد ابنهم جاكوبو في 31 مارس 1955. وفي عام 1958، شاركت في تأسيس فرقة داريو فوــ فرانكا رام المسرحية في ميلانو، بمشاركة فو ككاتب ومديرا، ورام الممثلة الأساسية والمسؤولة.[4]

استمرت رام عملها مع فو خلال العديد من المسرحيات والفرق المسرحية المتنوعة، والتي حظت بالنجاح الشعبي بجانب الرقابة الحكومية. كما كانت ناشطة في سكورو روسو(المعونة الحمراء)، من خلال كتابة الخطابات وتقديم الكتب للسجناء ومساعدة أسرهم بجانب توكيل المحامين لهم.[5] وفي عام 1970، بدأت رام طريقها في كتابة المسرحيات (أحيانا مرحلة المونولوج) من تأليفها، كجراسو ابيلو وتوتا كازا، ليتو اشيزا، والتي إنطوت على الدعوة النسوية ومساندة المرأة بشكل بات ملحوظا.

وفي مارس 1973، تم اختطاف رام على يد (قوات الدرك الوطني الإيطالية) في كارابنييري ميلانو والذين تم تفوضيهم من قِبل مسؤولين كبار بالدولة، ثم قاموا بإحتجازها تحت التهديد بالسلاح والقوها في سيارة. كما قاموا بربطها، وضربها، وإحراقها بالسجائر، وتجريح جسدها بشفرات الحلاقة والقوها في حديقة.[6][7]ثم عادت إلى المسرح بعد شهرين مُقدمة مونولوجات مناهضة للفاشية الإيطالية.

أصبحت رام عضوًا ضمن الحزب الشيوعي الإيطالي في 1967.[8] وكانت عضوًا في مجلس الشيوخ الإيطالي الذي يمثل فسادًا يساريًا وسطيًا مناهضًا لثقافة إيطاليا، حزب القيم، الذي تم نبذه في [9]2008 بفضل الخيارات السياسية من قِبل الحكومة التي تم تدعيمها من قِبل حزب القيم. وفي 2006 تم تعيينها كمرشح لرئيس إيطاليا من قِبل قائد حزب القيم أنطونيو دي بيرترو، ولكنها حصدت فقط 24 صوتا لأول أقتراع في الإنتخابات الرئاسية. ومن 2010 كانت بصحبة زوجها عضوا مستقلا لإعادة تأسيس الحزب الشيوعي .

توفت في ميلانو عام 2013، عن عمر يناهز 83، ودُفنت في مقبرة المدينة الأثرية.

المصادرعدل

  1. ^ Gutteridge، J. M C؛ Mitchell، J. (1999-01-01). "Redox imbalance in the critically ill". British Medical Bulletin. 55 (1): 49–75. ISSN 0007-1420. doi:10.1258/0007142991902295. 
  2. ^ Mitchell، W. Bede؛ Reichel، Mary (1999-05-01). "Publish or Perish: A Dilemma For Academic Librarians?". College & Research Libraries. 60 (3): 232–243. ISSN 2150-6701. doi:10.5860/crl.60.3.232. مؤرشف من الأصل في 10 ديسمبر 2019. 
  3. ^ Gutowski، Antje؛ Friedl، Thomas؛ Büdel، Burkhard (2013-11). "Obituary: Homo Phykophilos - Dieter Mollenhauer, December 29, 1937 - May 3, 2013". Protist. 164 (6): 837–841. ISSN 1434-4610. doi:10.1016/j.protis.2013.09.004. مؤرشف من الأصل في 10 ديسمبر 2019. 
  4. ^ Wilson، Connie S.؛ Mitchell، Barbara S. (1999-03). "Nursing 2000: Collaboration to promote careers in registered nursing". Nursing Outlook. 47 (2): 56–61. ISSN 0029-6554. doi:10.1016/s0029-6554(99)90069-6. مؤرشف من الأصل في 10 ديسمبر 2019. 
  5. ^ Mitchell، Simon (1999). Mastering Desktop Publishing. London: Macmillan Education UK. صفحات 120–152. ISBN 9780333713662. 
  6. ^ Behan، Tom (2002-10). "Dario Fo and Franca Rame: Harlequins of the Revolution. By Joseph Farrell. London: Methuen, 2001. Pp. xi + 308. £20 Hb.". Theatre Research International. 27 (03). ISSN 0307-8833. doi:10.1017/s0307883302260368. مؤرشف من الأصل في 10 ديسمبر 2019. 
  7. ^ Mitchell، P. H.؛ Gittleman، R. M. (1987-03-01). "The 1986 Zairian Investment Code: Analysis and Commentary". ICSID Review. 2 (1): 122–138. ISSN 0258-3690. doi:10.1093/icsidreview/2.1.122. 
  8. ^ Mitchell، Simon (1999). Mastering Desktop Publishing. London: Macmillan Education UK. صفحات 89–108. ISBN 9780333713662. 
  9. ^ D'Aponte، Mimi Gisolfi (2001-09). "Franca Rame, A Woman on StageValeriWalter, ed. Franca Rame, A Woman on Stage. West Lafayette, Bordighera, 2000. Pp. 224.". Forum Italicum: A Journal of Italian Studies. 35 (2): 596–598. ISSN 0014-5858. doi:10.1177/001458580103500226. مؤرشف من الأصل في 10 ديسمبر 2019. 

انظر أيضاعدل

وصلات خارجيةعدل

الموقع الرسمي (بالغة الإيطالية)

فرانكا رام على قاعدة بيانات الأفلام على الإنترنت