افتح القائمة الرئيسية

فرانشيسكو ماتورانا

لاعب كرة قدم كولومبي

فرانشيسكو ماتورانا، والمعروف أيضاً باسم Pacho (من مواليد 15 فبراير 1949 في كيبدو) هو لاعب كرة قدم كولومبي سابق ومدرب حالياً.[1] يعتبر واحداً من المدربين في أمريكا الجنوبية. عمل مستشاراً فنياً للفيفا وعقد حلقات دراسية تدريبية مختلفة في جميع أنحاء العالم.

فرانشيسكو ماتورانا
Francisco Maturana.jpg
 

معلومات شخصية
الميلاد 15 فبراير 1949 (العمر 70 سنة)
كيبدو، كولومبيا
الاسم الكامل فرانشيسكو ماتورانا غارسيا
الجنسية  كولومبيا
الطول 1.82 م (5 قدم 11 12 بوصة)
الحياة المهنية
مركز اللعب مدافع
المهنة لاعب كرة قدم،  ومدرب كرة قدم  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
المسيرة الاحترافية1
سنوات فريق مشاركات (أهداف)
1970–1980 كولومبيا أتلتيكو ناسيونال 359 (15)
1981 كولومبيا أتلتيكو بوكارامانغا 22 (0)
1982 كولومبيا ديبورتيس توليما 32 (0)
مجموع 413 (15)
المنتخب الوطني
1981 كولومبيا كولومبيا 6 (0)
الفرق التي دربها
1986 كولومبيا أونس كالداس
1987–1990 كولومبيا أتلتيكو ناسيونال
1987–1990 كولومبيا كولومبيا
1990–1991 إسبانيا ريال بلد الوليد
1992–1993 كولومبيا أمريكا دي كالي
1993–1994 كولومبيا كولومبيا
1994 إسبانيا أتلتيكو مدريد
1995–1997 الإكوادور الإكوادور
1998 كولومبيا نادي ميلوناريوس
1999 كوستاريكا كوستاريكا
1999–2000 بيرو بيرو
2001 كولومبيا كولومبيا
2002 السعودية الهلال
2002–2003 كولومبيا كولومبيا
2004 الأرجنتين نادي أتليتيكو كولون
2007 الأرجنتين جيمناسيا لابلاتا
2008–2009 ترينيداد وتوباغو ترينيداد وتوباغو
2011–2012 السعودية النصر
2017 كولومبيا أونس كالداس
المواقع
fifa.com 61640  تعديل قيمة خاصية كود الفيفا للاعب (P1469) في ويكي بيانات
فرق كرة القدم الوطنية 52092  تعديل قيمة خاصية معرف لاعب في فرق كرة القدم الوطنية.كوم (P2574) في ويكي بيانات

1 عدد مرات الظهور بالأندية وعدد الأهداف تحسب للدوري المحلي فقط

2عدد مرات الظهور بالمنتخب وعدد الأهداف

.

مسيرته التدريبيةعدل

تولى إدارة فريق أونس كالداس الكولومبي لأول مرة في عام 1986. في السنة التالية لكرة القدم تعاقد معه اتحاد كولومبيا لكرة القدم لإدارة الفريق والمنتخب الوطني للشباب ومن ثم تمت ترقيته بسرعة إلى إدارة المنتخب الأول للمنافسة في بطولة كأس أمريكا الجنوبية 1987 حيث حقق المركز الثالث بفوزه على المنتخب الأرجنتيني المضيف. خلال هذا الوقت، عين أيضا لإدارة فريقه السابق أتليتيكو ناسيونال. عام 1989 كانت سنته الأكثر نجاحا في مسيرته. قاد اتلتيكو ناسيونال الكولومبي للفوز في كأس ليبرتادوريس للمرة الأولى لأي ناد كولومبي.

شكل لاعبو اتلتيكو ناسيونال قاعدة الفريق الوطني الذي تأهل للصعود إلى نهائيات كأس العالم 1990 بعد 28 عاما من الغياب. في يناير، خسر نهائي كأس القارات للأندية أمام فريق أي سي ميلان في الدقيقة الأخيرة من الوقت بدل الضائع.وفي العام التالي قاد كولومبيا في كأس العالم وبلوغه الدور الثاني وخسارته امام منتخب الكاميرون. تعاقد فريق بلد الوليد الإسباني ريال مدريد.

في عام 1993 كان حصل على لقب مدرب العام في أمريكا الجنوبية من قبل صحيفة البايس وكان في المرتبة الثالثة في قائمة ماركا الإسبانية للمدربين العالميين. عاد إلى كولومبيا في عام 1992. وحصل فريقه أميريكا دي كالي على بطولة بطل كولومبيا. في عام 1993 نجح في تأهيل كولومبيا إلى نهائيات كأس العالم للمرة الثانية على التوالي، مع انتصار تاريخي على الأرجنتين في بوينس آيرس 5-0. مما جعل هذا النقاد لترشيح كولومبيا لتحقيق انجاز ما في نهائيات كأس العالم 1994، ولكن الأداء جاء مخيبا للآمال. وفي وقت لاحق ولفترة قصيرة قضاها مدربا لاتلتيكو مدريد في عام 1995 تم التعاقد معه كمدرب لفريق الإكوادور الوطني لكرة القدم. ولكنه فشل في الحصول على تأهل الإكوادور لنهائيات كأس العالم 1998 لكرة القدم، وعاد إلى كولومبيا مدربا لفريق ميليوناريوس. في عام 1999 درب لفترة وجيزة منتخب كوستاريكا، كما درب في عام 2000 أيضا منتخب بيرو لكرة القدم لبضعة أشهر. عاد لاحقا لتدريب منتخب كولومبيا في كأس أمريكا الجنوبية عام 2001 حيث فاز بها للمرة الأولى. درب نادي الهلال السعودي، وفاز معه ببطولة الدوري المحلي ودوري أبطال آسيا.

في أبريل 2007 قبل عرضا من فريق جيمناسيا لابلاتا الأرجنتيني. أدار مباراته الأولى في 22 أبريل 2007، في مباراة قمة ضد إستوديانتيس دو لا بلاتا. في أغسطس 2007 انتهت علاقته مع جيمناسيا لابلاتا. واعتبارا من 1 فبراير تولى منصب المدير الفني لمنتخب ترينيداد وتوباغو. لكن في 8 أبريل، 2009 تم اقالة ماتورانا مديرا لترينيداد وتوباغو. في 2012 بعدها مباشرة انتقل إلى المملكة العربية السعودية مجدداً ليدرب نادي النصر السعودي ليصل معه إلى نهائي كأس الملك السعودي .

الألقابعدل

روابط خارجيةعدل

مراجععدل

  1. ^ "Fiche de Francisco Maturana".