افتح القائمة الرئيسية

البابا فرنسيس

بابا الكنيسة الكاثوليكية بالترتيب السادس والستون بعد المائتين
(بالتحويل من فرانشيسكو الأول)
Circle-icons-typography-ar.svg
هذه المقالة تحتاج لتدقيق لغوي أو إملائي. فضلًا ساعد في تحسين هذه المقالة بإجراء التصحيحات اللغوية المطلوبة.

البابا فرنسيس (باللاتينية: Franciscus)، ولد باسم خورخي ماريو بيرجوليو، هو بابا الكنيسة الكاثوليكية بالترتيب السادس والستون بعد المائتين،[10] بدءًا من 13 مارس 2013. وبحكم كونه البابا، فهو خليفة بطرس، وأسقف روما، ويشغل عدة مناصب أخرى منها سيّد دولة الفاتيكان.[11][12] انتخب البابا فرنسيس في أعقاب مجمع انتخابي هو الأقصر في تاريخ المجامع المغلقة.[13] ويعتبر الحبر الأعظم، أول بابا من العالم الجديد و‌أمريكا الجنوبية و‌الأرجنتين، كما أنه أول بابا من خارج أوروبا منذ عهد البابا غريغوري الثالث (731 - 741).[14][15][16] يعتبر البابا راهب، ليكون أول بابا راهب منذ غريغوري السادس عشر، وهو عضو في الرهبنة اليسوعية، ليكون بذلك أول بابا يسوعي، التي تعتبر من أكبر منظمات الكنيسة الكاثوليكية وأكثرها تأثيرًا وفاعلية.[17][18] يحسب البابا على الجناح الإصلاحي، في الكنيسة،[19][20][21] وقد شغل منصب رئيس أساقفة بيونس آيرس قبل انتخابه بابا، وكان يوحنا بولس الثاني قد منحه الرتبة الكاردينالية عام 2001. اختار البابا اسم فرنسيس تأسيًا بالقديس فرنسيس الأسيزي، أحد معلمي الكنيسة الجامعة، «والمدافع عن الفقراء، والبساطة، والسلام».[22][23] يتقن البابا اللغات الإسبانية، و‌اللاتينية و‌الإيطالية،[24] و‌الألمانية،[25] و‌الفرنسية،[24] و‌الأوكرانية،[26] بالإضافة إلى الإنكليزية.[27][28]

صاحب القداسة  تعديل قيمة خاصية بادئة شرفية (P511) في ويكي بيانات
فرنسيس
(باللاتينية: Franciscus تعديل قيمة خاصية الاسم باللغة الأصلية (P1559) في ويكي بيانات
Pope Francis South Korea 2014.png
البابا فرنسيس في مارس 2013

معلومات شخصية
الاسم عند الولادة (بالإسبانية: Jorge Mario Bergoglio تعديل قيمة خاصية الاسم عند الولادة (P1477) في ويكي بيانات
الميلاد 17 ديسمبر 1936 (83 سنة)[1][2][3]  تعديل قيمة خاصية تاريخ الميلاد (P569) في ويكي بيانات
الإقامة الفاتيكان
بوينس آيرس
القصر الرسولي
بيت القديسة مرثا  تعديل قيمة خاصية الإقامة (P551) في ويكي بيانات
الجنسية  الأرجنتينية،   الفاتيكانية
الديانة الكنيسة الرومانية الكاثوليكية[4]  تعديل قيمة خاصية الدين (P140) في ويكي بيانات
عدد الأولاد 0   تعديل قيمة خاصية عدد الأولاد (P1971) في ويكي بيانات
مناصب
أسقف مساعد   تعديل قيمة خاصية المنصب (P39) في ويكي بيانات
في المنصب
20 مايو 1992  – 3 يونيو 1997 
أسقف عنواني   تعديل قيمة خاصية المنصب (P39) في ويكي بيانات
في المنصب
20 مايو 1992  – 3 يونيو 1997 
Fleche-defaut-droite-gris-32.png Theodor Hubrich  [لغات أخرى] 
Mieczysław Cisło  [لغات أخرى]  Fleche-defaut-gauche-gris-32.png
أسقف كاثوليكي   تعديل قيمة خاصية المنصب (P39) في ويكي بيانات
تولى المنصب
27 يونيو 1992 
مطران كاثوليكي   تعديل قيمة خاصية المنصب (P39) في ويكي بيانات
في المنصب
28 فبراير 1998  – 13 مارس 2013 
Fleche-defaut-droite-gris-32.png Antonio Quarracino  [لغات أخرى] 
Mario Aurelio Poli  [لغات أخرى]  Fleche-defaut-gauche-gris-32.png
كاردينال   تعديل قيمة خاصية المنصب (P39) في ويكي بيانات
في المنصب
21 فبراير 2001  – 13 مارس 2013 
في San Roberto Bellarmino  [لغات أخرى] 
بابا الفاتيكان (266 )   تعديل قيمة خاصية المنصب (P39) في ويكي بيانات
تولى المنصب
13 مارس 2013 
Fleche-defaut-droite-gris-32.png بندكت السادس عشر 
  Fleche-defaut-gauche-gris-32.png
الحياة العملية
الكنيسة الكنيسة الكاثوليكية
تاريخ الانتخاب 13 مارس 2013 (6 سنوات و192 أيام)
السلف بندكت السادس عشر
المراتب
سيامته الكهنوتية 13 ديسمبر 1969
على يد رامون خوسيه كاستيانو
سيامته الأسقفية 27 يونيو 1992
على يد يوحنا بولس الثاني
أصبح كاردينالاً 21 فبراير 2001
المرتبة يوحنا بولس الثاني
معلومات شخصية
الاسم عند الولادة خورخي ماريو بيرجوليو
الولادة 17 ديسمبر 1936 (العمر 82 سنة)
بيونس آيرس،  الأرجنتين
الجنسية  الأرجنتينية،   الفاتيكانية
الملة روماني كاثوليكي
الأبوان ماريو خوسيه بيرجوليو و ريجينا سيفوري ماريا
المركز السابق رئيس أساقفة بيونس آيرس (1998 - 2013)

مسؤول الكنائس الكاثوليكية الشرقية في الأرجنتين (1998 - 2013)
رئيس مجلس الأساقفة الكاثوليك في الأرجنتين (2005 - 2011)
أسقف مساعد في بيونس آيرس (1992 - 1998)

الرئيس الإقليمي للرهبنة اليسوعية في الأرجنتين (1973 - 1979)
التوقيع {{{التوقيع_البديل}}}
الشعار {{{الشعار_البديل}}}
المدرسة الأم جامعة بوينس آيرس  تعديل قيمة خاصية تعلم في (P69) في ويكي بيانات
تخصص أكاديمي كيمياء  تعديل قيمة خاصية تعلم في (P69) في ويكي بيانات 
شهادة جامعية ماجستير  تعديل قيمة خاصية تعلم في (P69) في ويكي بيانات
المهنة عالم عقيدة،  وكيميائي،  وكاهن كاثوليكي،  وكاتب[5][6]  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
اللغة الأم الإسبانية  تعديل قيمة خاصية اللغة اﻷم (P103) في ويكي بيانات
اللغات المحكية أو المكتوبة الإسبانية،  والإيطالية،  واللاتينية،  والألمانية،  والفرنسية،  والبرتغالية،  والإنجليزية  تعديل قيمة خاصية اللغة (P1412) في ويكي بيانات
الجوائز
التوقيع
FirmaPapaFrancisco.svg
 
المواقع
IMDB صفحته على IMDB  تعديل قيمة خاصية معرف قاعدة بيانات الأفلام على الإنترنت (P345) في ويكي بيانات

تم تنصيب البابا بشكل رسمي في ساحة القديس بطرس يوم 19 مارس 2013، في عيد القديس يوسف في قداس احتفالي؛ وعرف عنه على الصعيد الشخصي وكذلك كقائد ديني، التواضع ودعم الحركات الإنسانية والعمل على تحقيق العدالة الاجتماعية وتشجيع الحوار والتواصل بين مختلف الخلفيات والثقافات. بعد انتخابه حبرًا أعظم، ألغى الكثير من التشريعات المتعلقة بالبابوية على سبيل المثال أقام في بيت القديسة مرثا لا في المقر الرسمي في القصر الرسولي، ووصف بكونه "البابا القادر على إحداث تغييرات".[29]

محتويات

حياته المبكرةعدل

خورخي ماريو بيرجوليو،[30] ولد في بوينس آيرس لماريو خوسيه بيرجوليو وريجينا سيفوري ماريا في عائلة مكونة من خمسة أطفال، وهو أكبر أشقائه الأربعة، كان والده مهاجرًا من إيطاليا، وأما والدته فهي ولدت في الأرجنتين غير أنها من أصول إيطالية جنوية أيضًا.[31][32] حسب تصريح لشقيقة البابا، فإن السبب الرئيسي للهجرة من إيطاليا إلى الأرجنتين كان الهروب من النظام الفاشي الذي كان متحكمًا في إيطاليا؛[33] شقيقة البابا وتدعى ماريا إيلينا هي الوحيدة من أسرة البابا المتبقية على قيد الحياة.[34] عمل والده في السكك الحديدية أما والدته فكانت ربة منزل.[35] خلال مراهقته المكبرة أصيب البابا بالتهاب رئوي حاد بنتيجة العدوى، وهو ما سيؤثر على صحته لاحقًا ويؤدي لإستئصال رئته اليمنى حين كان كاهنًا. منذ طفولته وشبابه، عرف عن البابا شغفه بالأفلام، والموسيقى الشعبية في الأرجنتين والأوروغواي، ورقص التانجو، ومتابعته كرة القدم، وحبه تشجيعها،[36] بشكل خاص نادي برشلونة.[37][38]

تلقى البابا تعليمه الابتدائي في مدرسة للآباء الساليزيان في إحدى ضواحي بيونس آيرس، أما مدرسته الإعدادية فكانت متخصصة في التقنيات الكيميائية، وتابع دراسته الجامعية محصلاً درجة الماجستير في الكيمياء في جامعة بوينس آيرس،[39][40] وعمل لثلاث سنوات سنوات ضمن مجال اختصاصه في أحد المخابر في العاصمة الأرجنتينية. وتشير بعض المصادر إلى حصوله على شهادات دراسة عليا في الكيمياء في وقت لاحق من جامعة بوينس آيرس، غير أنه في سجل حياته الرسمي الذي نشره الفاتيكان لم تذكر جامعة بوينس آيرس. منذ شبابه اختلط البابا بالطقوس الشرقية، من خلال صداقة جمعته مع أحد الكهنة المتبعين للطقس البيزنطي.[41]

قبل البابويةعدل

في الرهبنة اليسوعيةعدل

بعد ثلاث سنوات، قرر برجوليو الولوج في السلك الكنسي وله من العمر 21 عامًا، فانضمّ إلى الرهبنة اليسوعية في 11 مارس 1958، ودرس العلوم الإنسانية واللاهوتية في سانتياغو في تشيلي، وأشهر نذوره الرهبانية في 12 مارس 1960، ليغدو بذلك عضوًا رسميًا عاملاً في الرهبنة. بعد إنهاء دراساته الأولى في تشيلي، عاد إلى الأرجنتين ليتابع دراساته في الفلسفة واللاهوت في المعهد الإكليركي في ديفيتو فيلا ثم في جامعة سان ماكسيمو دي مغيل والتي حصل منها على البكالوريوس، وتابع دراساته في الأدب وعلم النفس بين عامي 1964 - 1965 في جامعة ديلا أنماكيولادا في سانتا في، وتخرج منها.[42]

في عام 1967 أنهى برجوليو دراسته اللاهوتية، وسيم كاهنًا في 13 ديسمبر 1969، من قبل رئيس الأساقفة خوسيه كاستيانو. في العام نفسه، وبعد فترة وجيزة من رسامته كاهنًا تعرّض البابا لوعكة صحية حادة دفعت إلى استئصال إحدى رئتيه بعد نزاع دام ثلاثة أيام "بين الحياة والموت" كما قال في وقت لاحق. أصبح البابا أستاذًا في اللاهوت، ودرّس في كلية الفلسفة واللاهوت في جامعة سان ميغل في مدينة بيونس آيرس، بداية كمحاضر مبتدئ ومن ثمّ كأستاذ في اللاهوت؛ وكان قد أقام المحطة الأخيرة للتدريب الروحي للرهبان الجدد حسب قواعد الرهبنة اليسوعية في إسبانيا، ومكث فيها حتى اختياره رئيسًا إقليميًا للرهبنة اليسوعية في الأرجنتين.

اختير برجوليو بمنصب الرئيس الإقليمي للرهبنة اليسوعية في الأرجنتين بدءًا من 22 أبريل 1973، واستمرّ في شغل المنصب حتى 1979 في نهاية ولايته. خلال رئاسته الرهبنة الإقليمية، علّم البابا وحاضر في عدد من المحافظات الأرجنتينية، وبعد نهاية ولايته عاد إلى التدريس في جامعة سان ميغل وغدا عميد المعهد اللاهوتي في سان ميغيل، وعمل في هذا المنصب حتى عام 1986، حين انتقل إلى فرانكفورت في ألمانيا للإشراف على أطروحة الدكتوراه فيها بطلب من الرهبنة اليسوعية، وحين عودته عيّن المدير والمعرّف الروحي في جامعة مدينة قرطبة الأرجنتينية،[43] في حين ساهمت فترة دراسته في ألمانيا على تقوية العمل الرعوي لديه وكذلك الروحانية المريمية.

رئيسًا لأساقفة بيونس آيرسعدل

العمل الرعويعدل

 
الكاريدنال برجوليو عام 2008.

في عام 1992 اختاره البابا يوحنا بولس الثاني ليكون أسقفًا مساعدًا لرئيس أساقفة بيونس آيرس الكاردينال أنطونيو كاراكينو. في 3 يونيو 1997، عيّن برجوليو القائم بالأعمال الفعلي لأبرشية بيونس آيرس مع حق الخلافة التلقائية بعد تقدم رئيس أساقفتها في السن وتعثر صحته، وسرعان ما توفي في 28 فبراير 1998 ما فسح في المجال أمام برجوليو ليغدو خليفته في رئاسة أساقفة المدينة بعد شغور منصب رئيس الأساقفة، واحتفل بتنصيبه الرسمي في 6 نوفمبر 1998 وجمعت إلى مهامه مهمة الإشراف على الكنائس الكاثوليكية الشرقية، وقد صدر كلا التفويضان عن البابا يوحنا بولس الثاني. اشتهر الكاردينال بورجوليو، بالتواضع، والمنافحة عن العدالة الاجتماعية، والمحافظة في شؤون العقيدة. ساهم نمط حياته ككاردينال في تكريس صورته كمتواضع، إذ اكتفى بالعيش في شقته الصغيرة بدلاً من مقر رئاسة الأساقفة الفخم، وتخلى عن سيارة الليموزين مع سائق شخصي، واكتفى بوسائل النقل العام.[44][45]

كانت مرحلة رئاسته لأبرشية بيونس آيرس، إصلاحية وهامة، فاستحدث البابا عددًا من المضافات والمباني الكنسية والمكاتب الإدارية والإرشادية، وعرف بكونه "رجل منفتح، يتقبل كل الآراء، ويدعم الحوار، ويسعى لتحقيق العدالة الاجتماعية". زاد البابا من حضور الكنيسة في المشهد العام، وزاد من مساهمات الكهنة والرهبان والراهبات في العمل المدني، وأطلق تصريحات تؤيد زواج رجال الدين، ووصف الكهنة الذين يرفضون عماد الأطفال المولودين من غير الزواج «بالمنافقين»؛[43] مساهمًا بشكل قوي في حركة التبشير الإنجيلية، وفي الحوار المسكوني و‌لاهوت التحرير، وكان من طالبي دعوى تقديس الشهداء اليسوعين في السلفادور عام 2005. ومنذ تلك المرحلة كان البابا يحتفل برتبة خميس الأسرار، حيث تشمل الرتبة استذكار غسل المسيح لأرجل تلاميذه، في السجون أو المستشفيات أو دور رعاية الفقراء أو سواها من ميادين العمل الاجتماعي، وهي العادة التي حافظ عليها بعد انتخابه بابا، حين زار سجنًا للأحداث وغسل أقدام 12 سجينًا أعمارهم بين 14 - 21 سنة بينهم فتاتان، وهو حدث هو الأول من نوعه، إذ لم يمارس أي بابا من قبل غسل أقدام النساء، أو غير كاثوليك في إطار هذا الطقس،[46] إذ إنّ اثنين من المسلمين منهم إحدى الفتيات كانوا من ضمن الاحتفال.[47][48][49] خلال كونه أسقفًا أيضًا، أظهر البابا اهتمامًا واضحًا بطقوس الكنائس الشرقية "فاهمًا ليتورجيتها بشكل جيد"، وعرف عن صداقته للجالية اللبنانية.[50][51]

في عام 2007 بعد يومين فقط من مرسوم بندكت السادس عشر بالإمكان بالاحتفال بالقداس الإلهي وفق قواعد مجمع ترنت، - أي دون إصلاحات المجمع الفاتيكاني الثاني، أساسًا بإمكانية التوجه نحو الشرق والتلاوة باللغة اللاتينية - كان برجوليو أحد أوائل الأساقفة في العالم يقوم بالأمر، ومن ثم خصص يومًا في الأسبوع للاحتفال بالقداس وفق صيغة ما قبل المجمع الفاتيكاني الثاني. في ديسمبر 2011، حين بلغ برجوليو من العمر 75 عامًا، قدّم استقالته للبابا بندكت السادس عشر، غير أن البابا رفض الاستقالة.

العمل الإداري في الكوريا الرومانيةعدل

 
شعار الكاريدنال برجوليو.

بعد تعيينه رئيس أساقفة بثلاث سنوات، في عام 2001، اختار يوحنا بولس الثاني كاردينالاً، وعينه في خمس وظائف إدارية في الكوريا الرومانية، هي عضوية مجمع العبادة الإلهية وتنظيم الأسرار، وعضو مجمع الإكليروس، وعضو مجمع مؤسسات الحياة المكرسة وجمعيات الحياة الرسولية، وعضو في المجلس الحبري للعائلة، وعضو في مجلس أساقفة أمريكا الجنوبية.[52] حل الكاردينال بيرجيليو محل الكاردينال إدوارد إيغان الذي عاد إلى نيويورك في أعقاب أحداث 11 سبتمبر بمنصب أسقف التسجيل في سينودس الأساقفة، ووفقًا لصحيفة هيرالد الكاثوليكية، خلف بيرجيلو "انطباع إيجابي كرجل يقبل التواصل والحوار".[53]

بعد وفاة البابا يوحنا بولس الثاني، اعتبر برجوليو واحدًا من الكرادلة ذوي الحظوظ الكبرى لخلافته في المجمع المغلق 2005، وقد نشرت تقارير صحفية، أنّ برجوليو حصل على ثاني أكبر عدد من الأصوات بعد جوزيف راتزنجر. وبنتيجة ذلك، طلب الكاردينال برجوليو، ممن انتخبه عدم التصويت له، ما ساهم في فوز جوزيف راتزنجر باسم البابا بندكت السادس عشر. كان برجوليو من المشاركين في جنازة البابا يوحنا بولس الثاني، وأحد أعضاء مجمع الكرادلة البارزين في إدارة مرحلة شغور الكرسي الرسولي.[43] بعد انتخاب البابا بندكت السادس عشر، انتخب برجوليو عضوًا في مجلس الأساقفة في أعقاب سينودس الأساقفة لعام 2005. في 8 نوفمبر 2005 انتخب رئيسًا للمؤتمر الأسقفي الأرجنتيني في ولاية تستمر ثلاث سنوات بين 2005 - 2008 ثم أعيد انتخابه بالأغلبية الساحقة من أساقفة الأرجنتين، وبعيد إعادة انتخابه انتخب أيضًا رئيسًا للجامعات الحبرية الكاثوليكية في الأرجنتين.

في "الحرب القذرةعدل

 
البابا فرنسيس حين كان رئيسًا لأساقفة بيونس آيرس، في لقاء مع رئيسة الأرجنتين كريستينا فرنانديز دي كيرشنر.

في 15 أبريل 2005، قدم أحد المحامين دعوى قضائية ضد الرهبنة اليسوعية والكاردينال برجوليو بتهمة التقاعس، على خلفية خطف اثنين من الكهنة اليسوعيين من قبل البحرية خلال الحرب القذرة عام 1976، والذين وجدوا على قيد الحياة بعد خمسة أشهر من اختطافهم، إنما بحالة أشبه بفقدان الوعي؛ بكل الأحوال رفضت المحكمة الدعوى من أساسها ولم تفض لشيء. وبحسب سيرجيو روبين، وهو مؤلف وضع عام 2010 كتابًا عن حياة الكاردينال برجوليو، فإن موقف بورجوليو يعكس "موقف الكنيسة ودورها خلال الديكتاتورية العسكرية الأخيرة"، في حين اعتبر خبير أرجنتيني أنّ "بعض الكهنة التزموا الصمت وبعض رجال الدين كانوا شركاء، وبعض أعضاء الأسقفية كانوا مؤيدين للسلطة الديكتاتورية، لكن كل هذا لا ينطبق على البابا؛ الرجل الذي لا يؤخذ عليه أي شيء".[54] وفقًا لصحيفة الإسبراتو، فإن برجوليو طلب عام 2000 إضافة دعم "النظام الديكتاتوري" بوصفه خطيئة قام بها عدد من رجال الكنيسة، وقال أن كنيسة الأرجنتين يجب أن تكّفر عما فعله بعض أبنائها، وحسب صحيفة الواشنطن بوست فإن آخر ما قام به البابا قبل نهاية ولايته كرئيس مجلس الأساقفة الكاثوليك الأرجنتيني، الاعتذار عن "التقاعس" في تحقيق رسالة الإنجيل الاجتماعية خلال مرحلة الديكتاتورية العسكرية في البلاد، ليكون بذلك أول شخصية رسمية تقدم اعتذارها.

أليسا أوليفيرا، وهي من كبار إعلاميي الأرجنتين، التقت البابا عدة مرات خلال عمله في الأرجنتين، وناقشت قضية موقفه خلال تلك المرحلة، قالت: "لم يكن باستطاعته فعل شيء، ليس من السهل التفكير بأنه قادر على فعل شيء". بكل الأحوال، فإن أحد الكهنة الذي لا زال على قيد الحياة في ألمانيا قال أن القضية قد أغلقت نهائيًا، بينما قال الكاهن الآخر الذي توفي عام 2000 أن برجليو "عارض بشدة غير أنه لم يفعل شيئًا". البابا نفسه، أخبر وسائل إعلامية خلال تلك الفترة أنه "عمل من خلف الستارة وفي السر، من أجل إطلاق سراح المخطوفين وجميع معتقلي الرأي"، كما كشف في المقابلة نفسها عام 2010 عن كونه يعطي أوراق هويته الخاصة لمن يشبهه حتى يتمكن من الفرار من الأرجنتين إذا ما كان ملاحقًا من قبل الحكومة لأسباب سياسية. أدلوفو إسكوافيل، الحائز على جائزة نوبل للسلام عام 1980، قال "لا علاقة للبابا بالنظام الديكتاتوري، ولم يدعمه"، كما قالت غراسييلا فرناندز ميجيدي، وهو عضو في البرلمان الأرجنتيني، ومدافعة عن حقوق الإنسان، أنه لا يوجد أي دليل يدل أن برجوليو دعم النظام الديكتاتوري في الأرجنتين؛ وصرّح ريكاردو لورينزيتي رئيس المحكمة العليا في الأرجنتين أن "برجوليو بريء تمامًا من أي تواطئ مع النظام الديكتاتوري في الأرجنتين".[55][56]

العلاقة مع الحكومةعدل

عارض البابا خلال رئاسته أبرشية بيونس آيرس عددًا وافرًا من قرارات الحكومة، خلال احتجاجات 2001 انتقد برجوليو طريقة تعامل الشرطة ووزارة الداخلية مع المتظاهرين. وفي عام 2004 وجه انتقادات للرئيس نيستور كيرشنير خلال الاحتفال بقداس العيد الوطني، ما دفع لإلغاءه في السنوات اللاحقة، وفي عام 2008 انتقد البابا السياسة الحكومية تجاه المزراعين ودعا لدعم الريف الأرجنتيني، وفي عام 2010 عارض بشدة قانونًا يتيح للمثلين الزواج وتبني الأطفال، كما شارك عام 2012 في الذكرى الثلاثين لحرب الفوكلاند. وعلى صعيد علاقة النشاط السياسي بالأخلاق، فإنه حضّ "المشرعين، ورؤساء الحكومات، والعاملين في مجال الصحة" على تبني قوانين تحفظ حقوق الحياة منذ الحبل، ودعا للعمل وفق مبادئ الكنيسة الكاثوليكية بشأن الإجهاض وغيره من القضايا، وقال "إن الناس لا يستطيعون تبوأ المناصب، وفي الوقت نفسه السماح بارتكاب جرائم خطيرة ضد الحياة والعائلة، وهذا ينطبق بشكل خاص على المشرعين والحكام". في حين أدى معارضته زواج المثليين لصراع مع الرئيس الأرجنتينية كريستينا فرنانديز دي كيرشنر، التي وصفت تفكير الكنيسة بأنه "من القرون الوسطى"، بكل الأحوال فإن الإجهاض لا يزال محظورًا في الأرجنتين. بعد انتخابه بابا، كانت الرئيسة كيشنر أول زعيم دولة يلتقي به البابا في لقاء خاص على مائدة الغداء، وتبادل خلاله الطرفان الهدايا التذكارية، فيما يشكل أساس تحسين العلاقات.[57][58]

انتخابه باباعدل

المجمع المغلقعدل

 
البابا فرنسيس يطل لإول مرة بعد انتخابه من شرفة كاتدرائية القديس بطرس بتاريخ 13 مارس 2013.

في 11 فبراير 2013 ومع بدء الصوم الكبير في الكنيسة الكاثوليكية تقدم البابا بندكت السادس عشر باستقالته بدافع التقدم بالسن، بعد حبرية دامت قرابة ثمان سنوات. البابا اختار أن تدخل استقالته حيّز التنفيذ بدءًا من 28 فبراير 2013. بموجب التقاليد الفاتيكانية فإن المجمع المغلق ينعقد بعد خمسة عشر يومًا على الأقل من وفاة البابا، غير أن البابا عدّل أحكام هذا القانون التنظيمي في حالة الاستقالة بحيث يمكن تقديم موعد المجمع المغلق؛ بحيث يمكن التئامه وانتخاب بابا قبل أسبوع الآلام وعيد الفصح[؟] بين 24 - 31 مارس 2013. مع سريان استقالة البابا حيّز التنفيذ، انعقدت الجمعية العامة لمجمع الكرادلة في 4 مارس، وحددت يوم 12 مارس موعد بدء المجمع.[59][60] في 12 مارس 2013، احتفل الكرادلة بالقداس الإلهي في كاتدرائية القديس بطرس في الفاتيكان، وألقى عميد مجمع الكرادلة الكردينال آنجيلو سوداني عظة شدد فيها على أهمية أن "يمنح الربّ كنيسته راعيًا جديدًا"،[61] ووجه فيها التحية إلى البابا الفخري بندكت السادس عشر، وتمنى أن يكون المجمع المغلق قصيرًا. بعد الظهر، توجه الكرادلة إلى كنيسة سيستين في موكب جماعي، مع ترتيل طلبة جميع القديسين ثمّ هلمّ أيها الروح الخالق باللاتينية، ثم أقسموا بحفظ السريّة، قبل أن تبدأ أولى جلسات التصويت،[62] والتي لم تفض إلى نتيجة فتصاعد الدخان الأسود من مدخنة الكنيسة السيستينية مساء ذلك اليوم. في اليوم الثاني لعقد المجمع، لم تفض الجولتان الصباحيتان لتأمين أغلبية الثلثين، فانبعث الدخان الأسود مجددًا، مساء يوم 13 مارس 2013 وبعد الجولة الرابعة، توصل الكرادلة الناخبون لتأمين أغلبية الثلثين للكاردينال بورجوليو، فغدا بذلك الحبر المنتخب، وتصاعد الدخان الأبيض من كنيسة سيستين، بموجب الأعراف الكنسيّة مؤذنًا بالخبر،[63][64][65] في واحد من أقصر المجامع المغلقة في تاريخ الكنيسة؛ كذلك قرعت الأجراس وهو تقليد أرساه البابا يوحنا بولس الثاني؛ وكان اسم الكاردينال الأرجنتيني من بين الأسماء المطروحة كمرشح رئيسي في الصحافة ووسائل الإعلام.[66][67][68]

بعد تصاعد الدخان الأبيض وقرع الأجراس، أطل الكاردينال بمرتبة رئيس الشمامسة جون لوي توران على ساحة القديس بطرس لإعلام الحشود باسم البابا الجديد، بعد حوالي نصف ساعة أطلّ البابا على الحشود وخلافًا للتقليد افتتح كلامه بعبارة مساء الخير، كما وبشكل غير متوقع طلب الصلاة من أجل سلفه بندكت السادس عشر، وكذلك طلب من الجماهير "أن تصلي كي يبارك الله أسقف روما"، قبل أن يقوم بتوجيه التحية التقليدية إلى المدينة والعالم.[69]

الاسم البابويعدل

 
القديس فرنسيس الأسيزي، معلم للكنيسة الجامعة، ومصلح، عرف بدفاعه عن الفقراء.

باختياره اسم فرنسيس، كان البابا أول حبر منذ عهد البابا لاندو (913 - 914) لا يختار اسمًا استعمله أحد أسلافه،[70] كما كان أول بابا يتسمى باسم فرنسيس. التسمية جاءت تأسيًا بالقديس فرنسيس الأسيزي، الذي "لعب دورًا هامًا في تاريخ الكنيسة الكاثوليكية"،[71] صحيفة التلغراف قالت: "إن اختيار البابا لهذا الاسم بالذات يكشف عن الخلفية التي جاء منها، وطريقته المتوقعة لإدارة الكنيسة ولكنه في الوقت ذاته صعّب من مهمته في المرحلة المقبلة، ...، إذ يعرف القديس فرنسيس، الذي بزغ اسمه في القرن الثالث عشر بأنه كان من أتباع التيار الإصلاحي في الكنيسة، وقد ترك حياة الترف واختار حياة الزهد تاركًا عائلته وأصدقاءه، وبدأ بالدعوة إلى مساعدة الفقراء ونادى بإعادة بناء الكنيسة".[71] وقد أشار الأب غيليرمو ماركو أقرب مساعدي البابا، أنه اختار "هذا الاسم من أجل محاربة الفقر، فلطالما كان من كبار المعجبين بفرنسيس الاسيزي".[72][73] كذلك الأمر، فإن البابا بوصفه راهبًا يسوعيًا، يأتي اختياره اسم فرنسيس تكريمًا للقديس فرنسيس كسفاريوس، الإسباني، وأحد مؤسسي الرهبنة اليسوعية التي ينتسب إليها البابا.[71] خلال لقاءه مع الصحفيين والإعلاميين بعيد انتخابه قال البابا أن الاسم الذي اختاره على اسم القديس فرنسيس الأسيزي المدافع عن الفقراء وقال البابا أنه يريد "كنيسة فقيرة، وتدافع عن الفقراء"،[74][75] وأشار أيضًا إلى القديس فرنسيس بوصفه رجلاً يدافع عن السلام في عالم تتقاذفه الحروب" وعن دفاعه ومحبته للطبيعة في عالم يتجه نحو التلوث.[76][77][78]

الشعار البابويعدل

حافظ البابا فرنسيس على السمات الأساسية في الشعار الذي كان قد اختاره منذ أن كان رئيسًا للأساقفة. شعار البابا فرنسيس، كسلفه بندكت السادس عشر اعتلاه تاج أسقف عادي لا التاج المثلث الذي كان قد ألغي أيام بولس السادس؛ كما حافظ على الخلفية الحمراء والذهبية. الدرع الذي يتوسط الشعار، توسطه شعار الرهبنة اليسوعية التي ينتمي إليها البابا، والتي تشير إلى المسيح وتحوي ثلاث أحرف لاتينية هي اختصار المسيح مخلص الإنسان، شعار الرهبنة اليسوعية أساسًا هو عبارة عن شمس ساطعة يتوسطها أحرف لاتينية تختصر العبارة السابقة.[79] إلى الأسفل من درع الشعار، نحو اليمين وضع عنقود عنب تشير إلى القديس يوسف، الذي يرمز إليه في تراث أمريكا اللاتينية بثمرة العنب، أما إلى اليسار وضعت نجمة تشير إلى مريم العذراء إذ إنّ "نجمة البحر" إحدى ألقابها التكريمية في الكنيسة الكاثوليكية.[80][81] الشعار المكتوب للبابا، هو الرحمة والاختيار (باللاتينية: Miserando atque eligendo) والتي من الممكن أن تترجم أيضًا "بالرحمة، اختاره" أو "لأنه نظر إليه من خلال عيون الرحمة اختاره"،[82] شعار البابا مقتبس من عظة للقديس بيد المبجل أحد معلمي الكنيسة الجامعة حول اختيار المسيح للقديس متى من متى 9: 9-13.[83][84]

 
البابا فرنسيس بين المسيحيين في ساحة القديس بطرس قبيل قداس التنصيب.

ردود الفعل على انتخابهعدل

اعتبرت الصحافة الإيطالية انتخاب البابا فرنسيس "ثورة في تاريخ الكنيسة"،[85] في حين شهدت مسقط رأسه الأرجنتين "احتفالات صاخبة"،[86][87] بينما اعتبر الرئيس الأمريكي باراك أوباما أنه "يحمل رسالة المحبة التي ألهمت العالم منذ أكثر من ألفي عام، والتي نرى من خلالها وجه الله"،[88] وبشكل عام فقد رحبت جميع دول العالم التي تتبادل التثميل الدبلوماسي والعلاقات مع الفاتيكان بانتخابه، وكذلك رؤساء الطوائف المسيحية الأخرى،[88][89] فيما وصف بكونه «ترحيب دولي واسع».[90] في حين اعتبرت صحيفة الجارديان، أن وجه البابا فرنسيس «غطى أغلفة الأغلبية الساحقة من صحف العالم».[91] وبشكل عام، فقد شارك في تغطية المجمع المغلق - دون إطلالة البابا الأولى - 2800 شبكة تلفزيونية و6000 مراسل صحفي، واحتلّ الحدث المركز الثاني بأكثر التغريدات على موقع تويتر في تاريخ الموقع، بمعدل 137.000 تغريدة في الدقيقة.[92] كما أطلقت أغنية بالبرتغالية والإيطالية بعنوان كيف تستطيع؟ ترحيبًا بانتخاب البابا الجديد، وقامت بلدية بيونس آيرس، بإطلاق اسمه على شارع كاتدرائية المدينة، حين كان يخدم قبل انتخابه، وكذلك مدارس والجامعات التي درس فيها.[93][94]

التنصيبعدل

 
آلاف المسيحيين يحتشدون في ساحات العاصمة الأرجنتينية لمتابعة القداس الإحتفالي عبر الشاشات العملاقة.

بحسب القانون الكنسي فإنّ البابا يعتبر منصبًا من تاريخ انتخابه، غير أن العادة درجت على وجود "قدّاس بدء الخدمة البابوية" والمشهور في الإعلام باسم "التنصيب". تقلّد البابا وظيفته بشكل رسمي في قداس إحتفالي تلاه استقبال رسمي للوفود المشاركة في 19 مارس 2013 في ساحة القديس بطرس،[95] واختار البابا "الحماية" ليكون موضوع عظته، التي جاءت في عيد القديس يوسف "حامي العائلة المقدسة".[96][97] ودعا فيه "جميع الذين لديهم مناصب مسؤولية في الحياة الاقتصادية والسياسية والاجتماعية ليكونوا حماة الخلق، والبيئة، والأطفال، والمسنين، والمحتاجين"، و"التصدي لعلامات الدمار في الخلق".[98] حضر القداس نحو 200.000 شخص بالإضافة إلى وفود وزعامات دينية وسياسية من جميع أنحاء العالم، وقد حضره البطريرك برثلماوس الأول وهي المرة الأولى التي يحظر فيها بطريرك القسطنطينية المتقدم بينّ متساويين للكنائس الأرثوذكسية الشرقية منذ الانشقاق الكبير عام 1054، بكل الأحوال فإن الخطوة تأتي ضمن الحوار المسكوني.[99]

في الأرجنتين، أعلنت المناسبة عطلة رسمية في المدارس والدوائر الحكومية لكي يتمكن الطلاب والموظفين من مشاهدة الحفل، ووصفه المسؤولين في مدينة بيونس آيرس بأنه "أحد الأحداث التي حصلت لدولة الأرجنتين"، ونصبت شاشات تلفزيونية عملاقة في ساحات بيونس آيرس ليتمكن الجميع من المشاهدة، وقد اتصلّ البابا الحشود في بيونس آيرس في مكالمة هاتفية كانت تمام الساعة 3.30 فجرًا بالتوقيت المحلي قائلاً: "لا تنسوا هذا الأسقف الذي رغم بعده يهتم بكم كثيرًا. صلوا لأجلي".[100][101][102]

بابويتهعدل

تعديلات التشريفات البابويةعدل

عُرف البابا فرنيس منذ أن كان رئيس أساقفة بالبساطة والبعد عن التكلف في التقاليد. خلال الأيام الأولى من حبريته أجرى تعديلات عديدة على التقاليد البابوية، كمثال احتفظ بالصليب الحديدي الذي كان يرتديه كرئيس أساقفة ولم يرتد الصليب الذهبي الذي ارتداه سابقيه. كما أطلّ بغفارة - بطرشيل - عادية بيضاء اللون، بدلاً من الحمراء التي يفرضها التقليد. خلال استقباله الكرادلة في اليوم الأول بعد انتخابه، استقبل البابا الكرادلة واقفًا غير جالس على عرشه، كما توجه لمصافحة بعض الكرادلة مغادرًا مصطبة وقوفه المدعوة العرش البابوي. وخرق مجموعة أخرى من قواعد البرتكول المتعلقة باستقبال الكرادلة وكذلك السفراء، ورفض الإقامة في القصر الرسولي المقابل لساحة القديس بطرس، وفضل الإقامة في بيت القديسة مرثا، وهو نزل صغير لاستقبال ضيوف الفاتيكان، ليكون بذلك أول بابا منذ بيوس العاشر لا يتخذ من القصر الرسولي مقرًا دائمًا لسكناه، الأب فريدريكو لومباردي الناطق باسم الركسي الرسولي، قال بأن البابا، الذي أقام في بيت القديسة مرثا خلال انعقاد المجمع المغلق مع الكرادلة، سيستمر في الإقامة في غرفته التي شغلها خلال انعقاد المجمع بعد انتخابه، ولن يستخدم القصر الرسولي إلا للإطلالة على الحشود يومي الأحد والأربعاء كما هي العادة.[103][104] وخلال احتفالات عيد الفصح[؟] لعام 2013 لم يوجه البابا التحيات التقليدية التي تكت عادة بـ 65 لغة، على الرغم من طباعتها.

الإصلاحات في الكوريا الرومانيةعدل

على الصعيد التعديلات والإصلاحات في الكوريا الرومانية، فإنه في 16 مارس 2013 أقرّ البابا كافة الموظفين في دوائر الكرسي الرسولي في مراكزهم السابقة لحين "صدور تعيينات جديدة"،[105][106] في اليوم نفسه عيّن البابا ألفريد جوسيب سكرتيرًا شخصيًا له. في 6 أبريل، عيّن البابا أمينًا جديدًا لمجمع الرهبنات وجمعيات الحياة الرسولية بعد شغور دام لعدة أشهر؛ ألغى البابا المكافآت التقليدية التي تدفع للموظفين في الفاتيكان بعد انتخاب البابا الجديد والتي يقدر مجموعها بعدة ملايين من اليورو، واستعاض عنها بالتبرع للجمعيات الخيرية. في 13 أبريل 2013 عيّن البابا مجلسًا استشاريًا من ثمانية كرادلة، بوصفهم "مجلس استشاري" يقدم النصح والمشورة دون أن يكون لهم حق إصدار القرارات، تشكيل المجلس جاء متوافقًا مع فلسفة البابا بخصوص "جماعية اتخاذ القرارات".[107] أما العمل الأساسي الذي أنيط بالمجلس هو إعادة النظر في الدستور الرسولي المنظم للكوريا الرومانية، ومعالجة النقد الموجه لها؛ وسيجتمع المجلس للمرة الأولى بين 1-3 أكتوبر.[108][109] وصفت الصحافة الإيطالية القرار بأنه "يمثل ثورة في حد ذاته"،[110] التقارير الصحفية أفادت بأن نظام السريّة والغموض الذي يحيط بالإدارة الفاتيكانية سيكون من الأمور الهامة التي ستناقش اللجنة كيفية معالجتها.[111]

تطويب قديسينعدل

في 12 مايو 2013 احتفل البابا بأول عملية تطويب قديسين خلال ولايته، شملت القديسة لورا من كولومبيا، والقديسة ماريا غوادالوبي غارسيا زافالا من المكسيك و‌شهداء أوترانتو من إيطاليا؛ وقال البابا خلال الإعلان: "عندما نعلن قداسة شهداء أوترانتو، نسأل الله الدعم للكثير من المسيحيين الذين ما زالوا يعانون من العنف، ليمنحهم الشجاعة والقوة للرد على الشر بالخير".[112][113]

التعليمعدل

التعليم اللاهوتيعدل

خلال عظاته ركز التعليم اللاهوتي للبابا على الشهادة في المسيحية، قال البابا بأنّ: "زمن الشهداء لم ينته، ...، في الكنيسة أعداد كبيرة من الرجال والنساء الذين يتعرضون للوشاية، ويضطهدون، وتقتلهم الكراهية للمسيح: فمنهم من قتل لأنه كان يعلم المبادىء المسيحية، ومنهم من قتل لأنه كان يحمل الصليب. وفي عدد كبير من البلدان، كانوا ضحايا الوشاية وتعرضوا للاضطهاد، وهم إخوتنا وأخواتنا الذين يتألمون في زمن الشهداء".[114][115] كما دعا للصلاة من أجل "جميع المسيحيين الذين يتعرضون للاضطهاد من أجل اسم المسيح"،[116] شدد البابا خلال عظاته أيضًا على أهمية ترسيخ "ثقافة التلاقي" بدلاً من ثقافة التنابذ والخلافات،[117] والسلام.[118] وجهة نظر البابا للسلطة، عبر عنها بالقول بأنّ "السلطة الحقيقية هي في الخدمة".[119][120]

يركز البابا فرنسيس في تعليمه اللاهوتي أيضًا على الرحمة "أقوى رسالة من الرب"،[121] وهو ما ينسجم مع اختياره الرحمة كشعاره البابوي. خلال إحدى عظاته الأولى قال البابا: "إن الله لا يملّ من أن يغفر لنا خطايانا، ويسمعنا كلمات رحمته التي تغير كل شيء، ...، لا تكفوا أبدًا عن طلب المغفرة من الله، لا يوجد خطيئة لا يمكن لله أن يغفرها إن نحن التجئنا إليه"،[122] وعبّر عن أنه "لندع رحمة الله تجددنا".[123] البابا أيضًا يعتبر الأخلاق "إجابة ودعوة من الإنسان لرحمة الله": "ليست الأخلاق مجرد جهد تقني صادر عن إرادة فحسب، بل هي مسؤولية تجاه رحمة الله، ...، الأخلاق لا تسقط أبدًا بل دومًا تنهض من جديد".[124] يبدي البابا فرنسيس في فكره اللاهوتي أيضًا اهتمامًا بالتبشير، وقد قال أنه يجب البحث دمًا عن طرق جديدة "لنشر رسالة الإنجيل"، والكنيسة "ليست ذات رسالة محصورة فقط بمؤمني شعب الله، بل تتيجة إلى جميع العالم في بشارة جديدة"، وشد بأنه يجب على الكنيسة أن "تبحث دومًا عن طرق جديدة للتبشير".[125][126][127]

التعليم الاجتماعيعدل

مستضعفي المجتمععدل

في عام 2007، استنكر بيرجوليو ما وصفه تسامح مجتمعنا مع الاعتداء على الأطفال و"التخلص من كبار السن". تحدث بقوة ضد الاعتداء على الأطفال ووصفه بأنه "إرهاب ديموغرافي"، وقال "الأطفال يتعرضون لسوء المعاملة، وبعضهم ليسوا متعلمين وأخرون لا يستطيعون الأكل. والكثير منهم يتم إستغلالهم في البغاء واستغلالهم"، و تكلم ضد "ثقافة النبذ" لكبار السن والتعامل معهم كما لو لم يكن لهم قيمة. أكّد البابا في عظته بعيد انتخابه "أولوية المحبة المسيحية تجاه مستضعفي المجتمع، وهي محبة بالممارسة وليس بالتعبير، محبة تترجم نفسها بخدمة الفقير والمريض والمظلوم والسجين، أي كل هؤلاء الذين ينبذهم مجتمعهم".

العدالة الاجتماعيةعدل

في 30 سبتمبر 2009، تحدث بيرجوليو في مؤتمر نظمته كلية الدراسات العليا في الأرجنتين بعنوان "الديون الاجتماعية في عصرنا"، قائلاً: "الفقر المدقع والهياكل الاقتصادية الظالمة التي تسبب عدم المساواة كبيرة، تشكل انتهاكات لحقوق الإنسان".[128][129] و أكمل بوصف الديون الاجتماعية بأنها "غير أخلاقية و غير عادلة و غير شرعية".[130] خلال إضراب لمدة 48 ساعة لموظفي عام في بوينس آيرس عاصمة الأرجنتين، لاحظ بيرجوليو الاختلافات بين الفقراء و الأغنياء و قال: "الفقراء يتعرضون للاضطهاد بسبب مطالبتهم العمل، و الأغنياء يتم التصفيق لهم عندما يفرون من وجه العدالة".[131]

حماية البيئةعدل

أدان البابا "الاستغلال الجائر" للموارد الطبيعية وحث جميع البشر على أن يكونوا "حراسًا" للطبيعة.[132] وقال البابا في عظة قداس تنصيبه: "عندما يخون الإنسان هذه المسؤولية، وعندما لا نعتني بالخلائق والإخوة، نفسح المجال للدمار ويجف القلب. في كل عصر من التاريخ، وللأسف، هناك "هيرودس[؟]" أي أشخاص يخططون مشاريع موت، يدمرون ويعكرون وجه الرجل والمرأة".[133]

المثلية الجنسيةعدل

يعتبر البابا مدافعًا عن تعليم الكنيسة الكاثوليكية الاجتماعية بخصوص المثلية الجنسية: "إنّ الله خلق الإنسان، رجلاً وامرأة، وأعدهما جسديًا الواحد للآخر، في نظام قائم على العلاقة المتبادلة، يثمر في وهب الحياة للأولاد، لهذا السبب لا توافق الكنيسة على الممارسات المثلية، لكنّ المسيحيين مدينون لجميع البشر، بالاحترام والمحبة، بغض النظر عن توجههم الجنسي، لأنّ جميع البشر هم موضع اهتمام الله ومحبته".[134] رغم ذلك، فقد مرر البرلمان الأرجنتيني، قانونًا يسمح بزواج المثليين وتبني الأطفال، وهو ما اعتبره برجوليو "خطأ إنثربولوجي" وأحد أشكال "التمييز المبكر ضد الأطفال".[135]

الإجهاض والقتل الرحيمعدل

في عام 2007، كرئيس أساقفة و كاردينال بوينس آيرس، قدم بيرجوليو النسخة النهائية من البيان المشترك الصادر عن أساقفة أمريكا اللاتينية المسمى "وثيقة أباريسيدا" بعد إقراره من قبل البابا بندكت السادس عشر. نصت الوثيقة على ضرورة الامتثال و قبول تعاليم الكنيسة ضد "جرائم نكراء" مثل الإجهاض والقتل الرحيم:[135][136][137][138] "نأمل أن المشرعين ورؤساء الحكومات، والعاملين في مجال الصحة، سيدركون كرامة الحياة الإنسانية وأهمية العائلة في شعوبنا، و سيدافعون عن حمايتها من جرائم نكراء مثل الإجهاض والقتل الرحيم، وهذه هي مسؤوليتهم. ونحن نلزم أنفسنا "تماسك إفخارستي"، بما معناه، يجب أن نكون واعين بأن الناس لا يستطيعون الحصول على القربان المقدس وفي الوقت نفسه هم يعملون ضد الوصايا، ولا سيما عندما يوافقون على الإجهاض والقتل الرحيم، وغيرها من الجرائم الخطيرة ضد الحياة والعائلة، وهو ينطبق بشكل خاص على مسؤولية المشرعين والحكام، والعاملين في مجال الصحة". وقد وصف الحركة المؤيدة للإجهاض باعتباره "ثقافة الموت"، و كان يعارض توزيع وسائل منع الحمل مجانًا في الأرجنتين.[131]

العلاقة بالمذاهب والأديان الأخرىعدل

 
البابا فرانسيس يلوح للجمهور عقب انتهاء قداسٍ أقامه في مدينة بيت لحم.

قال البابا فرنسيس في لقاءه مع ممثلين عن مختلف الأديان الأخرى بعيد انتخابه في الفاتيكان، بأن الكنيسة الكاثوليكية تحترم جميع الأديان الأخرى،[139] التي تحاول الوصول إلى الله والإجابة عن الأسئلة الوجودية بالنسبة للبشر. ويُعرف عن البابا رغبته بالتقريب مع الكنائس المسيحية الأخرى داعياً لمزيد من الوحدة بين جميع المؤمنين بالمسيح.[140] الأمر لا يتوقف على الكنائس المسيحية، على سبيل المثال فقد هنأ الدالاي لاما البابا فرنسيس بانتخابه وقال أنه متشوق للقائه كما التقى الباباوات الثلاثة السابقين.[141] انتقد فرانسيس ما وصفه بـ"محاولات القضاء على الله وكل ما هو إلهي وهو ما أدى إلى عنف كارثي في كثير من الأحيان"، ولكنه أضاف أن بامكان المؤمنين والملحدين أن يكونوا "حلفاء أقوياء في جهودهم للدفاع عن الكرامة الإنسانية وبناء التعايش السلمي بين كل الناس والحماية الحريصة على الكون".[142]

الكنائس الأرثوذكسية والبروتستانتيةعدل

بعيد انتخابه قال البابا بأن جميع المؤمنين بالمسيح يجب أن يكونوا واحدًا. منذ أن كان أسقفًا عمل البابا على إنهاء أي مظهر من مظاهر الشقاق مع الكنائس الأرثوذكسية الشرقية، وكان يشارك بصلوات تقام في الكنيسة الروسية الأرثوذكسية في بيونس آيرس، وشجع نمو العلاقات بين الكنيسة الأرثوذكسية والحكومة الأرجنتينية. هذه العلاقات الطيبة انعكست بحضور بطريرك القسطنطينية برثلماوس الأول، الأول بين بطاركة الكنائس الأرثوذكسية الشرقية المتساوين، حضور حفل تنصيب البابا في روما، "للمرة الأولى في التاريخ تعبيرًا عن صدق الأخوة بين الكنيسة الكاثوليكية والأرثوذكسية"، وعبّر البطريرك عن سعادته بنشاط البابا على صعيد العولمة والعدالة الاجتماعية ومحاربة الفقر.[143][144] على صعيد العلاقة مع الكنائس الأرثوذكسية المشرقية، فقد أبرق البابا تواضروس الثاني برسالة تهنئة معبرًا أنه "استقبل بفرح وابتهاج أنباء اختيار البابا الجديد" ووصف الانتخاب "بالخيار المبارك"، وقد رد البابا ببرقية شكر طالبًا "أن يذكره بصلاته"؛[145][146] لاحقًا عبّر البابا تواضروس الثاني عن رغبته في زيارة الفاتيكان ولقاء البابا بشكل شخصي.[147]

أما من ناحية العلاقة مع ثالث العائلات المسيحية، فقد وصف البابا فرنسيس بكونه «صديق للبروتستانتية»، ويفهم "بشكل جيد مناحيها الفكرية واللاهوتية"، وقد عبّر الأنجليكان و‌اللوثريون في الأرجنتين "عن السعادة والترحيب" عند انتخابه بابا، معربين أن "أواصر الصداقة، والعمل المشترك، سيزداد وثاقة" مع البابا فرنسيس. لويس باولا، وهو أحد قسس البروتستانت الإنجيليين وكان مسؤولاً ماليًا في أبرشية بيوس آيرس الكاثوليكية خلال رئاسة برجوليو للأرشية، وصف البابا بالصديق الذي "كنا نقرأ الكتاب ونصلّي سوية، وتنتناول الغداء، لدينا علاقات صداقة قوية قائمة على الثقة". باولا قال أيضًا عن العلاقة مع البروتستانت بأنها علاقة "بناء الجسور، وإظهار الاحترام، ومعرفة الاختلافات، غير أن الأساسيات جميعنا متفقين عليها، يسوع المسيح، القائم من بين الأموات، والمنتظرين لمجيئه الثاني". رئيس جميعة الكتاب المقدس البروتستانتية في الأرجنتين، طلب البابا في برقية صلاتهم لنيل البركة والتوفيق، ما دفع رئيس الجمعية المذكورة للتصريح "شبكنا أيدينا، نحو 6000 شخص، وصلينا له".[148][149]

اليهوديةعدل

كان للبابا، منذ أن كان رئيسًا للأساقفة، علاقات وثيقة مع اليهود في الأرجنتين، وقد حضر صلوات يهودية في كنيس بيونس آيرس عام 2007 [150]، حيث قال خلال زيارته "أنا حاج معكم، أيها الإخوة الأكبر" "[150] و هي العبارة التي أطلقها يوحنا بولس الثاني عام 1987 في وصف اليهود. في عام 1994 وبعد تفجير بيونس آيرس الذي استهدف مقر إحدى الجمعيات اليهودية وأفضى إلى مقتل 85 شخصًا، كان البابا أول شخصية عامة توقع على عريضة إدانة الهجوم والدعوة لتحقيق العدالة. العديد من القيادات اليهودية في جميع أنحاء العالم، و ليس فقط في الأرجنتين، عبّرت عن شكرها "لمستوى التضامن العالي مع المجتمع اليهودي في الأرجنتين" في أعقاب هذا الهجوم.[150]

كذلك، فقد تعاون البابا خلال رئاسته الأساقفة في بيونس آير مع الرئيس السابق للمؤتمر اليهودي العالمي، إسرائيل سنغر، خلال بداية العام 2000 في توزيع المساعدات لفقراء المجتمع، كجزء من برنامج مشترك بين اليهود والكاثوليك؛ وقد عبّر سنغر عن إعجابه بتواضع برجوليو. وقد شملت خطوات البابا الأخرى العديدة من دعم المجتمع اليهودي، استضافته في كاتدرائية بيونس آيرس الكبرى، للنصب التذكاري ضمن احتفالات ليلة البلور اليهودية التي تعتبر من ذكريات الهولوكست. وكان منأول أعماله، أو كتب رئالسة إلى حاخام روما دعاه فيها لحضور قداس التنصيب الحبري.[151][152]

الإسلامعدل

بعد انتخاب البابا، رحب رجال الدين المسلمين في الأرجنتين بخبر انتخابه، وقالوا في بيان أنه "أظهر نفسه دائمًا كصديق للمجتمع الإسلامي"، وأنه شخص يقف موقف "الداعم للحوار"[153]. كان البابا خلال رئاسته أساقفة بيونس آيرس قد زار مسجد ومدرسة إسلامية في المدينة، ودعا إلى تعزيز العلاقة بين الكنيسة الكاثوليكية والإسلام. سومر النوفري، وهو الأمين العام للمركز الإسلامي في الأرجنتين قال بأن الإجراءات التي اتخذها البابا في الماضي جعل من خبر انتخابه سبب "فرح في المجتمع الإسلامي في الأرجنتين، وتوقع تعزيز الحوار بين الأديان"؛ وقال أيضًا أنه خلال عقد من الزمان ساهم البابا مساهمة فعالة في الحوار بين المسيحيين والمسلمين، وأنه "ترك تأثيرًا كبيرًا في تاريخ العلاقات بين الأديان الموحدة". في حين دعت منظمة التعاون الإسلامي "لتحسين العلاقات" مع الإسلام،[154] وقال أمينها العام أكمل الدين إحسان أوغلو أنه يجب استثمار المناسبة "لاستعادة الصداقة الحميمية بين الديانتين السماويتين".[155] في حين أرسل أحمد الطيب شيخ الجامع الأزهر، تهانيه للبابا الجديد، وكان الأزهر قد قطع علاقاته مع الكرسي الرسولي في أعقاب حبرية بندكت السادس عشر؛ إعادة العلاقات وجدت "دليل انفتاح في المستقبل".[156][157] أيضًا ففي لقاءه الأول مع سفراء نحو 180 دولة حول العالم، قال البابا أنه سيهتم "بشكل خاص، بالحوار مع المسلمين"،[158] ورحب بحضور الكثير من القادة المدنيين والدينيين قداس تصيبه، وخلافًا للقانون الكنسي والتقليد قام البابا خلال استذكار غسل المسيح أرجل تلاميذه، قام البابا بالغسل حسب التقليد لاثني عشر شخصًا اثنان منهم مسلمين.

قضايا جدليةعدل

منذ عام 2016، تكثفت الانتقادات ضد البابا فرانسيس ولا سيما من قبل اللاهوتيين المحافظين.[159][160][161][162][163] انتقد البعض أسلوبه الإداري الذي رأوا أنه ضد المحافظين المعارضين.[164][165][166][167][168][169] وصفت "المقاومة ضد أجندة فرنسيس" بأنها "فريدة" في الآونة الأخيرة في تاريخ الكنيسة.[170]

ادعاءات بالتجديد اللاهوتيعدل

اتهم الأسقف فيلاي من أخوية القديس بيوس العاشر فرنسيس بالتجديد اللاهوتي (Modernism). من مقتطف من مقابلة لفرنسيس مع الصحفي الملحد Scalfari، قال الأسقف بأن فرانسيس يبدو أنه يدعم النسبوية.[171] جدير بالذكر أن التجديد اللاهوتي تمت إدانته في المنشور البابوي "Pascendi dominici gregis" من البابا بيوس العاشر.[172]

 
التقليديون خاصة هم من منتقدي فرانسيس.

الاعتداءات الجنسيةعدل

تلقى فرانسيس انتقادات في عام 2013 بسبب الظهور من على شرفة كاتدرائية القديس بطرس مع الكاردينال البلجيكي جودفريد دانييل، وكذلك بسبب التعيينات التي تلقاها من فرانسيس. دانييل كان قد سبق له أن أوصى بالصمت على الجرائم الجنسية المرتكبة من قبل الكهنة. في عام 2014، أثارت إعادته لماورو إنزولي -الذي تم عزله في عام 2012 بسبب الاعتداء جنسيا على قاصرين- أثارت الجدل.[173]

في عام 2015، تم انتقاد فرانسيس بسبب دعم الأسقف التشيلي خوان باروس، الذي اتهم بالتستر على جرائم جنسية مرتكبة ضد قاصرين.[174] في فبراير عام 2017، مزيد من الانتقادات جاءت من ناجين من اعتداءات جنسية من رجال الدين عندما تم الكشف عن أن فرانسيس قد جعل العقوبة الموصى بها من الكنيسة على رجال الدين الذين أدينوا بتهمة الاعتداء الجنسي "عمر من الصلاة" بدلا من التوصية بسجنهم.[175][176] في عام 2018، اعترف فرانسيس بأنه ارتكب "أخطاء فادحة في الحكم" على باروس، واعتذر للضحايا وأطلق تحقيقا أدى لإقدام جميع الأساقفة النشطين في تشيلي على الاستقالة.

اعتذر فرانسيس عن جرائم الاعتداء الجنسي على الأطفال في الكنيسة. ومع ذلك كان هناك دعوات على نطاق واسع تدعو إلى اتخاذ إجراءات أقوى ضد المعتدين. على سبيل المثال، جمعت "أخبار 7" اعتذار فرانسيس عن "فشل الكنيسة الكاثوليكية في معالجة عقود من الاعتداء الجنسي "البغيض" من قبل كهنة متحرشين بالأطفال"، جنبا إلى جنب مع لقطات من خطاب التاوسيتش ليو فرادكار وعدة احتجاجات. شملت العناوين الرئيسية في صحيفة الغارديان: "رئيس الوزراء الأيرلندي: حان الوقت لإبعاد الكنيسة الكاثوليكية من مركز المجتمع"، و"البابا فرانسيس فشل في التعامل مع ادعاءات التحرش الأمريكية، وفقا لمبعوث الفاتيكان السابق".[177] ذكر فراداكار تقرير هيئة المحلفين عن الاعتداءات الجنسية في ولاية بنسلفانيا، وأشار إلى "الجرائم الوحشية التي يرتكبها أشخاص داخل الكنيسة الكاثوليكية، والتي يتم حجبها لحماية المؤسسة على حساب الضحايا الأبرياء".

في 25 أغسطس عام 2018، بعد أيام من إصدار فرانسيس اعتذارا عن الانتهاكات من قبل رجال الدين في الولايات المتحدة.[178] وقبل اعتذاره في أيرلندا،[179] أصدر كارلو ماريا فيجانو رسالة من 11 صفحة والتي قال فيها أن فرانسيس قرر إزالة القيود المفروضة من قبل البابا بندكت السادس عشر ضد الكاردينال ثيودور إدغار مكاريكالمعروف بسلوكه الجنسي المسيء،[180] وقام بالترويج له كمستشار موثوق به. وفقا لفيجانو، كان فرانسيس "يعرف على الأقل منذ 23 يونيو 2013 أن مكاريك مفترس متسلسل. عرف بأنه كان رجلا فاسدا وقام بالتستر عليه حتى النهاية." دعا فيجانو فرانسيس إلى الاستقالة. فرانسيس اعترف بأنه قرأ رسالة فيجانو لكنه قال أنه لن يعلق عليها علنا.[181]

تم تجديد التدقيق حول دور فرانسيس في حالة الاعتداء الجنسي الأكثر شهرة في الأرجنتين. في عام 2010 قام فرنسيس بتكليف دراسة قانونية خاصة ضد الأب خوليو غراسي، وهو كاهن أدين بتهمة الاعتداء الجنسي على الأطفال، والتي خلصت إلى أنه كان بريئا وأن ضحاياه كانوا يكذبون وأن القضية ضده لا ينبغي أبدا أن تذهب إلى المحاكمة. أرسل التقرير إلى بعض القضاة الأرجنتينيين الذين قاموا بالحكم في القضية. على الرغم من الدراسة، أيدت المحكمة العليا حكم الإدانة. غراسي -والذي كان يعتبر الكاردينال فرنسيس آنذاك مؤيدا له- تم تقييد ممارسته لأي كهنوت. ومع ذلك، بعد 18 شهرا من الحكم النهائي، غراسي لم يتم عزله.[182]

دعا فرانسيس كل رؤساء مؤتمرات الأساقفة الكاثوليك في العالم لعقد اجتماع في روما بخصوص الاعتداءات الجنسية من رجال الدين في فبراير عام 2019، في أول استدعاء عالمي من هذا النوع من قبل بابا.[183]

عقب ادعاءات الاعتداءات الجنسية الجديدة، انخفضت شعبية فرنسيس بشكل كبير في الولايات المتحدة. في سبتمبر عام 2018، 48% فقط من الأميركيين كان لهم نظرة إيجابية عن فرانسيس.[184] وفقا لتقرير نشر في مجلة "دير شبيغل" في سبتمبر عام 2018، "وعد البابا فرانسيس عند توليه منصبه بكاثوليكية متجددة عالمية. إلا أنه بعد خمسة سنوات ونصف وبعد العديد من حالات الاعتداء الجنسي، الكنيسة أصبحت أكثر انقساما عن أي وقت مضى."[185]

في 11 أكتوبر 2018، قبل البابا فرنسيس استقالة الكاردينال دونالد Wuerl رئيس أساقفة واشنطن العاصمة، والذي كان قد تورط في التغطية على اعتداءات جنسية في بنسلفانيا.[186][187]

 
فرنسيس مع الرئيسة البرازيلية حينها ديلما روسيف

أموريس ليتيسيا، والأفخارستيا للمطلقين الذين تزوجوا مدنياعدل

ثار جدل من الناحية اللاهوتية بعد نشر تحضيرية أموريس ليتيسيا، خاصة فيما يتعلق بما إذا كان الإرشاد قد غير عقيدة الكنيسة الكاثوليكية بشأن إمكانية منح أسرار التوبة والإفخارستيا للأزواج المطلقين الذين قد تزوجوا مدنيا.[188] كانت النقطة اللاهوتية الرئيسية هي السؤال عما إذا كانت الكنيسة الكاثوليكية يمكنها التغاضي عن عقيدتها للاستجابة مع الثورة الجنسية والحداثة.[189] العديد من الأساقفة والمعلقين قد أشاروا إلى أن هذا النقاش قد "قسم الكنيسة الكاثوليكية بشدة".[190]

طلب أربعة من الكرادلة (ريمون بيرك، كارلو كافارا، Brandmüller ويواخيم ميسنر) رسميا من البابا فرنسيس توضيحات خاصة حول مسألة منح سر التناول إلى الكاثوليك المطلقين والذين تزوجوا مدنيا مرة أخرى.[191] وقدموا خمسة "dubia" (شكوك)، وطلبوا إجابة بنعم أو لا. امتنع فرانسيس عن الإجابة. ظهرت اختلافات كبيرة في التفسير بين الأساقفة والكرادلة.[192][193] أصدر بعض الأساقفة توجيهيات، مصرين على أن الكاثوليك المطلقين والمتزوجين مدنيا مرة أخرى لا يزالون غير مؤهلين لأسرار المصالحة والإفخارستيا إلا إذا كانوا يعيشون مع كبح الشهوة الجنسية، بينما فتح أساقفة آخرون أهليتهم الوصول إلى هذه الأسرار.[194] الكاردينال جيرهارد مولر أكد أن أموريس ليتيسيا ينبغي أن تفسر بما يتماشى مع العقيدة. لذلك، وفقا للكاردينال مولر لا يمكن لهؤلاء الوصول إلى أسرار التوبة والإفخارستيا إلا إذا امتنعوا عن العلاقات الجنسية.[195][196] استبدل البابا فرنسيس في وقت لاحق مولر في نهاية ولايته في 2017 بلويس فيرير.[197] قال الكاردينال كارلو كافارا أنه بعد أموريس ليتيسيا "فقط الأعمى يمكنه أن ينكر أن هناك حالة من الارتباك الشديد، عدم اليقين والتأرجح في الكنيسة."[198]

في يوليه 2017، قامت مجموعة من المحافظين ورجال الدين والأكاديميين والعلمانيين بتوقيع وثيقة وصفت بأنها "تصحيح" للبابا فرانسيس.[199] الوثيقة التي تكونت من 25 صفحة والتي نشرت علنا في سبتمبر بعد أن لم تلقى أي رد، انتقدت البابا لتعزيزه ما وصفته بسبعة مقترحات مهرطقة من خلال كلمات مختلفة وإجراءات خلال بابويته.[200] كتب الأب Weinandy رسالة إلى البابا فرانسيس في 31 يوليه 2017 والتي نشرها علنا في وقت لاحق من ذات العام، وفيها اتهم البابا فرانسيس بتعزيز "ارتباك مزمن" و "إهانة" أهمية العقيدة، وتعيين الأساقفة الذين "يفضحون" المؤمنين، مع "تعاليم وممارسات مشكوك فيها"، ودفع المؤمنين الكاثوليك إلى "فقدان الثقة في الراعي الأعلى".[201]

التغييرات في التعاليم حول عقوبة الإعدامعدل

في أغسطس عام 2018، قام 45 من العلماء ورجال الدين الكاثوليك بتوقيع طلب للكرادلة في الكنيسة الكاثوليكية، داعين إياهم بنصح البابا فرانسيس بالتراجع عن التنقيح الأخير في تعاليم الكنيسة،[202] على أساس أنه يناقض الكتاب المقدس والتعاليم التقليدية بصورة تسبب فضيحة. ذكروا أن القول بأن عقوبة الإعدام هي شر دائما من شأنه أن يتعارض مع الكتاب المقدس وما درسته الكنيسة لأكثر من ألفي سنة. تكوين 9:6 يؤكد أن عقوبة الإعدام هي وسيلة لتأمين العدالة. الكنيسة كانت قد أكدت دائما أن الكتاب المقدس لا يمكن أن يكون به تعليم أخلاقي خاطئ، وهذا من شأنه أن يلقي ظلالا من الشك على مصداقية الكتاب المقدس.[203]

الرئيس الأمريكي دونالد ترامبعدل

خلال الانتخابات الرئاسية الأمريكية 2016، قال فرانسيس بخصوص ترامب "الشخص الذي لا يفكر إلا في بناء الجدران، أينما كان، وليس بناء الجسور ليس مسيحيا. ليس هذا هو الإنجيل." رد ترامب "تشكيك زعيم ديني في إيمان شخص هو أمر مشين."[204] قال فيديريكو لومباردي أن تعليقات فرنسيس لم تكن "هجوم شخصي، ولا دعوة للتصويت لشخص على حساب آخر".[205]

صحتهعدل

و تفيد تقارير أن البابا فرانسيس الذي انتخب في سن 76 في صحة جيدة بسبب أسلوب حياته البسيطة المتقشفة والصحية، وهوايته لرياضة المشي.[206] في عام 1969، بعد وقت قصير من رسامته كاهناً، هدد الالتهاب الرئوي حياة البابا. ووفقًا لمقابلة أجراها مع كاتب سيرته قال أنه كان بين الحياة والموت لمدة ثلاثة أيام حتى تم إزالة الجزء العلوي من رئته اليمنى.[207] يقول الأطباء أن الجزء العلوي المفقود في رئته لن يكون له تأثير كبير على صحته.[208][209] في عام 2007 أصيب البابا بالتهاب في عرق النسا، تعالج على إثرها خارج الأرجنتين ومن ثم عاد متابعًا حياته بشكل طبيعي.[210]

مؤلفاتهعدل

جميع مؤلفات البابا حتى انتخابه عام 2013، كانت بالإسبانية، وتشمل على صعيد الكتب المنشورة:

  • في السماء والأرض - 2010.

أما الرسائل الرعوية التي وجهها بحكم كونه أسقفًا:

انظر أيضًاعدل

المراجععدل

  1. ^ وصلة : 1032307897  — تاريخ الاطلاع: 28 أبريل 2014 — الرخصة: CC0
  2. ^ معرف الموسوعة الوطنية السويدية: https://www.ne.se/uppslagsverk/encyklopedi/lång/franciskus-(påve) — باسم: Franciskus — تاريخ الاطلاع: 9 أكتوبر 2017 — العنوان : Nationalencyklopedin
  3. ^ معرف موسوعة بريتانيكا على الإنترنت: https://www.britannica.com/biography/Francis-I-pope — باسم: Francis I pope — تاريخ الاطلاع: 9 أكتوبر 2017 — العنوان : Encyclopædia Britannica
  4. ^ معرف شخص في التسلسل الهرمي الكاثوليكي: http://www.catholic-hierarchy.org/bishop/bbergj.html
  5. ^ http://www.news.com.au/world/europe/pope-francis-estimates-that-he-only-has-twothree-years-to-live-before-he-goes-to-god/story-fnh81p7g-1227030004015
  6. ^ http://www.news.com.au/lifestyle/health/pope-francis-approves-the-revival-of-exorcism-as-a-canon-catholic-practice/story-fniym3t1-1226976158404
  7. ^ http://www.karlspreis.de/de/aktuelles/karlspreis-2016
  8. ^ https://www.domradio.de/nachrichten/2016-11-11/papst-franziskus-mit-bambi-ausgezeichnet — تاريخ الاطلاع: 11 نوفمبر 2016
  9. ^ Time — المحرر: نانسي جيبس — الناشر: Time Inc.
  10. ^ خليفة بطرس السادس والستون بعد المائتان، القوات اللبنانية، 14 مارس 2013. نسخة محفوظة 23 أكتوبر 2016 على موقع واي باك مشين.
  11. ^ دولة الفاتيكان، جان نوفسل، نقله إلى العربية مخائيل الرجي، دار مكشوف، بيروت 1966، ص.18
  12. ^ التعليم المسيحي للشبيبة الكاثوليكية - بالعربية، مجموعة من الأساقفة بموافقة البابا بندكت السادس عشر، مكتب الشبيبة البطريركي، بكركي 2012، ص.88
  13. ^ هنيئًا للكنيسة الكاثوليكية، نور سات، 14 مارس 2013. نسخة محفوظة 23 أكتوبر 2016 على موقع واي باك مشين.
  14. ^ أول بابا من خارج أوروبا، المصري اليوم، 14 مارس 2013. نسخة محفوظة 27 سبتمبر 2013 على موقع واي باك مشين.
  15. ^ اختيار أرجنتيني لمنصب بابا الكنيسة الكاثوليكية، بي بي سي، 14 مارس 2013. نسخة محفوظة 03 مارس 2014 على موقع واي باك مشين.
  16. ^ الكنيسة تنفتح على العالم، الزمان، 14 مارس 2013. نسخة محفوظة 28 سبتمبر 2013 على موقع واي باك مشين.
  17. ^ أول بابا يسوعي، للفقراء والإصلاح، المطران، 14 مارس 2013. نسخة محفوظة 23 سبتمبر 2016 على موقع واي باك مشين.
  18. ^ أول بابا يسوعي للفاتيكان، جريدة الغد، 14 مارس 2013.[وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 03 2يناير6 على موقع واي باك مشين.
  19. ^ مطران الفقراء، إنجاز للفاتيكان بطريق الإصلاح، البديل، 3 أبريل 2013. نسخة محفوظة 17 مارس 2013 على موقع واي باك مشين.
  20. ^ تفاؤول بوجه جديد في الفاتيكان، الحياة، 3 أبريل 2013.
  21. ^ البابا الجديد إصلاحي ومتقشف ودرس الفلسفة، سكاي نيوز عربية، 3 أبريل 2013. نسخة محفوظة 09 2يناير6 على موقع واي باك مشين.
  22. ^ لماذا اختار البابا اسم فرنسيس؟، النهار، 14 مارس 2013. نسخة محفوظة 07 2يناير8 على موقع واي باك مشين.
  23. ^ القديس فرنسيس الأسيزي، الموسوعة العربية المسيحية، 14 مارس 2013. نسخة محفوظة 10 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  24. أ ب "Briefing di padre Lombardi". News.va (باللغة الإيطالية). 14 March 2013. مؤرشف من الأصل في 18 أكتوبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 14 مارس 2013. 
  25. ^ "Pope Francis: 13 key facts about the new pontiff". The Guardian. 13 March 2013. مؤرشف من الأصل في 17 مارس 2013. اطلع عليه بتاريخ 13 مارس 2013. 
  26. ^ "Ukraninian Catholics Welcome Pope Who Speaks Their Language". يورونيوز. مؤرشف من الأصل في 06 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 20 مارس 2013. 
  27. ^ Pope Francis, first day after election – live updates | World news | guardian.co.uk نسخة محفوظة 27 يونيو 2013 على موقع واي باك مشين.
  28. ^ "Pope Francis: 13 key facts about the new pontiff". The Guardian. March 13, 2013. مؤرشف من الأصل في 17 مارس 2013. اطلع عليه بتاريخ 13 مارس 2013. 
  29. ^ البابا الجديد القادر على إحداث تغييرات في الكنيسة، أخبار أوروبا، 2 أبريل 2013. نسخة محفوظة 05 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  30. ^ College of Cardinals Biographical notes (مؤرشف في WebCite) نسخة محفوظة 30 يوليو 2017 على موقع واي باك مشين.
  31. ^ البابا فرنسيس، الكرادلة استدعوني من آخر أصقاع الأرض، إيلاف، 18 مارس 2013. نسخة محفوظة 04 أبريل 2016 على موقع واي باك مشين.
  32. ^ زيارة إلى قرية أجداد البابا، أخبار أوربوا، 2 أبريل 2013. نسخة محفوظة 24 أكتوبر 2016 على موقع واي باك مشين.
  33. ^ البابا فرنسيس، أخبار أوروبا، 2 أبريل 2013. نسخة محفوظة 14 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  34. ^ شقيقة البابا تعترف، أخبار أوروبا، 2 أبريل 2013. نسخة محفوظة 24 أكتوبر 2016 على موقع واي باك مشين.
  35. ^ Rice-Oxley، Mark (13 March 2013). "Pope Francis: the humble pontiff with practical approach to poverty". The Guardian (UK). مؤرشف من الأصل في 25 يوليو 2013. اطلع عليه بتاريخ 13 مارس 2013. 
  36. ^ البابا فرنسيس شخص جدي ويهوى كرة القدم، روسيا اليوم، 18 مارس 2013. نسخة محفوظة 07 2يناير3 على موقع واي باك مشين.
  37. ^ البابا يعشق كرة القدم، الخبر، 18 مارس 2013. نسخة محفوظة 20 نوفمبر 2016 على موقع واي باك مشين.
  38. ^ راهبة: البابا كان شقيًا في الصغر، ومن مشجعي ميسي، العرب نت، 18 مارس 2013. نسخة محفوظة 02 يونيو 2013 على موقع واي باك مشين.
  39. ^ من هو البابا فرنسيس، وكالة زينت، 9 أبريل 2013. نسخة محفوظة 05 2يناير3 على موقع واي باك مشين.
  40. ^ البابا فرنسيس، صحيفة الوسط، 9 أبريل 2013. نسخة محفوظة 18 سبتمبر 2015 على موقع واي باك مشين.
  41. ^ البابا يزور مجمع الكنائس الشرقية، كنيسة الإسكندرية الكاثوليكية، 9 أبريل 2013.[وصلة مكسورة]
  42. ^ "Pope Francis I: Cardinal Jorge Mario Bergoglio named new Pope". Baltimore News Journal. 13 March 2013. مؤرشف من الأصل في 02 سبتمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 13 مارس 2013. 
  43. أ ب ت أول بابا يسوعي، يسوعيو الشرق الأوسط، 16 مارس 2013. نسخة محفوظة 08 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  44. ^ "Pope Francis begins first full day with prayer in Rome". فوكس نيوز. 14 March 2013. مؤرشف من الأصل في 17 مارس 2013. اطلع عليه بتاريخ 14 مارس 2013. 
  45. ^ "'Toward The Conclave Part III: The Candidates'". 18 April 2005. مؤرشف من الأصل في 19 ديسمبر 2013. اطلع عليه بتاريخ 13 مارس 2012. 
  46. ^ في كسر للتقاليد.. البابا فرنسيس يغسل ويقبل أقدام فتاة مسلمة. روسيا اليوم، 5 أبريل، 2013[وصلة مكسورة]
  47. ^ البابا يقبل أقدام معتقلين اثنان منهم من المسلمين، الديوان، 2 أبريل 2013. نسخة محفوظة 03 أبريل 2013 على موقع واي باك مشين.
  48. ^ الحب والسلام والحرية:: البابا يغسل أقدام نساء ومسلمين، تيليكس، 2 أبريل 2013.[وصلة مكسورة]
  49. ^ لأول مرة في تاريخ الفاتيكان: البابا يغسل أقدام معتقلين، تليكريرس، 2 أبريل 2013.[وصلة مكسورة] الأخبار/دين ودنيا/13846/لأول مرة في تاريخ الفاتيكان...البابا يغسل أقدام معتقلين من بينهم نساء.html نسخة محفوظة 03 2يناير6 على موقع واي باك مشين.
  50. ^ للحكاية اللبنانية تتمة، التيار الوطني الحر، 2 أبريل 2013.[وصلة مكسورة]
  51. ^ البابا الجديد صديق الجالية اللبنانية، النهار، 2 أبريل 2013.
  52. ^ The titular see of Auca, established in 1969, is seated at فيلافرانكا أوتيس دي أوكا, Spain: Titular See of Auca, Spain. نسخة محفوظة 22 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  53. ^ "SYNODUS EPISCOPORUM BULLETIN, 30 September-27 October 2001". Holy See Press Office. مؤرشف من الأصل في 18 أكتوبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 14 مارس 2013. 
  54. ^ جدل حول ماض غامض في الحقبة الديكتاتورية، النهار، 15 مارس 2013. نسخة محفوظة 05 2يناير6 على موقع واي باك مشين.
  55. ^ التدقيق بعلاقة البابا في الحرب القذرة، أخبار اليوم، 2 أبريل 2013.
  56. ^ كان ينادي بإطلاق سراح المعتقلين خلال الحرب القرة، زينت، 2 أبريل 2013.[وصلة مكسورة]
  57. ^ البابا الجديد يلتقي رئيسة الأرجنتين عشية تنصيبه، اليوم السابع، 2 أبريل 2013.[وصلة مكسورة]
  58. ^ البابا فرنسيس يلتقي رئيسة الأرجنتين، البداية، 2 أبريل 2013. نسخة محفوظة 07 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  59. ^ موعد المجمع المغلق سيحدد بعد التئام مجمع الكرادلة، آكي، 28 فبراير 2013. نسخة محفوظة 24 أكتوبر 2016 على موقع واي باك مشين.
  60. ^ احتمال عقد المجمع المغلق قبل 15 آذار، 14 آذار، 28 فبراير 2013. نسخة محفوظة 23 أكتوبر 2016 على موقع واي باك مشين.
  61. ^ الكاردينال سودانو، نور سات، 12 مارس 2013. نسخة محفوظة 23 أكتوبر 2016 على موقع واي باك مشين.
  62. ^ الأب فريدريكو لومبادري حول تجهيزات المجمع، نور سات، 12 مارس 2013. نسخة محفوظة 23 أكتوبر 2016 على موقع واي باك مشين.
  63. ^ تصاعد ادلخان الأبيض من مدخنة سيستين، النشرة، 14 مارس 2013. نسخة محفوظة 11 2يناير6 على موقع واي باك مشين.
  64. ^ انتخاب كاردينال أرجنتيني لمنصب البابا، العرب نت، 14 مارس 2013. نسخة محفوظة 02 يونيو 2013 على موقع واي باك مشين.
  65. ^ البابا فرنسيس اليسوعي الأمريكي اللاتيني، السفير، 16 مارس 2 نسخة محفوظة 19 مايو 2013 على موقع واي باك مشين.
  66. ^ Hirsch، Afua؛ Jones، Sam (11 February 2013). "Who will be the next pope? The contenders for Vatican's top job". الغارديان. مؤرشف من الأصل في 31 مارس 2013. اطلع عليه بتاريخ 12 فبراير 2013. 
  67. ^ Donadio، Rachel؛ Povoledo، Elisabetta (12 February 2013). "Pope Resigns, with Church at Crossroads". نيويورك تايمز. صفحات A1, A11. مؤرشف من الأصل في 14 سبتمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 12 فبراير 2013. 
  68. ^ تكهنات حول هوية البابا الجديد، الحرة، 11 مارس 2013. نسخة محفوظة 21 سبتمبر 2015 على موقع واي باك مشين.
  69. ^ البابا فرنسيس، زينت، 18 مارس 2013. نسخة محفوظة 18 مارس 2015 على موقع واي باك مشين.
  70. ^ حين اجترح يوحنا بولس الأول اسمه عام 1978، كان الاجتراح نحتًا من اسمي سلفيه المباشرين يوحنا الثالث والعشرون و‌بولس السادس.
  71. أ ب ت اختيار اسم فرنسيس لتكريم فرنسيس الأسيزي، الدستور، 15 مارس 2013. نسخة محفوظة 04 2يناير3 على موقع واي باك مشين.
  72. ^ لماذا اختار البابا اسم فرنسيس، النهار، 15 مارس 2013. نسخة محفوظة 07 2يناير8 على موقع واي باك مشين.
  73. ^ لماذا اختار البابا اسم فرنسيس الأسيزي، يورونيوز، 15 مارس 2013. نسخة محفوظة 05 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  74. ^ البابا: أريدها كنيسة فقيرة ولللفقراء، بي بي سي، 18 مارس 2013.
  75. ^ كنيسة فقيرة وللفقراء، الوطن، 18 مارس 2013. نسخة محفوظة 23 سبتمبر 2015 على موقع واي باك مشين.
  76. ^ قراءة لخطاب البابا الأول، زينت، 18 مارس 2013. نسخة محفوظة 05 2يناير3 على موقع واي باك مشين.
  77. ^ في خدمة الحقيقة والخير والجمال، زينت، 18 مارس 2013.[وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 03 2يناير3 على موقع واي باك مشين.
  78. ^ البابا يلتقي الصحفيين والإعلاميين في الفاتيكان، إذاعة الفاتيكان، 18 مارس 2013.[وصلة مكسورة]
  79. ^ شعار البابا فرنسيس، راديو الفاتيكان، 23 أبريل 2013.[وصلة مكسورة]
  80. ^ في قداس تنصيب البابا فرنسيس: الآلاف يتطلعون إلى كنيسة أقرب للناس، بي بي سي العربية، 23 أبريل 2013. نسخة محفوظة 01 يونيو 2013 على موقع واي باك مشين.
  81. ^ شعار البابا فرنسيس يدمج بين المسيح والعذراء والقديس يوسف، وكالة زينت، 23 أبريل 2013.[وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 06 2يناير3 على موقع واي باك مشين.
  82. ^ شعار النبالة للبابا فرنسيس، أبونا، 23 أبريل 2013. نسخة محفوظة 06 2يناير6 على موقع واي باك مشين.
  83. ^ الرحمة والاختيار، شعار البابا فرنسيس، وكالة زينت، 23 أبريل 2013.
  84. ^ شعار البابا فرنسيس: لأنه نظر إليه بعيون الرحمة، اختاره، كنيسة الإسكندرية الكاثوليكية، 23 أبريل 2013.[وصلة مكسورة]
  85. ^ الصحافة الإيطالية: انتخاب البابا فرنسيس ثورة، إيلاف، 14 مارس 2013. نسخة محفوظة 04 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  86. ^ الأرجنتين تحتفي بانتخاب البابافرنسيس، بي بي سي، 14 مارس 2013. نسخة محفوظة 19 مايو 2013 على موقع واي باك مشين.
  87. ^ فرحة كنيسة أمريكا اللاتينية بانتخاب البابا فرنسيس، إذاعة الفاتيكان، 18 مارس 2013.[وصلة مكسورة]
  88. أ ب ردود الفعل على انتخاب البابا فرنسيس الأول، بي بي سي، 14 مارس 2013. نسخة محفوظة 19 مايو 2013 على موقع واي باك مشين.
  89. ^ ردود الفعل على انتخاب البابا فرنسيس، أخبار العالم، 14 مارس 2013.
  90. ^ ترحيب دولي واسع بانتخاب البابا فرنسيس، بي بي سي، 14 مارس 2013. نسخة محفوظة 18 مارس 2013 على موقع واي باك مشين.
  91. ^ Pope Francis gets front page coverage across the world The Guardian, 14 march 2013 نسخة محفوظة 19 يوليو 2013 على موقع واي باك مشين.
  92. ^ Pope second biggest Twitter event of all time , Beunosariresherald, 14 March 2013. نسخة محفوظة 27 أغسطس 2016 على موقع واي باك مشين.
  93. ^ الأرجنتين تطلق اسم البابا فرنرسيس على شارع ومحطة مترو، أنباء موسكو، 2 أبريل 2013. نسخة محفوظة 19 يوليو 2014 على موقع واي باك مشين.
  94. ^ الأرجنتين تطلق باسم البابا على شارع ومحطة مترو، الحوار، 2 أبريل 2013.
  95. ^ طقوس قداس التنصيب، إيلاف، 23 أبريل 2013.
  96. ^ البابا فرنسيس ينصب بمراسم بسيطة، الحياة، 23 أبريل 2013.
  97. ^ البطريركية اللاتينية تشارك في قداس تنصيب البابا فرنسيس، أبونا، 23 أبريل 2013. نسخة محفوظة 06 2يناير6 على موقع واي باك مشين.
  98. ^ البابا فرنسيس يدعو للتصدي لعلامات الدمار، فرنسا 24، 23 أبريل 2013.
  99. ^ برنامج تنصيب البابا فرنسيس، النهار، 23 أبريل 2013. نسخة محفوظة 05 2يناير6 على موقع واي باك مشين.
  100. ^ رسميًا فرنسيس بابا الفاتيكان، سكاي نيوز عربية، 23 أبريل 2013.
  101. ^ الأرجنتين تحتفل بتنصيب البابا فرنسيس، أخبار أوروبا، 23 أبريل 2013. نسخة محفوظة 05 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  102. ^ البابا يجري مكالمة مفاجئة لمحبيه في الأرجنتين، مصراوي، 23 أبريل 2013.
  103. ^ البابا لن يقيم في القصر الرسولي، بي بي سي العربية، 2 أبريل 2013. نسخة محفوظة 10 مايو 2013 على موقع واي باك مشين.
  104. ^ البابا يؤثر العيش في شقة بسيطة، العرب الآن، 2 أبريل 2013.
  105. ^ مؤتمر صحفي للأب فريدريكو لومباردي، إذاعة الفاتيكان، 18 مارس 2013.[وصلة مكسورة]
  106. ^ البقي أعضاء مجمع الكرادلة، راديو الفاتيكان، 18 مارس 2013.[وصلة مكسورة]
  107. ^ الفاتيكان سيعتمد على إجماع الآراء، اليوم السابع، 23 أبريل 2013.[وصلة مكسورة]
  108. ^ البابا يبدأ بإصلاح الكنيسة ويعين مجلس استشاري من ثمانية كرادلة، أخبار سويسرا العربية، 23 أبريل 2013.[وصلة مكسورة]
  109. ^ الفاتيكان يستعد لتطبيق إصلاحات ستعدها لجنة من ثمانية أشخاص، يوريو نيوز العربية، 23 أبريل 2013. نسخة محفوظة 27 أغسطس 2013 على موقع واي باك مشين.
  110. ^ بابا الفاتيكان يشكل لجنة من ثمانية كرادلة، جريدة البداية، 23 أبريل 2013. نسخة محفوظة 07 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  111. ^ البابا فرنسيس يبدأ بإصلاح الكنيسة، الأيام، 23 أبريل 2013.
  112. ^ شهداء أوترانتو، الإيطالية، 5 يونيو 2013.[وصلة مكسورة]
  113. ^ البابا في احتفال إعلان قديسين جدد، قناة عشتار الفضائية، 5 يونيو 2013. نسخة محفوظة 09 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  114. ^ من المتوقع أن يتخذ البابا فرنسيس فعلاً بخصوص اضطهاد المسيحيين، الباحثون عن الحقيقة، 27 أبريل 2013.[وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 07 2يناير3 على موقع واي باك مشين.
  115. ^ البابا فرنسيس: أعداد الشهداء المسيحيين اليوم تفوق القرون الأولى، ياهو العربية، 23 أبريل 2013.
  116. ^ البابا يدعو للصلاة من أجل المسيحيين الذين يتعرضون للاضطهاد، ياهو العربية، 23 أبريل 2013.
  117. ^ البابا فرنسيس يدعو إلى ثقافة التلاقي، مصراوي، 23 أبريل 2013.
  118. ^ أساقفة كوريا الجنوبية يطلبون المساعدة من البابا فرنسيس، وكالة زينت، 23 أبريل 2013.[وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 04 2يناير3 على موقع واي باك مشين.
  119. ^ السلطة الحقيقية هي في الخدمة، أبونا، 23 أبريل 2013. نسخة محفوظة 06 2يناير6 على موقع واي باك مشين.
  120. ^ البابا فرنسيس: السلطة الحقيقية هي في الخدمة، أخبار الوطن، 23 أبريل 2013. نسخة محفوظة 22 مارس 2013 على موقع واي باك مشين.
  121. ^ عظة البابا في أحد الرحمة الإلهية، وكالة زينت، 27 أبريل 2013.[وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 06 2يناير3 على موقع واي باك مشين.
  122. ^ البابا فرنسيس يدعو إلى حل سياسي في سوريا، فرنسا 24، 27 أبريل 2013.
  123. ^ شهر على انتخاب الباب افرنسيس، موقع أبونا، 27 أبريل 2013. نسخة محفوظة 06 2يناير6 على موقع واي باك مشين.
  124. ^ البابا فرنسيس: لنذكر دومًا أننا بررنا وخلصنا بالنعمة، الكنيسة الكلدانية في أوروبا، 27 أبريل 2013. نسخة محفوظة 03 2يناير6 على موقع واي باك مشين.
  125. ^ البابا فرنسيس: أنا قلق على التبشير بالإنجيل، وكالة زينت، 27 أبريل 2013.[وصلة مكسورة]
  126. ^ البابا يتلو صلاة التبشير الأولى في حبريته، بي بي سي العربية، 27 أبريل 2013. نسخة محفوظة 24 مايو 2013 على موقع واي باك مشين.
  127. ^ الكل مدعو للتبشير، يكفي أن تكون معمدًا، بحسب عظة البابا فرنسيس، كنائس لبنان، 27 أبريل 2013.[وصلة مكسورة]
  128. ^ Bergoglio، Jorge Mario (30 September 2009). Seminario : las deudas sociales de nuestro tiempo : la deuda social según la doctrina de la iglesia [Seminar : social debts of our time : the social debt according to the doctrine of the church] (presented seminar). Posgrado internacional del bicentenario. Políticas públicas, soluciones para la crisis de nuestro tiempo. (باللغة الإسبانية). Buenos Aires: EPOCA-USAL. OCLC 665073169. 
  129. ^ Rouillon، Jorge (1 October 2009). "Bergoglio: "Los derechos humanos también se violan con la pobreza"" [Bergoglio: "Human rights are also violated in poverty"]. La Nación (باللغة الإسبانية). مؤرشف من الأصل في 20 يناير 2019. اطلع عليه بتاريخ 09 مارس 2013. Citó a los obispos latinoamericanos que en 1992 dijeron que "los derechos humanos se violan no sólo por el terrorismo, la represión, los asesinatos, sino también por condiciones de extrema pobreza y estructuras económicas injustas que originan grandes desigualdades". 
  130. ^ "Extreme poverty is also a violation of human rights, says Argentinean cardinal". Catholic News Agency. 1 October 2009. مؤرشف من الأصل في 13 يوليو 2018. اطلع عليه بتاريخ 13 مارس 2013. 
  131. أ ب "Bergoglio criticó a "los que no tienen en cuenta a los más pobres"". lanacion.com. مؤرشف من الأصل في 20 يناير 2019. اطلع عليه بتاريخ 13 مارس 2013. 
  132. ^ البابا يدعو لإحلال السلام في العالم، بي بي سي العربية، 23 أبريل 2013. نسخة محفوظة 02 يونيو 2013 على موقع واي باك مشين.
  133. ^ السلطة الحقيقية هي في الخدمة، كنيسة القديس جاورجيوس للروم الملكيين الكاثوليك، 23 أبريل 2013. نسخة محفوظة 23 أغسطس 2013 على موقع واي باك مشين.
  134. ^ التعليم المسيحي للشبيبة الكاثوليكية، مرجع سابق، ص.225
  135. أ ب Hoffman، Matthew Cullinan (2007-10-05). "Cardinal Archbishop of Buenos Aires Rages Against Abortion "Death Sentence"". LifeSiteNews. مؤرشف من الأصل في 02 أبريل 2014. اطلع عليه بتاريخ 13 مارس 2013. 
  136. ^ Pope Benedict XVI (29 June 2007). Document.pdf "LETTER OF HIS HOLINESS BENEDICT XVI TO THE BISHOPS OF LATIN AMERICA AND THE CARIBBEAN (Aparecida Document)" تحقق من قيمة |مسار أرشيف= (مساعدة) (PDF). مؤرشف من الأصل (PDF) في 27 يناير 2019. اطلع عليه بتاريخ 13 مارس 2013.  - para. 436
  137. ^ "Aparecida Document Sent to Pontiff". Zenit.org. مؤرشف من الأصل في 28 أكتوبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 13 مارس 2013. 
  138. ^ "New Pope Francis Called Abortion the 'Death Penalty for the Unborn'". LifeNews.com. مؤرشف من الأصل في 20 يناير 2019. اطلع عليه بتاريخ 13 مارس 2013. 
  139. ^ البابا فرنسيس يؤكد أن الكنيسة تحترم جميع الأديان الأخرى، إيلاف، 23 أبريل 2013. نسخة محفوظة 16 فبراير 2016 على موقع واي باك مشين.
  140. ^ الكنيسة الكاثوليكية تحترم جميع الأديان، المستقبل، 23 أبريل 2013.[وصلة مكسورة]
  141. ^ حتى الملحدون يحبون البابا فرنسيس، الآن، 23 أبريل 2013. نسخة محفوظة 11 2يناير3 على موقع واي باك مشين.
  142. ^ Alessandro Speciale (2013). "Pope Francis says atheists can be 'allies' for the church". Washington Post. مؤرشف من الأصل في 13 يوليو 2017. 
  143. ^ البابا يلتقي البطريرك برثلماوس الأول، زينت، 2 أبريل 2013.[وصلة مكسورة]
  144. ^ بعد ألف عام من المقاطعة، برثلماوس الأول يشارك في تنصيب بابا الفاتيكان، الجورنال، 2 أبريل 2013. نسخة محفوظة 06 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  145. ^ تهنئة البابا تواضروس الثاني للبابا فرنسيس، كنيسة الإسكندرية الكاثوليكية، 2 أبريل 2013.[وصلة مكسورة]
  146. ^ نص رسالة بابا الفاتيكان للبابا تواضروس الثاني، الأقباط اليوم، 2 أبريل 2013. نسخة محفوظة 05 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  147. ^ البابا تواضروسيبدي رغبته بزيارة الفاتيكان، وكالة آكي، 23 أبريل 2013. نسخة محفوظة 04 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  148. ^ لماذا يتحمس القادة البروتستانت للبابا فرنسيس، لينغا، 2 أبريل 2013. نسخة محفوظة 23 مارس 2013 على موقع واي باك مشين.
  149. ^ البابا يدعو لاحترام الأديان، كنائس لبنان، 2 أبريل 2013.[وصلة مكسورة]
  150. أ ب ت "New Pope, Jorge Mario Bergoglio of Argentina, has Jewish connections," JTA, 13 March 2013. Retrieved 14 March 2013[وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 05 2يناير3 على موقع واي باك مشين.
  151. ^ البابا فرنسيس يأمل بتعزيز العلاقات بين الكاثوليك واليهود، آكي، 3 أبريل 2013. نسخة محفوظة 04 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  152. ^ البابا فرنسيس سيعمل جاهدًا لتعزيز العلاقات اليهودية الكاثوليكية، زينت، 3 أبريل 2013.[وصلة مكسورة]
  153. ^ "Pope Francis 'a friend of the Islamic community," Buenos Aires Herald, 14 March 2013. Retrieved 14 March 2013 نسخة محفوظة 18 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  154. ^ المؤتمر الإسلامي، لتحسين العلاقات بين المسيحية والإسلام، دويتشه فيليه، 15 مارس 2013. نسخة محفوظة 06 2يناير5 على موقع واي باك مشين.
  155. ^ منظمة التعاون الإسلامي تدعو لتحسين العلاقات بين الإسلام والمسيحية، الإهرام العربي، 15 مارس 2013.[وصلة مكسورة]
  156. ^ مستشار الأزهر: أتمنى لقاء البابا الجديد، فيتو، 2 أبريل 2013. نسخة محفوظة 11 مايو 2016 على موقع واي باك مشين.
  157. ^ الأزهر يهنئ بانتخاب البابا، أخبار العرب، 2 أبريل 2013.[وصلة مكسورة]
  158. ^ البابا فرنسيس: أولوياتي محاربة الفقر وتكثيف الحوار مع المسلمين، أخبار الوطن، 2 أبريل 2013.
  159. ^ Pepinster، Catherine (4 March 2017). "Civil war in the Vatican as conservatives battle Francis for the soul of Catholicism". The Guardian. ISSN 0261-3077. مؤرشف من الأصل في 13 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 05 مارس 2017. 
  160. ^ Winfield، Nicole (4 February 2017). "Conservative criticism intensifies against Pope Francis". مؤرشف من الأصل في 04 فبراير 2017. اطلع عليه بتاريخ 04 فبراير 2017. 
  161. ^ Schneider، Matthew (5 March 2017). "How Pope Francis and his conservative critics may both be right". Crux. مؤرشف من الأصل في 26 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 07 مارس 2017. 
  162. ^ Brown، Andrew (27 October 2017). "The war against Pope Francis". The Guardian. ISSN 0261-3077. مؤرشف من الأصل في 08 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 01 نوفمبر 2017. 
  163. ^ Willan، Philip (2 March 2017). "Anti-reform cardinals 'want the Pope to quit'". مؤرشف من الأصل في 05 أكتوبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 05 مارس 2017. 
  164. ^ Thompson، Daniel (14 January 2017). "Why more and more priests can't stand Pope Francis". The Spectator. مؤرشف من الأصل في 05 أغسطس 2018. اطلع عليه بتاريخ 04 فبراير 2017. 
  165. ^ Horowitz، Jason (7 February 2017). "Steve Bannon Carries Battles to Another Influential Hub: The Vatican". The New York Times. ISSN 0362-4331. مؤرشف من الأصل في 22 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 07 فبراير 2017. 
  166. ^ Stevens، Harry (8 December 2016). "Rome in Eye of A Storm – Regina Magazine". Regina Magazine. مؤرشف من الأصل في 12 فبراير 2017. اطلع عليه بتاريخ 11 فبراير 2017. 
  167. ^ Lawler، Phil (25 January 2017). "The ideological purge at the Vatican". www.catholicculture.org. مؤرشف من الأصل في 26 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 11 فبراير 2017. 
  168. ^ Goñi، Uki (12 August 2015). "The Peronist Roots of Pope Francis' Politics". The New York Times. ISSN 0362-4331. مؤرشف من الأصل في 13 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 07 فبراير 2017. 
  169. ^ Schmitz، Matthew (28 September 2016). "Has Pope Francis Failed?". The New York Times. ISSN 0362-4331. مؤرشف من الأصل في 25 ديسمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 07 فبراير 2017. 
  170. ^ CNN، Bill Weir,. "Why Pope Francis scares some conservatives". CNN. مؤرشف من الأصل في 02 سبتمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 02 سبتمبر 2018. 
  171. ^
  172. ^
  173. ^ Pullella، Philip (21 September 2017). "Pope candidly admits Church 'arrived late' in confronting abuse". London, England. رويترز. مؤرشف من الأصل في 29 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 15 سبتمبر 2018. 
  174. ^ Kirchgaessner، Stephanie (31 March 2015). "Vatican supports Chilean bishop despite allegations of sex abuse cover-up". الغارديان. London, England: جارديان ميديا جروب  [لغات أخرى]. مؤرشف من الأصل في 20 أكتوبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 11 فبراير 2017. 
  175. ^ News، ABC. "ABC News". مؤرشف من الأصل في 07 مارس 2017. اطلع عليه بتاريخ 21 مارس 2017. 
  176. ^ Joshi، Priya (25 February 2017). "Pope Francis reduces penalties for paedophile priests to a lifetime of prayer". إنترناشيونال بيزنس تايمز. New York City: Newsweek Media Group. مؤرشف من الأصل في 23 أغسطس 2018. اطلع عليه بتاريخ 21 مارس 2017. 
  177. ^ Donnelly، Katherine (27 August 2018). "Global headlines focus on child abuse scandal". ذي إندبندنت. London, England: Independent Print Ltd. مؤرشف من الأصل في 27 أغسطس 2018. اطلع عليه بتاريخ 27 أكتوبر 2018. 
  178. ^ Ortiz، Erik (20 August 2018). "Pope apologizes for priest sex abuse scandal with 'sorrow and shame'". NBC News. مؤرشف من الأصل في 20 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 27 أغسطس 2018. 
  179. ^ "'No more apologies': Pope's visit fails to soothe Irish fury over abuse". CNN. 20 June 2018. مؤرشف من الأصل في 20 فبراير 2019. اطلع عليه بتاريخ 27 أغسطس 2018. 
  180. ^ Povoledo، Elisabetta؛ Otterman، Sharon (28 July 2018). "Cardinal Theodore McCarrick Resigns Amid Sexual Abuse Scandal". نيويورك تايمز. New York City: The New York Times Company. مؤرشف من الأصل في 09 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 29 أكتوبر 2018. 
  181. ^ Inés San Martín (August 27, 2018). "On charges of McCarrick cover-up, Francis tells reporters to do their jobs". Crux. مؤرشف من الأصل في 01 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ November 27, 2018. 
  182. ^ "Pope's role in study of Argentine sex abuse case draws fire". Boston, Massachusetts: Boston Globe Media Partners, LLC. أسوشيتد برس. 18 September 2018. مؤرشف من الأصل في 27 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 18 سبتمبر 2018. 
  183. ^ McElwee، Joshua J. (12 September 2018). "Francis summons world's bishop presidents to Rome for meeting on clergy abuse". National Catholic Reporter. Kansas City, Missouri: The National Catholic Reporter Publishing Company. مؤرشف من الأصل في 03 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 15 سبتمبر 2018. 
  184. ^ Sparks، Grace (12 September 2018). "CNN Poll: Pope Francis' favorability plummets". Atlanta, Georgia: نظام تيرنر للبث. مؤرشف من الأصل في 28 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 15 سبتمبر 2018. 
  185. ^ Hallett، Nick (22 September 2018). "Der Spiegel heavily criticises Francis's papacy in 19-page report". Catholic Herald. London, England: روكو فورت, كونراد بلاك. مؤرشف من الأصل في 26 سبتمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 24 سبتمبر 2018. 
  186. ^ Chappell، Bill؛ Gjelten، Tom (12 October 2018). "Pope Accepts Resignation Of D.C. Archbishop Donald Wuerl Amid Sex Abuse Crisis". الإذاعة الوطنية العامة. National Public Radio, Inc. مؤرشف من الأصل في 22 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 12 أكتوبر 2018. 
  187. ^ Burke، Daniel (12 October 2018). "Pope accepts embattled DC cardinal's resignation". سي إن إن. نظام تيرنر للبث. مؤرشف من الأصل في 12 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 12 أكتوبر 2018. 
  188. ^
    Oullet مارك (21 تشرين الثاني / نوفمبر 2017), "المصاحبة ، المميزين ، ودمج ضعف", لوسيرفاتوري رومانو, استرجاع 29 تشرين الثاني / نوفمبر 2017
    نسخة محفوظة 05 يناير 2019 على موقع واي باك مشين.
  189. ^ Douthat، Ross (2018). To Change the Church: Pope Francis and the Future of Catholicism. Simon & Schuster. ISBN 978-1501146923. 
  190. ^ Winfield، Nicole (2017-11-11). "Pope reaffirms conscience as heresy debate divides church". Religion News Service (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 28 ديسمبر 2018. 
  191. ^ "Four Cardinals Formally Ask Pope for Clarity on 'Amoris Laetitia'". National Catholic Register. مؤرشف من الأصل في 28 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 04 فبراير 2018. 
  192. ^ "Cardinal Burke attacks Pope Francis' annulment reforms". Religion News Service. مؤرشف من الأصل في 29 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 04 فبراير 2018. 
  193. ^ O'Loughlin، Michael (8 March 2017). "Cardinal Nichols: Pope Francis' 'toughness' will see the Catholic Church through reforms". مؤرشف من الأصل في 06 يوليو 2018. اطلع عليه بتاريخ 08 مارس 2017. 
  194. ^ Brugger، E. Christian (25 April 2017). "A Tale of Two Interpretations of 'Amoris Laetitia'". National Catholic Register. مؤرشف من الأصل في 11 أكتوبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 05 نوفمبر 2018. 
  195. ^ "Cardinal Müller on Communion for Divorced & Remarried: Can't Change Church Teaching". National Catholic Register. Irondale, Alabama: EWTN. 4 March 2016. مؤرشف من الأصل في 05 يوليو 2018. اطلع عليه بتاريخ 05 يوليو 2018. 
  196. ^ "Cardinal Müller: Communion for the remarried is against God's law". Catholic Herald. London, England: روكو فورت, كونراد بلاك. 1 February 2017. مؤرشف من الأصل في 20 أكتوبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 08 يوليو 2018. 
  197. ^ Pentin، Edward (3 June 2017). "Pope Francis Appoints Spanish Jesuit Ladaria to Succeed Cardinal Müller". National Catholic Register. Irondale, AL: EWTN. مؤرشف من الأصل في 08 سبتمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 08 يوليو 2018. 
  198. ^ "Cardinal says 'only blind man' could deny confusion caused by Pope". Crux Now. Boston, MA: Boston Globe Partners LLC. 14 January 2017. مؤرشف من الأصل في 26 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 04 فبراير 2017. 
  199. ^
    غالاغر داليا; بورك دانيال (26 أيلول / سبتمبر 2017). "المحافظون يتهمون البابا من نشر بدعة". CNN. استرجاع 2 كانون الأول / ديسمبر 2017.
    نسخة محفوظة 03 يناير 2019 على موقع واي باك مشين.
  200. ^ "Correctio filialis de haeresibus propagatis". مؤرشف من الأصل في 18 أكتوبر 2017. 
  201. ^ "Ex-bishops' doctrine chief says darkness coming to light under Francis". Crux Now. Boston, Massachusetts: Boston Globe Partners LLC. 1 November 2017. مؤرشف من الأصل في 22 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 01 نوفمبر 2017. 
  202. ^ Various (15 August 2018). "An Appeal to the Cardinals of the Catholic Church". First Things. مؤرشف من الأصل في 07 فبراير 2019. 
  203. ^ Most، William G. (1990). "The Magisterium or Teaching Authority of the Church". ewtn.com. EWTN. مؤرشف من الأصل في 05 أكتوبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 27 أكتوبر 2018. 
  204. ^ Lauter، David؛ Bierman، Noah (18 February 2016). "Trump and Pope Francis clash over immigration, another extraordinary campaign twist". The Los Angeles Times. Tronc. مؤرشف من الأصل في 20 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ 20 أبريل 2018. 
  205. ^ Vale، Paul (19 February 2016). "Donald Trump Stares Down The Pope As Vatican Back Peddles On 'Not A Christian' Attack". مؤرشف من الأصل في 04 يناير 2019. اطلع عليه بتاريخ 03 يناير 2019. 
  206. ^ صحة البابا تثير قلق الفاتيكان، الدستور، 18 مارس 2013. نسخة محفوظة 03 2يناير3 على موقع واي باك مشين.
  207. ^ La Nación newspaper, Buenos Aires. Jorge Bergoglio, the new pope. A lung problem does not keep him from working hard, 14 March 2013 (بالإسبانية) Article gives details on Bergoglio's pneumonia and lung operation, citing the book El jesuita, by journalists Francesca Ambrogetti and Sergio Rubín. نسخة محفوظة 29 نوفمبر 2014 على موقع واي باك مشين.
  208. ^ البابا فقد جزءًا من رئته، جهينة نيوز، 18 مارس 2013. نسخة محفوظة 23 أكتوبر 2016 على موقع واي باك مشين.
  209. ^ Why Pope Francis Only Has One Lung | TIME.com نسخة محفوظة 30 نوفمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  210. ^ Falasca، Sefania (November 2007). "What I would have said at the Consistory". 30 Giorni. مؤرشف من الأصل في 12 يوليو 2018. اطلع عليه بتاريخ 15 مارس 2013. 

مواقع خارجيةعدل