افتح القائمة الرئيسية
#فتبينوا
فتبينوا.png
معلومات عامة
عنوان الموقع
أنشأه
معاذ الظاهر
تاريخ الإطلاق
الوضع الحالي
فعال
الجوانب التقنية
اللغة
العربية، والإنكليزية، والفرنسية، والإسبانية، والروسية، والأوردو
التسجيل
2015
عدد المستخدمين
500,000 متابع
المنظومة الاقتصادية
المقر الرئيسي
أهم الشخصيات
الموظفون
25

مؤسّسة فتبيّنوا هي مؤسسة اعلامية وتوعوية مستقلة متخصصة في مجال مكافحة الأخبار الكاذبة والشائعات والخرافات (المعروفة باسم العلم العلم الزائف) على الإنترنت العربي. أطلقت المؤسّسة قناة يوتيوب باللغة العربيّة في سنة 2015، وقد أسَّسها معاذ الظاهر، وهدفُها هو مُكافحة الخرافات المُنتشرة على الإنترنت العربيّ باسم العِلْم (العلمُ الزّائف).[1] بدأ مشروع فتبينوا بقناة لليوتيوب تُصدر فيديوهات تُحارب الإشاعات العلمية المنتشرة على الإنترنت عن طريق الاستشهاد بمصادر مُستقلّة، ومن ثم توسَّعت لتنتشر إلى عِدّة شبكات اجتماعية، مثل فيسبوك وتويتر، وسيتم قريباً إطلاقُ موقع خاصّ بها وكذلك تطبيقٍ للهواتف الذكية.[2] ، في شهر أكتوبر 2017 وبعد أن تم حذف قناة فتبينوا على اليوتيوب بتهمة " نشر محتوى مضلل " وكان رد مشروع فتبينوا إطلاق موقعهم على الانترنت.

إطلاقُ المشروععدل

بدأ المشروع بتصوير حلقات فيديو منزليّة بسيطة، ومن ثمَّ انتقَل لاحقاً إلى استوديو خاصّ به. يتكوَّن فريقُ المشروع من مُتطوّعين من عدَّة تخصصات جامعية يبحثونَ عن المعلومات الخاطئة المُنتشرة على الشبكات الاجتماعية. صدر أول فيديو على قناة اليوتيوب الخاصّة بمُبادرة فتبينوا في 29 يوليو سنة 2015، ومُنذ ذلك الحين نشرت القناة حوالي عشرين فيديو آخر حازوا على مليوني مُشاهدةٍ تقريباً وأكثر من ربع مليون مُشترك (حتى سبتمبر 2016).[3] اسم مؤسّس المشروع معاذ الظاهر، وهو طالب فلسطيني - أردني يدرسُ الطب في مصر، وكان الحافزُ الذي دفعه للبدءِ به سماعه خرافة يستشهد بها إمام مسجد في خطبة جمعة.[4]

النشاطعدل

يعملُ في مشروع "فتبيّنوا" فريقٌ من 30 شخصاً من مختلف الدول العربية ما بين متطوعين وعاملين في المشروع، وينقسمُون إلى عِدّة فرق للبحث عن المعلومات، والتحقيق فيها، والتصميم، والتسويق عبر الشبكات الاجتماعية. يبحثُ العاملون في المشروع عن أي إشاعات مُنتشرة على الإنترنت، ويتحقَّقُون من صحّتها بمُساعدة مصادر مستقلّة، منها مقالات وكالة ناسا للفضاء ومنشورات المكتبة الوطنية لعلم الطب. ومن أمثلة القصص التي قام المشروع بالتّحقيق عنها مقطع فيديو لطفلٍ من داغستان (مقاطعة في روسيا)، زُعِمَ أنَّه يُظهر آياتٍ من القرآن ولد الطفل وهي مرسومةٌ على جسمه، بينما تقول مبادرة فتبيّنوا أنَّها علاماتٌ تدلُّ على الإصابة بمرضٍ جلديّ.[4] وبحسب مُعاذ الظاهر فإنَّ سبب عمله على المشروع هو أنّ "الإسلام ليس بحاجة إلى الخرافات"، حيثُ تركّز مبادرة فتبينوا على الإشاعات التي تدور حول الإسلام وأحاديث الرسول محمد وكذلك العديدِ من مواضيع الإعجاز العلمي. وتنشرُ صفحات فتبينوا على الشبكات الاجتماعية - مثل الفيسبوك - مقالاتٍ صغيرة على نحو شبه يوميّ عن إشاعاتٍ أو خرافاتٍ مُنتشرة على الإنترنت، حيثُ تركّز المبادرةعلى الإشاعات والأخبار الكاذبة التي تنتشر على مواقع التواصل الاجتماعي سواء في المجال العلمي او الاجتماعي أو الصور والفيديوهات المفبركة والعناوين المضللة.[5]

لقاءات إعلاميةعدل

اقرأ أيضاعدل

مصادرعدل

وصلات خارجيةعدل