افتح القائمة الرئيسية

فاضل المهداوي

رئيس المحكمة العسكرية العليا الخاصة وأحد الضباط الأحرار الذين أسهموا في ثورة الرابع عشر من تموز

العقيد فاضل عباس المهداوي، رئيس المحكمة العسكرية العليا الخاصة وأحد الضباط الأحرار الذين أسهموا في ثورة الرابع عشر من تموز.

فاضل المهداوي
معلومات شخصية
الميلاد سنة 1915  تعديل قيمة خاصية تاريخ الميلاد (P569) في ويكي بيانات
بغداد  تعديل قيمة خاصية مكان الولادة (P19) في ويكي بيانات
الوفاة 9 فبراير 1963 (47–48 سنة)  تعديل قيمة خاصية تاريخ الوفاة (P570) في ويكي بيانات
بغداد  تعديل قيمة خاصية مكان الوفاة (P20) في ويكي بيانات
مواطنة
Flag of Iraq.svg
العراق  تعديل قيمة خاصية بلد المواطنة (P27) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المهنة عسكري،  وقاضي  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
العقيد المهداوي

محتويات

أعماله العسكرية ومناصبهعدل

رئيس المحكمة العسكريةعدل

 
إحدى الجلسات التي كان يراسها المهداوي لمحكمة الشعب

وقف المهداوي إلى جانب عبد الكريم قاسم في مختلف مراحل الثورة، حتى انه اصبح الصوت المتحدث باسمه من خلال مرافعات (محكمة الشعب) وانتهز تلك الفرصة للنيل من الدول التي كانت على خلاف مع العراق. وكان من المألوف ان ترفع صور المهداوي إلى جانب صور عبد الكريم قاسم في الشوارع والساحات العامة. وقد تشكلت لجنة التحقيق من المقدم الحقوقي نور الدين الوّنه رئيسا واحمد العبيدي عضوا والملازم عبد الهادي سلمان عضوا وعبد الستار ناجي عضوا وخالد عبد الرزاق الهاشمي عضواً عاملا في هيئة التحقيق.

وكان الغرض من تشكل تلك المحكمة هو محاكمة المسؤولين في النظام الملكي، وكانت جلساتها تعقد في قاعة الشعب في منطقة باب المعظم قرب مبنى وزارة الدفاع في بغداد، ونقلت وقائعها ببث مباشر عبر التلفاز والاذاعة، حيث استمرت جلساتها برئاسة فاضل عباس المهداوي حتى حركة 8 شباط ومقتل عبد الكريم قاسم عام 1963.

هذه المحكمة شهدت محاكمة رجال العهد الملكي، حيث ابتدأت جلساتها لمحاكمة الفريق الركن غازي الداغستاني قائد الفرقة الثالثة وصدر عليه الحكم بالإعدام مع تسعة ضباط آخرين ثم خفف الحكم لاحقاً، ثم تمت محاكمة فاضل الجمالي وهكذا توالت محاكمات العسكريين والمدنيين من المحسوبين على النظام الملكي. كذلك تمت محاكمة عناصر حركة الشواف الذي قام بالثورة على الحكومة في الموصل، ورشيد عالي الكيلاني الذي اتهم بالتآمر على نظام السلطة الوطنية.

وقامت المحكمة بمحاكمة الرجل الثاني في ثورة تموز عبد السلام محمد عارف بتهمة الاتصال بجهات عربية والشروع بقلب نظام الحكم، ثم قامت المحكمة بوضع القوميين والبعثيين في قفص الاتهام من الذين شاركوا في العملية الفاشلة لاغتيال الزعيم عبد الكريم قاسم في شارع الرشيد.

وفاتهعدل

قتل المهداوي مع عبد الكريم قاسم حيث التحق به في وزارة الدفاع، بعدما كان خارجها اثناء وقوع الانتفاضة (حركة 8 شباط عام 1963)، فأعدم المهداوي بالرصاص على يد القوميين والبعثيين في مبنى الإذاعة يوم 9 شباط 1963 وكان يحمل رتبة زعيم.[1]

المصادرعدل