افتح القائمة الرئيسية

فاسيلي أليكساندروفيتش أرخيبوف (بالروسية: Василий Александрович Архипов) (30 يناير 1926 - 19 أغسطس 1998) ضابط في البحرية السوفيتية يعود له الفضل في التصويت بصوت واحد ضد الضربة النووية السوفيتية (من المفترض أن تكون حربا نووية شاملة) خلال أزمة الصواريخ الكوبية. وكان من المحتمل أن يسبب مثل هذا الهجوم ردة فعل عالمية لحرب نووية حرارية قد تسبب الكثير من الدمار في العالم.[1] وبصفة أرخيبوف قائدا لأسطول صغير والثاني في قيادة الغواصة B-59 التي تعمل بالديزل، فقد رفض الإذن للقبطان في استخدام الطوربيدات النووية ضد بحرية الولايات المتحدة، وهو قرار يقضي بموافقة جميع الضباط الثلاثة الكبار الذين كانوا على متنها. في عام 2002 صرح "توماس بلانتون" الذي كان آنذاك مديرا لأرشيف الأمن القومي الأمريكي، بإن "فاسيلي أرخيبوف قد أنقذ العالم".[2]

فاسيلي أرخيبوف
Василий Александрович Архипов
02-arkhipov-young.ngsversion.1495227880056.adapt.1900.1.jpg

معلومات شخصية
الميلاد 30 يناير 1926(1926-01-30)
أوريخوفو، محافظة موسكو، الجمهورية الروسية السوفيتية الاتحادية الاشتراكية، الاتحاد السوفيتي
الوفاة 19 أغسطس 1998 (72 سنة)
جيليزنودوروجني، روسيا
سبب الوفاة سرطان الكلية  تعديل قيمة خاصية سبب الوفاة (P509) في ويكي بيانات
مواطنة
Flag of the Soviet Union (1922–1923).svg
الاتحاد السوفيتي  تعديل قيمة خاصية بلد المواطنة (P27) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المهنة بحار،  وعسكري،  ورجل غواصة  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
الحزب الحزب الشيوعي السوفيتي  تعديل قيمة خاصية عضو في حزب سياسي (P102) في ويكي بيانات
الخدمة العسكرية
الولاء  الاتحاد السوفيتي
الفرع
Naval Ensign of the Soviet Union (1950–1991).svg
 
البحرية السوفيتية
الرتبة RAF N F7VicAdm since 2010par.svg لواء بحري
المعارك والحروب
الجوائز

أزمة الصواريخ الكوبيةعدل

في السابع والعشرين من أكتوبر من العام 1962، وأثناء أزمة الصواريخ الكوبية؛ كانت هناك الغواصة السوفييتية (B-59) في منطقة البحر الكاريبي رصدتها البحرية الأمريكية، ونتيجةً لذلك، باغتتْ البحرية الأمريكية تلك الغواصة بالصواريخ المائية لتُجبرها على الخروج إلى سطح المياه من أجل أن يتم التعرف عليها. لم تكن البحرية الأمريكية على علمٍ بأن تلك الغواصة تابعة للبحرية السوفييتية وبأنها تحمل طوربيدات نووية مُدمرة. وأثناء كُل صاروخ تُطلقه البحرية الأمريكية كانت الغواصة تهتز على وقع كُل انفجار جديد. من كانوا في الغواصة لم يكونوا على دراية بماهيّة تلك الصواريخ، وهل هي بداية اندلاع الحرب وإعلانها من قِبل البحرية الأمريكية أم لا.[3][4] كان على متن الغواصة رجال البحرية السوفيتية بما في ذلك القادة الكبار الثلاثة؛ أحد هؤلاء القادة كان فاسيلي أرخيبوف. اعتقد القائد الأول للغواصة فالنتين سفيتسكي أن الحرب بالفِعل قد اندلعت، وبسبب فقدان الاتصال مع موسكو كان سفيتسكي مُصراً على إطلاق الطوربيدات النووية ضد البحرية الأمريكية.[5] ومن أجل أن يَتم هذا القرار، يقتضي ذلك موافقة جميع الضباط الثلاثة الكبار الذين كانوا على مَتنِ الغواصة. جرى التصويت من أجل حصول الموافقة بالإجماع؛ وافق اثنان من القادة بإطلاق الطوربيدات النووية على الفور، وفي أجواء كانت صعبة وحارةً للغاية بسبب أعطال التكييف نتيجة انخفاض طاقة مُحرك الغواصة، رفض القائد الثالث قرار الإطلاق.[6] والذي رفض قرار الإطلاق كان هو فاسيلي أرخيبوف. أقنع أرخيبوف القائد الأول على الصعود إلى السطح وانتظار الأوامر من موسكو، وهو ما حصل بالفعل واستطاعوا تجنب الاحتدام والعودة إلى موسكو.

الآثارعدل

يتسائل الكثير ماذا سيحصل لو لم يكن أرخيبوف بارد الأعصاب وهادئاً في تلك اللحظة؟ ماذا سيحصل لو وافق في تلك الأجواء التي لا تستدعي العقلانية؟ قرار الإطلاق لم تَم الموافقة عليه كان سيكون باعتقاد الولايات المُتحدة بمثابة شَن الحرب من طرف الاتحاد السوفييتي ما يعني باندلاع حرب نوويّة لا مثيل لها بين أقوى دولتين في ذلك الوقت كانت ستُكلف الكثير من الدمار في العالم وتَحصُد الملايين من الضحايا الأبرياء. يقول الفيلسوف الأمريكي نعوم تشومسكي «لو تم القرار فإن ذلك من شأنه أن يُدمر مُعظم أنحاء العالم». ويقول توماس بلاتو مُدير الأرشيف الأمن القومي الأمريكي أن أرخيبوف «قد أنقذ العالم». وقال شليزنجر مُستشار إدارة جون كينيدي واصفاً تلك اللحظة «بأنها أخطر لحظة في تاريخ البشرية».[7]

مراجععدل

  1. ^ نعوم تشومسكي, in his book Hegemony or Survival: America's Quest for Global Dominance[1] cited we were "one word away from nuclear war" and "a devastating response would be a near certainty", and also noted that President دوايت أيزنهاور stated "a major war would destroy the northern hemisphere"(Chomsky, pp. 74) نسخة محفوظة 23 أبريل 2017 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ Lloyd، Marion (13 October 2002). "Soviets Close to Using A-Bomb in 1962 Crisis, Forum is Told". بوسطن غلوب. صفحات A20. مؤرشف من الأصل في 25 فبراير 2018. اطلع عليه بتاريخ 07 أغسطس 2012. 
  3. ^ Michael Dobbs, One Minute to Midnight, Vintage, Random House, 2009. Includes photograph of B-59 surfacing.
  4. ^ "Chronology of Submarine Contact During the Cuban Missile Crisis". National Security Archive of the جامعة جورج واشنطن. مؤرشف من الأصل في 14 أبريل 2016. اطلع عليه بتاريخ 15 نوفمبر 2010. 
  5. ^ إدوارد ويلسون  [لغات أخرى]  (2012-10-27). "Thank you Vasili Arkhipov, the man who stopped nuclear war". الغارديان. مؤرشف من الأصل في 10 يونيو 2019. اطلع عليه بتاريخ 31 أكتوبر 2012. 
  6. ^ نعوم تشومسكي (2004). Hegemony or Survival: America's Quest for Global Dominance. New York: Henry Holt. صفحة 74. ISBN 0-8050-7688-3. 
  7. ^ Lloyd، Marion (October 13, 2002). "SOVIETS CLOSE TO USING A-BOMB IN 1962 CRISIS, FORUM IS TOLD". The Boston Globe. مؤرشف من الأصل في 26 أغسطس 2018. اطلع عليه بتاريخ 21 فبراير 2017.