فاتح 110

صاروخ إيراني من نوع أرض-أرض

فاتح 110 (بالفارسية: فاتح-۱۱۰) هو صاروخ أرض-أرض يعملُ بالوقود الصلب من إنتاجِ منظمة صناعات الطيران الإيرانية. اخُتبر الجيل الأوّل من هذهِ الصواريخ في أيلول/سبتمبر 2002؛ ثم بدأَ بعد وقتٍ قصيرٍ تطويرها وإنتاجها بكميّات كبيرة. كان النطاق الأولي للصاروخ يبلغُ حوالي 200 كيلومتر (120 ميل) وبحلول أيلول/سبتمبر 2004 أعلنت طهران عن الجيل الثاني من الصاروخ والذي قالت إن مداهُ يبلغُ 250 كيلومتر (160 ميل)، وكُشف النّقاب عنِ الجيل الثالث من الصاروخ عام 2010 حيثُ أصبح مداهُ 300 كيلومتر (190 ميل) بينما صدرَ الجيلُ الرابع عام 2012 وركّز هذا الجيل على تحسين دقّة الصاروخ.[1]

فاتح 110
Fateh-110 Missile by YPA.IR 02.jpg

بلد الأصل
Flag of Iran.svg
إيران  تعديل قيمة خاصية (P495) في ويكي بيانات
تاريخ الإستخدام
فترة الاستخدام 2002-الآن
المستخدمون  إيران
 سوريا
 كوريا الشمالية
 لبنان (حزب الله)
الحروب الأزمة السورية
تاريخ الصنع
المصنع إيران
المواصفات
الوزن 3450 كيلوغرام  تعديل قيمة خاصية (P2067) في ويكي بيانات
الطول 8.86 متر  تعديل قيمة خاصية (P2043) في ويكي بيانات
القطر 0.61 متر  تعديل قيمة خاصية (P2386) في ويكي بيانات
حشوة 1 (عدد)

لقد طُوّر صاروخ فاتح 110 من صاروخ زلزال-2 وذلك من خلالِ إضافة نظام توجيه؛ بينما استهدفت الإصدارات اللاحقة من الصاروخ تعديل عددٍ من الجوانب الأخرى وكذا تحسين المدى والحمولة. صُنع شبيهٌ لهذا الصاروخ في سوريا حيثُ سُمّي هناك باسمِ صاروخ إم-600 وقد استُخدم من قِبل الدولة السورية والمساندين من القوات الإيرانيّة التي تدعمهُ خلال الحرب الأهلية السورية؛ كما أُفيد بتصديرِ الصاروخ إلى حزب الله في لبنان.[2]

التطويرعدل

بعد حرب الخليج الأولى؛ اكتشفت إيران أنها في حاجةٍ إلى صاروخ دقيقٍ قصير المدى لأن صواريخها زلزال-1 و‌نازعات كانت صواريخ غير موجهة وبالتالي فهي غير دقيقة للغاية. بناءً على ذلك؛ اشترت طهران 200 صاروخ من طراز أس-75 دفينا قصير المدى من الصين في عام 1989.[3] لم تُرض هذه الصواريخ الإيرانيين بسبب ضعف مداها وهيكلها الضخم؛ فطلبت من شركة شهيد باقري للصناعات تصميم وإنتاج صاروخ موجه قصير المدى.

بدأ التطوير في عام 1995؛ وقُرّر تطوير صاروخ جديد بناءً على صاروخ زلزال-2 كما أفادت بعضُ التقارير أن سوريا قد انضمت أيضًا إلى البرنامج وأصدرت نسختها المُسمَّاة إم-600.[4] بحلول عام 2006؛ اتهمت وزارة الخزانة الأمريكية شركة الصين للعلوم والتقنيات الجوفضائية بلعبِ «دورٍ ريادي» في تطوير صواريخ فاتح 110 مؤكّدة في الوقتِ ذاته بأن إيران لم يكن لديها خبرة سابقة بالصواريخ البالستية الصلبة التي تعملُ بالوقود.[5][6] أجرت طهران أولى تجاربها بهذا الصاروخ في عام 2002 فنجحت في ذلك قبل أن تُوجّه الجهات المسؤولة عن بدءِ إنتاجه رسميًا.

الأطرزةعدل

الجيل الأولعدل

الجيل الثانيعدل

بحلول عام 2004؛ كُشف النّقاب عن الجيل الثاني من صاروخ فاتح-110 حيثُ حُسّن نطاقه إلى 250 كيلومتر (160 ميل) بعدما كان يبلغُ في الجيل الأول 250 كيلومتر (160 ميل).

إم-600

اعتبارًا من عام 2008؛ بدأت سوريا في تطويرِ صاروخ إم-600 الذي يعتمدُ بالأساسِ على الجيل الثاني من صاروخ فاتح-110.[7] ادعت الصحافة الإسرائيلية في عام 2010 أن سوريا أعطت مئات الصواريخ من طراز إم-600 لحزب الله.[8]

الجيل الثالثعدل

اختُبر الجيل الثالث من صاروخ فاتح-110 في عام 2010 حيثُ صرّح وزيرُ الدفاع الإيراني حينها أحمد وحيدي بالقول أن دقة ومدى وزمن رد الفعل في تحسّن كما تحدث عن قدرة التخزين مثل هذه الصواريخ في مناطق مختلفة من البلاد. بعد ذلك مباشرةً؛ قدّم التلفزيون الإيراني لقطات من الاختبار وتأثيره.[9] سُلّمت الصواريخ فيما بعد إلى الحرس الثوري،[10] وقيل حينها إنّ مدى مدى الصاروخ يبلغُ 300 كيلومتر (190 ميل).[11]

الصواريخ الباليستية المضادة للسفن

كشفت إيران في عام 2011 عن صاروخ باليستي مضاد للسفن سمَّتهُ صاروخ خليج فارس وهو صاروخٌ مطوّرٌ عن صاروخ فاتح-110 ويصلُ مداهُ أيضًا إلى 300 كيلومتر (190 ميل) كما هو الحال مع الإصدار الثالث من صاروخ فاتح.

نشرت إيران في عام 2017 صورًا وفيديوهات لتجربة إطلاق صاروخ هرمز-2 الذي قالت إنه قد أصاب الهدف على بُعد 250 كيلومتر (160 ميل) فيما وصفت وسائل الإعلام المحليّة صاروخ هرمز-2 بأنه صاروخ باليستي مضاد للسفن وصاروخ مضاد للإشعاع.[12] [13]

الجيل الرابععدل

 
الجيل الرابع من صاروح فاتح 110

نجحت إيران في آب/أغسطس 2012 في اختبار الجيل الرابع من صاروخ فاتح-110.[14]

 
صاروخ ذو الفقار
ذو الفقار

يُعد ذو الفقار صاروخًا باليستيًا إيرانيًا يُعتقد أنه مطورٌ عن صاروخ فاتح-110 وهو أول صاروخ باليستي – من أي نوع – تستخدمهُ إيران علنًا في نزاعٍ أجنبي. بخلاف الأعضاء الآخرين في عائلة فاتح؛ والتي غالبًا ما تُوصف بأنها صواريخ شبه باليستية فإن ذو الفقار يسيرُ في مسار الصواريخ الباليستية ويصلُ مداه إلى 700 كيلومتر (430 ميل) وقد استُعمل في فعلًا في هجوم دير الزور الصاروخي 2017؛ ومع ذلك فقد أُثيرت شكوكٌ حول دقة الصاروخ الحقيقة حيثُ قيل إنَّ دقته منخفضة إلى حدٍ ما.[15] يُعتقد أن ذو الفقار – وربما أفراد آخرين من عائلة فاتح-110 – يستخدمون أنظمة الملاحة عبر الأقمار الصناعية وذلك لتحسينِ الدقة.[16]

فاتح مبين

كشفت إيران في عام 2018 عن صواريخ فاتح مُبين وهي مجموعة صواريخ مطوّرة عن صاروخ فاتح-110. وفقًا لوزير الدفاع الإيراني أمير حاتمي؛ يُمكن إعادة تجهيز هذا الصاروخ بأفرادٍ من عائلة فاتح أو ذو الفقار. يُعتقد أن صاروخ فاتح مبين يعتمدُ على التصويرِ بالأشعة تحت الحمراء في عمليّة التوجيه.[17]

التاريخ التشغيليعدل

إيرانعدل

اعتبارًا من عام 2017؛ قالت بعض المصادر إنَّ إيران لديها أقل من 100 قاذفة لجميع أنواع صواريخ فاتح-110.[18]

سورياعدل

قالت إسرائيل في الثالث والخامس من أيّار/مايو 2013 إنها أصابت شُحنة أسلحة كانت تضمُّ صواريخ من نوع فاتح-110 كانت مُتجهةً إلى حزب الله؛ وقالت إسرائيل إنها لن تتسامح مع وقوع «أسلحة تُغيّر اللعبة» في أيدي حزب الله.[19][20] بحلول 18 أيّار/مايو من نفس العام؛ زعمت وسائلُ إعلامٍ إسرائيلية أن الجيش السوري قد وجّه مجموعةً من صواريخ تشرين – وهي النسخة السورية من طراز صواريخ فاتح 110 الإيرانيّة – باتجاهِ تل أبيب وفقًا لصور أقمار الاستطلاع؛ بحيثُ يُعتقد أن هذه الصواريخ قد تُستخدم «كرادعٍ» ضد الغارات الجوية الإسرائيلية الأخرى على الأهداف السورية.[21]

وفقًا لمسؤولين عسكريين أمريكيين لم تُكشف هويتهم؛ فقد أطلقت الحكومة السورية صاروخين من فاتح-110 على الأقل في أواخر كانون الأول/ديسمبر 2012؛ ويبدو أن إطلاق هذه الصواريخ كانت في محاولةٍ لاستهداف فصائل المُعارضة السورية بدقةٍ أكبر.[22] في أواخر تشرين الثاني/نوفمبر 2014؛ أكّدت مصادر إيرانية ولبنانية أن حزب الله قد تلقى صواريخ باليستية إيرانية من طراز فاتح-110 وضمّها لترسانة صواريخه. على اعتبار أن مدى تلك الصواريخ يتراوحُ بين 250–350 كيلومتر (160–220 ميل)؛ فهذا يعني أنها قادرة في حالة ما أُطلقت من لبنان على إصابة أي أهدافٍ في أي مكانٍ في «إسرائيل» حتى النقب الشمالي. لقد اعتبرت إسرائيل تسليم مثل هذه الصواريخ مبرراً «للرد الوقائي» حيثُ بدأت في مهاجمة شحنات الصواريخ وقوافل النقل ومواقع التخزين في سوريا ولبنان لمنعِ حزب الله من الحصول على هذه الأنواع وأنواع أخرى من الصواريخ.[23]

المشغلونعدل

 
خريطة تظهر المشغلون لفاتح 110 باللون الأزرق
الدول
التنظميات
  •   حركة حماس: وفقًا لبعض المسؤولين في الجيش الإيراني؛ فقد سلّمت إيران العشرات من صواريخ فاتح 110 إلى حماس وعملت على تدريبهم على استعمالها.
  •   حزب الله: أُفيد على نطاقٍ واسعٍ أن إيران سلّمت مئات الصواريخ من نوع فاتح-110 إلى حزب الله في لبنان.

طالع أيضاًعدل

المراجععدل

  1. ^ "DM Stresses High Precision Targeting Capability of Newly Unveiled Fateh-110 Missiles". 21 October 2012. مؤرشف من الأصل في 13 سبتمبر 2012. اطلع عليه بتاريخ 21 أكتوبر 2012. 
  2. ^ "تجربة نسخة محسنة من صاروخ فاتح الإيراني قصير المدى". فرانس 24. 4 أغسطس 2012. مؤرشف من الأصل في 06 أغسطس 2012. اطلع عليه بتاريخ 4 أغسطس 2012. 
  3. ^ "Tondar 69 (CSS-8) (Iran)". IHS Jane's. مؤرشف من الأصل في 12 يوليو 2011. اطلع عليه بتاريخ 09 أغسطس 2012. 
  4. ^ "Fateh A-110". MissileThreat.csis.org. مؤرشف من الأصل في 04 نوفمبر 2016. اطلع عليه بتاريخ 09 أغسطس 2012. 
  5. ^ Anthony H. Cordesman, with the assistance of Scott Modell, Aaron Lin, and Michael Peacock (October 7, 2014). "Iran's Rocket and Missile Forces and Strategic Options" (PDF). Center for Strategic and International Studies. مؤرشف من الأصل (PDF) في 18 أكتوبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 25 أكتوبر 2017. 
  6. ^ Chris Smith and Matthew Wallin (August 2013). "Iranian Ballistic Missiles" (PDF). مؤرشف من الأصل (PDF) في 25 أكتوبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 25 أكتوبر 2017. 
  7. ^ "Fateh A-110". CSIS Missile Threat. مؤرشف من الأصل في 04 نوفمبر 2016. اطلع عليه بتاريخ 13 نوفمبر 2014. 
  8. ^ Yaakov Katz, Rebecca Anna Stoil (2010-05-06). "Hizbullah received hundreds of Syrian missiles". The Jerusalem Post. مؤرشف من الأصل في 25 مايو 2013. اطلع عليه بتاريخ 09 أغسطس 2012. 
  9. ^ "آزمایش موفق نسل سوم موشك فاتح 110" (باللغة الفارسية). 
  10. ^ http://www.mehrnews.com/fa/NewsDetail.aspx?NewsID=1155522[وصلة مكسورة]
  11. ^ "سردار حاجي‌زاده اعلام كرد: برد نسل سوم موشك فاتح 110 به 300 كيلومتر رسيده است". Fars News. مؤرشف من الأصل في 13 نوفمبر 2014. اطلع عليه بتاريخ 13 نوفمبر 2014. 
  12. ^ "PressTV-Iran successfully test-fires Hormuz-2 ballistic missile". مؤرشف من الأصل في 26 سبتمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 26 سبتمبر 2017. 
  13. ^ "Fateh 110 missiles in Iran, Syria and Lebanon | Defense Update:". defense-update.com (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 11 أكتوبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 26 سبتمبر 2017. 
  14. ^ "DM Stresses High Precision Targeting Capability of Newly Unveiled Fateh-110 Missiles". 21 October 2012. مؤرشف من الأصل في 13 سبتمبر 2012. اطلع عليه بتاريخ 21 أكتوبر 2012. 
  15. ^ "Proving grounds: Assessing Iranian weapon performance in Syria and Yemen" (PDF). Jane’s Defence Weekly (IHS Markit). 2018. مؤرشف من الأصل (PDF) في 15 أغسطس 2018. 
  16. ^ Amir (24 October 2018). "Wreckage of what seems to be a missile has been found near the village of Fakhrabad in Iran's Khorasan Razavi province, 400 km from the Semnan missile test range.". مؤرشف من الأصل في 25 يناير 2020. 
  17. ^ "Fateh Mobin Elevates Iranian Precision Ballistic Missile Capabilities". August 13, 2018. مؤرشف من الأصل في 21 ديسمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 21 ديسمبر 2018. 
  18. ^ National Air and Space Intelligence Center (NASIC) in collaboration with the Defense Intelligence Ballistic Missile Analysis Committee (DIBMAC) (2017). "P2017 Ballistic and Cruise Missile Threat Report" (PDF). Defense Intelligence Ballistic Missile Analysis Committee. مؤرشف من الأصل (PDF) في 27 يناير 2018. اطلع عليه بتاريخ 15 أغسطس 2018. 
  19. ^ "Israel confirms airstrike inside Syria.". Al Jazeera. 4 May 2013. مؤرشف من الأصل في 06 مايو 2013. اطلع عليه بتاريخ 06 مايو 2013. 
  20. ^ "Syria warns Israel after 'latest air raids'.". Al Jazeera. 6 May 2013. مؤرشف من الأصل في 06 مايو 2013. اطلع عليه بتاريخ 06 مايو 2013. 
  21. ^ Report: Assad preparing missile strike against Tel Aviv in case attacked again نسخة محفوظة 20 May 2013 على موقع واي باك مشين. Haaretz, May 19, 2013
  22. ^ Barbara Starr (2012-12-28). "U.S. officials: Syria using more accurate, Iranian-made missiles". CNN. مؤرشف من الأصل في 06 فبراير 2013. اطلع عليه بتاريخ 08 فبراير 2013. 
  23. ^ Iran: We supplied ballistic guided rockets to Hezbollah نسخة محفوظة 27 November 2014 على موقع واي باك مشين. – Defense-Update.com, 24 November 2014