فؤاد سابا

مؤسس أول شركة تدقيق عربية

فؤاد صالح سابا (ولد عام 1902 في شفا عمرو- توفي عام 1984 في بيروت) هو اقتصادي فلسطيني، أسس أول شركة عربية لتدقيق الحسابات في الشرق الأوسط.

فؤاد سابا
Fuad Saba.jpg

معلومات شخصية
الميلاد 1902
شفا عمرو، فلسطين
الوفاة 1984
بيروت
الإقامة لبنان
العرق عربي
الحياة العملية
المدرسة الأم الجامعة الأمريكية في بيروت
المهنة المدير التنفيذي لسابا وشركاه
الحزب الحزب العربي الفلسطيني

النشأة والتعليمعدل

ولد في شفا عمرو؛ درس في مدارس الفرير في حيفا ثم في مدرسة المطران في القدس؛ وتخرج من الجامعة الأميركية في بيروت عام 1924. عمل مدرّسا في كلية كردينال فراري (كلية تراسانطا)، وفي جمعية الشبان المسيحية بالقدس.

سافر بعدها إلى لندن للتخصص وحصل عضوية جمعية المحاسبين «ستريفايد»، وكان أول فلسطيني يحصل على ترخيص لممارسة مهنة تدقيق الحسابات من حكومة الانتداب البريطاني.

أسس مكتب محاسبة خاص به في القدس (سابا وشركاه) وهي أوّل مؤسسة عربية لتدقيق الحسابات في الشرق الأوسط عام 1926؛ ثم افتتح فروعاً أخرى في حيفا ويافا وبيروت وعمان ودمشق، وتوسّع بعد عام 1948 في دول عربية وساهم في تأسيس البنك العربي عام 1930.[1][2]

دوره السياسي والاقتصادي قبل النكبةعدل

كان عضواً قيادياً في الحزب العربي الفلسطيني؛ وشارك في المؤتمر الأول للشباب العربي الفلسطيني، الذي عُقد في 4 كانون الثاني 1932 في يافا، وتبنى المؤتمر مشروع صندوق الأمة، وانتخب سابا محاسباً عاماً وعضواً في اللجنة التنفيذية. وقد تأسس هذا الصندوق في أيلول/ سبتمبر 1932، برئاسة أحمد حلمي عبد الباقي، وكان نواة الشركة التي أُنشئت باسم «الشركة العربية لإنقاذ الأراضي بفلسطين».

أسّس شركة المطبوعات العربية في القدس التي أصدرت مجلتين اقتصاديتين تولى تحريرهما، وهما: مجلة «الاقتصاديات العربية» (1935– 1936)، ومجلة «فلسطين والأردن» Palestine and Transjordan التي صدرت بالإنكليزية في الأعوام 1939-1937، كما أسس وكالة الأنباء العربية (ANA).

كان سابا واحدا من الفلسطينيين الذين مثلوا أمام لجنة التحقيق الملكية البريطانية (لجنة بيل)، ممثلا عن اللجنة العربية العليا، وشارك لاحقا في تقديم مذكرة إلى وزير المستعمرات البريطاني وإلى رئيس لجنة الانتدابات الدائمة في جنيف، تعلن رفض اللجنة العربية العليا توصيات هذه اللجنة، وعلى رأسها مشروع تقسيم فلسطين.

شارك سابا في المؤتمر القومي العربي في بلدة بلودان السورية في أيلول 1937.

عيّنته اللجنة العربية العليا أمينا لسرها خلفاً لعوني عبد الهادي بعد اعتقاله، واعتقل في 1 تشرين الأول 1937 مع زملائه في الهيئة ونفتهم سلطات الانتداب إلى جزر سيشيل في المحيط الهندي حيث مكثوا خمسة عشر شهراً، ولم تسمح له سلطات الانتداب بالعودة إلى فلسطين حتى عام 1939.

شارك سابا في الوفد الفلسطيني إلى «مؤتمر المائدة المستديرة» في لندن في شباط 1939.

أسس بعد عودته إلى القدس «شركة المشرق» للاستثمار المالي، كما أسس «شركة التأمين العربية».[1][2]

بعد النكبةعدل

اضطُر بعد نكبة عام 1948 إلى نقل مقر شركته الرئيسي إلى عمان ثم إلى بيروت، وافتتحت الشركة لاحقا فروعا في عدد من الدول العربية.

شارك فؤاد سابا في زمالة وعضوية العديد من الجمعيات والمعاهد الدولية المختصة بالمحاسبات القانونية، والضرائب، والعلامات التجارية وبراءات الاختراع.

وفاتهعدل

توفي في بيروت في آب 1984 ودفن فيها.[3]

من آثاره العلميةعدل

دراسات:

  • النهضة الاقتصادية في الشرق الأدنى، طبع عام 1924.
  • ضريبة الدخل وقضاياها في فلسطين، 1947.
  • مجموعة القوانين التجارية بفلسطين، القدس.
  • احتياجات تعديل في تجارة فلسطين، 1924.

شارك في تأسيس وإدارة عدد من الدوريات الاقتصادية مثل:

  • مجلة بالستاين أند ترانس جوردان، عام 1936
  • مجلة الاقتصاديات العربية، عام 1935.
  • نشرة الإدارة والمحاسبة (بالعربية)، 1954
  • نشرة الإدارة المحاسبة (بالإنكليزية)، 19574.[2]

مراجععدل

  1. أ ب "فؤاد سابا (1902 - 1984)"، مؤرشف من الأصل في 2 يناير 2021، اطلع عليه بتاريخ 02 يناير 2021.
  2. أ ب ت "فؤاد صالح سابا"، وكالة الأنباء الفلسطينية - وفا، مؤرشف من الأصل في 28 يناير 2022، اطلع عليه بتاريخ 30 مايو 2021.
  3. ^ "PASSIA - SABA, FUAD (-)"، مؤرشف من الأصل في 2 يناير 2021، اطلع عليه بتاريخ 02 يناير 2021.