غزو فكري

الغزو الفكري أو حرب الأفكار هي صراع أو خلاف حول المثل العليا أو الإيديولوجيات أو المفاهيم المتعارضة التي تستخدم من خلالها الدول أو الجماعات التأثير الاستراتيجي لتعزيز مصالحها في الخارج. "ساحة المعركة" في هذا الصراع هي "قلوب وعقول" السكان المستهدفين، في حين أن "الأسلحة" هي مراكز الفكر والبرامج التلفزيونية والمقالات الصحفية والإنترنت والمدونات و مراكز الإستشارات والبث الإذاعي.

حدد أنتوليو ج. إيكيفاريا، مدير الأبحاث في معهد الدراسات الاستراتيجية [الإنجليزية] في الكلية الحربية التابعة للجيش الأمريكي [الإنجليزية] "حرب الأفكار" في كتابه حروب الأفكار بأنها:

«. . . صراع الرؤى والمفاهيم والصور، وخاصة تفسيرها. إنها في الواقع حروب حقيقية، على الرغم من أن العنف الجسدي قد يكون ضئيلاً، لأنها تخدم غرضًا سياسيًا أو اجتماعيًا ثقافيًا أو اقتصاديًا، وتنطوي على نوايا عدائية أو أعمال عدائية ... تقسم لأربع فئات عامة [تشمل] .. (أ) المناقشات الفكرية، (ب) الحروب الإيديولوجية، (ج) الحروب على العقيدة الدينية، (د) الحملات الإعلانية. كلها تتعلق بشكل أساسي بالسلطة والنفوذ، تمامًا كما هو الحال مع الحروب على الأراضي والموارد المادية، ويمكن أن تكون مخاطرها عالية جدًا.[1]»

انظر أيضاًعدل

المصادرعدل

  1. ^ Antulio Joseph Echevarria (June 2008). Wars of Ideas and the War of Ideas (PDF). Carlisle, PA: Strategic Studies Institute of the US Army War College. صفحة 63. ISBN 978-1-58487-359-4. مؤرشف من الأصل (PDF) في 26 أغسطس 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
 
هذه بذرة مقالة عن موضوع ثقافي بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.