افتح القائمة الرئيسية
هولاكو غزا سوريا سنة 1259.

غزو سوريا سنة 1259 هو غزو المغول لسوريا بقيادة هولاكو سنة 1259 - 1260م. بعد ما استولى المغول على بغداد سنة 1258 ذهبت جيوشهم إلى سوريا و استولت على مدنها.

محتويات

الوقائععدل

خلال سنة 1258 استولى هولاكو على بغداد و قضى على الخلافة العباسية ، و سنة 1259 ذهب إلى ماردين و بعد ذلك حاصر ميافارقين . الناصر يوسف حاكم دمشق بعث ابنه الملك العزيز لهولاكو بهدايا ليرضيه و يستعطفه و يساعده في الاستيلاء على مصر ، لكن هولاكو رد عليه قائلا : " إذا وقفت على كتابي هذا فسارع برجالك وأموالك وفرسانك إلى طاعة سلطان الأرض شاهنشاه روي زمين، تأمن شره وتنل خيره... ولا تعوق رسلنا عندك كما عوقت رسلنا من قبل، فإمساك بمعروف أو تسريح بإحسان، وقد بلغنا أن تجار الشام وغيرهم انهزموا بأموالهم وحريمهم إلى مصر، فإن كانوا في الجبال نسفناها، وإن كانوا في الأرض خسفناها ". فزع الناصر يوسف من هذا الكلام و بعت حريمه على الكرك عند الملك المغيث عمر ولما عرف السوريين في دمشق الأخبار أصابهم الرعب و أسرعوا بالهرب إلى مصر و مات كثير من الناس بسبب قساوة البرد و منهم من مات بسبب بطش قطاع الطرق. و لما عرف الناصر يوسف أن المغول سيهجم على سوريا بعث كمال الدين بن العديم على مصر بجواب يستنجد فيه بجيشها. طلع هولاكو من بغداد و ذهب إلى ديار بكر و منها على آمد في طريقه لحلب. و في السكة حاصر حران بالمجانيق و استولى عليها ، و ذهب جنود من جيشه نهر الفرات و نهبوا القرى. لما عرف أهل حلب أن الجيش المغولي سيأتي إليهم قرروا تركها فهربت أعداد منهم. فضل المغول الاقتراب من حلب و دخلوا في معارك مع الجنود السوريين الذين خرجوا يحاربوهم و قتل المغول منهم أعدادا كبيرة. مع تقدم الجيش المغولي زاد فزع الناصر يوسف و قرر أنه يقابل هولاكو بنفسه و ذهب إلى " برزه " ، و في نفس الوقت بعث جواب للملك المغيث في الكرك و لقطز سلطان مصر يستنجد بهم.

سقوط حلبعدل

في دجنبر 1259 /محرم 658هـ وصل هولاكو لحلب. أمير حلب كان الملك المعظم تورانشاه ابن السلطان صلاح الدين الأيوبي . لما وصل المغول لأسوار حلب بعث هولاكو لتورانشاه يطلب منه تسليم المدينة فلما رفض حاصر المغول الأسوار و اقتحموا المدينة بعد سبعة أيام و قتلوا أعدادا كبيرة من الحلبيين و أعطوا الحريم لزوجاتهم و سجنوا أولادهم و نهبوا أموالهم و ممتلكاتهم. استمرت المجزرة خمسة أيام و ملئت الأرض بجثتهم فبقوا المغول يمشوا فوق الجثث من كثرتها. لكن قلعة حلب لم تستسلم فحاصرها هولاكو لغاية ما استولى عليها في 25 يناير 1260 و خربها هي و كل أسوار حلب و جوامعها و بساتينها لدرجة أن المؤرخ بدر الدين العيني وصفها بأن شكلها صار مثل " الحمار الأجوف " [1]. سمح هولاكو لتورانشاه بالخروج من حلب من غير ما يتعرض له إكمنه كان كبير في السن لكن توفي بعد سقوط حلب بأيام.

سقوط دمشقعدل

أمير حمص الأشرف موسى إنضم لهولاكو ، و الملك المنصور أمير هرب هو و زوجاته و أولاده إلى مصر. و بعد ستة عشر يوما من أخد حلب وصل المغول دمشق. الوزير زين الحافظي قفل أبواب دمشق و قرر هو و الأعيان الإستسلام من غير حرب و تسليم المدينة للمغول فسلموها لفخر الدين المردفائي و ابن صاحب أرذن و الشريف على من بعثهم هولاكو للناصر يوسف و هو في " برزه " فلما استلموها بلغوا هولاكو فأرسل مندوبين مغول كي يستلموها. استلم المندوبين دمشق و رجعوا لهولاكو و معهم القاضي محي الدين بن الزكي فعينه قاضي على سوريا ورجع دمشق و الناس في الجامع الأموي و قرأ لهم فرمانات هولاكو ، و في 29 فبراير وصل مغول بقيادة كيتو بوقا نوين و قرأ للسوريين فرمان الأمان.

المراجععدل

  1. ^ العيني، 1/238
  • ابن إياس: بدائع الزهور في وقائع الدهور (5 أجزاء)، تحقيق محمد مصطفى، الهيئة المصرية العامة للكتاب، القاهرة.
  • ابن تغرى: النجوم الزاهرة في ملوك مصر و القاهرة (16 جزء)، دار الكتب و الوثائق القومية، مركز تحقيق التراث، القاهرة 2005
  • جمال الدين الشيال (أستاذ التاريخ الإسلامي): تاريخ مصر الإسلامية، دار المعارف، القاهرة 1966.
  • تقي الدين المقريزي: السلوك لمعرفة دول الملوك (9أجزاء)، دار الكتب، القاهرة 1996.
  • تقي الدين المقريزي: المواعظ و الإعتبار بذكر الخطط والآثار (4 أجزاء)، مطبعة الأدب، القاهرة 1968.
  • رشيد الدين الهمذاني : جامع التواريخ، الإيلخانيون، تاريخ هولاكو ، دار إحياء الكتب العربية
  • شفيق مهدى (دكتور): مماليك مصر والشام، الدار العربية للموسوعات، بيروت 2008.
  • قاسم عبده قاسم (دكتور): عصر سلاطين المماليك - التاريخ السياسي والإجتماعي، عين للدراسات الإنسانية والإجتماعية، القاهرة 2007.
  • القلقشندي: صبح الأعشى في صناعة الإنشا (15 جزء)، دار الفكر، بيروت.
  • Amitai-Preiss, Reuven, Mongols and Mamluks: The Mamluk-Ilkhanid War, 1260-1281 ، Cambridge University Press 2004, ISBN 0-521-52290-0
  • Curtin, Jeremiah,The Mongols, A History,Da Capo Press 2003 ISBN 0-306-81243-6
  • Runciman, Steven, A history of the Crusades 3. Penguin Books, 2002.(ستيفين رونسيمان)
  • Toynbee, Arnold J. , Mankind and Mother Earth, Oxford University Press, 1976 أرنولد توينبي
  • The New Encyclopædia Britannica, Macropædia, H.H. Berton Publisher,1973-1974