غزو تشينغ لسنجان

غزو تشينغ لسنجان هو الحدث الذي استعادت فيه سلالة تشينغ في الصين السنجان بعد تمرد دونغان في أواخر القرن التاسع عشر. بعد مرور قرن من حكم سلالة تشين، غزا المغامر الأوزبكي يعقوب بيك جميع السنجان تقريبًا أثناء التمرد، إلا أن جنرال سلالة تشينغ زو زونغتانغ (المعروف أيضًا بالجنرال تسو) هزمه في نهاية المطاف. علاوة على ذلك، استعادت سلالة تشينغ الصينية منطقة غولجا من خلال المفاوضات الدبلوماسية مع الإمبراطورية الروسية ومعاهدة سانت بطرسبرغ في عام 1881. جرى تحويل سنجان إلى مقاطعة في عام 1884.

خلفيةعدل

غزت سلالة تشينغ بقيادة الإمبراطور تشيان لونغ السنجان من خانات زونغار في أواخر عام 1750. مع ذلك، تراجعت سلالة تشينغ الصينية في أواخر القرن التاسع عشر في أعقاب حرب الأفيون الأولى. اندلعت ثورة كبيرة عُرفت بثورة دونغان في ستينيات القرن التاسع عشر وسبعينياته في شمال غرب الصين، وكاد حكم سلالة تشينغ ينهار في جميع منطقة السنجان باستثناء أماكن معينة مثل تاتشنغ. استغلالًا لهذا التمرد، احتل يعقوب بيك، القائد العام لجيش قوقند معظم السنجان وأعلن نفسه أميرًا لكاشغر. حكم يعقوب بيك أثناء ذروة نزاع اللعبة الكبرى حيث تنافست الإمبراطوريات البريطانية والروسية وتشينغ تنافس على آسيا الوسطى.[1]

الحملةعدل

في أواخر سبعينيات القرن التاسع عشر، قرر التشينغ إعادة غزو سنجان بقيادة الجنرال زو زونغتانغ. مع تحرك زو زونغتانغ إلى السنجان لسحق المتمردين المسلمين الخاضعين لحكم يعقوب بيك، انضم إليه الجنرال ما أنليانغ وقواته، التي كانت تتألف بالكامل من مسلمي شعب دونجان. قاتل ما أنليانغ وقواته من قبيلة دونغان إلى جانب زو زونغتانغ لمهاجمة قوات المتمردين المسلمين.[1] بالإضافة إلى ذلك، نظَم الجنرال دونغ فوشيانغ جيش من شعب هانز وشعب دونغان، واستولى جيشه على منطقة كاشغر وخوتان خلال فترة الاستعادة.[2][3] انضم الجنرالان المسلمان كوي واي وهوا ديكاي اللذان إلى زو زونغتانغ وقادا الهجوم على قوات يعقوب بيك في السنجان.[4]

نفذ الجنرال زو سياسة تصالحية تجاه المتمردين المسلمين، وعفا عن أولئك الذين لم يتمردوا والذين استسلموا في حال انضمامهم للتمرد لأسباب دينية فقط. وحصل من ساعد الحكومة ضد المسلمين المتمردين على مكافآت. على النقيض من الجنرال زو، سعى زعيم المانشو دورونغغا إلى ذبح جميع المسلمين واعتبرهم جميعًا عدوًا له.[1] أوعز زو للجنرال جانغ ياو بأن «الإنديجانيين مستبدون لشعبهم، وينبغي على القوات الحكومية مساعدة الشعب بإحسان. كان الإنديجانيون جشعون وابتزوا الشعب، وينبغي على القوات الحكومية أن تصحح ذلك بأن تكون سخية» وأمره بعدم إساءة معاملة المواطنين المسلمين التركيين في سنجان.[5] كتب زو أن الأهداف الرئيسية تمثلت فقط بالمتحزبين المتشددين وزعمائهم، يعقوب بيك وباي يانهو.[6] لم يُلقَ اللوم على المواطنين الأصليين ولم تسيء قوات تشينغ معاملتهم، وكتب روسي أن الجنود بقيادة الجنرال ليو «تصرفوا بحكمة شديدة فيما يتعلق بالسجناء الذين أُسِروا. وكانت معاملة هؤلاء الرجال ذات تأثير جيد لصالح الصينيين».[7]

انظر أيضًاعدل

مراجععدل

  1. أ ب ت Lanny B. Fields (1978)، Tso Tsung-tʼang and the Muslims: statecraft in northwest China, 1868-1880، Limestone Press، ص. 81، ISBN 0-919642-85-3.
  2. ^ DeWitt C. Ellinwood (1981)، Ethnicity and the military in Asia، Transaction Publishers، ص. 72، ISBN 0-87855-387-8، مؤرشف من الأصل في 13 يوليو 2019، اطلع عليه بتاريخ 28 يونيو 2010.
  3. ^ Ho-dong Kim (2004)، Holy war in China: the Muslim rebellion and state in Chinese Central Asia, 1864-1877، Stanford University Press، ص. 176، ISBN 0-8047-4884-5، مؤرشف من الأصل في 07 مايو 2021، اطلع عليه بتاريخ 28 يونيو 2010.
  4. ^ Garnaut (2008), p. 104.
  5. ^ Fairbank, Liu & Twitchett (1980), p. 241. "From Su-chou, Tso wrote to Chang Yueh, who was to leave Hami on an invasion of Turfan, saying it was good policy to treat the inhabitants of southern Sinkiang well. 'The Andijanis are tyrannical to their people; government troops should comfort them with benevolence. The Andijanis are greedy in extorting from the people; the government troops should rectify this by being generous.'" "نسخة مؤرشفة"، مؤرشف من الأصل في 9 يناير 2017، اطلع عليه بتاريخ 13 أغسطس 2021.{{استشهاد ويب}}: صيانة CS1: BOT: original-url status unknown (link)
  6. ^ Fairbank, Liu & Twitchett (1980), p. 241. "To Liu Chin-t'ang, Tso wrote that the two chief enemies to catch were Ya'qub Beg and Pai Yen-hu along with their 'diehard partisans' (ssu-tang)." "نسخة مؤرشفة"، مؤرشف من الأصل في 9 يناير 2017، اطلع عليه بتاريخ 13 أغسطس 2021.{{استشهاد ويب}}: صيانة CS1: BOT: original-url status unknown (link)
  7. ^ Fairbank, Liu & Twitchett (1980), p. 241. "Tso did not find fault with the indigenous inhabitants of Altishahr. After the short Ta-fan-ch'eng campaign. Liu Chin-t'ang was reported by the Russians to have 'acted very judiciously with regard to the prisoners whom he took … His treatment of these men was calculated to have a good influence in favour of the Chinese.'" "نسخة مؤرشفة"، مؤرشف من الأصل في 13 يوليو 2019، اطلع عليه بتاريخ 13 أغسطس 2021.{{استشهاد ويب}}: صيانة CS1: BOT: original-url status unknown (link)