افتح القائمة الرئيسية

هي غزوة ذكر أهل السير والمغازي أن المسلمين غزوها في أرض نجد في شهر ربيع الثاني أو جمادى الأولى سنة 4هـ، ويسمون هذه الغزوة بغزوة ذات الرقاع، أما وقوع الغزوة خلال هذه المدة فهو أمر تقتضيه ظروف المدينة، فإن موسم غزوة بدر التي كان قد تواعد بها أبو سفيان حين انصرافه من أحد قد اقترب وإخلاء المدينة مع ترك البدو والأعراب على تمردهم وغطرستهم والخروج لمثل هذا اللقاء الرهيب لم يكن من مصالح سياسة الحروب قطعًا، بل كان لابد من خضد شوكتهم وكف شرهم، قبل الخروج لمثل هذه الحرب الكبيرة، التي كانوا يتوقعوها في رحاب بدر.

وأما أن تلك الغزوة التي قادها الرسول محمد بن عبد الله Mohamed peace be upon him.svg في ربيع الآخر أو جمادى الأولى سنة 4 هـ هي غزوة ذات الرقاع فلا يصح، فإن غزوة ذات الرقاع شهدها أبو هريرة وأبو موسى الأشعري، وكان إسلام أبي هريرة قبل غزوة خيبر بأيام، وكذلك أبو موسى الأشعري وافى النبي محمد بن عبد الله Mohamed peace be upon him.svg بخيبر. وإذن فغزوة ذات الرقاع بعد خيبر، ويدل على تأخرها عن السنة الرابعة أن النبي محمد Mohamed peace be upon him.svg صلى فيها صلاة الخوف، وكانت أول شرعية صلاة الخوف في غزوة عسفان، ولا خلاف على أن غزوة عسفان كانت بعد الخندق، وكانت غزوة الخندق في أواخر السنة الخامسة.[1]

مصادرعدل

  1. ^ كتاب الرحيق المختوم، تأليف الشيخ صفي الرحمن المباركفوري ص392 و393
 
هذه بذرة مقالة عن موضوع له علاقة بالنبي محمد بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.