غرفة زجاجية

الغرفة الزجاجية هي مبنى منفصل أو متصل بمبنى آخر كمنزل أو مطعم أو مكتب. تتميز الغرفة بأنها تسمح لمن بالداخل أن يتمتع بالمناظر الطبيعية المحيطة به بينما هو محمى من الأحوال الجوية في الخارج.

غرفة زجاجية في طوكيو، اليابان.

تعرف أيضا بالصالون الشمسي، الشرفة الشمسية، غرفة فلوريدا أو الحديقة الشتوية[1]، تحظى هذه الغرف بشعبية كبيرة في الولايات المتحدة، أوروبا، كندا[2]، أستراليا ونيوزلاندا.

في بريطانيا العظمى، استخدمت هذه الغرف بكثرة في الحفلات الموسيقية.

تستخدم هذه الغرف كتطبيق للخلايا الشمسية فتستخدم في التدفئة ومباني للإضاءة.[3]

التصميمعدل

 
منزل في ألمانيا به غرفة زجاجية وعليها مقياس لسرعة الرياح

قد تكون الغرفة الشمسية في غرفة منفصلة (بالعديد من النوافذ ونظام مناسب للتحكم في المناخ)، أو في غرفة متصلة بمبنى آخر أو تم إنشاؤها بعد إتمام البناء.
بعض الغرف تستخدم في عرض المناظر الخلابة، بينما تستخدم الباقي في جمع أشعة الشمس للدفء والضوء.[4]

التكنولوجياعدل

في ستينات القرن الماضي، اهتمت الشركات بتطوير الغرف الزجاجية لزيادة كفاءتها بأقل الأسعار، ولتكون قابله للتشييد على أسطح المنازل، السفن، أو في أي مكان. كما اهتموا أن تكون الغرف خفيفة الوزن، أن يكون الزجاج جزء واحد ومصنوعة من الألومنيوم.

مع تقدم التكنولوجيا، تم عزل الزجاج باستخدام الفاينيل. وتطوير غرف التحكم في المناخ. وفي الآونة الأخيرةـ تم استخدام ستائر مخصصه تعمل بالكهرباء بأجهزة تحكم عن بعد.[5]

انظر أيضاعدل

المصادرعدل

المراجععدل

  • "Sunrooms and Sunspaces". US Department of Energy. مؤرشف من الأصل في 05 سبتمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  • "Passive Solar Room". Ecolution. 1997. مؤرشف من الأصل في 30 يوليو 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)

وصلات خارجيةعدل