غانيميد (ميثولوجيا)

صفحة توضيح في ويكيميديا
اختطاف غانيميد (حوالي ١٦٥٠) ، بقلم يوستاش لو سوير

غانيميد (بالإنجليزية: Ganymede) في العصور البدائية يبدو أن غانيميد كان يعتبر إلها مسؤولا عن نثر المطر على الأرض. وهو يقارن بـSoma (سوما) الفيدي الذي ، مثله، خطفه إندرا ۔ وحوله إلى باشق. وقد طابقه الفلكيون القدامى مع برج الدلو، حامل الماء. كان غانيميد يبجل في سيكيون وفي غليوس جنبا إلى جنب مع هيبه.

إنه يصور مراهق يعتمر قلنسوة فريجية ويغطي كتفيه بعباءة ، إما جالسا إلى جانب زيوس أو يحمله نسر في الجو. على الرغم من الموقع المشرف الذي احتله على أوليمبوس، لم يكن غانيميد من منشأ مقدس، بما أنه ابن تروس، ملك فريجيا، وكاليرو.

على الأقل كان هذا هو الرأي الشائع، على الرغم من أن البعض قالوا إن والده هو لاوميدون، أو الوس، أو أساراکوس أو حتى أريكثونیوس. كان مشهورة بين البشر لجماله الخارق. وقد فتن به زیوس وأراد أن يجعله الأثير لديه، فأمر نسرا بجره من سهول ترود وجلبه إلى أوليمبوس.

وقيل أيضا إن زیوس نفسه أتخذ شكل نسر لكي يحمل المراهق الجميل. وعملية خطف غانيميد وقعت، وفقا لرويات مختلفة، | في ميسيا، أو هارباجيا، في ايدا الفريجية أو في رأس دار دانوس. وتعويضا لتروس عن فقدانه لابنه قدم له زيوس جيادا رائعة «سريعة كالعاصفة». على أوليمبوس أصبح غانيميد حامل كأس الآلهة ومتعة أنظار الجميع بجماله.[1]

معرض صورعدل

انظر ايضاعدل

مراجععدل

  1. ^ فراس السواح. موسوعة تاريخ الأديان - الكتاب الثالث. صفحة 137.  صفحة 137