غابة الأمازون

غابة مطيرة في أمريكا الجنوبية
(بالتحويل من غابات الأمازون)
Crystal Clear app kedit.svg
تعرَّف على طريقة التعامل مع هذه المسألة من أجل إزالة هذا القالب.تحتاج هذه المقالة كاملةً أو أجزاءً منها لإعادة الكتابة حسبَ أسلوب ويكيبيديا. فضلًا، ساهم بإعادة كتابتها لتتوافق معه. (سبتمبر 2019)

إحداثيات: 3°09′36″S 60°01′48″W / 3.16000°S 60.03000°W / -3.16000; -60.03000

غابة الأمازون[a] هي غابة استوائية مطيرة، يقع الجزء الأكبر منها في البرازيل الواقعة في قارة أمريكا الجنوبية، يغطي هذا الحوض مساحة 7،000،000 كيلومتر مربع، منها 5،500،000 كيلومتر مربع (2،100،000 ميل مربع) تغطيها الغابات المطيرة

غابات الأمازون
Amazon Manaus forest.jpg
 

موقع الغابة
موقع الغابة
الموقع الجغرافي
البلد  البرازيل
 بيرو
 كولومبيا
 فنزويلا
 فرنسا(غويانا الفرنسية)
 سورينام
 غيانا
 بوليفيا
 الإكوادور
خصائص جغرافية
المساحة 5,5مليون كلم مربع
الارتفاع عن
مستوى البحر(م)
الأدنى 170 م - الأقصى 900 م
معلومات أخرى
غابة الأمازون على خريطة البرازيل
غابة الأمازون
غابة الأمازون على خريطة أمريكا الجنوبية
غابة الأمازون
غابات الأمازون

وقد سميت بغابات الأمازون نظراً لمساحتها الكبيرة، وصفها العلماء بأنها "الرئة التي تتنفس الأرض من خلالها"، وذلك بسبب عملية البناء الضوئي التي ينتج عنها الأكسجين، حيث أنها تعتبر أكبر غابة على سطح الأرض.[1]

قد ذكر علماء من البرازيل والولايات المتحدة أن الاعتداءات التي تتعرض لها غابات الأمازون أكبر من المتوقع بحوالي 60 بالمئة، ويتوقع أن تشكل هذه الاعتداءات خطراً على الغابة، وتقع غالبية مساحة هذه الغابات داخل البرازيل، مع نسبة 60٪ من الغابات المطيرة، وتليها البيرو بنسبة 13٪، وكولومبيا بنسبة 10٪، وبنسب أقل في كل من بوليفيا، الإكوادور، غويانا الفرنسية، غيانا، سورينام، وفنزويلا. أربع دول تطلق اسم "أمازوناس" لإحدى مناطقها الإدارية من المستوى الأول، وتستخدم فرنسا اسم "حديقة غويانا الأمازونية" في منطقة غابات الأمازون المطيرة المحمية.[2]

تمثل غابات الأمازون أكثر من نصف الغابات المطيرة المتبقية على كوكب الأرض، وتضم أكبر مساحة من الغابات الاستوائية المطيرة وأكثرها تنوعًا حيويًا في العالم، ما يقدر بنحو 390 مليار شجرة فردية مقسمة إلى 16 ألف نوع.[3]

يعيش أكثر من 30 مليون شخص من 350 مجموعة عرقية مختلفة في المناطق المحيطة بالأمازون، والتي تنقسم إلى 9 أنظمة سياسية وطنية مختلفة، وتشكل الشعوب الأصلية 9٪ من إجمالي السكان بالإضافة إلى 60 مجموعة؛ والتي لا تزال معزولة إلى حد كبير.[4]

أخطار الاعتداء على الغاباتعدل

استخدم فريق للدراسة تقنيات أكثر تطوراً من سابقاتها بالاعتماد على صور الأقمار الصناعية التي مكنتهم من التقاط أنشطة بشرية لم يكن رصدها ممكناً، ولم تكن للصور التقليدية أن تبين بعض جوانب المشكلة لأن الحطابين يختارون أشجاراً عالية القيمة كشجر الماهوجاني، ويجري الاعتداء على الغابات من خلال عمليات الجرف، وقطع الأشجار والنباتات وتحويلها إلى طرق سريعة ومدن سكنية كما تتم فيها زراعة المخدرات وإنشاء معامل لتصنيع وتحويل المخدرات وتهريبها إلى جميع أنحاء العالم من خلال عصابات تعمل بمساعدة بعض الحٌكام والدكتاتوريّين حول العالم.

وبعد بحوث ودراسات استعان الباحثون بموارد الوكالة الأمريكية للفضاء ناسا، وخلصت الدراسة إلى أن المناطق التي دُمرت من غابات الأمطار في الأمازون ما بين أعوام 1999-2002 أكبر مما كان متوقعا بآلاف الكيلومترات المربعة، كما تقول الدراسة أن كمية غاز الكربون الناتج عن الأنشطة البشرية في الأمازون أكبر بـ 25 بالمئة، مما يكفي للمساهمة في الاحتباس الحراري ، وأشاد المسؤولون البرازيليون بالدراسة لتسليطها الضوء على انتقاء أشجار دون غيرها، رغم تشكيكهم في مصداقية أرقامها.

وقد ادعى بعض رجال الأعمال الذين يستغلون أخشاب الأمازون أن قطع أشجار وترك أخرى أقل ضررًا على البيئة، لكن المدافعين عن البيئة يؤكدون أن بلوغ الأشجار عالية الجودة يتطلب بناء طرق وإحضار تجهيزات ثقيلة إلى قلب الغابات مما أدى إلى أسوأ جفاف للمنطقة منذ أكثر من 40 عاماً، فضلا عن إلحاق أضرار بأكبر الغابات المطيرة في العالم وإشعال حرائق في حوض نهر الأمازون وإصابة سكان المناطق المطلة على النهر بأمراض تلوث مياه الشرب، كما أدى لموت ملايين الأسماك بسبب جفاف الجداول.

وقال صياد السمك البالغ من العمر 33 عاماً دونيسفالدو ميندونكا دا سيلفا "الشيء الفظيع بالنسبة لنا هو أن كل هذه الأسماك نفذت وعندما تعود المياه لن يكون هناك أي منها".

وقد أعلن حاكم ولاية أمازوناس عن حالة الأزمة في 16 بلدية بالمنطقة إثر الجفاف المستمر، إضافة إلى صعوبة حصول سكان مناطق النهر على الطعام أو بيع المحاصيل، ويلقي بعض العلماء باللوم على درجة حرارة المحيط المرتفعة بسبب ارتفاع درجة حرارة الأرض والتي ترتبط أيضاً بسلسلة أعاصير غير عادية مهلكة ضربت الولايات المتحدة وأمريكا الوسطى في الآونة الأخيرة، ويقول بعض العلماء إن الهواء المرتفع في شمال المحيط الأطلسي الذي يغذي العواصف ربما أدى إلى هبوط الهواء فوق الأمازون ومنع تشكيل السحب وسقوط الأمطار.

التاريخعدل

المجتمعات القبلية قادرة على التصعيد إلى حروب شاملة بين القبائل. وهكذا في الأمازون، كان هناك عداء دائم بين قبائل جيفارو المجاورة.

تمارس العديد من قبائل مجموعة Jivaroan ، بما في ذلك Shuar، البحث عن الكؤوس للحصول على الجوائز وتقلص الرؤوس.[5]

وروت روايات المبشرين في المنطقة الواقعة على الحدود بين البرازيل وفنزويلا الاقتتال الداخلي المستمر بين قبائل اليانومامي. مات أكثر من ثلث ذكور اليانومامو، في المتوسط، بسبب الحرب.[6]

تشير التقديرات إلى أن الأمراض التي جلبها المهاجرون، مثل التيفوس والملاريا، خلال طفرة المطاط في منطقة الأمازون قد قتلت 40 ألفًا من سكان الأمازون الأصليين.[7]

التنوع البيولوجيعدل

الغابات المدارية المطيرة هي الحيوم الأكثر اشتمالاً على الأنواع الحية، كما أن الغابات المدارية في القارتين أكثر تنوعاً بيولوجياً من الغابات المطيرة في أفريقيا وآسيا،[8] لكونها أكبر بقعة من الغابات المدارية في القارتين الشمالية والجنوبية، تتمتع غابات الأمازون المطيرة بتنوع حيوي فريد، حيث يعيش نوع من كل عشرة أنواع حية في العالم في غابات الأمازون المطيرة،[9] وهو ما يشكل أكبر تجمع من النباتات والحيوانات والأنواع الحية في العالم، تعتبر هذه المنطقة موطن لحوالي 2.5 مليون نوع من الحشرات،[10] وعشرات الآلاف من أنواع النباتات،[11] وما يقارب من 2000 نوع من الثدييات والطيور.[12] حتى الآن صُنّفت في هذه المنطقة علمياً على الأقل 40,000 نوع من النباتات، و2200 نوع من الأسماك، و1294 نوع من الطيور، و427 نوع من الثدييات، و428 نوع برمائي، و378 نوع من الزواحف. يوجد واحد من كل خمسة أنواع من الطيور في غابات الأمازون المطيرة، كما يعيش واحد من كل نوع من الأسماك في أنهار وجداول الأمازون ووصف العلماء ما بين 96,660 و 128,843 نوع من اللافقاريات في البرازيل وحدها.[13]

هذا التنوع البيولوجي من أنواع النباتات هو الأعلى على كوكب الأرض، إذ توصلت دراسة في 2001 إلى أن ربع كيلومتر مربع (62 فدان) من غابات الإكوادور المطيرة هو موطن لأكثر من 1100 نوع من الأشجار.[14] توصلت دراسة في 1999 أن كيلومترًا مربعًا (247 فدانا) من غابات الأمازون المطيرة يمكن أن يحتوي على ما يقارب 90,790 طنًا من النباتات الحية.[15] حتى الآن سُجل ما يقارب 438,000 نوع من النباتات ذات الأهمية الاقتصادية والاجتماعية في المنطقة مع وجود المزيد الذي لم يُكتشف أو يُسجل بعد.[16] يُقدر العدد الكلي لأنواع الأشجار في المنطقة بحوالي 16,000.[17]

إزالة الغاباتعدل

إزالة الغابات هو تحويل مناطق مليئة بالأشجار إلى مناطق جرداء وقتل الملايين من الكائنات الحية التي تعيش في تلك الغابات سواء الطيور أو الحيوانات أو الحشرات أو حتى الأوراق. المصدر الرئيسي لإزالة الغابات في الأمازون هو الاستيطان البشري وتطور الأراضي. وقد أدى هذا إلى تدمير حوالي 17% من غابات الأمازون المطيرة في عام 2018. قد تسبب إزالة الغابات بنسبة متراوحة من 20%-25% إلى نقطة اللا عودة نتيجة للأضرار التي تلحق بها.[18]

قبل أوائل الستينيات، كان الوصول إلى داخل الغابة مقيدًا للغاية، وظلت الغابة سليمة بشكل أساسي.[19] كانت المزارع التي تم إنشاؤها خلال الستينيات تعتمد على زراعة المحاصيل وطريقة القطع والحرق. ومع ذلك، لم يتمكن المستعمرون من إدارة حقولهم ومحاصيلهم بسبب فقدان خصوبة التربة وغزو الحشائش.[18] التربة في الأمازون منتجة لفترة قصيرة فقط، لذلك ينتقل المزارعون باستمرار إلى مناطق جديدة وتنظيف المزيد من الأراضي.[18] أدت هذه الممارسات الزراعية إلى إزالة الغابات وتسببت في أضرار بيئية واسعة النطاق.[20] حيث أن المناطق التي تم تطهيرها من الغابات يمكن رؤيتها بالعين المجردة من الفضاء الخارجي.

حرائق الغابات في عام 2019عدل

كان هناك 72843 حريقًا في البرازيل في عام 2019 ، أكثر من نصفها داخل منطقة الأمازون.[21] [22] [23] في أغسطس 2019 كان هناك عدد قياسي من الحرائق.[24] ارتفعت نسبة إزالة الغابات في منطقة الأمازون البرازيلية إلى ما يزيد عن 88٪ في يونيو 2019 مقارنة بالشهر نفسه من عام 2018.[25]

الغابات المحفوظة في ظل تغير المناخعدل

يهتم علماء البيئة بفقدان التنوع البيولوجي الذي سينتج عن تدمير الغابة، وكذلك بشأن إطلاق الكربون الموجود داخل الغطاء النباتي، والذي يمكن أن يسرع من ظاهرة الاحتباس الحراري. تمثل غابات الأمازون دائمة الخضرة حوالي 10٪ من الإنتاجية الأولية الأرضية في العالم و 10٪ من مخازن الكربون في النظم البيئية[26] - بترتيب 1.1 × 1011 طن متري من الكربون.[27] تشير التقديرات إلى أن غابات الأمازون قد تراكمت 0.62 ± 0.37 طن من الكربون لكل هكتار سنويًا بين عامي 1975 و 1996.[27]

يُظهر أحد النماذج الحاسوبية للتغير المناخي المستقبلي الناجم عن انبعاثات غازات الاحتباس الحراري، أن غابات الأمازون المطيرة يمكن أن تصبح غير مستدامة في ظل ظروف انخفاض حاد في هطول الأمطار وزيادة درجات الحرارة، مما يؤدي إلى خسارة شبه كاملة لغطاء الغابات المطيرة في الحوض بحلول عام 2100.[28][29] ومع ذلك، فإن محاكاة تغير المناخ في حوض الأمازون عبر العديد من النماذج المختلفة ليست متسقة في تقديرها لأي استجابة لهطول الأمطار، بدءًا من الزيادات الضعيفة إلى الانخفاضات القوية.[30] ، تشير النتيجة إلى أن الغابات المطيرة يمكن أن تكون مهددة على الرغم من القرن الحادي والعشرين بسبب تغير المناخ بالإضافة إلى إزالة الغابات.

في عام 1989، ذكر عالم البيئة سي. بيترز واثنان من زملائه أن هناك حافزًا اقتصاديًا وبيولوجيًا لحماية الغابات المطيرة. تم حساب هكتار واحد في منطقة الأمازون البيروفية بقيمة 6820 دولارًا أمريكيًا إذا تم حصاد الغابات السليمة بشكل مستدام للفواكه واللاتكس والأخشاب؛ 1000 دولار في حالة قطع الأخشاب التجارية (غير المقطوعة بشكل مستدام)؛ أو 148 دولارًا إذا تم استخدامها كمراعي للماشية.[31]

مع استمرار تدمير أراضي السكان الأصليين من خلال إزالة الغابات والإبادة البيئية، كما هو الحال في منطقة الأمازون في بيرو[32] تستمر مجتمعات الغابات المطيرة للشعوب الأصلية في الاختفاء، بينما يواصل آخرون، مثل Urarina، الكفاح من أجل بقائهم الثقافي ومصير أراضيهم الحرجية. وفي الوقت نفسه، اكتسبت العلاقة بين الرئيسيات غير البشرية في عيش ورمزية شعوب أمريكا الجنوبية الأصلية في الأراضي المنخفضة اهتمامًا متزايدًا، وكذلك علم الأحياء الإثني وجهود الحفظ المجتمعية.

من عام 2002 إلى عام 2006، تضاعفت مساحة الأراضي المحفوظة في غابات الأمازون المطيرة ثلاث مرات تقريبًا وانخفضت معدلات إزالة الغابات إلى 60٪. تم وضع حوالي 1,000,000 كيلومتر مربع (250,000,000 فدان) في نوع من الحماية، والتي تضيف ما يصل إلى المقدار الحالي البالغ 1,730,000 كيلومتر مربع (430,000,000 فدان).[33]

في أبريل 2019، أوقفت المحكمة الإكوادورية أنشطة التنقيب عن النفط في 180 ألف هكتار (440 ألف فدان) من غابات الأمازون المطيرة.[34]

في يوليو 2019، منعت المحكمة الإكوادورية الحكومة من بيع أراضي بها غابات لشركات النفط.[35] في سبتمبر 2019 ، وافقت الولايات المتحدة والبرازيل على تعزيز تنمية القطاع الخاص في منطقة الأمازون. كما تعهدوا بتقديم 100 مليون دولار لصندوق حماية التنوع البيولوجي لمنطقة الأمازون بقيادة القطاع الخاص. صرح وزير خارجية البرازيل أن فتح الغابات المطيرة أمام التنمية الاقتصادية هو السبيل الوحيد لحمايتها.[36]

وجدت دراسة أجريت عام 2009 أن ارتفاع درجات الحرارة العالمية بمقدار 4 درجات مئوية (أعلى من مستويات ما قبل الصناعة) بحلول عام 2100 سيقتل 85٪ من غابات الأمازون المطيرة بينما سيؤدي ارتفاع درجة الحرارة بمقدار 3 درجات مئوية إلى قتل 75٪ من غابات الأمازون.[37]

إزالة الغابات في منطقة غابات الأمازون المطيرة لها تأثير سلبي على المناخ المحلي.[38] كان أحد الأسباب الرئيسية للجفاف الشديد في 2014-2015 في البرازيل.[39] [40] وذلك لأن الرطوبة من الغابات مهمة لهطول الأمطار في البرازيل وباراغواي والأرجنتين. تنتج الغابات نصف هطول الأمطار في منطقة الأمازون.[41]

تأثير حالات الجفاف في منطقة الأمازون في أوائل القرن الحادي والعشرينعدل

في عام 2005، تعرضت أجزاء من حوض الأمازون لأسوأ موجة جفاف منذ مائة عام،[42] وكانت هناك مؤشرات على أن عام 2006 ربما كان العام الثاني على التوالي من الجفاف.[43] أفادت مقالة نشرت في 23 يوليو 2006 في صحيفة الإندبندنت البريطانية عن نتائج مركز وودز هول للأبحاث، والتي تبين أن الغابة في شكلها الحالي يمكن أن تعيش ثلاث سنوات فقط من الجفاف.[44] [45] جادل العلماء في المعهد الوطني البرازيلي للبحوث الأمازونية في المقال بأن استجابة الجفاف هذه، إلى جانب آثار إزالة الغابات على المناخ الإقليمي، تدفع الغابات المطيرة نحو "نقطة تحول" حيث ستبدأ في الموت بشكل لا رجعة فيه.[46] وخلصت إلى أن الغابة على وشك التحول إلى سافانا أو صحراء، مع عواقب وخيمة على مناخ العالم.

وفقًا للصندوق العالمي للطبيعة، فإن الجمع بين تغير المناخ وإزالة الغابات يزيد من تأثير تجفيف الأشجار الميتة التي تغذي حرائق الغابات.[47]

في عام 2010، تعرضت غابات الأمازون المطيرة لجفاف حاد آخر، كان أكثر حدة من جفاف عام 2005 في بعض النواحي. كانت المنطقة المتضررة ما يقرب من 3,000,000 كيلومتر مربع (1,160,000 ميل مربع) من الغابات المطيرة، مقارنة بـ 1,900,000 كيلومتر مربع (734,000 ميل مربع) في عام 2005. كان لجفاف عام 2010 ثلاثة بؤر زلزال حيث مات الغطاء النباتي، بينما عم الجفاف على الجزء الجنوبي الغربي في عام 2005 وقامت مجلة Science بنشر هذه النتائج. تمتص غابات الأمازون في سنة نموذجية ما يعادل 1.5 جيجا طن من ثاني أكسيد الكربون. خلافا لذلك تم إطلاق 5 جيجا طن خلال عام 2005 وفي عام 2010 تم إطلاق ما يقارب ال 8 جيجا طن.[48][49] وتتابعت حالات الجفاف الشديدة في كل من عام 2010 ، 2015 و 2016.[50]

في عام 2019، تم قطع الحماية البرازيلية لغابات الأمازون المطيرة، مما أدى إلى خسارة فادحة في الأشجار.[51] ووفقًا للمعهد الوطني البرازيلي لأبحاث الفضاء (INPE)، ارتفعت نسبة إزالة الغابات في منطقة الأمازون البرازيلية لأكثر من 50٪ في الأشهر الثلاثة الأولى من عام 2020 مقارنة بنفس الفترة للأشهر الثلاثة الماضية من عام 2019.[52]

في عام 2020، لوحظ ارتفاع بنسبة 17٪ في حرائق غابات الأمازون، وهو ما يمثل أسوأ بداية لموسم الحرائق منذ عقد. وشهدت الأيام العشرة الأولى من أغسطس 2020 ما يقارب الـ 10136 حريقًا. أظهر تحليل للأرقام الحكومية زيادة بنسبة 81٪ في حرائق الاحتياطيات الفيدرالية، مقارنة بالفترة نفسها من عام 2019.[53] ومع ذلك، رفض الرئيس جايير بولسونارو وجود حرائق، واصفا إياها بـ "الكذب" ، على الرغم من البيانات التي قدمتها حكومته.[54]

طالع أيضًاعدل

المراجععدل

  1. ^ "Our World's Largest Rainforest: The Amazon | Videos | WWF". World Wildlife Fund (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 10 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 13 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ "Amazon | Places | WWF". World Wildlife Fund (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 01 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 13 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ "Field Museum scientists estimate 16,000 tree species in the Amazon". EurekAlert! (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 23 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 13 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ "About the Amazon / WWF". wwf.panda.org. مؤرشف من الأصل في 09 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 13 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ "The Amazon's head hunters and body shrinkers". The Week. 20 January 2012. مؤرشف من الأصل في 13 أكتوبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ Chagnon, Napoleon A. (1992). Yanomamo. New York: Holt, Rinehart, and Winston.
  7. ^ La Republica Oligarchic. Editorial Lexus 2000 p. 925.
  8. ^ Turner, I.M. 2001. The ecology of trees in the tropical rain forest. مطبعة جامعة كامبريدج, Cambridge. (ردمك 0-521-80183-4)
  9. ^ "Amazon Rainforest, Amazon Plants, Amazon River Animals". الصندوق العالمي للطبيعة. مؤرشف من الأصل في 17 مايو 2008. اطلع عليه بتاريخ 06 مايو 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. ^ "Photos / Pictures of the Amazon Rainforest". Travel.mongabay.com. مؤرشف من الأصل في 17 ديسمبر 2008. اطلع عليه بتاريخ 18 ديسمبر 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. ^ James S. Albert; Roberto E. Reis (8 March 2011). Historical Biogeography of Neotropical Freshwater Fishes. University of California Press. صفحة 308. مؤرشف من الأصل في 30 يونيو 2011. اطلع عليه بتاريخ 28 يونيو 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. ^ Da Silva; Jose Maria Cardoso; et al. (2005). "The Fate of the Amazonian Areas of Endemism". Conservation Biology. 19 (3): 689–694. doi:10.1111/j.1523-1739.2005.00705.x. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. ^ Lewinsohn, Thomas M.; Paulo Inácio Prado (June 2005). "How Many Species Are There in Brazil?". Conservation Biology. 19 (3): 619–624. doi:10.1111/j.1523-1739.2005.00680.x. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  14. ^ Wright, S. Joseph (12 October 2001). "Plant diversity in tropical forests: a review of mechanisms of species coexistence". Oecologia. 130 (1): 1–14. Bibcode:2002Oecol.130....1W. doi:10.1007/s004420100809. PMID 28547014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  15. ^ Laurance, William F.; Fearnside, Philip M.; Laurance, Susan G.; Delamonica, Patricia; Lovejoy, Thomas E.; Rankin-de Merona, Judy M.; Chambers, Jeffrey Q.; Gascon, Claude (14 June 1999). "Relationship between soils and Amazon forest biomass: a landscape-scale study". Forest Ecology and Management. 118 (1–3): 127–138. doi:10.1016/S0378-1127(98)00494-0. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  16. ^ "Amazon Rainforest". South AmericaTravel Guide. مؤرشف من الأصل في أغسطس 12, 2008. اطلع عليه بتاريخ أغسطس 19, 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  17. ^ "Field Museum scientists estimate 16,000 tree species in the Amazon". Field Museum. 17 October 2013. مؤرشف من الأصل في 15 سبتمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 18 أكتوبر 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  18. أ ب ت Watkins and Griffiths, J. (2000). Forest Destruction and Sustainable Agriculture in the Brazilian Amazon: a Literature Review (Doctoral dissertation, The University of Reading, 2000). Dissertation Abstracts International, 15–17
  19. ^ Kirby, Kathryn R.; Laurance, William F.; Albernaz, Ana K.; Schroth, Götz; Fearnside, Philip M.; Bergen, Scott; M. Venticinque, Eduardo; Costa, Carlos da (2006). "The future of deforestation in the Brazilian Amazon" (PDF). Futures. 38 (4): 432–453. doi:10.1016/j.futures.2005.07.011. مؤرشف من الأصل (PDF) في 22 يوليو 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  20. ^ Williams, M. (2006). Deforesting the Earth: From Prehistory to Global Crisis (الطبعة Abridged). Chicago: The University of Chicago Press. ISBN 978-0-226-89947-3. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  21. ^ "'Record number of fires' in Brazilian rainforest". بي بي سي نيوز أون لاين. بي بي سي عبر الإنترنت. بي بي سي. 21 August 2019. مؤرشف من الأصل في 13 يوليو 2020. اطلع عليه بتاريخ 21 أغسطس 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  22. ^ Yeung, Jessie; Alvarado, Abel (21 August 2019). "Brazil's Amazon rainforest is burning at a record rate". سي إن إن. نظام تيرنر للبث. مؤرشف من الأصل في 14 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 21 أغسطس 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  23. ^ Garrand, Danielle (20 August 2019). "Parts of the Amazon rainforest are on fire – and smoke can be spotted from space". سي بي إس نيوز. سي بي إس إنتراكتيف. مؤرشف من الأصل في 25 يوليو 2020. اطلع عليه بتاريخ 21 أغسطس 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  24. ^ "Record-breaking number of fires burn in Brazil's Amazon". سي إن بي سي. إن بي سي العالمية. 21 August 2019. مؤرشف من الأصل في 25 يوليو 2020. اطلع عليه بتاريخ 21 أغسطس 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  25. ^ "Brazil registers huge spike in Amazon deforestation". Deutsche Welle. 3 July 2019. مؤرشف من الأصل في 25 يوليو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  26. ^ Melillo, J.M.; McGuire, A.D.; Kicklighter, D.W.; Moore III, B.; Vörösmarty, C.J.; Schloss, A.L. (20 May 1993). "Global climate change and terrestrial net primary production". Nature. 363 (6426): 234–240. Bibcode:1993Natur.363..234M. doi:10.1038/363234a0. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  27. أ ب Tian, H.; Melillo, J.M.; Kicklighter, D.W.; McGuire, A.D.; Helfrich III, J.; Moore III, B.; Vörösmarty, C.J. (July 2000). "Climatic and biotic controls on annual carbon storage in Amazonian ecosystems". Global Ecology and Biogeography. 9 (4): 315–335. doi:10.1046/j.1365-2699.2000.00198.x. S2CID 84534340. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  28. ^ Cox, Betts, Jones, Spall and Totterdell. 2000. "Acceleration of global warming due to carbon-cycle feedbacks in a coupled climate model". نيتشر, 9 November 2000. (subscription required) نسخة محفوظة 18 أغسطس 2020 على موقع واي باك مشين.
  29. ^ Radford, T. 2002. "World may be warming up even faster". The Guardian. نسخة محفوظة 18 أغسطس 2020 على موقع واي باك مشين.
  30. ^ جون تيودور هوتون et al. 2001. "Climate Change 2001: The Scientific Basis" نسخة محفوظة 7 May 2006 على موقع واي باك مشين.. Intergovernmental Panel on Climate Change.
  31. ^ Peters, C.M.; Gentry, A.H.; Mendelsohn, R.O. (1989). "Valuation of an Amazonian forest". Nature. 339 (6227): 656–657. Bibcode:1989Natur.339..655P. doi:10.1038/339655a0. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  32. ^ Dean, Bartholomew. (2003) State Power and Indigenous Peoples in Peruvian Amazonia: A Lost Decade, 1990–2000. In The Politics of Ethnicity Indigenous Peoples in Latin American States ديفيد مايبيري لويس, Ed. دار نشر جامعة هارفارد
  33. ^ Cormier, L. (أبريل 16, 2006). "A Preliminary Review of Neotropical Primates in the Subsistence and Symbolism of Indigenous Lowland South American Peoples". Ecological and Environmental Anthropology. 2 (1): 14–32. مؤرشف من الأصل في ديسمبر 21, 2008. اطلع عليه بتاريخ سبتمبر 4, 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  34. ^ "Ecuador Amazon tribe win first victory against oil companies". Devdiscourse. 27 April 2019. مؤرشف من الأصل في 25 يوليو 2020. اطلع عليه بتاريخ 28 أبريل 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  35. ^ "Ecuador court rules Amazon rainforest can't be sold to oil companies". Newshub. Reuters. 13 July 2019. مؤرشف من الأصل في 19 يوليو 2019. اطلع عليه بتاريخ 19 يوليو 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  36. ^ https://www.bbc.com/news/world/latin_america& "US and Brazil agree to Amazon development" تحقق من قيمة |مسار أرشيف= (مساعدة). BBC. 2019-09-14. مؤرشف من https://www.bbc.com/news/world/latin_america&link_location=live-reporting-story الأصل تحقق من قيمة |مسار= (مساعدة) في 18 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  37. ^ David Adam (11 March 2009). "Amazon could shrink by 85% due to climate change, scientists say". the Guardian. مؤرشف من الأصل في 14 يونيو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  38. ^ Lovejoy, Thomas E.; Nobre, Carlos (2019-12-20). "Amazon tipping point: Last chance for action". Science Advances (باللغة الإنجليزية). 5 (12): eaba2949. doi:10.1126/sciadv.aba2949. ISSN 2375-2548. PMC 6989302. PMID 32064324. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  39. ^ Watts, Jonathan (28 November 2017). "The Amazon effect: how deforestation is starving São Paulo of water". The Guardian. مؤرشف من الأصل في 7 يونيو 2020. اطلع عليه بتاريخ 08 نوفمبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  40. ^ Verchot, Louis (29 January 2015). "The science is clear: Forest loss behind Brazil's drought". Center for International Forestry Research (CIFOR). مؤرشف من الأصل في 9 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 08 نوفمبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  41. ^ E. Lovejoy, Thomas; Nobre, Carlos (21 February 2018). "Amazon Tipping Point". Science Advances. 4 (2): eaat2340. Bibcode:2018SciA....4.2340L. doi:10.1126/sciadv.aat2340. PMC 5821491. PMID 29492460. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  42. ^ "Amazon Drought Worst in 100 Years". www.ens-newswire.com. مؤرشف من الأصل في 15 نوفمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  43. ^ Drought Threatens Amazon Basin – Extreme conditions felt for second year running, Paul Brown, The Guardian, 16 July 2006. Retrieved 23 August 2014 نسخة محفوظة 2020-05-11 على موقع واي باك مشين.
  44. ^ "Amazon rainforest 'could become a desert'" نسخة محفوظة 6 August 2006 على موقع واي باك مشين., ذي إندبندنت, 23 July 2006. Retrieved 28 September 2006.
  45. ^ "Dying Forest: One year to save the Amazon", The Independent, 23 July 2006. Retrieved 23 August 2014. نسخة محفوظة 2015-09-25 على موقع واي باك مشين.[وصلة مكسورة]
  46. ^ Nobre, Carlos; Lovejoy, Thomas E. (2018-02-01). "Amazon Tipping Point". Science Advances (باللغة الإنجليزية). 4 (2): eaat2340. Bibcode:2018SciA....4.2340L. doi:10.1126/sciadv.aat2340. ISSN 2375-2548. PMC 5821491. PMID 29492460. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  47. ^ "Climate change a threat to Amazon rainforest, warns WWF", الصندوق العالمي للطبيعة, 22 March 2006. Retrieved 23 August 2014. نسخة محفوظة 2020-06-14 على موقع واي باك مشين.
  48. ^ 2010 Amazon drought record: 8 Gt extra CO2 نسخة محفوظة March 27, 2019, على موقع واي باك مشين., Rolf Schuttenhelm, Bits Of Science, 4 February 2011. Retrieved 23 August 2014
  49. ^ "Amazon drought 'severe' in 2010, raising warming fears", BBC News, 3 February 2011. Retrieved 23 August 2014 نسخة محفوظة 2016-04-15 على موقع واي باك مشين.
  50. ^ Abraham, John (3 August 2017). "Study finds human influence in the Amazon's third 1-in-100 year drought since 2005". the Guardian. مؤرشف من الأصل في 31 أكتوبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  51. ^ Casado, Letícia; Londoño, Ernesto (28 July 2019). "Under Brazil's Far Right Leader, Amazon Protections Slashed and Forests Fall". The New York Times. مؤرشف من الأصل في 18 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 28 يوليو 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  52. ^ "Scientists fear deforestation, fires and Covid-19 could create a 'perfect storm' in the Amazon". CNN. 19 June 2020. مؤرشف من الأصل في 25 يوليو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  53. ^ "Brazil experiences worst start to Amazon fire season for 10 years". The Guardian. مؤرشف من الأصل في 14 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 13 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  54. ^ "Brazil's Bolsonaro calls surging Amazon fires a 'lie'". Reuters. مؤرشف من الأصل في 12 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 11 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)


وسوم <ref> موجودة لمجموعة اسمها "lower-alpha"، ولكن لم يتم العثور على وسم <references group="lower-alpha"/> أو هناك وسم </ref> ناقص