عين سلوان

ينبوع في إسرائيل

عين سلوان أو عين جيحون أو عين أم الدرج أو عين العذراء، من أشهر عيون مدينة القدس[1] وتبعد حوالي 300 متر عن الزاوية الجنوبية الشرقية لسور المسجد الأقصى وتتبع لقرية سلوان.[2]

عين سلوان
World Heritage Logo.svg موقع اليونيسكو للتراث العالمي
מעיין הגיחון רוברטס.jpg
 

الدولة فلسطين
الإحداثيات 31°46′23″N 35°14′11″E / 31.77291944°N 35.23638333°E / 31.77291944; 35.23638333  تعديل قيمة خاصية (P625) في ويكي بيانات

* اسم الموقع كما هو مدون بقائمة مواقع التراث العالمي
** تقسييم اليونسكو لمناطق العالم
في عين سلوان

مصدر العين ومسارهاعدل

يخرج من باطن الأرض منذ أكثر من5000 عام. ومن هذه العين حفر اليبوسيون نفقا إلى داخل المدينة لتأمين الماء في أوقات الحصار وجعلوه على شكل درج ينزل إلى العين.[3]

يبدأ مسار العين من منطقة «العين الفوقا» أو «عين أم الدرج» لوجود درجات تُفضي إلى العين، وهي موجودة في منطقة مرتفعة قليلًا شمال سلوان، ومن ثمّ تهبط المياه في نفقٍ صخريّ ضيّق أسفل الأرض لتمتدّ على طول 533 مترًا حتّى تصل إلى بركة سلوان الأثرية المجاورة لجامع العين. يُمكن رؤية أعمدة الرخام عند بركة العين والّتي تعود إلى آثار بيزنطيّة.[4]

بعد الوصول إلى البركة، تمتدّ مجاري المياه مسافة 107 أمتار لتصل إلى البركة السفليّة والّتي تُسمّى أيضًا «البركة الحمراء».[4]

أهميّة العينعدل

استعمل أهل سلوان على مدار 7 قرون عين سلوان وبركها المرافقة لها للسباحة وريّ البساتين من مياه العين، حيث تُعتبر عين سلوان مورد الماء الطبيعيّ الوحيد في القدس، حيث تشتهر القدس بشحّ مصادرها المائيّة. ولذلك لم تكن العين مصدرًا لأهالي سلوان فقط، إنّما لكل القرى المجاورة الّذي أتوا من الطور والعيسويّة والسواحرة وصور باهر وأبو ديس والعيزريّة ليعبّئوا أوعية «التنك» أو القرب الجلدية بالماء لإرجاعها إلى بيوتهم محمّلة على الحمير. [4]

تاريخ العين وأهميّتها الدينيّةعدل

عين سلوان كانت مركز بداية مدينة القدس الكنعانيّة قبل آلاف السنين.[4] وتعتبر العين مقدسة عند المسيحيين لأن المسيح استعمل ماءها لشفاء الرجل الاعمى. ويقال ان السيدة مريم العذراء غسلت بمائها ملابس الرضيع عيسى ولهذا سميت أيضا بعين العذراء.

وقال عنها ياقوت الحموي: «عين سلوان عين نضاحة، يُتَبرَّك بها ويُستشفَى بها بالبيت المقدس».

كما وتزيد أهميّة العين لتعيينها وقفًا إسلاميًا على زمن الخليفة عثمان بن عفّان، حيث وقفها لفقراء المدينة، ومن بعده جاء صلاح الدين الأيوبيّ ليوقف القرية ومقدّراتها وعينها على مصالح مدرسةٍ في شمال البلدة القديمة، بجانب باب الأسباط تحديدًا، واسمها «المدرسة الصلاحيّة».[4] ورُمّمت مرافق العين عبر السنوات من نفقة أوقاف هذه المدرسة.[5]

 
بركة سلوان

تقول إحدى الروايات المحكيّة عن عين سلوان أنّ أحد الأشخاص رمى دلوًا في عين ماء زمزم فوصلت عين سلوان، وأن مياه عين زمزم وعين سلوان هي مياه واحدة.[5]

الصراع السياسيّ على عين سلوانعدل

تسيطر جمعيّة إلعاد الاستيطانية الصهيونيّة على الكثير من المرافق في بلدة سلوان، وتشمل عين سلوان. روّجت جمعيّة إلعاد إلى تحويل عين سلوان مسبحًا وملهًا استيطانيًا للأطفال الإسرائيليين، وتذكرها على أنّها «عين جيحون» المذكورة في التوراة ولا توجد أيّ إثباتات أن هذه العين تقع في هذا الموقع.

الرواية الإسرائيليّةعدل

تقول الرواية الإسرائيليّة أن النبيّ داوود\الملك داوود وصل من الخليل إلى «تل الظهور» الموجود بين سلوان والقدس، وجعل القدس عاصمة لقبائل إسرائيل، وأنّ ابن الملك داوود، واسمه سليمان، وصل لاحقًا وبنى «الهيكل الأول» على قمّة جبل موريًّا الّذي يقع عليه المسجد الأقصى اليوم، ليطلّ على مدينة داوود. تذكر الرواية الإسرائيليّة تطهّر «حجّاج الهيكل» بماء بركة سلوان الأثرية قبل صعودهم إلى الهيك الأول والثاني.[4]

تنفيذ المخطّطات عبر السنواتعدل

 
جامع عين سلوان الّذي تمّ توسيعه في محاولة لإيقاف تمدّد جمعيّة إلعاد في سلوان
  • منتصف الثمانينات - منعت السلطات الإسرائيليّة دائرة الأوقاف الإسلاميّة من تعيين حارس على عين سلوان، والّتي تتبع للأوقاف بحسب الوثائق الرسميّة[4]
  • جفّفت السلطات بركة العين التحتا، وبعضًا من مصادر المياه حولها كذلك.[4]
  • مطلع التسعينات - أعلنت سلطة الطبيعة والحدائق عن مناقصة على السيطرة وإدارة الموقع الأثريّ «مدينة داوود» (الواقع هو أيضًا على أراضي سلوان).[4]
  • مطلع التسعينات - جمعيّة إلعاد الاستيطانية تربح المناقصة وتسيطر على سلوان وعينها وتبدأ مخططاتها الاستيطانيّة.[4]
  • حراك شعبيّ يلف العين ويفضي إلى توسيع مسجد العين لتجميع شباب القرية المحتجّين على عمليات التهويد، بالإضافة إلى افتتاح روضة للأطفال وترميم المسجد القديم لوقف تمدّد جمعيّة إلعاد في المنطقة.[4]


مراجععدل

  1. ^ المتاحف والاماكن الاثرية في القدس، ALQuds ALaan[وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 8 أكتوبر 2016 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ معارف مقدسية[وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 30 مايو 2013 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ "عين سلوان.. حكايات خمسة آلاف عام"، www.aljazeera.net، مؤرشف من الأصل في 23 أغسطس 2019، اطلع عليه بتاريخ 29 نوفمبر 2019.
  4. أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز "عين سلوان.. يد "إلعاد" الممتدة في كل مكان | متراس"، 15 يوليو 2018، مؤرشف من الأصل في 17 ديسمبر 2019، اطلع عليه بتاريخ 29 نوفمبر 2019.
  5. أ ب بشير بركات، تاريخ مصادر المياه واستخداماتها في بيت المقدس.