افتح القائمة الرئيسية

عملية تلسكوب

عملية عسكرية أنجلو-فرنسية ضمن أحداث العدوان الثلاثي
(بالتحويل من عملية تليسكوب)

كانت عملية تلسكوب (Operation Telescope) الاسم الذي أُطلق على العملية الأنجلو-فرنسية التي جرت في الفترة من 5 إلى 6 نوفمبر 1956 أثناء العدوان الثلاثي والتي تكونت من سلسلة من الإبرارت المظلية نفذها لواء المظلات البريطاني، بالاشتراك مع قوات المظليين الفرنسية، قبل 24 ساعة من بداية الإنزال البحري على بور سعيد أثناء عملية الفارس. هبطت القوات على الجميل وبور فؤاد للإستيلاء على المطار ومنع القوات المصرية من القيام بمهام الدفاع الجوي. طرح العملية نائب قائد قوة المهام البرية الجنرال أندريه بوفر تحت الاسم الأصلي أومليت (Operation Omelette) والتي شملت العديد من الإنزالات ولكنها لُغيت بسبب خشية البريطانيين من حدوث فشل آخر على غرار ما حدث في آرنم إضافة إلى نقص الطائرات القادرة على تعبئة المظليين.

عملية تلسكوب
جزء من العدوان الثلاثي
Troops of 3rd Battalion Parachute Regiment escort a captured Egyptian soldier on the beach at Port Said.jpg
جنديان من الكتيبة الثالثة، فوج المظليين يرافقا جندي مصري أسير على شاطئ بورسعيد خلال العملية
معلومات عامة
التاريخ 6-5 نوفمبر 1956
الموقع مطار الجميل، بورفؤاد، بورسعيد، مصر
32°12′9″N 4°17′31″E / 32.20250°N 4.29194°E / 32.20250; 4.29194
النتيجة انتصار أنجلو-فرنسي
المتحاربون
 مصر المملكة المتحدةالمملكة المتحدة
فرنسافرنسا
القادة
مصرجمال عبد الناصر
مصرعبد الحكيم عامر
المملكة المتحدةإم إيه إتش بتلر
المملكة المتحدةبول إدوين كروك
فرنساجاك ماسو
الوحدات
مصر 3 سرايا نظامية
قوات المقاومة الشعبية
المملكة المتحدةالكتيبة الثالثة، فوج المظلات
المملكة المتحدةكتائب أخرى
فرنسا كتيبة المظليين العاشرة
  • (فوج مظلات مشاة البحرية الثاني)
القوة
غير معروف المملكة المتحدة668 مظلي[1]
فرنسا 500 مظلي[2]
الخسائر
غير معروف (لكنها فادحة)
أسر ثلاث قانصات دبابات طراز أس يو-100 وتدمير أعداد أخرى
المملكة المتحدة4 قتيل
34 جريح [3]
سقوط 2 طائرة ويستلاند ويفرن
فرنسا 2 قتيل[2]

القوات المشاركة في المعركةعدل

هذه قائمة بالوحدات المعروفة التي شاركت في المعركة:

المملكة المتحدةعدل

  • الكتيبة الثالثة، فوج المظليين (3. PARA)
    • السرية (A)
    • السرية (B)
    • السرية (C)
    • السرية (D)
  • فصيلة مراقبة مدفعية متقدمة، البطارية 97 مدفعية (سرية لوسون) المدفعية الملكية، الفوج الميداني 33 (مظليين)، المدفعية الملكية
  • 3 أفواج من سرية المظليين الميدانية المستقلة التاسعة، المهندسين الملكيين
  • فصيلة من لواء المظليين المستقل السادس عشر، سرية الإشارة، فيلق الإشارة الملكي
  • فصيلة من الكتيبة 23 مستشفى ميداني، الفيلق الطبي بالجيش الملكي
  • فصيلة من كتيبة المظليين، السرية 63، فيلق الخدمات بالجيش الملكي
  • فريق الاتصال الجوي الثالث عشر، سلاح الجو الملكي
  • فصيلة من لواء مظليين، سلاح الجو الملكي
 
قوات من الكتيبة الثالثة فوج المظليين البريطاني (يساراً) بعدما استولت على قانصة دبابات S-100 في ثكنات خفر السواحل ببورسعيد خلال العملية

فرنساعدل

  • فوج مظلات مشاة البحرية الثاني (2. RPC)

مصرعدل

  • ثلاث سرايا من الجيش
  • الحرس الوطني ببورسعيد
  • مدعومين بثلاث قانصات للدبابات طراز أس يو-100 وعدد 2 مدفع ثقيل مضاد للطائرات سريع الطلقات عيار 3.7 بوصة
 
إحدى قانصات الدبابات المأسورة طراز أس يو-100 مازالت تحمل شعار علم الملكية المصري معروضة بمتحف الدبابات، معسكر بوفينجتون، إنجلترا

المعركةعدل

قبل عملية الإبرار، شن البريطانيون غارات جوية على المواقع الدفاعية المصرية حول ساحة القتال، مما أدى إلى تحييد العديد منها بفاعلية. ومع ذلك، فعندما وصل عناصر الكتيبة الثالثة من فوج المظليين في الساعة 0515 بتوقيت جرينتش، تعرضوا لإطلاق النار ولم يتمكنوا من الرد إلا عندما استعادوا حاويات أسلحتهم. كانت النيران المصرية غير دقيقة وفي النهاية عانى البريطانيون من خسائر طفيفة جداً.

كان البريطانيون يفتقرون إلى معدات الدعم الثقيلة، لكن الأسلحة الصغيرة والأسلحة المضادة للدبابات الخفيفة وأسلحة الدعم التي بحوزتهم كانت أكثر من كافية لأخذ المطار، كما أثبتت الأسلحة المضادة للدبابات فاعليتها بشكل خاص في ضرب أربعة حصون خرسانية. وعلاوة على هذه الملاجئ، انسحب المصريون إلى مناطق مواتية لتجنب إبادتهم على أيدي القوات البريطانية المتفوقة. أثبتت المدافع ذاتية الدفع لقانصات (مدمرات) الدبابات المصرية الثلاث طراز أس يو-100 الموجودة بالموقع، صعوبتها بشكل خاص بالنسبة لتعامل المظليين البريطانيين معها.

تحركت الكتيبة الثالثة من فوج المظليين إلى بورسعيد، بعد أن نجت من حادثة نيران صديقة مع طائرات فرنسية قصفتها. احتلت السرية (B) منشآت الصرف الصحي التي وفرت غطاءاً للقناصة المصريين، لكنها لم ترغب في الاندفاع واقتحام ثكنات خفر السواحل المحصنة بشدة، فطلبت الدعم الجوي في شكل طائرات ويفرن التي أسقطت القنابل على الموقع وألحقت به خسائر فادحة مقابل خسارة طائرئين.[4] لكن بعد أن نفذت ذخيرتهم، تراجع البريطانيون عن منطقة منشآت الصرف الصحي.

وعلى بعد 16 كم إلى الجنوب الشرقي، حقق فوج مظلات مشاة البحرية الثاني الفرنسي نجاحاً أكبر بكثير، حيث تمكن من الوصول إلى الجزء الغربي من جسور الرسوة (التي أصبحت غير قابلة للعمل بسبب دمارها) ومحطات مياه بورسعيد، مما أدى إلى قطع الإمدادات عن المدينة. وبقطعهم الإمدادات واحتلالهم الممرات الضيقة المحتملة بحلول منتصف الصباح، حقق الفرنسيون جميع أهدافهم في اليوم الأول للعملية. عقب المفاوضات الفاشلة لعقد هدنة خلال الليل، أُرسلت السرية (C) للاستيلاء على منطقة المقابر في الساعة 0510 بتوقيت جرينتش وانتهت من مهمتها دون مقاومة. أعقب ذلك هجومها على مبنى خفر السواحل الذي أُطلقت منه نيران قناصة شديدة. جرى الاستيلاء على المبنى بحلول الساعة 0800 دون وقوع خسائر، عندئذٍ أُمرت بالاستيلاء على مسشفى لإكمال الاتصال مع كتيبة 45 كوماندوز.

في نهاية المعركة، تعرضت دورية من أربعة رجال لكمين وأصيبوا بنيران مصرية، حينها تمكن النقيب إليوت كضابط طبيب من إنقاذهم، تحت قصف نيراني شديد، مُنح على إثر ذلك وسام الصليب العسكري.[3]

تحليل المعركة وتداعياتهاعدل

مهد نجاح العملية الطريق لإنزال كتيبتي 40 و42 كوماندوز في 6 نوفمبر.

كان الإبرار المظلي البريطاني في مطار الجميل ناجحاً على الرغم من عجز البريطانيين في البداية من إطلاق نيران أسلحتهم الشخصية حتى استعادوها من حاوياتهم الشخصية الملحقة بهم. فشلت براميل النفط التي وضعتها القوات المصرية في المطار في منع الإبرار، بل في الواقع وفرت غطاءاً للمظليين البريطانيين.

 
بورتريه لجاك ماسو قائد المظليين الفرنسيين في العملية

حقق الفرنسيون نجاحاً أكبر في إبرارهم، حيث تمكنوا من استخدام التضاريس المفيدة وعدم خسارة أي شخص في الإبرار نفسه بسبب الطيران المنخفض لطائرات النقل.[5] كان الإنزال الفرنسي على ميناء بور فؤاد ناجحاً لدرجة أن استكمال الإنزال البرمائي على ميناء بور فؤاد كانت غير ضرورياً.

كان أحد الانتقادات[مِنْ مَنْ؟] التي وجهت للعملية هو أن الإنزال المظلي على مطار الجميل لم يستكمل بتعزيزات من الكتيبة 45 كوماندوز بواسطة المروحيات. ذلك لأن استخدام طائرات الهليكوبتر كان حديثاً في العمليات الحربية حينئذ ولم يرغب البريطانيون في المخاطرة بفشلهم في تحقيق أهدافهم وتعقيد العمليات اللاحقة.

يذهب المؤرخ العسكري الأمريكي، ديريك فاربل إلى القول في كتابه، أزمة السويس (The Suez Crisis)، أن مطار جميل لم يكن ذو أهمية كبيرة من حيث القوة الجوية حيث يجادل بأن "القوات الجوية المصرية انهارت قبل 5 نوفمبر، في حين أن حجم مطار جميل المحدود منع استخدامه من قبل معظم طائرات سلاح الجو الملكي البريطاني".[5]

وفي وصفه للمعركة بالنسبة للكتيبة الثالثة من فوج المظليين، يُسجل المؤلف أنه على الرغم من أن المعركة نفسها كانت ناجحة تماماً، إلا أنها كانت بمثابة تخبط سياسي.[3]

جرائم حربعدل

يورد فاربل أيضاً أنه أثناء القتال في منطقة القنال، مارس المظليون الفرنسيون في كثير من الأحيان سياسة "لا لأخذ أسرى" وأعدموا الأسرى المصريين.[5]:55

المصادرعدل

  • Kyle, Keith: Suez 1956: Britain's End of Empire in the Middle East, London: Weidenfeld and Nicolson, 1991
  • Fullick, Roy and Powell, Geoffrey: Suez: The Double War, London: Hamish Hamilton, 1979

المراجععدل

  1. ^ BBC NEWS | Middle East | Timeline: The Suez Crisis نسخة محفوظة 29 مايو 2019 على موقع واي باك مشين.
  2. أ ب Varble, Derek (2003). The Suez Crisis 1956. Osprey Publishing. p. 52. ISBN 9781841764184.
  3. أ ب ت "Description of the capture of El Gamil airfield by 3rd Parachute Battalion". ParaData. اطلع عليه بتاريخ 26 يناير 2018. 
  4. ^ UK Military Aircraft Losses نسخة محفوظة 21 يناير 2019 على موقع واي باك مشين.
  5. أ ب ت Varble, Derek: The Suez Crisis