عملية الويمبي

إحداثيات: 33°53′43.6″N 35°29′1.3″E / 33.895444°N 35.483694°E / 33.895444; 35.483694

عملية الويمبي كانت هجومًا على جنود إسرائيليين في الحمرا -أحد الأحياء الغربية للعاصمة اللبنانية بيروت- في 24 سبتمبر 1982،[1][2] وتتميز عملية الويمبي بأهمية رمزية قوية حيث تمثل بداية لأعمال المقاومة ضد القوات الإسرائيلية في بيروت.[1][3][4]

عملية الويمبي.jpg

الهجومعدل

تم تأسيس مقهى ويمبي في شارع الحمراء، وكان نقطة تجمع راسخة للمثقفين العالميين في بيروت.[2][5]

وفي فترة ما بعد الظهيرة يوم 24 سبتمبر 1982 سار خالد علوان -عضو في الحزب السوري القومي الاجتماعي يبلغ من العمر 19 عامًا- على طول الرصيف، وعندما وصل إلى مقهى ويمبي فتح النار على الجنود الإسرائيليين في ويمبي،[1][2][6][7] فقتل ضابطاً إسرائيلياً بمسدسه وأصاب جنديين إسرائيليين يرافقان الضابط (أحدهما أصيب في صدره والآخر في الرقبة)،[7][8] بعد إطلاق النار سار علوان إلى المنزل بهدوء،[3] وتقول الأسطورة الشعبية أن علوان كان منزعجًا من رؤية الضابط الإسرائيلي يصر على دفع فاتورته في ويمبي بالشيكل.[3]

أعلنت جبهة المقاومة الوطنية اللبنانية مسؤوليتها عن العملية.[7]

أعقاب الحادثةعدل

دفعت عمليات ويمبي سكان المدينة الآخرين للمشاركة في مواجهات مع القوات الإسرائيلية، وقد استمرت هذه الأعمال حتى انسحاب القوات الإسرائيلية من العاصمة.[6]

الإرثعدل

يحتفل الحزب السوري القومي الاجتماعي (SSNP) بعملية الويمبي سنويًا،[6] وفي عام 2000 تم تغيير اسم مكان الهجوم إلى «مكان خالد علوان» من قبل بلدية بيروت تكريمًا لإسهاماته في المقاومة،[1][6] وفي عام 2003 حصل علوان على وسام الاستحقاق اللبناني بعد وفاته،[1] ينوه فرانك ميرمير في كتابه عن الأبعاد السياسية لنصب المقاومة التذكارية أن أعضاء الحزب الشيوعي اللبناني ادَّعوا أن علوان قد ساعده في عملية الويمبي شخصان؛ عضو آخر في SSNP وعضو في الحزب الشيوعي يُدعى شربل عبود، ووفقًا لميرمير لا يظهر هذا الادعاء في سرد SSNP الرسمي فيما يتعلق بالعملية.[1]

من الجدير بالذكر أن مقر مقهى الويمبي في شارع الحمرا في بيروت، الذي شهد على هذه الواقعة التاريخية المسماة باسمه، غير موجود حاليا ويقال أن أحد روؤساء الحكومة اللبنانية السابقين اشتراه ويقال أن حزب “الكتائب” هو من اشتراه وحولوه محلا لبيع الأحذية، فيما افتتح مقهى أخر في نفس الشارع باسم الويمبي.[9]

ويجادل كريج لاركين في "الذاكرة والصراع في لبنان" بأن "القوة الأسطورية لهذا الفعل" مكّنت من سرد روايته التي ساعدت على استيعاب ذكريات العنف داخل لبنان في الحرب الأهلية لصالح "سرد أكثر إلحاحًا للعدوان الإسرائيلي" والعنف ".[3]

طالع أيضًاعدل

مراجععدل

  1. أ ب ت ث ج ح Mermier, Franck. Commémorer la résistance à Beyrouth ouest, published in Franck Mermier and Christophe Varin (ed.), Memoirs of wars in Lebanon (1975–1990), Arles, Sindbad / Actes Sud / Ifpo, 2010, p. 185-204 نسخة محفوظة 04 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  2. أ ب ت Daily Star. Wimpy reopens in heart of Hamra’s café society نسخة محفوظة 25 أغسطس 2016 على موقع واي باك مشين.
  3. أ ب ت ث Craig Larkin (15 مارس 2012). Memory and Conflict in Lebanon: Remembering and Forgetting the Past. Routledge. ص. 126. ISBN 978-1-136-49061-3. مؤرشف من الأصل في 2020-01-25.
  4. ^ Al-Akhbar. ذكرى عملية الويمبي نسخة محفوظة 24 يوليو 2017 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ Aseel Sawalha (1 مايو 2010). Reconstructing Beirut: Memory and Space in a Postwar Arab City. University of Texas Press. ص. 93. ISBN 978-0-292-77483-4. مؤرشف من الأصل في 2020-01-25.
  6. أ ب ت ث Daily Star. Alwan’s one-man war remembered نسخة محفوظة 08 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  7. أ ب ت Near East/South Asia Report (ط. 84165). Foreign Broadcast Information Service. 1984. ص. 35. مؤرشف من الأصل في 2020-01-11.
  8. ^ بزي، يوسف محمد،؛ طعمه، كريستين؛ سلطي، رشا (2005). نظر الي ياسر عرفات وابتسم :: يوميات مقاتل /. الجمعية اللبنانية للفنون التشكيلية، أشكال ألوان،. ص. 29. ISBN 978-9953-0-0540-9. مؤرشف من الأصل في 2020-01-11.
  9. ^ "معلومات تنشر لأول مرة عن الشهيد خالد علوان منفذ عملية الويمبي". تلفزيون الخبر ::اخبار سوريا::. 25 سبتمبر 2016. مؤرشف من الأصل في 2020-09-24. اطلع عليه بتاريخ 2020-09-24.{{استشهاد ويب}}: صيانة CS1: extra punctuation (link)