عملية الكرنتينة

غارة مصرية خلال حرب الاستنزاف

عملية الكرنتينة هي عملية نسف سقالة ومرسى منطقة الكرنتينة، الواقعة بين مدينة الشط وعيون موسى، في 30 أغسطس 1969 ونفذتها عناصر صاعقة وبحرية من المجموعة 39 قتال جاءت العملية لمنع الجيش الإسرائيلي من استخدامه للمرسى في شن المزيد من الهجمات وعمليات الإغارة على الضفة الغربية لخليج السويس.[1]

عملية الكرنتينة
جزء من حرب الاستنزاف
Group 39 fight(3).jpg
أفراد من المجموعة 39 قتال بينهم المقدم عصام الدالي
معلومات عامة
التاريخ 30 أغسطس 1969
الموقع الكرنتينة عيون موسى
النتيجة انتصار مصري
المتحاربون
 مصر إسرائيل إسرائيل
القادة
إبراهيم الرفاعي
الوحدات
عناصر من مجموعة 39 قتال
القوة
أكثر من 14 ضابط وجندي 2 سرية مدفعية ميدان 155 مم
  • فصيلة دبابات (5 دبابات)
الخسائر
قُتلّ اثنين
  • أُصيب واحد
غير معروف

خلفية تاريخيةعدل

احتلت القوات الإسرائيلية منطقة الكرنتينة خلال حرب 67 وهي المنطقة التي تقع ما بين مدينة الشط شمالاً ومنطقة عيون موسى جنوباً في مواجهة مدينة السويس. وكانت تستخدم سابقاً كحجر صحي للحجاج العائدين من مكة حيث يتواجد بها مرسى صغير وعقب اندلاع حرب الاستنزاف استغلت إسرائيل هذا المرسى في شن هجمات على موانئ السويس والأدبية مثل عملية بولموس 5 التي أغارت فيها قوات الكوماندوز البحرية الإسرائيلية "شايطيت 13" على نقطة حراسة للجيش المصري. لذلك تقرر حرمان القوات الإسرائيلية من الاستفادة من هذا المرسى والسقالة المتصلة به عبر نسفهما وأوكلت هذه المهمة لعناصر المجموعة 39 قتال.

العمليةعدل

بعد الاستطلاع والتخطيط، في مساء يوم 30 أغسطس 1969، توجهت قوة من عناصر المجموعة 39 قتال بقيادة المقدم إبراهيم الرفاعي في خمسة قوارب زودياك إلى المكان المستهدف. حيث وضعوا عبوات زمنية ناسفة أسفل السقالة والمرسى كما زرعوا ألغام حول المنطقة لصد أي هجوم مدرع. وعندما ابتعدت القوة عن المنطقة في انتظار انفجار المرسى، لم تنفجر القنابل ذاتياً في موعدها مما دفع المقدم إبراهيم الرفاعي للعودة لتفجيرها بنفسه وعندما تأخر في عودته لاحظ باقي أفراد اقتراب ثلاث دبابات إسرائيلية ناحية الشاطئ والتي بدأت في قصف الزوارق المصرية. حاول الرائد عصام الدالي اللحاق بإبراهيم الرفاعي إلا أن قذيفة دبابة انفجرت بالقرب من قاربه في المياه وأصابته كما قتل الانفجار أحد الجنود على القارب على الفور وعاد القارب إلى الضفة الغربية من خليج السويس في محاولة لإنقاذ عصام الدالي لكنه توفي متأثراً بجراحه. خلال ذلك استطاع إبراهيم الرفاعي إصلاح العيب والعودة مع باقي القوارب إلى قاعدة الأدبية البحرية بعدما انفجرت القنابل في المرسى والسقالة.

خسائر القوات المصريةعدل

خسرت المجموعة 39 قتال اثنين من رجالها، نتيجة قصف الدبابات الإسرائيلية لقاربيهما وهما:

في حين أصيب الرائد بحرى وسام عباس حافظ بجروح في الوجه والرقبة.[1]

المصادرعدل