عماد (صاروخ)

صاروخ باليستي أرض-أرض بعيد المدی ذو وقود سائل، جيل جديد من الصواريخ الباليستية الإيرانية

صاروخ عماد (بالفارسية: موشک عماد) هو صاروخ باليستي أرض-أرض بعيد المدی ذو وقود سائل، جيل جديد من الصواريخ الباليستية الإيرانية من انتاجات وزارة الدفاع الإيرانية،[2] عرض للمرة الأولى في يوم الأحد 11 أكتوبر 2015 في اختباره الناجح وهو الأول من نوعه الذي تُنتجه إيران ويتم التحكم بتوجيهه حتى إصابة الهدف المحدّد.[3]

صاروخ عماد
النوع صاروخ باليستي بعيدالمدی، أرض-أرض
بلد الأصل  إيران
تاريخ الاستخدام
فترة الاستخدام 2015-حتی الآن
المستخدمون إيران
تاريخ الصنع
المصمم وزارة الدفاع الإيرانية
المصنع  إيران
المواصفات
وزن الرأس الحربي 750 كيلو غرامآ[1]
الوقود وقود سائل
الدقة 500 متر

الظهور الأولعدل

في يوم الأحد الموافق ل11 أكتوبر 2015 أعلن وزير الدفاع الإيراني، العميد حسين دهقان، عن اختبار صاروخ "عماد" بعيد المدى والمصنع من قبل خبراء إيرانيين، لافتا إلى أن الاختبار كان ناجحا."[4]

ميزاتعدل

إن هذا الصاروخ الذی أنجزت جمیع مراحل تصمیمه وتصنیعه من قبل علماء وخبراء منظمة الصناعات الجوفضائیة بوزارة الدفاع الإيرانية، یعتبر أول صاروخ بعید المدی للجمهوریة الاسلامیة الایرانیة بإمکانیة التوجیه والتحکم حتی لحظة إصابة الهدف مما یمکنه من إصابة الأهداف بدقة عالیة وتدمیرها تماما.[3][5][3]

التسميةعدل

وذکرت جريدة الأخبار اللبنانية تعبيرا حول تسمية هذا الصاروخ، قائلة أنه یعيد اسم القيادي اللبناني الفقيد عماد فايز مغنية: «...البداية مع اسم الصاروخ، «عماد»، اسم يعيد إلى الذاكرة اسم القيادي الجهادي الكبير الشهيد عماد مغنية. القيادة الإيرانية لم تصرح علناً أنها سمّت الصاروخ باسم الرجل الذي هز أركان الكيان الإسرائيلي، إلا أن مجرد النظر إلى علاقة الرجل الوثيقة برفاق السلاح في إيران ينبئ بتسمية الصاروخ تيمّناً بالشهيد مغنية، لما لهذا الأمر من دلالات وخاصة على صعيد معادلة الردع مع إسرائيل.»[6]

المدیعدل

يعتبر هذا الصاروخ من جيل الصواريخ الباليستية البعيدة المدی ولم يعلَن عن مداه لأسباب ربّما تأتي في إطار سياسة التحدي الإيراني لإخفاء القدرات العسكريّة للترسانة الصاروخية في الجمهورية الإسلامية.[6] لکن يخمَّن أن يکون مداه ما بين 1700-2500 کم. وأشارت جريدة الأخبار اللبنانية في تعليق لها بشأن مدی الصاروخ، أن عدم إعلان مدی هذا الصاروخ من قبل القيادات الإيرانية أمر غير اعتيادي وله رسالة هامّة وقائلة:«...عدم الكشف عن مدى الصاروخ وهو أمر غير اعتيادي ربما يحدث للمرة الأولى في التجارب الصاروخية. إلا أن النظر إلى منصة الصاروخ وأجنحته وطريقة إطلاقه وسرعة تحليقه وطوله، إضافة إلى الصور الهوائية التي تظهر انفصال أجزاء من الصاروخ يشير إلى أنه يعمل على مرحلتين أو أكثر، ما يعني أن مداه يصل إلى ألفي كلم وربما أكثر، وذلك استناداً إلى مقارنته بصواريخ من طراز «قدر» و«سجيل» و«شهاب 3».[6][7]

أخيرا وبعدما اطلقت الكثير من التكهنات من قبل وسائل الإعلام الداخلية والأجنبية حول مدى الصاروخ، أعلن قائد القوة الجوفضائية لحرس الثورة الإسلامية العميد أمير علي حاجي زادة في تصريح خاص لوكالة أنباء فارس بأن مدى الصاروخ يبلغ 1700 كم ليصبح من أكثر الصواريخ الإيرانية "أرض- أرض" مدى بعد صاروخ "سجيل" ذوي المرحلتين بالوقود الجامد وصاروخ "قدر F" بالوقود السائل (مدى كل منهما 2000 كم).[8]

ردود الأفعالعدل

  الولايات المتحدة: وقال مسؤول أمريكي لقناة سي ان ان إنه بناءً على المعلومات المتوافرة للإدارة الأمريكية، حتى اللحظة، ترجح أن تجربة إيران للصاروخ “عماد” طويل المدى، تشكل انتهاكاً لقرار مجلس الأمن رقم 1929، الذي يحظر على إيران إجراء أي تجارب صاروخية بعيدة المدى.[9][10]

ومن جهتِها اعلنت الولايات المتحدة الأمريكية تن صاروخ عماد الإيراني الصنع المتطور قادر على حمل رأس نووي.[11]

  إيران: وردّاً علی ادعاء لمسئول أمريکي، أعلنت المتحدثة باسم الخارجية الإيرانية مرضية أفخم في تصريح لوكالة أنباء فارس رداً على سؤال حول ما نشرته بعض وسائل الإعلام الأجنبية بشأن اختبار الصاروخ الباليستي عماد والتخمينات بأنها تشكل انتهاكا لبرنامج العمل المشترك الشامل: «أن الاختبار الصاروخي الإيراني لا يعد مطلقاً انتهاكاً لبرنامج العمل المشترك الشامل وقالت إن القدرات الدفاعية الإيرانية موضوع مستقل عن الإتفاق النووي. وإن هذا البرنامج لم يشر أبداً إلى القدرات الدفاعية الإيرانية بما فيها القدرات الصاروخية وأن ربط الاختبار الصاروخي الإيراني بالبرنامج أمر غير صحيح ومحاولة لإثارة الشكوك. وأضافت أن القرار 2231 بدوره وضع حول الصواريخ التي تحمل رؤوساً نووية وإن الصواريخ البالستية الإيرانية لم تصمم أساساً لهذا الهدف ومن هنا فإنها خارج إطار صلاحيات قرار مجلس الأمن وتبعات ذلك القرار. وأكدت أفخم إنه وكما أكد بيان الجمهورية الإسلامية الإيرانية عقب صدور القرار 2231 فإن إيران ستواصل إجراءاتها اللازمة لتعزيز قدراتها الردعية بهدف الذود عن سيادتها واستقلالها وكامل ترابها ومواجهة أي عدوان والتصدي للتهديدات الإرهابية في المنطقة.»[12][13]

  فرنسا: وقالت وزارة الخارجية الفرنسية أنها تدين التجربة الصاروخية الإيرانية واعتبرتها أنها "انتهاك واضح" لقرارات الأمم المتحدة ورسالة لدول العالم تثيرها، وقال الناطق باسم الخارجية الفرنسية رومان نادال أن الصواريخ الإيرانية خاضعة خصوصاً للقرار 1929 الذي صدر سنة 2010، وقال نادال أيضاً أن التجربة الصاروخية الإيرانية رسالة مثيرة للقلق وجهتها لدول العالم.[14]

  الولايات المتحدة: وقال باراك أوباما يوم 16 أكتوبر في البيت الأبيض أن إيران غالباً ما انتهكت حظر التجارب الإيرانية، وأن على إيران الالتزام بالحظر المفروض والموجود عليها من قِبَل مجلس الأمن الدولي، وأكدت السفيرة الأمريكية في الأمم المتحدة أن إيران الصاروخ الذي اطلقته يحمل رؤوساً نووية.[15]

  إيران: وصرح وزير الخارجية الإيراني أن تجارب الصواريخ الإيرانية غير مرتبطة بقرار الأمم المتحدة أو مجلس الأمن الذي لا يشمل سوى الصواريخ التي تحمل رؤوس نووية وقال ايضاً أن صواريخنا لا تحمل أيّ رأس نووي وأن لا وجود لصواريخ نووية في العقيدة العسكرية الإيرانية.[16]

الوصلات الخارجيةعدل

انظر أيضًاعدل

المصادرعدل

  1. ^ إيران اختبرت صاروخ "عماد" الباليستي ومجلس الشورى صادق على الاتفاق النووي - النهار نسخة محفوظة 17 مايو 2017 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ "إيران اختبرت صاروخ "عماد" الباليستي ومجلس الشورى صادق على الاتفاق النووي". جريدة النهار. 13 أكتوبر 2015. مؤرشف من الأصل في 17 مايو 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. أ ب ت "ايران تعلن نجاح اختبار صاروخ باليستي". وكالة الأنباء الأردنية (بترا). 11 أكتوبر 2015. مؤرشف من الأصل في 12 أكتوبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ "طهران تختبر صاروخ "عماد" بعيد المدى والمصنع بإيران". سي إن إن العربية. 11 أكتوبر 2015. مؤرشف من الأصل في 21 أبريل 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ "ایران تختبر بنجاح احدث صاروخ بالیستی بعید المدی". وكالة أنباء الجمهورية الإسلامية. 11 أكتوبر 2015. مؤرشف من الأصل في 04 مارس 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ أرشيف= (مساعدة)
  6. أ ب ت "طهران تطلق «عماد»: رسالة صاروخية إلى من يهمه الأمر". موقع جريدة الأخبار اللبنانية. 13 أكتوبر 2015. مؤرشف من الأصل في 17 ديسمبر 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ "صحيفة لحزب الله: صاروخ "عماد" الإيراني رسالة لمن يهمه الأمر". موقع "عربي21". 13 أكتوبر 2015. مؤرشف من الأصل في 04 مارس 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ أرشيف= (مساعدة)
  8. ^ "العميد حاجي زادة: صاروخ "عماد" الباليستي مداه 1700 كم + فيديو و صور". موقع "العالم". 14 نوفمبر 2015. مؤرشف من الأصل في 17 نوفمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. ^ http://www.shamlnews.com/world/80335/مسئول-أمريكي-التجربة-الصاروخية-الإيرانية-تنتهك-قرارات-مجلس-الأمن.html نسخة محفوظة 2020-08-09 على موقع واي باك مشين.
  10. ^ مسؤول أمريكي لـCNN: التجربة الصاروخية الإيرانية تنتهك "على الأرجح" القرار 1929 لمجلس الأمن - CNNArabic.com نسخة محفوظة 06 يناير 2017 على موقع واي باك مشين.
  11. ^ http://www.light-dark.net>t623281 نسخة محفوظة 2019-07-01 على موقع واي باك مشين.
  12. ^ "أفخم: الإختبار الصاروخي الإيراني لا يشكل انتهاكا للإتفاق النووي". arabic.farsnews.com. 12 أكتوبر 2015. مؤرشف من الأصل في 16 أكتوبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. ^ "صاروخنا الباليستى لم ينتهك الاتفاق النووى". youm7.com. 13 أكتوبر 2015. مؤرشف من الأصل في 10 أبريل 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  14. ^ باريس تدين التجربة الإيرانية لصاروخ باليستي - RT Arabic نسخة محفوظة 18 أغسطس 2016 على موقع واي باك مشين.
  15. ^ أوباما: إيران غالبا ما انتهكت حظر التجارب الصاروخية - RT Arabic نسخة محفوظة 18 أغسطس 2016 على موقع واي باك مشين.
  16. ^ طهران ترفض انتقادات واشنطن وباريس بشأن تجربة صاروخ باليستي - RT Arabic نسخة محفوظة 18 أغسطس 2016 على موقع واي باك مشين.