افتح القائمة الرئيسية

علي سلطان (1952 - 18 يناير 2009)، ممثل ومؤلف ومخرج كويتي.

علي سلطان
Ali sultan.jpg

معلومات شخصية
الاسم عند الولادة علي حسين سلطان
الميلاد 1952
الكويت
تاريخ الوفاة 18 يناير 2009 (57 سنة)
الجنسية  الكويت
أبناء بشار سلطان
الحياة العملية
المهنة ممثل  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
سنوات النشاط 1983 - 2008
المواقع
السينما.كوم صفحته على موقع السينما

محتويات

عن حياتهعدل

هو والد الفنان بشار سلطان. بدأ مشواره الفني في منتصف الثمانينات من القرن الماضي بعد تخرجه من قسم التمثيل والإخراج في المعهد العالي للفنون المسرحية حيث قدم عدداً من المسرحيات مع الفرق الخاصة والاهلية [1].

بدايتهعدل

كانت بدايته الفعلية في عام 1993 من خلال مشاركته في مسلسل عبد الله البري وعبد الله البحري مع عبد الرحمن العقل وعلي جمعة وباسمة حمادة [1].

أعمالهعدل

تكريمهعدل

كرم في حفل أقامته فرقة المسرح الكويتي بمناسبة شفاءه حضره الفنان عبد الحسين عبد الرضا [2].

مرضه ووفاتهعدل

بدأ معاناته مع المرض في عام 2007 عندما عاد من عرضه لمسرحية يواش يواش في دبي، حيث شعر بألم في اللوزتين وأعتقد بأنها حالة عرضية فذهب إلى الصيدلية لشراء مضاد حيوي ليتغلب على الألم، واستمرت الآلام معه فذهب إلى أحد المستشفيات حيث تحولت الآلام التي كان يشعر بها إلى ورم بحجم الليمون، وتم إجراء له الأشعة ولم يظهر أي شيء، فتم تحويله إلى أحد الأطباء الجراحين، وقال له بأن مرضه هذا هو آلام أسنان، فحوله إلى طبيب الأسنان، الذي قال له بأن مرضه يحتاج إلى جراحة، فأرجعه إلى الطبيب الجراح الذي وصف له مضاد حيوي جعل الورم يتضخم، وتم تحويله إلى مستشفى حسين مكي جمعة المتخصص في الأورام، ومكث فيه لمدة شهرين حتى خف المرض [3]، وفي ديسمبر 2008 أدخل العناية المركزة في مستشفى حسين مكي جمعة، وأصيب بنزيف دموي حاد أدى إلى وفاته [4] عن عمر ناهز 56 عاما [5].

تأبينهعدل

  • بشار سلطان:لا أقول سوى الله يرحمك يا يبه، ويغمد روحك الجنة، فهو كان إنسانا طيب القلب يحب الخير للجميع، ولا يحمل بقلبه حقداً أو ضغينة لأي أحد، وسمعته كانت طيبة في المجال الفني، وجميع الفنانين أصدقائه
  • داود حسين: لقد فقدت أخا وصديقاً لازمني على مدار 35 عاما وهو قريب مني لدرجة كبيرة جدا وآخر الأيام كنا على تواصل خصوصا عندما كان طريح الفراش في المستشفى حيث كنت ازوره بشكل شبه يومي للاطمئنان على صحته ولا أنسى أيامنا الأخيرة في مسرحية «قرقيعان» حيث كان هو منبع الابتسامة البريئة ومثالا للفنان المحب لعمله وفنه [4].
  • علي جمعة: فقدت زميل درب وشخصا غاليا جدا على قلبه مضيفا ان الراحل هو شقيقه الذي لم تلده امه واصفا اياه بأنه ذو أخلاق حميدة ودائم التواجد مع محبيه من الأهل والأصدقاء [4].
  • أحمد السلمان: علي السلطان إنسان قبل آن يكون فنانا، وهو فنان بمعنى الكلمة يحب ويحترم جمهوره مؤكدا أن الساحة الفنية قد فقدت مخرجا وممثلا وكاتبا كبيرا [4].
  • عبد الرحمن العقل:مع الأسف إنني لست موجوداً حاليا في البلاد، وتمنيت حضور جنازة الفنان الغالي علي سلطان، لكن قدر الله وما شاء فعل، وأتذكر آخر عمل جمعني معه كان "أيوب" الذي عرض أخيرا على شاشة "الراي"، إضافة إلى أعمال كثيرة
  • حسن البلام: فقدنا أخا بمعنى الكلمة وفنانا صادقا [4].
  • أحمد جوهر: أعترف بأنني فقدت فنانا وإنسانا غاليا علينا، كان مثالاً للفنان الخلوق والحريص على عمله، لكن المرض كان أقوى منه وهزمه [6].
  • أحمد إيراج: لم أسمع في يوم من الأيام أنه كان على خلاف مع أحد، فقد كان مسالما مع الجميع [6].
  • محمد الرشيد: في أغلب أعمالي المسرحية كنت أحرص على أن يكون الفنان الراحل علي سلطان أحد أبطال المسرحية، وكنت أرتاح كثيراً لوجوده على خشبة المسرح لما يمتلكه من خفة الدم تميزه عن غيره من الفنانين، إضافة إلى أنه كان فناناً ملتزماً بفنه وقضايا مجتمعه، ويحترم زملاءه الفنانين كثيرا[6].

المراجععدل