علي بن عبد الله الشحيتان

السيرة الذاتية
N write.svg
هذه مقالة غير مراجعة. ينبغي أن يزال هذا القالب بعد أن يراجعها محرر عدا الذي أنشأها؛ إذا لزم الأمر فيجب أن توسم المقالة بقوالب الصيانة المناسبة. (يوليو 2019)
علي بن عبدالله الشحيتان
علي عبدالله الشحيتان

معلومات شخصية
الميلاد 1328هجري
عنيزة
تاريخ الوفاة 1400 هجري
الجنسية سعودي
اللقب المطوَّع
الحياة العملية
المدرسة الأم الملاح
المهنة عالم دراسات إسلامية  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات

نشأتهعدل

هو الشيخ علي بن عبدالله الشحيتان ولد في عنيزة عام 1328هـ اي في العقد الثالث من القرن الرابع عشر وفقد بصره وهوفي الرابعة من عمره وحفظ القران الكريم وهو في الثالثة عشر من عمره ودرس على إمام مسجد الملاح الشيخ عبدالله بن إسماعيل في الفقه والحديث ودرس كذلك على الشيخ محمد السويل وطلب منه شيخه عبدالله بن إسماعيل أن يؤذن في المسجد وينوب عنه في الإمامة في المسجد عند غيابه وبعد وفاة شيخه تولي الإمامة في المسجد وعمره الخامسة عشره من عمره وأنشا مدرسة لحفظ القران في المسجد وبعد ان كثر طلابه انتقل الي مكان اخر خارج المسجد ليكون مقرا ً لمدرسته بحي السلسله فتحت عام 1346 هـ لتدريس بعض المواد المهمة في تنشئة الأجيال وفي مقدمتها القران الكريم وعلوم التوحيد والفقه والإملاء والقراءة والخط والحساب وتخرج على يديه عدد كبير من الطلاب ولله الحمد ومؤذناً لمسجد الملاح منذ الخامسة عشرة من عمره وما زال مؤذناً إلى وفاته [1] توفي الشيخ علي بن عبدالله الشحيتان عام 1400 هـ

إنجازاتهعدل

كان يلقب بالمطوع، وكانت له مدرسة القرآن للشيخ علي العبد الله  الشحيتان بحي "السلسلة" فتحت عام 1346ه شرق الجامع الكبير مدرسة خاصة لتدريس بعض المواد المهمة في تنشئة الأجيال وفي مقدمتها القرآن الكريم وعلوم التوحيد والفقه والإملاء والقراءة والخط والحساب، في شرقي عنيزة قديماً، ووسطها حديثاً،ومنهم الشيخ محمد العثيمين والشيخ عبدالله البسام والشيخ عبدالعزيز المساعد والشيخ علي الصالحي وغيرهم كثير ومن احد الطلبة الشيخ محمد بن عثيمين حفظ القران الكريم على الشيخ علي الشحيتان عن ظهر قلب رحمهم الله، كما ذكره وقد وجد عند أحفاد الشيخ علي بن شحيتان ورقة بخط الشيخ محمد بن صالح العثيمين [2]رحمه الله، جاء فيها:

((... لقد عرفت أخانا الشيخ: علي بن عبد الله الشحيتان، الملقب ((المطوع))، وكان مؤذناً لمسجد الملاح، ومدرساً للقرآن الكريم في مدرسة خاصة، وقد حفظت القرآن عنده عن ظهر قلب، جزاه الله خيراً وغفر له))

[1].

يقول شيخنا رحمه الله: ((... وقد حفظت القرآن قراءة على جدي: أبي والدتي رحمه الله، واسمه عبد الرحمن بن سليمان الدامغ، من عنيزة، وقد نزح إليها من روضة سدير، وبعد أن أنهيت هذه القراءة انتقلت إلى مدرسة أخرى، وهي أيضاً يدرس فيها ابن عم جدي - رحمه الله - واسمه: عبد العزيز بن صالح الدامغ، يدرس فيها القرآن وشيئاً من الأدب وشيئاً من الحساب، وكان عمري حوالي إحدى عشرة سنة في ذلك الوقت ثم إنه بدا لي، وبتوجيه من الوالد - رحمه الله - أن أرتقي إلى مدرسة أعلى، وهي المدرسة التي في الجامع الكبير تحت رعاية، شيخنا الكبير: عبد الرحمن بن ناصر السعدي [1]رحمه الله، وكان هذا الشيخ له شهرة في علمه ومصنفاته...))

توفي الشيخ علي الشحيتان عام 1400ه ، وبعد وفاته تلقت أسرته خطاب تعزية من الشيخ عثمان الناصر الصالح [3]جاء فيها (علمت بوفاة «المطوع» وأنعم بهذه الكلمة التي لها رنين في نفسي وأثر في قلبي.. نعم علمت بوفاة الوالد علي عبدالله الشحيتان الصديق الذي لا ننساه والمحب الذي نحبه في الله ولله.. لقد أمضى حياته عابداً وعاملاً وخلف ذكراً حسناً في الدنيا ونال أجراً بإذن الله في الآخرة). رحمه الله وغفر له وجعل ما قدمه في حياته في موازين أعمال.

(المعلومات نقلاً عن حفيده عبدالله عبدالرحمن الشحيتان).

مراجععدل


1- https://www.youtube.com/watch?v=otD3OKcA2RQ

2- http://alrased.net/main/articles.aspx?selected_article_no=6285

3- https://www.youtube.com/watch?v=0Ns5TSd0n50

4-https://www.youtube.com/watch?v=5g2kkhwxx40