علاء الأسواني

روائي مصري

علاء الأسواني (ولد في 26 مايو 1957 بالقاهرة) هو أديب وطبيب أسنان وناشط سياسي مصري،[4][5] حاز على العديد من الجوائز العالمية في الأدب وترجمت رواياته لأكثر من 37 لغة مختلفة ونشرت في أكثر من مائة دولة[6][7]، كتب العديد من الروايات أشهرها «عمارة يعقوبيان»، كما عرف عنه كونه معارضا للنظام المصري ويكتب مقالا أسبوعيا بجريدة دويتشه فيله الألمانية يتناول فيه القضايا السياسية والإجتماعية.[5][8]

علاء الأسواني

معلومات شخصية
اسم الولادة علاء عباس الأسواني  تعديل قيمة خاصية (P1477) في ويكي بيانات
الميلاد 26 مايو 1957 (67 سنة)[1]  تعديل قيمة خاصية (P569) في ويكي بيانات
القاهرة  تعديل قيمة خاصية (P19) في ويكي بيانات
الإقامة الولايات المتحدة  تعديل قيمة خاصية (P551) في ويكي بيانات
مواطنة مصر  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
عضو في مؤسسة بيت الحكمة[2]  تعديل قيمة خاصية (P463) في ويكي بيانات
عدد الأولاد 3   تعديل قيمة خاصية (P1971) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المدرسة الأم جامعة القاهرة
جامعة إلينوي في شيكاغو  تعديل قيمة خاصية (P69) في ويكي بيانات
المهنة كاتب،  وطبيب أسنان،  وروائي،  وكاتب سيناريو،  وكاتب قصص قصيرة،  وكاتب غير روائي،  وناشط سياسي  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
اللغة الأم العربية  تعديل قيمة خاصية (P103) في ويكي بيانات
اللغات العربية،  والفرنسية  تعديل قيمة خاصية (P1412) في ويكي بيانات
مجال العمل رواية،  وقصة قصيرة،  ومقالة  تعديل قيمة خاصية (P101) في ويكي بيانات
أعمال بارزة عمارة يعقوبيان،  وجمهورية كأن  تعديل قيمة خاصية (P800) في ويكي بيانات
الجوائز
المواقع
IMDB صفحته على IMDB  تعديل قيمة خاصية (P345) في ويكي بيانات

نشأته عدل

ولد علاء الأسواني في 26 مايو 1957[9]، كانت أمه زينب من عائلة أرستوقراطية حيث كان عمها وزيراً للتعليم قبل ثورة يوليو. والده عباس الأسواني، جاء من أسوان إلى القاهرة عام 1950، حيث كان كاتباً، وروائياً، ومحامياً، وكان يكتب مقالات في روز اليوسف تحت عنوان أسوانيات، وحصل عام 1972 على جائزة الدولة التقديرية للرواية والأدب.[10]

سيرته المهنية عدل

أتم دراسة الثانوية في مدرسة الليسيه الفرنسية في مصر. حصل على البكالوريوس من كلية طب الفم والأسنان جامعة القاهرة عام 1980 وحصل على شهادة الماجستير في طب الأسنان من جامعة إلينوي في شيكاغو بالولايات المتحدة الأمريكية 1985.[11] وقد باشر عمله في عيادته بحي جاردن سيتي، كما تعلم الأسواني الأدب الإسباني في مدريد. ويتقن الأسواني أربع لغات: العربية، الإنجليزية، الفرنسية، والإسبانية.[بحاجة لمصدر] وعمل كأستاذ زائر في كلية بارد عام 2017 وفي كلية دارتموث عام 2019.[12] في 2002 نشرت روايته «عمارة يعقوبيان»، وهي الأكثر مبيعا على الإطلاق في العالم العربي حيث بيعت نسختها الأولى في أربعة أسابيع، وكانت الأكثر مبيعاً في العالم العربي لمدة خمس سنوات متتالية، حيث باعت 250.000 نسخة في منطقة نادراً ما يتجاوز عدد النسخ المطبوعة فيها 3000 نسخة، وتُرجمت إلى أكثر من 30 لغة، وبيعت 75000 نسخة من الطبعة البريطانية، إلا أن تحويل رواية «عمارة يعقوبيان» إلى فيلم ناجح شارك فيه أكبر نجوم السينما مثل عادل إمام ونور الشريف، ومن ثم تحويلها إلى مسلسل تلفزيوني، ساهم في زيادة شعبية الرواية، وهذا النجاح شجعه على نشر مجموعته القصصية الأولى “نيران صديقة” في عام 2004، حتى أنه قال في مقدمة «نيران صديقة»: «حينها إبتدأ الناشرون يضغطون عليّ لأعطيهم أي شئ كتبته».[5][13][14]

في 2007، نُشرت روايته «شيكاجو»، وحققت نجاحا كبيرا أيضًا، فبعد أكثر من 5000 ترشيح فازت رواية «شيكاغو» بلقب «الرواية المفضلة في الإمارات» متفوقة على روايات عالمية كرواية «المليونير المتشرد» و«شيفرة دافينشي».[15] وفي 2013، نشرت روايته نادي السيارات التي حققت نجاحا بدورها[16]

ترجمت روايات الأسواني لأكثر من 37 لغة مختلفة ونشرت في أكثر من مائة دولة،[6][7] كما كان من بين الأسماء المرشحة للمنافسة على جائزة نوبل في الأدب لعام 2011،[17] (من اللغات التي ترجم إليها: الأرمنية، البوسنية، البلغارية، القشتالية، الصينية، الكرواتية، الدنماركية، الهولندية، الإنجليزية، الإستونية،الفنلندية، الفرنسية، الجاليكية، الألمانية، اليونانية، العبرية، الأيسلندية، الإيطالية، اليابانية، الكورية، الماليزية، النرويجية، البولندية، البرتغالية، الرومانية، الروسية، الصربية، السلوفاكية، السلوفينية، الإسبانية، والسويدية، والتركية).

أعماله عدل

روايات عدل

قصص قصيرة عدل

  • 1990: الذي أقترب ورأى
  • 1998: جمعية منتظري الزعيم
  • 2004: نيران صديقة

مجموعات المقالات عدل

مقالات شهرية/أسبوعية عدل

تمت ترجمة العديد من مقالاته ونشرها في الصحف الدولية الكبرى مثل: لوموند، الباييس، الجارديان، ذي إندبندنت، وجرائد آخرى. وقد كتب مقالات في صحف عالمية أخرى مثل: لا ريبوبليكا، وفاينانشال تايمز، وذا أوبزرفر، ونيويورك تايمز، كما ينظم الأسواني ندوة اسبوعية يعرض فيها آراءه السياسية ويستعرض بعض المؤلفات الروائية.

جوائزه عدل

حصل الأسوانى على العديد من الجوائز الإقليمية والدولية، ومنها:

علاء الأسواني هو أول مصري يحصل على جائزة برونو كرايسكي التي فاز بها المناضل الإفريقي نيلسون مانديلا وتلاه الناشط الفلسطيني الراحل فيصل الحسيني.[25] وهو أيضاً أول مصري وعربي يحصل على جائزة الإنجاز من جامعة أمريكية (جامعه الينوي) لعام 2010 وهي أرفع جائزة تمنحها الجامعة لخريجيها، وهي تمنح لخريج الجامعة الذي يحقق إنجازا استثنائيا فريدا على المستوى الوطني أو العالمي. من ضمن ستمائة ألف خريج أتموا دراستهم في جامعة إلينوي لم يفز بالجائزة إلا عدد قليل من الخريجين وهو الفائز رقم 43 في تاريخ الجامعة.[26]

تقديرات شرفية عدل

  • 2006 اختارت جريدة نيوزداي رواية «عمارة يعقوبيان» كأفضل رواية مترجمة في الولايات المتحدة لعام 2006[27]
  • 2007 اختارته جريدة التايمز البريطانية واحدًا من أهم خمسين روائيًا في العالم وترجمت أعمالهم إلى اللغة الإنجليزية خلال الخمسين عامًا الماضية[17]
  • 2007 اختير كأبرز شخصية أدبية في العالم العربي في استطلاع قناة العربية،[28]
  • 2010 اختير من معرض الكتاب الدولي في باريس كواحد من أهم ثلاثين روائيا غير فرنسي في العالم[28]
  • 2011 اختارته مجلة فورين بوليسي في المرتبة الأولى على رأس قائمة أكثر 100 مفكر نفوذاً في العالم[29]
  • 2013 لقب الشخصية الأكثر تأثيرًا في مجال الثقافة من استفتاء جريدة المصري اليوم[30]
  • اختير رئيسًا شرفيًا لمهرجان (بلويس) الأدبى في فرنسا، وهو المصرى الوحيد الذي اختير ليكون رئيسا شرفيا لمهرجان أدبي دولي في فرنسا[31]
  • وصفته جريدة «ذا أوبزيرفر» البريطانية كذلك بأنه «من أندر أنواع الأدباء» الذي تتمتع أعماله برواج مذهل.[17]
  • وُضع اسمه وسيرته الذاتية في موسوعة بريتانيكا الشهيرة.[32]

دوره السياسي عدل

بروز دور علاء الأسواني السياسي لا يقل عن بروز دوره الأدبي، فقد عُرف عنه كونه معارضا لكل الأنظمة التي عاصرها في مصر واصفا إياها إما بالفاشية العسكرية أو بالفاشية الدينية، داعيا إلى دولة مدنية ديمقراطية يُفصل فيها الدين والجيش عن الحياة السياسية داخل الدولة.

خلال فترة حكم مبارك عدل

كان معارضا لنظام حسني مبارك،[33] حيث كان عضوا في حركه كفاية المعارضة في مصر، وكان من أوائل المشاركين في ثورة 25 يناير المناهضة لنظام مبارك، وبعد تنحي مبارك حدثت مشادة بين الأسواني ورئيس الوزراء المعين من قبل مبارك آنذاك أحمد شفيق على الهواء مباشرة على قناة أون تي في مما تسببت في استقالة الأخير لاحقا بعد اللقاء بعدة ساعات.[34]

خلال فترة حكم المجلس العسكري عدل

برغم مدحه لدور المجلس العسكري بعد تنحي حسني مبارك واصفا إياه بالوقوف في صف الشعب، لكن سرعان ما انتقد سياساته وحمله مسؤولية العديد من الانتهاكات والأحداث الدامية التي حدثت خلال فترة توليه شؤون البلاد مثل: فض اعتصام 9 مارس، وقضية كشوف العذرية، والمحاكمات العسكرية للمدنيين، وأحداث ماسبيرو، وأحداث محمد محمود، وأحداث مجلس الوزراء

كما انتقد خلال تلك الفترة حزب الإخوان المسلمين وتيارات الإسلام السياسي وإتهمهم بأنهم خانوا الثورة وعقدوا صفقة مع المجلس العسكري، فلم يعترضوا على الجرائم المسؤول عنها المجلس العسكري في 2011، بل نزلوا ميدان التحرير بعد كل تلك الأحداث في 25 يناير 2012 ليحتفلوا بنجاح الثورة وفوزهم بثلثي مقاعد البرلمان المصري بدلا من مطالبة المجلس العسكري بالتنحي ومحاكمة المسؤولين.[35][36][37][38]

خلال فترة حكم محمد مرسي عدل

لم يدعم علاء الأسواني محمد مرسي في إنتخابات الرئاسة المصرية 2012 بل دعا إلى مقاطعتها لأنها غير نزيهة بحسب رأيه[39]، ولكنه ذكر بعد فوز محمد مرسي بانتخابات الرئاسة أن «أمامه فرصة ليكفر عن أخطاء الإخوان خلال الفترة السابقة» بحسب وصفه، ولكن سرعان أصبح لاحقا معارضا لنظام محمد مرسي وجماعة الإخوان المسلمين[33]، خاصة بعد الإعلان الدستوري الذي أصدره الرئيس محمد مرسي واصفا إياه بأنه «دهس القانون بحذائه»[40]، وحمَّل جماعة الإخوان والرئيس مرسي مسؤولية أحداث الاتحادية، كما شارك الأسواني في مظاهرات 30 يونيو المناهضة لحكم الرئيس مرسي.

خلال فترة حكم السيسي عدل

لا يزال الأسواني معارضا لنظام عبد الفتاح السيسي بل ووصفه بالنظام الأسوأ على الإطلاق والأكثر انتهاكا لحقوق الإنسان[33][41]، عام 2016 قال الأسواني أنه ممنوع من الكتابة الصحفية أو الظهور في القنوات التليفزيونية في مصر منذ عام ونصف، مؤكدا أن المنع عملي لكنه ليس رسميا.[42] وعام 2018 قال إنه تعرض لـمضايقات في مطار القاهرة الدولي لمدة ساعتين قبل السماح له بالسفر[43] وتشن «حملة شرسة لتشويه سمعته» حسب تعبيره، وقد حظرت روايته التي نشرت عام 2018 تحت اسم «جمهورية كأن» داخل مصر، ورُفعت دعوى إلى القضاء العسكري ضده عام 2019 على خلفية مقال له في صحيفة دويتشه فيله الألمانية نشر في 13 آذار/مارس، انتقد فيه التعديلات الدستورية وكذلك الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي وتعيينه عسكريين في مناصب مدنية لمشاريع بنى تحتية، واصفاً السيسي بالدكتاتور وذلك حسب وصف رافع الدعوى.[44]

ترجمة عمارة يعقوبيان إلى العبرية عدل

في أكتوبر 2010، قام المركز الإسرائيلي الفلسطيني للدراسات والبحوث بترجمة رواية عمارة يعقوبيان، بينما نشر كتبه في إسرائيل لموقفه المعادي للتطبيع معها. واتهم الأسواني مركز البحوث بالسرقة والقرصنة، وقام بتقديم شكوى للإتحاد الدولي للناشرين.[45][46][47]

مراجع عدل

  1. ^ Babelio | Alaa El Aswany (بالفرنسية), QID:Q2877812
  2. ^ http://www.beitalhikma.tn/conseil-scientifique/?lang=fr. {{استشهاد ويب}}: |url= بحاجة لعنوان (مساعدة) والوسيط |title= غير موجود أو فارغ (من ويكي بيانات) (مساعدة)
  3. ^ https://www.egyptindependent.com/novelist-alaa-al-aswany-receives-top-prestigious-french-award-his-works/. {{استشهاد ويب}}: |url= بحاجة لعنوان (مساعدة) والوسيط |title= غير موجود أو فارغ (من ويكي بيانات) (مساعدة)
  4. ^ "Alaa El Aswany (auteur de L'Immeuble Yacoubian)". Babelio (بالفرنسية). Archived from the original on 2020-05-09. Retrieved 2020-05-20.
  5. ^ أ ب ت Welle (www.dw.com), Deutsche. "علاء الأسواني | DW | 12.05.2020". DW.COM (بar-AE). Archived from the original on 2020-04-12. Retrieved 2020-05-20.{{استشهاد ويب}}: صيانة الاستشهاد: لغة غير مدعومة (link)
  6. ^ أ ب "ALBERTINE | J'ai couru vers le Nil". ALBERTINE (بالإنجليزية). Archived from the original on 2020-07-12. Retrieved 2020-07-12.
  7. ^ أ ب "Al Aswany Embroiled in Military Lawsuit for Criticism on State". Egyptian Streets (بالإنجليزية الأمريكية). 21 Mar 2019. Archived from the original on 2019-05-08. Retrieved 2020-07-12.
  8. ^ أ ب الكاتب المصري الشهير علاء الأسواني يكتب أسبوعياً على موقع DW نسخة محفوظة 2018-05-24 على موقع واي باك مشين.
  9. ^ "Alaa Al Aswany" [en] (بالإنجليزية). Archived from the original on 2020-01-03. Retrieved 2020-01-25.
  10. ^ Rachel Cooke, “The Interview,” guardian.co.uk – The Observer, 31 May 2009, accessed 24 May 2011 نسخة محفوظة 26 يناير 2013 على موقع واي باك مشين.
  11. ^ McCarthy، Rory (27 فبراير 2006). "Dentist by day, top novelist by night". The Guardian. London. مؤرشف من الأصل في 2011-03-06.
  12. ^ University, Office of Web Communications, Cornell. "Egyptian novelist Alaa Al Aswany". Cornell (بالإنجليزية). Archived from the original on 2019-11-14. Retrieved 2020-07-12.{{استشهاد ويب}}: صيانة الاستشهاد: أسماء متعددة: قائمة المؤلفين (link)
  13. ^ Cooke, Rachel (30 May 2009). "The Interview: Alaa al Aswany". The Observer (بالإنجليزية البريطانية). ISSN:0029-7712. Archived from the original on 2018-06-18. Retrieved 2020-05-20.
  14. ^ Welle (www.dw.com), Deutsche. "علاء الأسواني | DW | 13.10.2020". DW.COM (بar-AE). Archived from the original on 2021-01-29. Retrieved 2021-07-12.{{استشهاد ويب}}: صيانة الاستشهاد: لغة غير مدعومة (link)
  15. ^ اليوم، أبوظبي ـ الإمارات. "شيكاغو.. الرواية المفضلة في الإمارات - حياتنا - ثقافة - الإمارات اليوم". www.emaratalyoum.com. مؤرشف من الأصل في 2020-07-12. اطلع عليه بتاريخ 2020-07-12.
  16. ^ "العرب القطرية: رواية «نادي السيارات» لعلاء الأسواني تحقق نجاحاً وتثير جدلاً". العرب القطرية (بالفارسية). 22 مايو 2013. مؤرشف من الأصل في 2020-07-12. اطلع عليه بتاريخ 2020-07-12.
  17. ^ أ ب ت "فرصة كبيرة لأديب من الشرق الأوسط للفوز بـ "نوبل" للآداب 2011". RT Arabic. مؤرشف من الأصل في 2020-05-20. اطلع عليه بتاريخ 2020-05-20.
  18. ^ "علاء الأسواني | الكتّاب | المصري اليوم". www.almasryalyoum.com. مؤرشف من الأصل في 2019-04-19. اطلع عليه بتاريخ 2020-07-12.
  19. ^ "الأسواني أول مصري يفوز بجائزة «برونو كرايسكي» لحقوق الإنسان". to.almasryalyoum.com. مؤرشف من الأصل في 2020-07-12. اطلع عليه بتاريخ 2020-07-12.
  20. ^ جولة للأسوانى بإيطاليا يوقع خلالها كتابه عن الثورة - اليوم السابع[وصلة مكسورة] "نسخة مؤرشفة". مؤرشف من الأصل في 2020-05-20. اطلع عليه بتاريخ 2021-07-10.{{استشهاد ويب}}: صيانة الاستشهاد: BOT: original URL status unknown (link)
  21. ^ "Alaa El-Aswani recieves Italian literary award for his book on Egyptian Revolution - Books". Ahram Online (بالإنجليزية). Archived from the original on 2012-04-15. Retrieved 2020-07-12.
  22. ^ "Alaa Al-Aswani". Palm-Stiftung (بالإنجليزية). 13 Mar 2020. Archived from the original on 2020-06-08. Retrieved 2020-07-12.
  23. ^ "6 ديسمبر تقليد علاء الأسواني وسام الفنون والآداب الفرنسي بدرجة فارس - بوابة الشروق" (بar-eg). Archived from the original on 2018-05-28. Retrieved 2018-02-04.{{استشهاد ويب}}: صيانة الاستشهاد: لغة غير مدعومة (link)
  24. ^ "Antibes : le Prix Littéraire Jacques Audiberti à l'Egyptien Alaa El Aswany". webtimemedias.com. Jean-Pierre Largillet. 5 نوفمبر 2019. مؤرشف من الأصل في 2020-07-12.
  25. ^ alaaalaswany.maktoobblog.com نسخة محفوظة 05 مارس 2013 على موقع واي باك مشين.
  26. ^ [1] نسخة محفوظة 22 مارس 2011 على موقع واي باك مشين.
  27. ^ "The Automobile Club of Egypt: Al Aswany, Alaa: 9781410485915: Amazon.com: Books". www.amazon.com. مؤرشف من الأصل في 2020-07-12. اطلع عليه بتاريخ 2020-07-12.
  28. ^ أ ب Musa، Developed By Heba (الإثنين، 08 أبريل 2013 - 12:35 ص). "الأسواني يوقع روايته الجديدة نادي السيارات لدار الأوبرا الجمعة". بوابة اخبار اليوم. مؤرشف من الأصل في 12 يوليو 2020. اطلع عليه بتاريخ 2020-07-12. {{استشهاد ويب}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (مساعدة)
  29. ^ Pavgi, Kedar. "The FP Top 100 Global Thinkers". Foreign Policy (بالإنجليزية الأمريكية). Archived from the original on 2020-06-11. Retrieved 2020-07-12.
  30. ^ "علاء الأسواني.. «صاحب العمارة» | المصري اليوم". www.almasryalyoum.com. مؤرشف من الأصل في 2014-07-27. اطلع عليه بتاريخ 2020-07-12.
  31. ^ الوفد. "علاء الأسواني رئيسًا شرفيًا لمهرجان "Blois"". الوفد. مؤرشف من الأصل في 2020-07-12. اطلع عليه بتاريخ 2020-07-12.
  32. ^ "Alaa al-Aswany | Biography, Books, & Facts". Encyclopedia Britannica (بالإنجليزية). Archived from the original on 2019-12-31. Retrieved 2020-07-12.
  33. ^ أ ب ت "الأسواني: الصالونات وسيلتنا لمعارضة النظام". www.aljazeera.net. مؤرشف من الأصل في 2020-05-20. اطلع عليه بتاريخ 2020-05-20.
  34. ^ "بوابة فيتو | اليوم الأخير في حياة «حكومات ما بعد الثورة».. مناظرة «الأسواني» تطيح بـ«شفيق».. أحداث ماسبيرو تنهي مسيرة «شرف».. 30 يونيو تطيح بـ«قنديل».. وفساد الزراعة يكتب نهاية «إبراهيم محلب»". بوابة فيتو. 12 سبتمبر 2015. مؤرشف من الأصل في 2015-10-26. اطلع عليه بتاريخ 2020-05-20.
  35. ^ "الإخوان المسلمون يحصلون على 235 مقعدا في مجلس الشعب". فرانس 24 / France 24. 21 يناير 2012. مؤرشف من الأصل في 2012-06-01. اطلع عليه بتاريخ 2020-07-12.
  36. ^ Musa، Developed By Heba (الأحد، 08 يناير 2012 - 09:59 ص). "الإخوان تجهز للإحتفال بالذكري الأولي للثورة". بوابة اخبار اليوم. مؤرشف من الأصل في 12 يوليو 2020. اطلع عليه بتاريخ 2020-07-12. {{استشهاد ويب}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (مساعدة)
  37. ^ "الذكرى الأولى للثورة المصرية: مطالب باستكمال أهدافها وأخرى تدعو لنقل السلطة للمدنيين". BBC News Arabic. مؤرشف من الأصل في 2020-07-12. اطلع عليه بتاريخ 2020-07-12.
  38. ^ "انقسام في مصر بعد عام على الثورة". www.aswatmasriya.com. مؤرشف من الأصل في 2020-07-12. اطلع عليه بتاريخ 2020-07-12.
  39. ^ "هل هذه الانتخابات عادلة؟! | المصري اليوم". www.almasryalyoum.com. مؤرشف من الأصل في 2014-01-27. اطلع عليه بتاريخ 2020-07-12.
  40. ^ "علاء الأسوانى: "مرسى" دهس القانون "بحذائه" - بوابة فيتو". www.vetogate.com. 13 أبريل 2013. مؤرشف من الأصل في 2020-07-12. اطلع عليه بتاريخ 2020-07-11.
  41. ^ "Bestselling Egyptian author says he's being sued for 'insulting' the government". The World from PRX (بالإنجليزية). Archived from the original on 2019-04-04. Retrieved 2020-07-12.
  42. ^ "علاء الأسواني: ممنوع من الكتابة الصحفية والظهور الإعلامي في مصر". BBC News Arabic (بar-AR). Archived from the original on 2018-04-11. Retrieved 2020-05-20.{{استشهاد ويب}}: صيانة الاستشهاد: لغة غير مدعومة (link)
  43. ^ "بعد السماح له بالسفر.. قصة 120 دقيقة قضاها علاء الأسواني في مطار القاهرة | المصري اليوم". www.almasryalyoum.com. مؤرشف من الأصل في 2018-03-16. اطلع عليه بتاريخ 2020-05-20.
  44. ^ "دعوى قضائية في مصر تتهم علاء الأسواني "بإهانة العسكريين"". BBC News Arabic. 20 مارس 2019. مؤرشف من الأصل في 2019-07-22. اطلع عليه بتاريخ 2020-05-20.
  45. ^ “Israeli Translation of Egyptian Novel Infuriates Author,” Agence France-Presse. Hosted by Google, 28 October 2010, accessed 24 May 2011 نسخة محفوظة 30 ديسمبر 2016 على موقع واي باك مشين.
  46. ^ "Daily Alert | Jerusalem Center For Public Affairs". www.dailyalert.org. مؤرشف من الأصل في 2021-07-12. اطلع عليه بتاريخ 2021-07-12.
  47. ^ "Unofficial Hebrew translation of novel infuriates Egyptian author". Arab News (بالإنجليزية). 29 Oct 2010. Archived from the original on 2021-08-11. Retrieved 2021-07-12.

وصلات خارجية عدل