عضو كورتي[1] (الاسم العلمي: organum spirale) أو العضو الحلزوني، هو الجهاز المُستقبل للسمع ويقع ضمن القوقعة في الأذن الداخلية عند الثدييات. يسمح وجود الصف المتنوع للغاية من الخلايا الظهارية بنقل الإشارات السمعية إلى مكان جهد فعل النبضات العصبية.[2] يحدث هذا الانتقال من خلال اهتزازات الهياكل في الأذن الداخلية، ما يسبب نزوح سائل القوقعة وحركة الخلايا الشعرية في عضو كورتي لإنتاج إشارات كهروكيميائية.[3]

عضو كورتي
الاسم اللاتيني
organum spirale
Cochlea-crosssection.svg

تفاصيل
يتكون من الغشاء السقفي  تعديل قيمة خاصية (P527) في ويكي بيانات
جزء من القوقعة في الأذن الداخلية
معرفات
ترمينولوجيا أناتوميكا 15.3.03.121   تعديل قيمة خاصية (P1323) في ويكي بيانات
FMA 75715  تعديل قيمة خاصية (P1402) في ويكي بيانات
UBERON ID 0002227  تعديل قيمة خاصية (P1554) في ويكي بيانات
ن.ف.م.ط. A09.246.631.246.577  تعديل قيمة خاصية (P672) في ويكي بيانات
ن.ف.م.ط. D009925  تعديل قيمة خاصية (P486) في ويكي بيانات

اكتشف عالم التشريح والطبيب الإيطالي ألفونسو جياكومو جاسابور كورتي (1822- 1876) عضو كورتي في عام 1851. تطورات البنية التي تحدث في الحليمة القاعدية مهمة للنقل الميكانيكي عند الثدييات.

البنيةعدل

يقع عضو كورتي وسط قناة قوقعة الأذن الداخلية بين القناة الدهليزية والقناة الطبلية ويتكون من الخلايا الميكانيكية الحسيّة، المعروفة باسم الخلايا الشعرية.[3] يوجد ثلاثة صفوف من الخلايا الشعرية الخارجية (OHCs) وصف واحد من الخلايا الشعرية الداخلية (IHCs) على الغشاء القاعدي لعضو كورتي.[4]

يبدو المظهر الخارجي لقمم الخلايا الشعرية كأصابع صغيرة وهي «الأهداب»، وترتّب بطريقة متدرجة، إذ تتوضع الأهداب القصيرة على الصفوف الخارجية والأطول منها في الوسط. يُعتقد أن هذا التدرج هو أهم ميزة تشريحية لعضو كورتي، لأنه يعطي الخلايا الحسية قدرتها المتفوقة على أداء وظيفتها.[5]

عندما تكون قوقعة الأذن ممدودة (أي غير ملفوفة مثل شكلها الطبيعي)، فسيبلغ طولها نحو 33 مم عند النساء و34 مم عند الرجال، مع نحو 2.28 ملم من الانحراف المعياري. تُنظَّم القوقعة أيضًا بطريقة أنبوبية، إذ تتفاعل الترددات المختلفة للأمواج الصوتية في عدة مواقع على هيكل القوقعة. قاعدة القوقعة، هي الأقرب إلى الأذن الخارجية، وهي الأكثر صلابةً وضيقاً، وتنقل الأصوات عالية التردد، أما قمة أو أعلى قوقعة الأذن فهي الأوسع والأكثر مرونة وتعمل على نقل الأصوات منخفضة التردد.[6]

الوظيفةعدل

تتمثل وظيفة عضو كورتي في نقل الإشارات السمعية والتقليل من استخراج الخلايا الشعرية للطاقة الصوتية.[3] يعمل صيوان الأذن والأذن الوسطى كمحولات ومكبرات صوت ميكانيكية إذ تصبح سعة الموجات الصوتية عند خروجها أكبرب 22 مرة من سعتها عند دخولها الأذن.

النقل السمعيعدل

بالنسبة لمواد السمع الطبيعية، فإن معظم الإشارات السمعية التي تصل إلى عضو كورتي في الدرجة الأولى تأتي من الأذن الخارجية. تدخل الأمواج الصوتية عبر القناة السمعية ثم يهتز الغشاء الطبلي، المعروف أيضًا باسم طبلة الأذن، إذ تهتز ثلاث عظام صغيرة تسمى «العظيمات السمعية». نتيجة لذلك، تتحرك النافذة البيضوية وتتسبب في حركة النافذة المستديرة، مما يؤدي إلى إزاحة سائل القوقعة.[7] ومع ذلك، يمكن أن يحدث التحريض أيضًا عن طريق الاهتزاز المباشر للقوقعة من داخل الجمجمة.

يضغط الغشاء القاعدي للقناة الطبلية على الخلايا الشعرية في عضو كورتي عند مرور موجات الضغط. تنتقل الأهداب الموجودة فوق الخلايا الشعرية الداخلية مع هذا النزوح للسائل استجابةً للشوارد الموجبة، أو انتقائية الأيونات الموجبة.[8] يقع عضو كورتي على الغشاء القاعدي في القناة القوقعية محاطاً بالسائل اللمفي الغني بالبوتاسيوم. يقع تحت عضو كورتي القناة الطبلية وأعلاها نجد القناة الدهليزية. كلا الهيكلين موجودان في اللّمف الخارجي (السائل المنخفض البوتاسيوم). نظرًا لأن الأهداب تقع وسط تركيز عالٍ من البوتاسيوم، فبمجرد أن تُفتح قنوات الكاتيون الخاصة بها، ستتدفق أيونات البوتاسيوم وأيونات الكالسيوم إلى الجزء العلوي من الخلية الشعرية. مع هذا التدفق من الأيونات الإيجابية، تصبح الخلايا الشعرية الداخلية مستقطبة، وتفتح قنوات الكالسيوم بوابات الجهد في المنطقة السفلية من الخلايا الشعرية ويؤدي ذلك إلى إطلاق مجموعة من غلوتامات الناقل العصبي. ثم تُرسل الإشارات الكهربائية من خلال العصب السمعي وإلى القشرة السمعية للدماغ كرسالات عصبية.

تضخيم قوقعة الأذن

عضو كورتي قادر أيضًا على تعديل الإشارات السمعية. يمكن للخلايا الشعرية الخارجية (OHCs) تضخيم الإشارة من خلال عملية تسمى الدافع الكهربائي، إذ تزيد من حركة الأغشية القاعدية والسّقفية وبالتالي تزيد من انحراف الأهداب في الخلايا الشعرية الداخلية (IHCs).[7][9][10]

يعتبر البروتين الحركيّ من العناصر الأساسية المهمّة لهذا التضخيم في قوقعة الأذن إذ يغير شكله بناءً على قوّة التيار الكهربائي داخل الخلية الشعرية. عندما تكون الخلية مستقطبة، والبروتين قصيرًا، ولأنها تقع على غشاء الخلايا الشعرية الخارجية، تسحب الغشاء القاعدي وتزيد من مقدار انحراف الغشاء، ما يخلق تأثيرًا أكثر كثافة على الخلايا الشعرية الداخلية (IHCs). عندما تفرز الخلية المفرطة الاستقطاب وتطيل التوتر على الخلايا الشعرية الداخلية IHCs))، تقل النبضات العصبية إلى الدماغ. وبهذه الطريقة، تستطيع الخلية الشعرية تعديل الإشارات السمعية قبل وصولها إلى المخ.

التطورعدل

يتطور عضو كورتي بعد تشكّل ونمو القناة القوقعية بين القناة الطبلية والقناة القوقعية. ثم تتمايز الخلايا الشعرية الداخلية والخارجية إلى مواقعها المناسبة وتتبعها الخلايا الداعمة. ينسجم توضُّع الخلايا الداعمة مع الخواص الميكانيكية الفعلية اللازمة للحركات عالية التخصص التي يسببها الصوت داخل عضو كورتي.[6]

يعتمد نمو وتطور عضو كورتي على جينات معينة، حُدّد الكثير منها في الأبحاث السابقة (SOX2،GATA3 ،EYA1 ، FOXG1، BMP4، RAC1 وأكثر)،[6] للخضوع لهذا التمايز؛ على وجه التحديد، نمو القناة القوقعية وتشكيل الخلايا الشعرية داخل عضو كورتي.

تؤدي الطفرات في الجينات، التي يُعبّرعنها داخل أو قرب عضو كورتي قبل تمايز الخلايا الشعرية إلى اضطراب في التمايز، وخلل محتمل في هذا العضو.

الأهمية السريريةعدل

فقدان السمععدل

يمكن أن يتلف عضو كورتي بسبب مستويات الصوت العالية، ما يؤدي إلى ضعف ناتج عن الضوضاء.[11]

النوع الأكثر شيوعًا من ضعف السمع، هو ضعف السمع الحسي العصبي، يشمل كسبب رئيس النقص في وظيفة عضو كورتي. تكون وظيفة التضخيم الفعالة للخلايا الشعرية الخارجية حساسة جدًا للتلف الناتج عن التعرض للصدمات الناتجة عن الأصوات العالية أو لبعض الأدوية السامة للأذن. بمجرد تلف الخلايا الشعرية الخارجية، فإنها لا تتجدد، والنتيجة فقدان الحساسية ونمو كبير بشكل غير طبيعي في الجزء الذي توجد فيه الخلايا التالفة.[12]

كان ضعف السمع يعتبر دائمًا أمرًا لا رجعة فيه عند الثدييات. تعمل الأسماك والطيور بشكل روتيني على إصلاح هذا الضرر. أظهرت دراسة أجريت عام 2013 أن استخدام عقاقير معينة قد ينشط الجينات التي يُعبّر عنها بشكل طبيعي فقط خلال نمو الخلايا الشعرية. أُجري البحث في كلية الطب في جامعة هارفارد، ومستشفى ماساتشوستس للأمراض العينيّة والأذنيّة، وكلية الطب في جامعة كيئو باليابان.[13]

صور إضافيَّةعدل

مراجععدل

  1. ^ "عضو كورتي". الطبي. مؤرشف من الأصل في 10 ديسمبر 2019. 
  2. ^ Hudspeth، A (2014). "Integrating the active process of hair cells with cochlear function". Nature Reviews Neuroscience. 15: 600–614. PMID 25096182. doi:10.1038/nrn3786. 
  3. أ ب ت The Ear Pujol, R., Irving, S., 2013 نسخة محفوظة 8 أكتوبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ Malgrange، B؛ Van de Water, T.R؛ Nguyen, L؛ Moonen, G؛ Lefebvre, P.P (2002). "Epithelial supporting cells can differentiate into outer hair cells and Deiters' cells in the cultured organ of Corti". Cellular and Molecular Life Sciences. 59 (10): 1744–1757. PMID 12475185. doi:10.1007/pl00012502. 
  5. ^ Lim، D (1986). "Functional structure of the organ of Corti: a review". Hearing Research. 22: 117–146. PMID 3525482. doi:10.1016/0378-5955(86)90089-4. 
  6. أ ب ت Fritzsch، B؛ Jahan, I؛ Pan, N؛ Kers, J؛ Duncan, J؛ Kopecky, B (2012). "Dissecting the molecular basis of organ of Corti development: where are we now?". Hearing Research. 276 (1–2): 16–26. PMC 3097286 . PMID 21256948. doi:10.1016/j.heares.2011.01.007. 
  7. أ ب Nichols, J.G؛ Martin, A.R.؛ Fuchs, P.A؛ Brown, D.A؛ Diamond, M.E؛ Weisblat, D.A (2012). From Neuron to Brain, 5th Edition. Sunderland, MA: Sinauer Associates, Inc. صفحات 456–459. ISBN 978-0-87893-609-0. 
  8. ^ Müller، Ulrich؛ Gillespie، Peter G.؛ Williams، David S.؛ Reynolds، Anna؛ Dumont، Rachel A.؛ Lillo، Concepcion؛ Siemens، Jan (April 2004). "Cadherin 23 is a component of the tip link in hair-cell stereocilia". Nature. 428 (6986): 950–955. ISSN 1476-4687. doi:10.1038/nature02483. مؤرشف من الأصل في 10 ديسمبر 2019. 
  9. ^ Ashmore، Jonathan Felix (1987). "A fast motile response in guinea-pig outer hair cells: the cellular basis of the cochlear amplifier". The Journal of Physiology. 388 (1): 323–347. ISSN 1469-7793. PMC 1192551 . PMID 3656195. doi:10.1113/jphysiol.1987.sp016617.   
  10. ^ Ashmore، Jonathan (2008). "Cochlear Outer Hair Cell Motility". Physiological Reviews. 88 (1): 173–210. ISSN 0031-9333. PMID 18195086. doi:10.1152/physrev.00044.2006.   
  11. ^ Lim، David J. (March 1986). "Effects of noise and ototoxic drugs at the cellular level in the cochlea: A review". American Journal of Otolaryngology. 7 (2): 73–99. doi:10.1016/S0196-0709(86)80037-0. 
  12. ^ Robert A. Dobie (2001). "outer+hair+cells"+"organ+of+corti"+"hearing+loss" Medical-Legal Evaluation of Hearing Loss. Thomson Delmar Learning. ISBN 0-7693-0052-9. مؤرشف من الأصل في 7 يناير 2014. 
  13. ^ "Cochlear hair cells - Beyond the Dish". wordpress.com. مؤرشف من الأصل في 4 نوفمبر 2017.