عضد الدولة

كان ملكًا من بني بويه على بلاد شيراز وما حولها
(بالتحويل من عضد الدولة البويهي)

السلطان عضد الدولة أبو شجاع فنا خسرو ابن السلطان ركن الدولة حسن بن بويه الديلمي[1] (936-983) كان ملكًا من بني بويه على بلاد شيراز وما حولها من الأطراف ولد بأصفهان، فتح قرمان وعمان، هزم الترك في واسط، وظفر بالعراق بعد استيلائه على بغداد سنة 955م، غزا جرجان وطبرستان، عرف برعايته للعلماء وإحسانه على الفقراء، وفد عليه كثير من الشعراء منهم ابن بابك وأبو الطيب المتنبي.[2][3][4] كان عضد الدولة ملكا فطنا وذا تدبير. من تدابيره في جمع الخلافة والملك أنه أمر بأن يقع بينه وبين أبو بكر عبد الكريم الطائع بالله الخليفة العباسية وصلة بابنته الكبرى، فعقد العقد بحضرة الطائع لله وبمشهد من أعيان الدولة والقضاة على صداق مائة ألف دينار وبني الأمر فيه على أن يرزق ولدا ذكرا منها فيولّى العهد وتصير الخلافة في بيت بني بويه ويصير الملك والخلافة مشتملين على الدولة الديلمية.

عضد الدولة
الدرهم الفضي - سنة 361 هـ

معلومات شخصية
الميلاد 24 سبتمبر 936(936-09-24)
أصفهان
الوفاة 26 مارس 983 (46 سنة)
بغداد
مكان الدفن النجف  تعديل قيمة خاصية (P119) في ويكي بيانات
مواطنة إيران  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
الديانة الشيعة
الأولاد
الأب ركن الدولة البويهي  تعديل قيمة خاصية (P22) في ويكي بيانات
إخوة وأخوات
عائلة الدولة البويهية  تعديل قيمة خاصية (P53) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المهنة حاكم  [لغات أخرى]‏  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
شيراز

تولى الحكم بعده في العراق ابنه صمصام الدولة سنة 372 هجرية.

مراجع عدل

  1. ^ الذهبي، شمس الدين (1422هـ / 2001م). سير أعلام النبلاء (ط. الأولى). بيروت لبنان: مؤسسة الرسالة. {{استشهاد بكتاب}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (مساعدة)
  2. ^ "معلومات عن عضد الدولة على موقع d-nb.info". d-nb.info. مؤرشف من الأصل في 2019-12-10.
  3. ^ "معلومات عن عضد الدولة على موقع viaf.org". viaf.org. مؤرشف من الأصل في 15 مايو 2020. اطلع عليه بتاريخ أغسطس 2020. {{استشهاد ويب}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول= (مساعدة) والنص "ADV12056064" تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ "معلومات عن عضد الدولة على موقع id.worldcat.org". id.worldcat.org. مؤرشف من الأصل في 2019-12-10.
  • تجارب الأمم وتعاقب الهمم لأحمد بن محمد مسكوية، المجلد السادس، ص 464.

وصلات خارجية عدل