عشيقة (محبوبة)

العشيقة هي أنثى الرجل الحبيب والتي تربطه بها مشاعر صادقة من حب وغرام وهيام وعشق وقد تتزوج حبيبها وقد تبقى عشيقة دون زواج

العشق من حيث اللغة هو فرط الحب، وهي كلمة عربية نقلت إلى لغات عديدة.

نبذة عدل

عمومًا، تكون العلاقة مستقرة وشبه دائمة على الأقل، لكن العاشقين لا يعيشان معاً بشكل علني وعادة ما تكون العلاقة سرية. غالبًا ما يساهم العشيق في نفقات معيشتها.[1][2]

عادة لا تعتبر العشيقة عاهرة في حين أن العشيقة، إذا «تم الاحتفاظ بها»، قد تكون، بمعنى ما، تتبادل الجنس مقابل المال، والفرق الرئيسي هو أن العشيقة تمارس الجنس مع عدد أقل من الرجال وليس هناك الكثير المقايضة المباشرة بين المال والفعل الجنسي.

عادة ما تكون هناك علاقة عاطفية وربما اجتماعية بين الرجل وعشيقته، في حين أن العلاقة بين المومس وعميلها هي جنسية بحتة في الغالب. من المهم أيضًا أن يتبع الوضع «المحفوظ» إقامة علاقة غير محددة المدة على عكس الاتفاق على السعر والشروط المحددة قبل أي نشاط مع عاهرة.[3]

من الناحية التاريخية، يشير المصطلح إلى «امرأة محفوظة»، تم الحفاظ عليها في نمط حياة مريح (أو حتى فخم) من قبل رجل ثري حتى تكون متاحة لمتعته الجنسية. يمكن لمثل هذه المرأة أن تتحرك بين أدوار العشيقة والمحظية اعتمادًا على وضعها والبيئة.

في العصر الحديث، يتم استخدام كلمة «عشيقة» في المقام الأول للإشارة إلى عشيقة رجل متزوج من امرأة أخرى؛ في حالة الرجل غير المتزوج، من المعتاد التحدث عن «صديقة» أو «شريك».

أستُعمل مصطلح «عشيقة» في الأصل كنظير أنثوي محايد لـ "عشيق".[1]

يعتبر هذا النوع من العلاقات محرم في الديانة الاسلامية.[4] ويجدر الذكر إلى أن حالة العشق هي حالة في ذاتها غير محرمة فيما لو كانت لم تتصل بمحظور كما قال ابن القيم. [5]

معرض صور عدل

انظر أيضًا عدل

المراجع عدل

اقتباسات عدل

  1. ^ أ ب The Free Dictionary. "Mistress". مؤرشف من الأصل في 2020-05-02. اطلع عليه بتاريخ 2012-05-06.
  2. ^ Love-Lessions. "The Role of a Mistress: Is it as Glamorous as it Seems?". مؤرشف من الأصل في 2018-12-29. اطلع عليه بتاريخ 2012-05-06.
  3. ^ Fulbright، Dr. Yvonne K. "FOXSexpert: Is Having a Sugar Daddy Kind of Like Being a Prostitute?". مؤرشف من الأصل في 2012-04-15. اطلع عليه بتاريخ 2012-05-06.
  4. ^ "اتخاذ الأصحاب في ميزان الإسلام". www.islamweb.net. مؤرشف من الأصل في 2024-03-01. اطلع عليه بتاريخ 2024-02-25.
  5. ^ "الحب والعشق - الإسلام سؤال وجواب". islamqa.info. مؤرشف من الأصل في 2021-08-11. اطلع عليه بتاريخ 2024-03-13.

المصادر عدل

كتب

قراءة متعمقة عدل