عرين أمومة

عرين الأمومة (بالإنجليزية: Maternity Den)‏ في مملكة الحيوان هو وكر تلد به الأم وترعي صغارها في مرحلة معرضة من دورة حيواتهم. بينما تكون هذه العرائن تحت أرضية تقليديًا، ممكن أيضًا أن تكون كهوف ثلجية أو تحت الصخور. عادًة يكون هناك مدخل، وأحيانًا رواق خروج، بالإضافة إلي غرفة رئيسية.[1]

عرين لحيوان غير معروف.

أمثلةعدل

الدب القطبيعدل

يصنع الدب القطبي عرين أمومة في أيًا من جوف الأرض أو في كهف ثلجي. علي سهل ميناء هدسون في مانيتوبا، كندا،تقع الكثير من هذه العرائن تحت الأرضية في منتزه وابسك الوطني، حيث تهاجر منها الدببة إلي ميناء هدسون عندما يتشكل الجليد الغطائي.[2] عرين الأمومة هو ملجأ الدب لمعظم الشتاء.

«عندما تتجه كل الدببة القطبية الأخري إلي عرض البحار، تبدأ الأنثي الحامل في البحث عن عرين أمومة. عرين الأمومة هذا عادًة ما يكون ضفة ثلجية، أو بطول رقعة جليدية علي شاطئ المحيط. هنا تدخل أنثي الدب القطبي في حالة بيات شتوي. تحفر إناث الدببة القطبية عرين أمومتها. من المهم أن تكون الأم قد تغذت بشكل جيد في الربيع والصيف قبل مجئ الخريف، بسبب ندرة الطعام علي اليابس عند قدوم الشتاء. عندما تكون بعرين الأمومة، لن تشرب أنثي الدب القطبي، تأكل، أو تخرج الفضلات. ستبقي أنثي الدب القطبي في عرين أمومتها وتلد أشبالها.[3]»

الكلاب البريةعدل

يمكن لأفراد القطيع أن يحموا عرين الأمومة الخاص بالأنثي الألفا; كما هو في حالة الكلب البري الإفريقي.[4]

الضبع الإثراءعدل

تستخدم الضبعة الإثراء عرين الأمومة لتغذية وحماية أشبالها. تقع هذه الأوكار بالمناطق الساحلية أو الداخلية، مع كون أغلبيتها جحور بمداخل ضيقة. تجمع الضبعة الإثراء أيضًا الغظام وتخزنها داخل أو حول مداخل هذه العرائن.[5]

الثعلب الأحمرعدل

تصنع الثعالب الحمراء أيضًا عرائن أمومة. بعد التزاوج، تصنع الثعالب عرائن أمومة لتربية نسلها.غالبًا ما يعثر الأب والأم علي جحر فأر جبلي قديم ويقومان بتوسيعه. أحيانًا، ستؤدي حطبة مجوفة، كومة صخور، كهف، أو شجيرة كثيفة دور عرين. يتم اختيار العرين عادًة بأماكن تحتوي علي أراضي مرتفعة كي يري الثعلب كامل محيطه. يكون وسع المدخل تقديريًا ثلاثة أقدام (حوالي متر)، ويكون هناك مخرج أو مخرجي هروب. يبطن العرين بأعشاب وأوراق شجر جافة.[6]

انظر أيضاعدل

مراجععدل

  1. ^ Sillero-Zubiri, C., Hoffmann M. and Whyte Macdonald, D. (2004). Canids: Foxes, Wolves, Jackals, and Dogs: Status Survey and Conservation Action Plan. IUCN/SSC Canid Specialist Group. صفحة 430. ISBN 2-8317-0786-2. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: أسماء متعددة: قائمة المؤلفون (link)
  2. ^ Hogan, C.M. (2008). Stromberg, N. (المحرر). "Polar Bear: Ursus maritimus". Globaltwitcher.com. مؤرشف من الأصل في 24 ديسمبر 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ Caouette, Pam. "Female Polar Bears". endangeredpolarbear.com. مؤرشف من الأصل في 03 مايو 2012. اطلع عليه بتاريخ 04 مايو 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ C. Michael Hogan. 2009
  5. ^ Skinner, J., & Aarde, R. V. (1991). Bone collecting by brown hyaenas Hyaena brunnea in the central Namib Desert, Namibia. Journal of Archaeological Science, 18(5), 513-523. doi:10.1016/0305-4403(91)90051-p
  6. ^ "red fox". fcps.edu. مؤرشف من الأصل في 10 أغسطس 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)