عد وردي

مرض يصيب الإنسان

العد الوردي أو وردية الوجه أو حب الشباب الوردي (بالإنجليزية: Rosacea)‏ مرض شائع مزمن، يكون أكثر شيوعاً عند النساء في الفترة العمرية بين 20_40 سنة، يظهر في الوجه ويتميز بسطوح حمامية وإصابات عدية الشكل وبتوسع في الشعيرات الدموية [2]

عد وردي
لوحة الرجل العجوز وحفيدته, بوساطة دومنيكو غرلاندايو, تظهر ضررا جلديا بسبب تعجر الأنف أو ما يسمى فيمة (تورم جلدي محصور) في الأنف.[1]
لوحة الرجل العجوز وحفيدته, بوساطة دومنيكو غرلاندايو, تظهر ضررا جلديا بسبب تعجر الأنف أو ما يسمى فيمة (تورم جلدي محصور) في الأنف.[1]

النطق /rˈzʃiə/
معلومات عامة
الاختصاص طب الجلد
من أنواع مرض جلدي  تعديل قيمة خاصية (P279) في ويكي بيانات
الإدارة
أدوية
التاريخ
وصفها المصدر موسوعة ناتال  تعديل قيمة خاصية (P1343) في ويكي بيانات

نبذةعدل

العد الوردي ويسمى أيضاً الوردية ووردية الوجه هو مرض جلدي مزمن يتميز باحمرار الوجه وتواجد أوعية دموية متمددة صغيرة وسطحية على جلد الوجه وحطاطات و بثور و انتفاخ.[3] يؤثر العد الوردي على كل الأعمار ولديها أربعة أنواع فرعية ثلاثة منها تؤثر على الجلد و الرابعة تؤثر على العينين( النوع العيني). الحالات المتروكة بدون علاج ستسوء مع الوقت. العلاج على شكل الستيرويدات الموضعية يمكن أن تؤدي إلى تفاقم الحالة.[4] يؤثر العد الوردي بشكل أساسي على الأشخاص الذين من الأصل الأوروبي الشمالي الغربي والملقبين بلعنة الكلت من قبل بعض البريطانيين والإرلنديين. على الرغم من هذا البحث تم مؤخرا الاستجواب حول هذا الموضوع.[5] يؤثر العد الوردي على كلا الجنسين لكن غالبا يكون أكثر شيوعا بثلاث مرات في النساء. يكون العد الوردي بشكل شائع في الأشخاص الذين أعمارهم بين 30-50 سنة وهي أكثر شيوعا في الأشخاص قوقازي الأصل.[3] يبدأ العد الوردي كاحمرار في وسط الوجه وفوق الخدين والأنف و الجبهة ولكن يمكن أن يؤثر على الرقبة والصدر و الأذنين وفروة الرأس بشكل أقل شيوعا.[6] في بعض الحالات تظهر علامات إضافية مثل الاحمرار شبه الدائم وتوسع الشعيرات( توسع في الأوعية الدموية السطحية على الوجه) و حطاطات مقببة حمراء وبثور، و عيون حمراء رملية، الشعور بالحرق واللذع، وفي بعض الحالات المتقدمة يتطور عرض الأنف الأحمر المفصص( فيمة الأنف).

الأسبابعدل

السبب الدقيق للعد الوردي غير معروف.[3] تلعب المحفزات التي تسبب نوبات التهيج الاحمراري دورا في تطور العد الوردي. التعرض لدرجات الحرارة القصوى والتمارين الرياضية القاسية وحرارة أشعة الشمس وحروق الشمس الشديدة والضغط و القلق والرياح الباردة والتحرك من بيئة دافئة أو ساخنة إلى أخرى باردة كالمحلات التجارية والمكاتب الدافئة أثناء الشتاء كلها من الممكن أن تسبب تهيج الوجه.[3] بعض الأطعمة والأشربة من الممكن أن تحفز التهيج مثل الكحول والأطعمة و الأشربة التي تحتوي على الكافيين( خصوصا الشاي الساخن والقهوة)، و الطعام الغني بالهستامينات والطعام الحار.[7] من المعروف أن الأدوية والمهيجات الموضعية تحفز توهج العد الوردي. بعض علاجات حب الشباب والتجاعيد سجلت كمسبب للعد الوردي تشمل المايكروديرمابريجين والمقشرات الكيميائية وكذلك الجرعات العالية من الأيزوتريتينوين والبندول و بيروكسايد والتريتنوين. تحفز الستيرويدات العد الوردي بحيث يسمى العد الوردي الذي تسببه الستيرويدات الموضعية والأنفية( العد الوردي الستيرويدي). توصف هذه الستيرويدات للالتهاب الجلدي الدهني. يجب أن تقلل الجرعات بشكل تدريجي وعدم توقفها بشكل مفاجئ وفوري لمنع التهيج.

كاثليسيديناتعدل

لاحظ ريتشارد جالو وزملائه في الوقت الحالي أن المرضى الذين يعانون من العد الوردي لديهم مستويات عالية من ببتيد الكاثليسيدين المضاد للميكروبات[8] و مستويات عالية من الإنزيمات التربسينية لطبقة القرنية( SCTEs). استخدمت المضادات الحيوية في الماضي لمعالجة العد الوردي لكنها تعمل فقط بسبب تثبيطها لبعض هذه الإنزيمات( SCTEs) [9]


العث الدوديعدل

كشفت دراسات للعد الوردي والعث الوردي أن بعض المرضى المصابين بالعد الوردي لديهم زيادة في عدد العث،[7] خصوصا المرضى المصابين بالعد الوردي الستيرويدي. عندما يتواجد عدد كبير من العث الدودي فإنه من الممكن أن يلعب دور مع المحفزات الأخرى. في الحالات الأخرى يعتبر داء الدويديات( الجرب) حالة منفصلة من الممكن أن تظهر كهيئة شبيهة بالعد الوردي.[10] من الممكن أن يُشمل العث الدودي في تسبب العد الوردي كما وضع نظريا أن ذلك يحدث بسبب تفاعل البكتيريا مع براز العث.[11] [بحاجة لمصدر طبي]

البكتيريا المعويةعدل

أُثبت أن النمو الزائد لبكتيريا الأمعاء المعوية الدقيقة لديها انتشار أكبر في مرضى العد الوردي وأدى القضاء عليها إلى تحسين الجلد في دراستين، وفي المرضى الذين يمتلكون نتائج سلبية للنمو الزائد للبكتيريا المعوية فإن العلاج بالمضادات الحيوية ليس لديه تأثير على جروح الجلد.[12] قد يوحي فعالية القضاء على النمو الزائد للبكتيريا في الأمعاء الدقيقة في مرضى العد الوردي بأن هذه البكتيريا قد تلعب دورا في تسبب إصابات العد الوردي.

التشخيصعدل

 
الشباب للعد الوردي على الوجه

لدى معظم المرضى المصابين بالعد الوردي إحمرار طفيف ولم يقوموا بتشخيصه أو علاجه بشكل رسمي. لا يوجد اختبار فردي خاص للعد الوردي. في الكثير من الحالات يعتبر الفحص البصري البسيط من قبل شخص متدرب كافي للتشخيص، في الحالات الأخرى فعليا عندما تكون البثور و الاحمرار موجود في أماكن أقل انتشارا من الوجه فإن تجربة العلاجات الشائعة مفيد في التأكد من التشخيص المشتبه به. هذا المرض من الممكن أن يختلط بينه وبين ما يتواجد مع حب الشباب و/ أو التهاب الجلد الدهني. وجود الطفح الجلدي على فروة الرأس أو الأذنين يقترح تشخيص مختلف أو متواجد في نفس الوقت للعد الوردي حيث يكون التشخيص بشكل أساسي هو تشخيص وجهي، مع ذلك من الممكن أن يظهر أحيانا في مناطق أخرى.

التصنيفعدل

 
مناطق الإصابة بالعد الوردي

هناك أربعة أنواع فرعية للعد الوردي تم تحديدها، [13] ومن الممكن أن يصاب المريض بأكثر من نوع:[14]:176

  • العد الوردي الاحمراري المتعلق بالشعيرات المتوسعة( اريثيماتو تيلانجيكتاتيك" ETR")

يتميز بالاحمرار المستمر( حمامي) مع قابلية للتهيج والاحمرار بشكل سهل.[7] و من الشائع فيه أيضا رؤية شعيرات دموية متوسعة صغيرة بالقرب من سطح الجلد واحتمالية الشعور باحتراق شديد ولذع أو حكة.[7] الناس المصابين بهذا النوع لديهم جلد حساس، ومن الممكن أن يصبح الجلد جاف جدا ومتقشر. بالإضافة إلى الوجه من الممكن أن تظهر العلامات أيضا على الأذنين والرقبة و الصدر وأعلى الظهر وفروة الرأس.[15]

  • العد الوردي الحطاطي البثري: يتميز ببعض الإحمرار الدائم مع نتوءات( حطاطات) بعضها مملوء بالقيح( بثور) من الممكن أن تبقى 1-4 أيام أو أطول، تكون العلامات متنوعة بشكل كبير). هذا النوع من الممكن أن يختلط به بسهوله مع حب الشباب.
  • العد الوردي نوع فايماتوس: هذا النوع يرتبط بشكل شائع جدا بـــ فيمة الأنف. تشمل العلامات سماكة في الجلد وندب عقدية غير منتظمة السطح وتكبير في حجم الأنف. من الممكن أن يؤثر هذا النوع أيضا على الذقن( ناثوفيما) و الجبهة(ميتوفيما) و الخدين والجفون( بليفاروفيما) و الأذنين( أتوفيما).[16] من الممكن أن يوجد أوعية دموية صغيرة مرئية بالقرب من سطح الجلد( الشعيرات المتوسعة).
  • العد الوردي العيني: يؤثر هذا النوع على العيون والجفون بحيث تظهر حمراء نتيجة لتوسع الشعيرات الدموية ويحدث التهاب ومن الممكن أن يشعر المريض بجفاف وتهيج و ترمل بالعيون. تشمل الأعراض الأخرى للعد الوردي العيني الأحساس بجسم غريب وحكة و احتراق ولذع و حساسية للضوء.[17] من الممكن أن تصبح العينين أكثر عرضة للإصابة بالعدوى. ما يقارب نصف المرضى المصابين بالأنواع الثلاثة الأولى لديهم أعراض في العينين أيضا. الرؤية الضبابية وفقدان البصر من الممكن أن يحدثا إذا تأثرت القرنية.[17]

هناك عدد من المتغيرات في العد الوردي وتشمل:[18]:686

  1. تقيح جلد الوجه( يسمى أيضا بالعد الوردي الصاعق[18]) و هو مرض كروي الشكل عقدي يظهر فجأة على الوجه.[18][19]
  2. العد الوردي المكبب: و هو نوع شديد يظهر تفاعل يشبه حب الشباب المكبب مع خراج عقدي نزفي ولويحات متورمة.[18]
  3. العد الوردي نوع فايماتوس: و هو مرض جلدي يتميز بنمو زائد في الغدد الدهنية.[19] "فيما" هي كلمة يونانية للتورم والكتل و البصيلات، وهذه ممكن أن تحدث في أماكن متنوعة من الوجه والأذنين ارتباطا مع العد الوردي.[18]:693

العلاجعدل

علاج العد الوردي تختلف اعتمادا على شدته ونوعه. النهج المعتمد على النوع لعلاج مرضى العد الوردي ينصح بمراجعة طبيب مختص بالأمراض الجلدية.[20] الحالات الطفيفة غالبا لا تعالج كليا أو تغطى ببساطة بمستحضرات التجميل العادية. العلاج المستخدم لعلاج العد الوردي ليس علاجا كليا ويفضل أن نقول أنه علاج لتقليل من كمية احمرار الوجه والجروح الملتهبة، وتقليل عدد ومدة وشدة التهيج، وما يصاحب ذلك من أعراض الحكة والحرق و ترقق الجلد. الطريقتان الأساسيتان في علاج العد الوردي هما المضادات الحيوية الموضعية والفموية.[21] العلاج بالليزر صنّف أيضا كنوع من العلاج.[21] تخفف الأدوية الاحمرار مؤقتا لبضع أسابيع ويعود الاحمرار عادة في وقت قصير بعد توقف العلاج. العلاج طويل الأمد عادة يكون لمدة سنة أو سنتين ينتج من تحكم دائم للحالة في بعض المرضى.[21][22] العلاج لمدى الحياة غالبا يكون ضروري بالرغم من ذلك بعض الحالات تتحسن بعد فترة زمنية وتدخل في مرحلة الشفاء الدائم.[22]

السلوكعدل

الامتناع عن الأشياء التي تزيد الحالة سوءاً. منع المحفز من الممكن أن يساعد في تقليل ظهور العد الوردي لكن وحده ليس بالعادة أن يؤدي للعلاج باستثناء الحالات الطفيفة. يوصى في بعض الأحيان بالاحتفاظ بمفكرة تساعد في تحديد وتقليل الأطعمة و المشروبات الغازية المحفزة. لأن أشعة الشمس هي المحفز الأكثر شيوعا فإن الامتناع عن التعرض المفرط لأشعة الشمس يوصى به بشكل كبير. يستفيد بعض الأشخاص الذين يعانون من العد الوردي من الاستخدام اليومي الواقي للشمس. من الخيارات الأخرى ارتداء القبعات ذو الحواف العريضة. الضغط النفسي من الممكن أيضا أن يحفز العد الوردي مثل أشعة الشمس. الأشخاص الذين يصابون بالتهابات بالجفون عليهم ممارسة النظافة المتكررة للجفن. يناقش حاليا منشور كيفية السيطرة على أحداث ما قبل التحفيز مثل التعرض لمدة زمنية طويلة للبيئات الباردة من الممكن أن تؤثر بشكل مباشر.[23]

الأدويةعدل

الأدوية التي لها أدلة جيدة تشمل الايفيرمكتين وكريم الأزيلاك أسيد والبرايمونيدين و الدوكسيسايكلين والأيزوتريتينوين المتناولة عن طريق الفم.[24] الأدوية المدعومة بأدلة أقل هي كريم الميترونيدازول و التيتراسايكلين المتناولة فمويا.[24] يعتقد أن الميترونيدازول يعمل من خلال الآليات المضادة للالتهاب بينما الأزيلاك أسيد يعتقد أنه يقلل من إنتاج الكاثليسيدين. تستخدم المضادات الحيوية الفموية لنوع التيتراسايكلين مثل الدوكسيسايكلين والأوكسيتتراسايكلين أيضا بشكل شائع ويعتقد بأنه يقلل جروح الحطاطات البثرية من خلال تأثيرات مضادة للالتهابات بدلا من قدرتها المضادة للبكتيريا.[7] استخدام قشور حمض الألفا هيدروكسي من الممكن أن يساعد في تخفيف الاحمرار الناتج من التهيج ويخفف البثور و الحطاطات المرتبطة مع العد الوردي.[25] من الممكن أن تساعد المضادات الحيوية الفموية على تخفيف أعراض العد الوردي العيني. إذا استمرت الحطاطات والبثور فإن الأيزوتريتينوين فمن الممكن أن يوصف في بعض الأوقات.[26] الاحمرار والتهيج اللذان يصاحبان العد الوردي فإنهما يعالجان عادة باستخدام التطبيق الموضعي لمنبهات ألفا مثل البرايمونيدين وبشكل أقل شيوعا الأوكسيميتازولين أو الزايلوميتازولين.[7]

الليزرعدل

 
العلاج بالليزر للعد الوردي باستخدام ليزر بإشعاع V.

آلات الليزر للأوعية الدموية الجلدية( طول موجي واحد) أو الضوء النبضي المكثف( طيف واسع) تعد نوع من أفضل أنواع العلاجات للعد الوردي وبشكل فعلي الحُمامي( الاحمرار) للجلد.[27] تستخدم هذه الآلات ضوء يخترق البشرة لكي تصل إلى الشعيرات الدموية في طبقة الأدمة للجلد. يمتص الضوء من قبل الهيموغلوبين المؤكسد فيسخن مما يؤدي إلى تسخين الشعيرات الدموية لدرجة حرارة 70°س( 158ف) مما يعرضها للتلف مسببة في امتصاصهم من قبل آلية المناعة الطبيعية للجسم. مع عدد كافٍ من العلاجات هذه الطريقة من الممكن أن تقضي على الاحمرار معا من خلال زيادة المدة الزمنية للعلاجات سيكون ضروريا لإزالة الشعيرات الدموية المتكونة جديدا.[21] يُستخدم ليزر ثاني أكسيد الكربون لإزالة النسيج الزائد الناتج من العد الوردي الفايماتوس. يبعث ليزر ثاني أكسيد الكربون طول موجي يمتص مباشرة من قبل الجلد. يمكن أن يركز شعاع الليزر في طوق رقيق يستخدم كمشرط أو يشتت التركيز ويستخدم لتبخير الأنسجة. يُستخدم أيضا علاجات الضوء قليل المستوى لعالج العد الوردي. من الممكن أن يستخدم الفوتوريجوفيناشن لتحسين مظهر العد الوردي وتقليل الاحمرار المرتبط بالعد الوردي.[28][29][30]

الحالات البارزةعدل

من المشاهير المصابين بالعد الوردي:

  • مارغريت بوبونيش
  • ميج كابوت
  • ماريا كاري[31]
  • بيل كلينتون[32]
  • كريستينا فرنانديز دي كيرشنر[32]
  • ليزا فولكنر[33]
  • السير اليكس فيرغسون[34]
  • دبليو سي فيلدز[32]
  • ديان كروغر[35]
  • مورغان[36]
  • سينثيا نيكسون[37]
  • روزي أودونيل[38]
  • كارول سميلي[39]
  • لوسيوس كورنيليوس سولا[40]
  • ديتا فون تيسي[41]
  • ريكي ويلسون[42]
  • فويسلاف شيشيلي
  • سام سميث (المغني)

انظر أيضاعدل

  • تقران الجريبات الشعرية
  • داء الدويديات الطفح الناجم عن العث الدودي والتي قد يكون لها مظهر يشبه العد الوردي.[43]
  • العد الوردي الستيرويدي

المراجععدل

  1. ^ Koepsell, Thomas (2002). "Domenico Ghirlandaio: An Old Man and His Grandson (ca 1480-1490)". Arch Pediatr Adolesc Med. 156: 966. doi:10.1001/archpedi.156.10.966. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ كتاب الأمراض الجلدية والزهرية، منشوراتجامعة دمشق
  3. أ ب ت ث Tüzün Y, Wolf R, Kutlubay Z, Karakuş O, Engin B (February 2014). "Rosacea and rhinophyma". Clinics in Dermatology. 32 (1): 35–46. doi:10.1016/j.clindermatol.2013.05.024. PMID 24314376. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: أسماء متعددة: قائمة المؤلفون (link)
  4. ^ "Rosacea". DermNet, جمعية طب الجلد في نيوزيلندا. مؤرشف من الأصل في 25 يوليو 2016. اطلع عليه بتاريخ 03 فبراير 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ Wollina, U; Verma, SB (September 2009). "Rosacea and rhinophyma: not curse of the Celts but Indo Eurasians". Journal of cosmetic dermatology. 8 (3): 234–5. doi:10.1111/j.1473-2165.2009.00456.x. PMID 19735524. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ "All About Rosacea". National Rosacea Society. مؤرشف من الأصل في 09 فبراير 2019. اطلع عليه بتاريخ 10 نوفمبر 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ أرشيف= (مساعدة)
  7. أ ب ت ث ج ح Del Rosso JQ (October 2014). "Management of cutaneous rosacea: emphasis on new medical therapies". Expert Opin Pharmacother. 15 (14): 2029–38. doi:10.1517/14656566.2014.945423. PMID 25186025. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. ^ Yamasaki K, Di Nardo A, Bardan A, et al. (August 2007). "Increased serine protease activity and cathelicidin promotes skin inflammation in rosacea". Nat. Med. 13 (8): 975–80. doi:10.1038/nm1616. PMID 17676051. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. ^ See the August 5, 2007, issue of Nature Medicine for details.
  10. ^ Baima B, Sticherling M (2002). "Demodicidosis revisited". Acta Derm Venereol. 82 (1): 3–6. doi:10.1080/000155502753600795. PMID 12013194. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. ^ MacKenzie, Debora (30 August 2012). "Rosacea may be caused by mite faeces in your pores". New Scientist. مؤرشف من الأصل في 05 يوليو 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ أرشيف= (مساعدة)
  12. ^ Elizabeth Lazaridou, Christina Giannopoulou, Christina Fotiadou, Eustratios Vakirlis, Anastasia Trigoni, Demetris Ioannides (November 2010). "The potential role of microorganisms in the development of rosacea". JDDG: Journal der Deutschen Dermatologischen Gesellschaft. 9 (1): 21–25. doi:10.1111/j.1610-0387.2010.07513.x. PMID 21059171. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: أسماء متعددة: قائمة المؤلفون (link)
  13. ^ Wilkin J, Dahl M, Detmar M, Drake L, Liang MH, Odom R, Powell F (2004). "Standard grading system for rosacea: report of the National Rosacea Society Expert Committee on the classification and staging of rosacea" (PDF). J Am Acad Dermatol. 50 (6): 907–12. doi:10.1016/j.jaad.2004.01.048. PMID 15153893. مؤرشف من الأصل (PDF reprint) في 1 مارس 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: أسماء متعددة: قائمة المؤلفون (link)
  14. ^ Marks, James G; Miller, Jeffery (2006). Lookingbill and Marks' Principles of Dermatology (4th ed.). Elsevier Inc. ISBN 1-4160-3185-5.
  15. ^ "What Rosacea Looks Like". مؤرشف من الأصل في 16 فبراير 2015. اطلع عليه بتاريخ 30 يناير 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  16. ^ Jansen T, Plewig G (1998). "Clinical and histological variants of rhinophyma, including nonsurgical treatment modalities". Facial Plast Surg. 14 (4): 241–53. doi:10.1055/s-2008-1064456. PMID 11816064. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  17. أ ب Vieira AC, Mannis MJ (December 2013). "Ocular rosacea: common and commonly missed". J Am Acad Dermatol. 69 (6 (Suppl 1)): S36-41. doi:10.1016/j.jaad.2013.04.042. PMID 24229635. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  18. أ ب ت ث ج Freedberg, et al. (2003). Fitzpatrick's Dermatology in General Medicine. (6th ed.). McGraw-Hill. ISBN 0-07-138076-0.
  19. أ ب Rapini, Ronald P.; Bolognia, Jean L.; Jorizzo, Joseph L. (2007). Dermatology: 2-Volume Set. St. Louis: Mosby. ISBN 1-4160-2999-0. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: أسماء متعددة: قائمة المؤلفون (link)
  20. ^ Aaron F. Cohen, MD, and Jeffrey D. Tiemstra, MD (May–June 2002). "Diagnosis and treatment of rosacea". J Am Board Fam Pract. 15 (3): 214–7. PMID 12038728. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: أسماء متعددة: قائمة المؤلفون (link)
  21. أ ب ت ث Noah Scheinfeld, MD, JD, and Thomas Berk, BA (January 2010). "A Review of the Diagnosis and Treatment of Rosacea". Postgraduate Medicine. 122 (1): 139–43. doi:10.3810/pgm.2010.01.2107. PMID 20107297. مؤرشف من الأصل في 05 يناير 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: أسماء متعددة: قائمة المؤلفون (link)
  22. أ ب Culp B, Scheinfeld N. (Jan 2009). "Rosacea: a review". P&T. 34 (1): 38–45. PMC 2700634. PMID 19562004. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  23. ^ Dahl, Colin (2008). A Practical Understanding of Rosacea - part one. Australian Sciences. مؤرشف من الأصل في 07 مارس 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  24. أ ب van Zuuren, EJ; Fedorowicz, Z; Carter, B; van der Linden, MM; Charland, L (28 April 2015). "Interventions for rosacea". The Cochrane database of systematic reviews. 4: CD003262. doi:10.1002/14651858.CD003262.pub5. PMID 25919144. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  25. ^ Tung, RC; Bergfeld, WF; Vidimos, AT; Remzi, BK (2000). "alpha-Hydroxy acid-based cosmetic procedures. Guid... [Am J Clin Dermatol. 2000 Mar-Apr] - PubMed result". American journal of clinical dermatology. 1 (2): 81–8. PMID 11702315. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  26. ^ Hoting E, Paul E, Plewig G (December 1986). "Treatment of rosacea with isotretinoin". Int J Dermatol. 25 (10): 660–3. doi:10.1111/j.1365-4362.1986.tb04533.x. PMID 2948928. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: أسماء متعددة: قائمة المؤلفون (link)
  27. ^ Marla C Angermeier (1999). "Treatment of facial vascular lesions with intense pulsed light". J Cutan Laser Ther. 1 (2): 95–100. doi:10.1080/14628839950516922. PMID 11357295. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  28. ^ Rigel, Darrell S.; Robert A. Weiss; Henry W. Lim; Jeffrey S. Dover (2004). Photoaging. Informa Health Care. صفحة 174. ISBN 0-8247-5450-6. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  29. ^ "PHOTO REJUVENATION". مؤرشف من الأصل في 04 أغسطس 2008. اطلع عليه بتاريخ 14 أغسطس 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  30. ^ "Research a cosmetic surgery procedure". مؤرشف من الأصل في 22 أغسطس 2017. اطلع عليه بتاريخ 14 أغسطس 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  31. ^ 32. Armstrong، Lisa (2007-02-16). "Ive got thighs and buttocks Im never going to be a size zero". The Times (London). Retrieved 2010-05-22.
  32. أ ب ت 33. Jane E. Brody (March 16، 2004). "Sometimes Rosy Cheeks Are Just Rosy Cheeks". New York Times.
  33. ^ 34. Lisa Faulkner: My unslightly rosacea - Celebrity gossip on Now Magazine
  34. ^ 35. Fergie back in business after heart scare - ABC News (Australian Broadcasting Corporation)
  35. ^ 36. 11 June 2012 (2012-06-11). "Diane Kruger: Make-up swamps me". Belfasttelegraph.co.uk. Retrieved 2013-02-23.
  36. ^ Burnham، Virginia (2003). The Two-Edged Sword: A Study of the Paranoid Personality in Action. Sunstone Press. p. 61. (ردمك 978-0-86534-147-0)
  37. ^ 38. "Rosacea - Living with Rosacea: An Interview with Cynthia Nixon". Empowher.com. 2012-04-19. Retrieved 2013-02-23.
  38. ^ "Rosie O'Donnell - ELLE" en. مؤرشف من الأصل في 05 ديسمبر 2008. اطلع عليه بتاريخ 31 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); Invalid |script-title=: missing prefix (مساعدة)
  39. ^ 40. Appleyard، Diana (2011-02-27). "I'm not drunk I have rosacea: Carol Smillie tells embarrassing story of facial flushes". Daily Mail (London).
  40. ^ Swords Against the Senate: The Rise of the Roman Army and the Fall of the Republic، by Erik Hildinger. Da Capo Press، 2003، p.99
  41. ^ Dita Von Teese On Conquering Rosacea | the Beauty Bridge Connoisseur نسخة محفوظة 21 أغسطس 2016 على موقع واي باك مشين.
  42. ^ 43. Amstell، Simon (2005-08-21). "Q&A". The Guardian (London). Retrieved2010-05-22.
  43. ^ 9. Baima B، Sticherling M (2002). "Demodicidosis revisited". Acta Derm Venereol82 (1): 3–6. doi:10.1080/000155502753600795. ببمد 12013194.