افتح القائمة الرئيسية

عدنان درجال

لاعب كرة قدم عراقي
Question book-new.svg
المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر. يرجى إيراد مصادر موثوق بها. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها. (ديسمبر 2018)

عدنان درجال مطر لاعب كرة قدم ومدرب عراقي.

عدنان درجال
Adnan Derjal.jpg
عدنان درجال في معرض كتاب بغداد الدولي في نيسان 2018

معلومات شخصية
الميلاد 26 يناير 1960 (العمر 59 سنة)
بغداد، العراق
الاسم الكامل عدنان درجال مطر
الجنسية عراقي
الطول 190 سم
الحياة المهنية
مركز اللعب مدافع
المهنة لاعب كرة قدم،  ومدرب كرة قدم  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
نوع الرياضة كرة القدم
المسيرة الاحترافية1
سنوات فريق مشاركات (أهداف)
1977–1980 نادي الزوراء
1980–1984 نادي الطلبة
1984–1990 نادي الرشيد
المنتخب الوطني
1978–1984 العراق تحت 23 (3)
1978–1990 منتخب العراق 121 (4)
الفرق التي دربها
1991–1992 نادي الكرخ
1992–1993 منتخب العراق
1993–1994 نادي القوة الجوية
1995–1998 نادي الوكرة
1999 نادي السد
1999 نادي الشمال
1999–2000 نادي الوكرة
2000–2001 نادي العربي
2004–2005 نادي الوكرة
2007 نادي الوكرة
2010–2012 نادي الوكرة
2013–2014 نادي الوكرة
المواقع
fifa.com 48441
فرق كرة القدم الوطنية 62660  تعديل قيمة خاصية معرف لاعب في فرق كرة القدم الوطنية.كوم (P2574) في ويكي بيانات

1 عدد مرات الظهور بالأندية وعدد الأهداف تحسب للدوري المحلي فقط 2 عدد مرات الظهور بالمنتخب وعدد الأهداف
عدنان درجال في معرض كتاب بغداد الدولي في نيسان 2018.

محتويات

عنهعدل

ولد عدنان عام 1960 وعرف بلقبه سد دوكان كلاعب والجنرال كمدرب ويعتبر عدنان واحد من أفضل مدافعين الكرة العراقية على طول تاريخها لم يأت مثلة ولم يأت لاعباً يحمل ولو القليل من مواصفاته... فهو أفضل صمام امان لقلب الدفاع ومن أفضل اصحاب التسديدات القوية ومثل خلال مسيرته الكروية ثلاث اندية عراقية فقط وهي الزوراء حيث كانت بداياته ثم الطلبة فالرشيد

وعدنان لاعب مثالي بحضورة وتواجده والرؤية الأولى لجميع المدربين العراقين امثال عمو بابا وواثق ناجي وأنور جسام وغيرهم... مثل منتخبنا بصورة متواصلة عدا في حلمنا العالمي نهائيات كاس العالم 86 في المكسيك حيث تعرض للاصابة قبل مدة ليست بالبعيدة من انطلاق هذه البطولة العالمية ويومها خبر اصابته احزن جميع عشاق الكرة العراقية وجماهيرها.

عدنان درجال والأرقام القياسيةعدل

نتيجة لمشاركاته المتواصله وعطائه الرائع مع المنتخبات العراقية فهو صاحب الارقام القياسية الرائعة من حيث المشاركات حيث انه أكثر لاعب شارك في الالعاب الأولمبية وبجميع المباريات العشرة التي خاضها منتخبنا في الثلاث المرات التي تاهلنا لهاوهو كذلك أكثر لاعب عراقي اشترك في دورات الخليج اعوام 79 – 82– 84 – 88 - 90وحصل خلالها على ثلاث القاب واشترك ب 22 مباراة في هذه البطولة التي لها نكتها الخاصة في دول الخليج... وكان كابتن المنتخب في عام 1988 كذلك استطاع عدنان درجال الفوز بلقب الدوري العراقي 6 مراة (الزوراء 1979 -الطلبة 1981-1982 -الرشيد 1987-1988-1989 )وبطولة الكأس 4 مرات (1979-1981-1987-1988 )وبطولة الاندية العربية 3 مرات (1987-1988-1989 )

ظهور النجم عدنان ووداعه للملاعبعدل

كانت بداية نجومية عدنان درجال للشهرة العربية في بطولة الخليج الخامسة عام 1979 التي استضافتها العراق..إضافة إلى ذلك فهو ودع المستطيل الأخضر بعد اخر مشاركة له في دورات بطولة الخليج وبصورة غير معلنه عام 1990.

عدنان درجال والتدريبعدل

واستلم بعدها تدريب منتخب العراق ويومها كان اصغر مدرب درب منتخب العراق بعمر يقارب 32 عام وكان ذلك عام 1992 وتمثل فترته واحدة من اصغر فترات مدربين منتخب العراق الكروين وهيه سنة ونصف تقريبا شارك منتخب العراق يومها ما يقارب 20 مبارات انتهت اربعة منها خسارة وخمسة تعادل وإحدى عشر مباراى فوزاً.

مشاركات منتخب العراق بقيادة عدنان درجالعدل

استلم عدنان درجال تدريب المنتخب الوطني العراقي في مرحلة صعبه عاشها العراق بسبب الحصار الدولي الاقتصادي والرياضي على العراق بسبب غزوه للكويت، حيث كانت القرارات الصادرة من اتحاد الكرة الآسيوي تتخذ سياسة الأقصاء ضد العراق، مما أبعد المنتخب العراقي عن المشاركة في أي محفل آسيوي أو خليجي أو عربي، ولكن عدنان درجال عمل جاهداً لاظهار المنتخب جيدا خلال تلك الفترة الصعبة وكان ذلك بمساعدة مساعديه الذين قام باختيارهم بنفسه، وهم حسين سعيد وفتاح نصيف.

واقتصرت المشاركة العراقية في تلك الفترة على عدد من المباريات والبطولات الودية التي خاضها منتخب العراق في عدد من الدول ومنها الأردن واليمن والسودان، و كان أول مباراة للمنتخب العراقي تحت قيادته مع المنتخب اليمني في صنعاء وأنتهت بفوز اليمن بهدف وحيد.

أما المباراة الثانية فقد كانت في الخرطوم مع نادي الهلال السوداني وانتهت المباراة برباعية نظيفة لمنتخب العراق سجلها نعيم صدام (هدفين) وصباح جعير وأكرم عمانؤيل، ثم لعب مع نادي المريخ السوداني أيضا وانتهت المباراة بالتعادل بدون اهداف.

ثم شارك مع المنتخب العراقي في بطولة الأردن الودية في شهر اب 1992 وكان منتخب العراق في المجموعة الثانية حيث التقى في أولى مبارياته ضد المنتخب الإثيوبي في ملعب أربد. وحقق فيها منتخب العراق الفوز على المنتخب الإثيوبي بثلاثة عشر هدفا مقابل لاشئ. وكان ذلك أكبر فوز عراقي في تاريخة، سجل فيها أحمد راضي خمسة أهداف، وكلاً من سعد قيس وحبيب جعفر وليث حسين هدفين، وهدف واحد لكلا من نعيم صدام، ومهدي كاظم، بينما ألغي هدف للاعب شرار حيدر. بعدها لعب منتخب العراق مباراته الثانية مع المنتخب الكونغولي وفاز عليه بثلاثة اهداف نظيفة سجلها أحمد راضي هدفين وهدف لنعيم صدام. ولاقى بعدها نادي وفاق سطيف الجزائري في مباراة رائعة تألق فيها النجم أكرم عمانؤيل الذي سجل ثلاثة اهداف (هاترك). وبذلك تاهل منتخب العراق على راس المجموعة الثانية لمقابلة ثاني المجموعة الأولى منتخب مولدوفيا وعندها فيها العراق بهدف حبيب جعفر من تسديدة جميلة. ليتأهل إلى النهائي ويلاقي منتخب الأردن في عمان على ستاد الملك حسين بغياب سعد قيس وخسر المباراة بهدفين نظيفين جاءا في الشوط الثاني، فأحرز العراق المركز الثاني في البطولة بينما حصل أحمد راضي على لقب لقب هداف البطولة.

وفي نفس العام منع منتخب العراق من المشاركة في بطولة الدورة الرياضية العربية السابعة لظروف سياسية ومنع دخول اراضي الدولة المستضيفه (سوريا).

بعدها لعب عدة مباريات ودية منها مع نادي روماني على ملعب الشعب، ومع منتخب كوريا الجنوبية في كوريا استعدادا لتصفيات كأس العالم وانتهت المباراة يومها بالتعادل حيث تقدم منتخب العراق بهدف الكابتن أحمد راضي وعادل الكوريين بالدقائق الأخيرة من المباراة، ثم التقى منتخب العراق مرة أخرى مع الدولة المضيفه ويومها سجل (ها سيوك جو) الهدف الأول للكوريين وعادل سعد عبد الحميد النتيجة بهدف من ضربة ركنية مباشرة استقرت في المرمى بعدها تقدمت كوريا مرة أخرى ويعادل منتخبنا عن طريق ضربة جزاء سجلها سعد قيس ببراعة لتنتهي المبارة على هذه النتيجة التعادل بين الفريقين .

ثم عسكر المنتخب في روسيا حيث غاض فيها عدد من اللقاءات مع الاندية الروسية حيث خسر مباراته الأولى ثلاثة واحد وتعادل في الثانية وخسر في الثالثة اربعة واحد مع نادي سبارتاك موسكو.

وبعد مدة طويلة عاد العراق إلى عضوية الاتحاد الآسيوي وشارك بتصفيات كأس العالم في الأردن والصين بقيادة المدرب عدنان درجال ومساعديه يحيى علوان وفتاح نصيف، وفي المباراة الأولى التقى مع منتخب الأردن وكانت مباراة قوية جدا، ابتدأت الأردن التسجيل بواسطة جريس تادرس وجاء هدف التعادل للعراق بواسطة البديل منذر خلف قبل نهاية الشوط الثاني لتنتهي المباراة بالتعادل (1-1).

وفي المباراة الثانية لعب العراق مع منتخب اليمن، أفتتح التسجيل بواسطة ليث حسين مسجلا اسرع هدف في التصفيات يومها في الدقيقة الثانية وعادل اليمنيين المباراة بواسطة عصام دريبان، ثم سجل علاء كاظم هدف و مهدي كاظم الهدف الثالث، تبعه الكابتن أحمد راضي هدفاً بكعبه مسجلا الهدف الرابع ثم جاء دور سعد قيس من ضربة جزاء ليسجل الهدف الخامس، وأختتم علاء كاظم المهرجان بهدف سادس، لتنتهي المباراة بفوز العراق على اليمن (6-1)

قاد عدنان درجال المباراة الثالثة في التصفيات كانت مع المنتخب الباكستاني ويومها انهالت على الحارس الباكستاني مالك خطار الاهداف، حيث افتتح التسجيل ليث حسين تلاه سعد قيس بالهدف الثاني ثم علاء كاظم بالهدف الثالث فالرابع لأحمد راضي ثم الخامس بواسطة سعد قيس ثم علاء كاظم بالسادس ومنذر خلف بالسابع ونعيم صدام بالثامن، لتنتهي تلك المباراة بفوز العراق على باكستان (8-0).

كانت المباراة الأهم في المجموعة مع الصين التي نجح فيها درجال بقيادة المنخب العراقي بالفوز على المنتخب الصيني بواسطة هدف الكابتن أحمد راضي في الشوط الثاني ليتصدر منتخبنا المجموعة.

بعدها جرت الجولة الثانية في الصين وابتدأت بمباراة العراق والأردن من جديد أنتهت برباعية نظيفة للعراق سجل فيها ليث حسين ثلاثة أهداف متتالية بينما جاء الهدف الرابع بواسطة الكابتن العراقي أحمد راضي.

ثم التقى العراق بالمنتخب اليمني الذي كانت الثقة زائده عنده بعد فوز على الصين وتعادل مع الأردن وفوز على باكستان واحتلاله للمركز الثاني، كان الشوط الأول فيه شيء من الصعوبة إلا أن أحمد راضي سجل الهدف الأول للعراق قبل نهاية الشوط الأول بثواني، وفي الشوط الثاني سجل سعد قيس الهدف الثاني ثم جاء ليث حسين بالهدف الثالث لتنتهي المباراة بثلاثية عراقية نظيفه على اليمن.

جائت المباراة السابعة للعراق امام باكستان التي شهدت تألق عراقي اخر رغم أنها شهدت اصابة أحمد راضي بخلع في الكتف، سجل راضي شنيشل أولى اهدافه الدولية كذلك شهدت المباراة تألق سعد قيس الذي ساهم بفوز منتخب العراق (4-0)

أما مباراة العراق مع الصين الأخيرة قام عدنان درجال بدفع جميع التشكيلة الاحتياطية للمنتخب العراقي، لأنها لم تكن سوى تحصيل حاصل حيث ضمن العراق التأهل بــ 13 نقطة كأول المجموعة، وفي تلم المباراة سجل اكرم عمانؤيل هدف العراق الأول، لكن المنتخب الصيني النتيجة بهدف مثير للشك تلاه هدف اخر وطرد حارس المرمى العراقي عمر أحمد لاعتراضه على حكم المباراة، ولتنتهي المباراة بخسارة العراق أمام الصين (1-2)، وكانت تلك المباراة أول خسارة لعدنان درجال كمدرب في مباراة رسمية.

تأهل منتخب العراق للتصفيات النهائية لكأس العالم التي خاضها مع ستة منتخبات لعبت بنظام دوري من مجموعة واحدة، خسر فيها العراق مباراته العجيبة أمام كوريا الشمالية بنتيجة (2-3) بعدما تقدم بهدفين ولكن تغير مجرى المباراة بعد طرد الدافع العراقي سعد عبد الحميد، ليسجل الكوريين ثلاثة اهداف متتالية وهذه كانت النقطة السلبية الكبيرة في تدريب عدنان الدرجال الذي اقيل من التدريب بعد تلك المباراة الحزينة.

عدنان الجنرال واحتراف التدريب بالأندية القطريةعدل

أصبح عدنان درجال واحد من اعرق مدربين في الاندية القطرية بحكم الانجازات التي حققها للاندية التي قام بتدريبها سواء بالنهوض بحال الفريق وتصاعد مراكزه أو سواءً بالفوز بالبطولات وبذلك استحق لقب الجنرال الذي اطلق عليه وقد قام بتدريب العديد من الاندية القطرية وهي الوكرة والسد والعربي والشمال والسيلية، وابرز ما كان يميزه عن باقي المدربين هو اهتمامه بالنتائج لا بالمبالغ الطائلة التي يتقاضاها باقي المدربين في الدوري القطري إضافة إلى مجهوده الرائع مع الاندية التي قام بتدريبها حيث ترك بصمة في أي نادي قام بتدريبه. وأصبح دائم الظهور في شاشات التلفزيون كمحللأً وخبيراً رياضيا في العديد من القنوات الرياضية العربية والأجنبية.

عدنان درجال والأهدافعدل

سجل النجم عدنان درجال الكثير من الاهداف لكن اجملها واميزها هدف العراق على البحرين في الرياض ضمن تصفيات كاس العالم سنة 1981 وهدفه ضد قطر في مسقط ضمن بطولة كأس الخليج 1984، ولكن هدفه الأشهر كانت تلك التسديده الصاروخية على كوريا الجنوبية ضمن التصفيات الأولمبية في سنغافورة عام 1983 المؤهلة لأولمبياد لوس انجلوس، كذلك هدفه في نفس التصفيات على اليابان من ضربه حره في سنغافورة، وهدفه على تايلند سنة 1986 ضمن دورة الالعاب الآسيوية.

عدنان درجال والمشاركاتعدل

دورات الخليجعدل

مشاركات عدنان درجال عديدة ولا تحصى فهو صاحب الارقام القياسية في المشاركات وان ابرزها كانت في بطولات الخليج حيث حيث لعب مع منتخبنا خمس دورات خليجية بدأت بالدورة الخامسة عام 1979 التي فاز العراق بلقبها، ثم بالدورة السادسة عام 1982 في الإمارات والتي شهدت انسحاب العراق لعدم ملاقاة الكويت باوامر رئاسية، ثم الدورة السابعة التي أقيمت بعمان عام 1984 التي كانت من نصيب العراق بعد لقاء فاصل مع منتخب قطر انتهى بضربات الجزاء ، لم يشارك درجال في الدورة الثامنة عام 1986 لأن المنتخب العراقي الرديف هو من شارك حينها، وبعدها عاد للمشاركة والفوز بالدورة التاسعة عام 1988 التي أقيمت في السعودية، وفي الدورة العاشرة عام 1990 بالتحديد شارك أيضا وشهد انسحاب منتخبنا من البطولة أيضا بسبب مباراة العراق والإمارات التي طرد فيها عدنان درجال وأنتهت بنتيجة التعادل الإيجابي 2/2.

الدورات الأولمبيةعدل

يعتبر عدنان درجال أكثر لاعب عراقي شارك في الدورات الأولمبية، وقدم فيها مستويات رائعة في الأولمبيات الثلاثة التي تأهل لها العراق وكان له الدور الكبير في التأهل إليها من خلال مستواه الطيب في تصفياتها فأبدع في أولمبياد موسكو 1980 من خلال مبارايات التصفيات مع الكويت وسوريا والأردن واليمن الديمقراطية، وشارك مباريات الأولمبيات الروسية التي كانت أغلب مباريات منتخب العراق في العاصمة الأوكرانية كييف، التي كانت لا تزال وقتها ضمن الاتحاد السوفيتي السابق، وفي دورها الأول مع كوستريكا وفنلندا ويوغسلافيا وتأهل العراق حينها لدوري الربع نهائي وخسر امام ألمانيا الشرقية (0-4).

كذلك فان أجمل مبارياته كانت في التصفيات المؤهلة لأولمبياد لوس انجلوس عام 1984 وقدم مستوى أكثر من رائع حيث كانت مجموعة العراق في التصفيات يومها تضم فرق اليابان وقطر وتايلند وماليزيا وكان من اصحاب الفضل الكبير بتأهل منتخبه لهذه الأولمبيات بفضل جهوده كمدافع رائع. فتأهل مع المنتخب الأولمبي إلى أولمبيات لوس انجلس سنة 1984، ولعب 3 مباريات وادى أداء رائع رغم أداء منتخبه المتواضع مع الفرق القوية التي في المجموعة التي ضمت كندا والكاميرون وإيطاليا، وخرج العراق من الدور الأول.

كذلك شارك عدنان درجال في أولمبيات سيؤول سنة 1988 وتصفياتهاالتي أدى الدور الجيد خلالها فساهم مع بالتاهل على حساب مجموعة قوية في التصفيات التي ضمت السعودية وقطر والكويت، وجرت جميع مبارياة العراق يومها في العاصمة العمانية مسقط. وكذلك أدى مباريات رائعة خلال دورة الالعاب الأولمبية في سيئول عام 1986 ولعب الثلاث مباريات لمنتخب العراق خلال البطولة امام زامبيا وغواتيمالا وإيطاليا ويومها كان المدرب عمو بابا. حيث تعادل في الأولى مع زامبيا(2-2) وفاز على غواتيمالا (3-0) وخسر (0-2) أمام أيطاليا في مباراة يحتاج فيها للتعادل فقط ، مما أدى إلى خروجه من الدور الأول.

دورة الألعاب الاسيويةعدل

كذلك شارك ضمن الالعاب الآسيوية وقدم مستوى رائع وسجل هدف جميل على تايلند

كأس العالمعدل

لا ننسى دوره بالتأكيد في تصفيات كأس العالم 1986 وتأهل منتخب العراق إليها رغم أنه لم يشارك في هذا المحفل الكبير لاصابته قبل أنطلاقها كذلك ساهم بالنتائج الطيبة والأداء الرائع الذي قدمه منتخب العراق في مبارياته الدولية الودية.

الأنديةعدل

كان له دور مع الاندية التي مثلها وهي الزوراء ناديه الام والطلبة والرشيد التي قدم معها اروع العروض ليعلن اسمه بعدها كنجم لامع وبارز في صفوفها.

مصادرعدل