افتح القائمة الرئيسية

عدنان الحمداني

سياسي عراقي

عدنان حسين عباس الحمداني هو سياسي عراقي.

عدنان الحمداني
Adnan al-Hamdani.png

معلومات شخصية
الميلاد سنة 1940  تعديل قيمة خاصية تاريخ الميلاد (P569) في ويكي بيانات
الكرادة الشرقية  تعديل قيمة خاصية مكان الولادة (P19) في ويكي بيانات
تاريخ الوفاة سنة 1979 (38–39 سنة)  تعديل قيمة خاصية تاريخ الوفاة (P570) في ويكي بيانات
سبب الوفاة إعدام رميا بالرصاص  تعديل قيمة خاصية سبب الوفاة (P509) في ويكي بيانات
مواطنة
Flag of Iraq.svg
العراق  تعديل قيمة خاصية بلد المواطنة (P27) في ويكي بيانات
مناصب
وزير التخطيط   تعديل قيمة خاصية المنصب (P39) في ويكي بيانات
في المنصب
10 مايو 1976  – 16 يوليو 1979 
رئيس الوزراء أحمد حسن البكر 
Fleche-defaut-droite-gris-32.png طه ياسين رمضان 
  Fleche-defaut-gauche-gris-32.png
الحياة العملية
المهنة سياسي  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
N write.svg
هذه مقالة غير مراجعة. ينبغي أن يزال هذا القالب بعد أن يراجعها محرر عدا الذي أنشأها؛ إذا لزم الأمر فيجب أن توسم المقالة بقوالب الصيانة المناسبة. (مايو 2013)
Question book-new.svg
المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر. يرجى إيراد مصادر موثوق بها. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها. (مارس 2016)

انضم عدنان حسين الحمداني إلى البعث عام 1959 ليطرد مع آخرين في العام 1961 بتهمة الارتماء بأحضان الناصريين وبعد انقلاب شباط 1963 أعيد إلى الحزب وعين في هيئة التحقيق.أرسل مع آخرين إلى الأردن، قدمه صدام إلى رئيس الوزراء الفرنسي بأنه عقل الثورة الاقتصادي، ذاع صيته وعلا نجمه ثم صدر بحقه حكم إعدام مع 22 قياديا بعثيا في آب 1979 بتهمة التآمر.

محتويات

بداياتهعدل

ولد عدنان حسين الحمداني في منطقة الكرادة ببغداد العام 1940 وهو اصغر اخوته الاربعة، فشل في الدراسة في كلية بغداد وهي مدرسة ثانوية من المدارس المتميزة وفق النظام التعليمي الاميركي مما اضطره للانتقال إلى المدارس العراقية ثم اكمل كلية الحقوق، وعلى إثر فشل محاولة اغتيال عبد الكريم قاسم في شارع الرشيد يوم 7/10/1959 ومحاولة هروب فؤاد الركابي مسؤول البعث آنذاك ومن ثم فصله وآخرين من البعث بتهمة الارتماء بأحضان الناصريين كان عدنان من بين المفصولين، و بعد انقلاب 8 شباط 1963 وإسقاط نظام الزعيم عبد الكريم قاسم أعيد عدنان إلى الحزب وعين عضواً في هيئة التحقيق الخاصة في التحقيق مع المعتقلين نقل عدنان إلى وظيفة مدير ناحية سلمان باك (المدائن) حاليا لكنه لم تمر ثلاثة أشهر حتى استطاع عبد السلام محمد عارف في 18 تشرين الثاني 1963 من النجاح في طرد الحرس القومي والسيطرة على السلطة بشكل تام وطرد الحمداني من الوظيفة ليترك باختياره البعث.

عائلتهعدل

ولد عدنان في السنة التي ذهبت فيها إلى المدرسة الابتدائية وسيبقى الفرق في العمر سبباً في الكثير من المناسبات الحسنة والمناسبة السيئة في حياته ونحن نرتبط بوشيجة قربى متينة، فوالدي خاله ووالده خالي وامي عمته وامه عمتي.. ثم أصبح خال أولادي. لكن هذه القرابة لا ينبغي ان تفهم على انها سبب لوحدة اجتماعية أو نفسية أو حتى عائلية.. فقد كان ما بيننا من فروق يجعل كل واحد منا وكأنه قادم من عشيرة أخرى وبلاداً أخرى وطبقة أخرى!.

وكان اشقاؤه الثلاثة الكبار وهو الأصغر سناً في عائلته قد انسحقوا تحت الوطأة البرجوازية، فأقاموا لهم برجاً خاصاً وطقوساً خاصة غريبة منهم لا يزورون احداً من اقربائهم ولا يتحدثون بلهجة اهل لاسيما وقد ارسلوا لدراسة الهندسة في بريطانيا فاضاف ذلك بعداً آخر على بعدهم عن اهلهم.

اما عدنان فقد ارسله والده إلى ثانوية في بغداد خاضعة لبرامج التعليم الأمريكية وقد انفردت به بعد سفر اشقائه الثلاثة إلى خارج العراق فكنت احرضه على ترك تلك المدرسة المعقدة التقاليد الملعونة في معايير الوطنيين العراقيين فتمرد على والده مما اضطره إلى نقله إلى مدرسة حكومية قريبة من بيتهم في الكرادة الشرقية ببغداد.

تلك كانت الخطوة الأولى والمهمة التي اتاحت لي اصطحابه معي إلى المكتبات القديمة والتجوال في سوق الكتب والاطلاع على الصحف اليومية وزيارة اعمامه واخواله خلافاً لرغبة اشقائه الذين عادوا إلى العراق في عام 1957 فذعروا لان شخصية شقيقهم الأصغر اخذت منحى اخر وهو يحب الشعر وهم يستنكفون منه!.

وهو يزور بيوت اخواله وخالاته واعمامه وعماته وهم منقطعون عن اية وشيجة لهم فبدأوا من جديد لاعادة تأهيله ونجحوا إلى حد لكن ثورة 1958 وما تبعها من تطورات افسحت لعدنان في المجال لينتمي إلى حيث انتمى وبسرعة قياسية اخذ يصعد درجات تنظيمية لم يكن مؤهلاً لها فاتصل بعد دخوله إلى كلية الحقوق بعدد من المعجبين بعبد الناصر وجمد من الحزب لخروجه على تعاليم ميشيل عفلق عام 1961.

لكن اعيد إلى التنظيم في الايام الأولى من انقلاب 8 شباط 1963 واستلام الحزب للسلطة وكان قد تخرج من (الحقوق) فارسلته المنظمة للاشراف على التحقيق مع المعتقلين السياسيين في دار قريبة من دارهم في الكرادة الشرقية.

بعد انقلاب 17 تموز 1968عدل

وبعد انقلاب 17 تموز 1968 أعيد إلى الحزب وفي هذا الصدد يتحدث القيادي البعثي جهاد كرم في كتابه: (بعثيون من العراق كما عرفتهم) حيث يقول: (تأخر عدنان حسين قياسا على موقف رفاقه بالعودة إلى الحزب، الذي سعت اللجنة المكلفة من قبل القيادة القومية لإعادة تشكيله.. صرف معه بعض الجهد كي ينظم إلى الحزب من جديد وتوطدت العلاقة مع صدام منذ ذلك الوقت).. ويقول حسن العلوي في كتابه (العراق دولة المنظمة السرية): (وكامتحان ومقدمة لتصعيده ارسل عدنان الحمداني عضوا في القيادة القطرية المؤقتة التي شكلت في الأردن داخل معسكرات الجيش العراقي المرابط هناك) والتي تكونت من منيف الرزاز، وطالب صويلح، ورافع الهاشمي، ومحمد فاضل، وعلي عليان، وطه محمود السامرائي اضافة إلى عدنان الحمداني. ويقول حسن العلوي: بحكم علاقة القرابة بيني وبين عدنان (حيث ان والدي خاله) ولكوني مسؤولاً عن توريطه بالعمل الحربي. كنت ألاحظ عدنان اثناء اجازة قصيرة يقضيها مع عائلته قادما من الأردن وهو شديد التوتر مرهقا تقرأ في اعماقه شعورا بالعذاب وكلما سألته عن مهمته قال:نحن في المستنقع الأردني نجح عدنان في مهمته في الأردن وبعد عودته إلى العراق بعد مجازر ايلول كافأه صدام فعين وزيرا للتخطيط والسكرتير العام لاتفاقيات النفط والمسؤول عن عقد صفقات تسويفه وكان صدام رئيسا لهذه اللجنة وكان عدنان الرجل الثاني بعد صدام في مجلس التخطيط ويعد أهم عضو في مجلس قيادة الثورة بعد صدام وقد اثبت جدارة في كل المسؤوليات التي اناطها صدام اليه وكذلك من خلال تعاطيه مباشرة مع الشركات الراغبة في الحصول على مشاريع في العراق مثل (منديس جونيور) و(بتروبرايز) و(انجازا) في البرازيل و(شل) و(بوي) في فرنسا وعشرات الشركات الكبيرة الاخرى وكان عدنان همه الوحيد رضا صدام عنه ولاشيء آخر سيكون مهما في حياته كما غدا نشاطه وسهره المتواصل وتنفيذ طلبات صدام الحصول على تقدير الأخير له!! وخلال زيارة صدام والوفد المرافق له فرنسا وصف صدام عدنان الحمداني وهو يقدمه إلى جاك شيراك رئيس الوزراء، آنذاك ، بقوله: ((هذا هو عقل الحزب الاقتصادي واليد النزيهة التي تتحكم بوزارت النفط)) ، وفعلاً كان عدنان بحكم منصبه هو الذي يمنح القروض للدولة ويوقع على صفقات النفط الكبرى وتحت مخصصات مناهج الاستثمار.

نهايتهعدل

بعد توقيع الميثاق الوحدوي مع سوريا في تموز 1978 عين عدنان نائبا لديوان رئاسة الجمهورية بدرجة نائب رئيس وزراء لمدة 48 ساعة، وكان قد زار دمشق مبعوثا عن الرئيس الجديد (صدام) بعد تنحية (البكر) ليبلغ الاسد بان مؤامرة ضد الرئيس الجديد اكتشفت وقد اعتقل المتورطون بها!! وعن لقاء عدنان الحمداني بالرئيس حافظ اسد ذكر مصطفى طلاس وزير الدفاع السوري في مذكراته : (وبعد ان استمع إلى مضمون رسالة صدام اليه التي نقلها الحمداني سأل الأخير: هل أنت مقتنع باننا في دمشق شاركنا في المؤامرة المزعومة؟ فرد الحمداني : (لاادري، انا حامل رسالة وعلي توصيلها، فصمت الرئيس الاسد قليلا وقال: (انني اخشى عليك يارفيق عدنان) ابق بضعة ايام في دمشق وسترى العجب في العراق) ضحك الحمداني ساخرا من كلام الرئيس الاسد، قائلا : (ان مهمات كثيرة تنتظرني في بغداد انا عائد اليوم لان وظيفتي الحقيقية يا سيادة الرئيس هي رئيس وزراء).. فهل كانت المؤامرة واعتقال رفاق عدنان وإعدامهم فرصة ذهبية ليكون رئيسا للوزراء!.

المهم عاد عدنان الحمداني إلى بغداد فاستدعي لاجتماع مع صدام حسين ولم يعد إلى داره يقول صباح سلمان في كتابه (صدام حسين قائد وتاريخ) ان صدام بعد ان اصدر اوامره باعتقال اعضاء القيادة المتورطين في التآمر، كان كل من عدنان حسين الحمداني وغانم عبد الجليل، قبيل حضورهما جلسة القيادة المكرسة لهذا الغرض معتقلين في غرفتيهما في المجلس الوطني كان عدنان حسين في غرفة غانم عبد الجليل وكان غانم عبد الجليل في غرفة عدنان حسين، كان المتهمان يقبعان في الغرفتين اللتين قطعت اسلاك الهاتف عنهما… ويقول القيادي البعثي جهاد كرم :( انتخبا عدنان الحمداني وغانم عبد الجليل في الوقت ذاته في القيادة القطرية وكلاهما كانا يتطلعان إلى (صدام ) عندما تجري المناقشة في الاجتماعات ويتم التصويب إلى القرارات ) ويضيف كرم قائلاً: (لقد اختلف الأمر صباح ذلك اليوم المشؤوم الذي جرت فيه مناقشة موضوع استقالة أحمد حسن البكر من منصب رئاستي الجمهورية والحزب؟.. مذهل صدام … وانتابه إحساس سابق بأن شيئاً ما بعد العلاقة، وكانت التقارير تصله بانهما تغيرا تجاهه، ولكنه لم يصدق ولم يقطع الشك باليقين الا ساعة المواجهة في مقر القيادة .. لا أحد يدري ماكان يجول في ذهنه تلك الساعة ، وان علم ليس في امكانه ان يعبر عنه ) .

ويصف تايه عبد الكريم ما دار بعد احضار عدنان الحمداني إلى اجتماع القيادة حيث يقول : (حضر عدنان الحمداني واحد اعضاء القيادة الاخرين واستدعاهم صدام، وقال: يا رجال سترون المتآمرين، وقال : (صيح للمتآمرين)، وقال: هؤلاء المتآمرون والله سأجعل من رؤوسكم (نفاضات) للسكائر ولم يتحدثوا و يردون عليه وما بقي إلا دقائق فصاحوهم وكان عليهم علامات الإرهاق والتعب وقد يكون مارس فيهم بعض انواع التعذيب النفسي او الجسدي.

يقول القيادي في البعث وسفير العراق بالهند يقول جهاد كرم (لا أكاد اصدق، وبرغم كل هذه السنين، مازلت اشعر بالألم كلما فكرت في هذا الأمر وخصوص انه لا يقين عندي لأعرف الحيثيات كي ارتاح فقد ذهب الاثنان –أي عدنان وغانم– واخذ سرهما معهما وظلت حقيقة ما جرى محصورة بصدام واللجان التحقيقية في المخابرات: هرعت إلى بغداد حال سماعي الخبر وبالرغم من فظاعة الأمر وعدم تصديقه سمعت أسبابا من الممكن ان تنسجم مع المنطق وهي:

  1. تغليب الرأي السياسي على الموقع الاقتصادي وقناعة (عدنان) بأهمية استمرار (البكر) لفترة أطول في القيادة.
  2. إيمانه بأهمية الوحدة بين العراق وسوريا ولو أدى ذلك إلى التخلص من صدام.
  3. إدراكه بان (صدام) ماض بحرب مع إيران التي ستؤدي بالعراق إلى المخاطر والاستنزاف.

المثل مثل هذه الأسباب لا تقنع أي شخص فالحمداني كما أوضحنا هو الذي سلم حافظ الأسد رسالة صدام التي تكشف فيها المؤامرة، ورفض الحمداني بالبقاء في دمشق بناء على طلب الأسد ورد عليه: بأنه ينتظرني منصب رئيس الوزراء!! يقول جهاد كرم: (القيادي في حزب البعث ) لا اكاد اصدق وبرغم كل هذه السنين مازلت اشعر بالالم كلما فكرت في هذا الامر وخصوصا انه لا يقين عندي ولا اعرف الحيثيات كي ارتاح فقد ذهب الاثنان (اي عدنان الحمداني وغانم عبد الجليل) وأخذا معهما سرهما وظلت حقيقة ما جرى محصورة بصدام واللجان التحقيقية في المخابرات العراقية.