افتح القائمة الرئيسية

عبد المجيد اللبان

الشيخ الجليل عبد المجيد اللبان هذا العالم الجليل الذي ترك أثرا طيبا في أولاده أو علمه، حيث ظل هذا العلم نافعا لطلبة العلم من بعد وفاته. ولد الشيخ اللبان بن إبراهيم في شهر يوليو سنة 1871م بقرية سنديون مركز فوة وهو مركز تابع الآن لمحافظة كفر الشيخ. التحق بالتعليم في قريته ثم التحق بالأزهر الشريف والذي تخرج في كلية أصول الدين حيث نال شهادة العالمية من الأزهر الشريف وعمل عميداً لكلية أصول الدين حتى وفاته عام 1942م ، ومن أبنائه (سعد عبد المجيد اللبان الذي تولي وزارتي الأوقاف والمعارف والدكتور إبراهيم اللبان عميد كلية دار العلوم الأسبق . والدكتور الشافعي اللبان السفير بوزارة الخارجية سابقا).

عبد المجيد اللبان
معلومات شخصية
تاريخ الميلاد 1871
تاريخ الوفاة 1942
Question book-new.svg
المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر. يرجى إيراد مصادر موثوق بها. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها. (مارس 2016)

علاقته بالعلماءعدل

حينما نزل الشيخ محمد الخضر حسين القاهرة سنة 1920م، واشتغل بالبحث وكتابة المقالات، ثم عمل محررًا بالقسم الأدبي بدار الكتب المصرية، اتصل بأعلام النهضة الإسلامية في مصر وتوثقت علاقته بهم، ثم تجنَّس المصرية، وتقدَّم لامتحان شهادة العالمية بالأزهر، وعقدت له لجنة الامتحان برئاسة العلامة عبد المجيد اللبان مع جماعة من علماء الأزهر، وأعجبت به تلك اللجنة، وبلغ من إعجاب رئيسها بالطالب أن قال: "هذا بحٌر لا ساحل له، فكيف نقف معه في حِجاج".

وفاتهعدل

توفي الشيخ عام 1942م وقد حضر الجنازة مندوب عن الملك ورئيس الوزراء وشيخ الجامع الأزهر والوزراء والعلماء وطلبة العلم واعضاء البرلمان وغيرهم، وقد دفن في مدافن الإمام الشافعي.

تقدير الدولةعدل

  • تم تسمية شارع بالسيدة زينب شارع عبد المجيد اللبان (مراسينا سابقاً)
 
هذه بذرة مقالة عن شخصية إسلامية تاريخية بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.